مع أمهاتنا أمهات المؤمنين رضي الله عنهن

مع أمهاتنا أمهات المؤمنين رضي الله عنهن

 
37ـ الطاهرة سيدة الشعب

وَدَعُونَا الآنَ نَتَتَبَّعُ جَانِبًا مِنَ السِّيرَةِ العَطِرَةِ لِهَذِهِ السَّيِّدَةِ العَظِيمَةِ، وَصَبْرِهَا وَاحْتِسَابِهَا وَحُبِّهَا وَحَدْبِهَا عَلَى الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَذَلِكَ في مِحْنَةِ الشِّعْبِ، يَوْمَ تَنَادَتْ قُرَيْشٌ بِعَزْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ وَحِصَارِهِ مَعَ أَهْلِهِ بَنِي هَاشِمٍ وَبَنِي المُطَّلِبِ، وَالتَّضْيِيقِ عَلَيْهِمْ في الشِّعْبِ، وَمُقَاطَعَتِهِمْ، فَلَا تَبِيعُهُمْ وَلَا تَشْتَرِي مِنْهُمْ، وَلَا تُزَوِّجُهُمْ وَلَا تَتَزَوَّجُ مِنْهُمْ، وَفي ذَلِكَ مَا فِيهِ مِنَ المَشَقَّةِ وَالعُسْرِ وَالعَنَتِ!!  ... المزيد

 12-01-2024
 
 261
36ـ صلاتها مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

كَانَتِ السَّيِّدَةُ خَدِيجَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أَقْرَبَ مَا تَكُونُ إلى سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَكَانَتْ تُتَابِعُهُ، وَتَقْتَدِي بِهِ، وَتَسْمَعُ مِنْهُ وَتَحْفَظُ لَهُ، وَتَسْعَى إلى حِفْظِهِ وَرِعَايَتِهِ، وَكَانَ كُلَّمَا أَتَاهُ جِبْرِيلُ بَعْدَ المَرَّةِ الأُولَى يَعُودُ إِلَيْهَا وَيُخْبِرُهَا أَو يُحَدِّثُهَا، وَلِهَذَا فَقَدْ كَانَتْ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أَوَّلَ مَنْ صَلَّى مَعَ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، فَحِينَ فُرِضَتِ  ... المزيد

 30-12-2023
 
 295
35ـ البشرى

حُبِّبَ إلى سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ الخَلْوَةُ، فَكَانَ يَذْهَبُ إلى غَارِ حِرَاءٍ يَتَعَبَّدُ فِيهِ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ العَدَدِ، ثُمَّ يَعُودُ إلى خَدِيجَةَ لِيَتَزَوَّدَ لِمِثْلِهَا. وَأَنَّهُ ظَلَّ بَعْدَ نُزُولِ الوَحْيِ يَتَرَدَّدُ إلى حِرَاءٍ وَيَتَعَبَّدُ فِيهِ، وَهَا هِيَ ذِي خَدِيجَةُ الطَّاهِرَةُ تُزَوِّدُهُ بِالطَّعَامِ وَالشَّرَابِ لِيَتَفَرَّغَ للعِبَادَةِ، مَعَ أَنَّهَا في أَشَدِّ الحَاجَةِ إلى وُجُودِهِ بِجَانِبِهَا، وَخَاصَّةً بَعْدَ نُزُولِ الوَحْيِ، لَقَدْ تَغَيَّرَ كُلُّ شَيْءٍ بَعْدَ نُزُولِ الوَحْيِ مِنَ السَّمَاءِ، فَقَدْ كَانَ بَيْتُهَا البَيْتَ الوَحِيدَ في الدُّنْيَا الذي اخْتَارَهُ اللهُ تعالى لِآخِرِ رِسَالَاتِ السَّمَاءِ.  ... المزيد

 24-11-2023
 
 342
34ـ بدء الوحي

وَهَذِهِ صُورَةٌ أُخْرَى مُشْرِقَةٌ مِنْ صُوَرِ حَيَاةِ السَّيِّدَةِ خَدِيجَةَ، فَمَا إِنْ حَدَّثَهَا سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بِخَبَرِ السَّمَاءِ وَنُزُولِ الوَحْيِ عَلَيْهِ حَتَّى كَانَ لَهَا ذَلِكَ المَوْقِفُ المُشَرِّفُ، فَزَمَّلَتْهُ وَدَثَّرَتْهُ، وَثَبَّتَتْهُ وَآمَنَتْ بِهِ، ثُمَّ لَمْ تَكْتَفِ بِذَلِكَ فَسَلَكَتْ كُلَّ السُّبُلِ للاطْمِئْنَانِ عَلَى الدَّعْوَةِ في مَهْدِهَا.  ... المزيد

 11-09-2023
 
 458
33ـ أيام حراء

مُنْذُ ضَمَّهَا البَيْتُ السَّعِيدُ قَامَتْ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا بِوَاجِبِهَا كَامِلًا نَحْوَ زَوْجِهَا الحَبِيبِ، فَمَلَأَتْ أَيَّامَهُ سَعَادَةً وَهَنَاءً، تَتَحَسَّسُ مَرَاضِيَهُ فَتُسَارِعُ إِلَيْهَا، وَتَجْعَلُ نَفْسَهَا وَمَالَهَا وَحَيَاتَهَا وَكُلَّ مَا تَمْلِكُ وَمَنْ تَمْلِكُ مَوْقُوفًا عَلَى رَاحَتِهِ، مَبْذُولًا في حُبِّهِ، فَلَا شَيْءَ عِنْدَهَا أَعَزُّ مِنْ بَسْمَةِ رِضًا تَرَاهَا تَرَفُّ عَلَى وَجْهِهِ الكَرِيمِ، وَلَا شَيْءَ مَهْمَا كَانَ إِلَّا وَهُوَ فِيمَا يَشَاؤُهُ مَبْسُوطٌ وَمَبْذُولٌ؛ وَانْظُرْ إِلَيْهَا حِينَ رَأَتْهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَعْطِفُ عَلَى غُلَامِهَا زَيْدِ بْنِ حَارِثَةَ وَيُكْرِمُهُ، فَهُوَ أَوَّلُ مَنْ أَسْلَمَ مِنَ العَبِيدِ، فَسَارَعَتْ تُقَدِّمُهُ إِلَيْهِ هَدِيَّةً، وَتَهَبُهُ لَهُ مِلْكًا خَاصًّا.  ... المزيد

 10-08-2023
 
 314
32ـ حياة السيدة خديجة من الزواج إلى البعثة

السَّيِّدَةُ خَدِيجَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَأَرْضَاهَا جُبِلَتْ عَلَى فِطْرَةٍ كَرِيمَةٍ وَإِنْسَانِيَّةٍ عَالِيَةٍ وَحَنَانٍ فَيَّاضٍ، مَا إِنْ تَزَوَّجَتْ سَيِّدَنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، حَتَّى أَحَاطَتْهُ بِكُلِّ رِعَايَةٍ وَعِنَايَةٍ وَحُبٍّ، وَكَانَتْ تَحْرِصُ عَلَى كُلِّ مَا يُرْضِيهِ، وَلَقَدْ كَانَتْ هَذِهِ السَّنَوَاتُ هِيَ السَّنَوَاتِ التي شُغِلَتْ فِيهَا السَّيِّدَةُ خَدِيجَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا بِإِنْجَابِ أَوْلَادِهَا جَمِيعًا، فَقَدْ رُزِقَتْ في هَذِهِ الفَتْرَةِ بِالسَّيِّدَةِ زَيْنَبَ، ثُمَّ السَّيِّدَةِ رُقَيَّةَ، ثُمَّ السَّيِّدَةِ أُمِّ كُلْثُومٍ، وَبِعَبْدِ اللهِ الذي عُرِفَ بِالطَّيِّبِ وَالطَّاهِرِ، ثُمَّ القَاسِمِ الذي كَانَ يُكْنَى بِهِ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ بِفَاطِمَةَ الزَّهْرَاءِ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا.  ... المزيد

 09-03-2023
 
 306
31ـ صورة عملية لمعنى اليقين

إِذَا رَسَخَ الإِيمَانُ حَتَّى بَلَغَ حَقَّ اليَقِينِ، غَمَرَ النَّفْسَ بِسَكِينَةٍ لَا تُزَلْزِلُهَا الأَحْدَاثُ، وَلَا تَعْصِفُ بِهَا النَّوَازِلُ، مَهْمَا كَانَتْ شَدِيدَةَ الوَطْأَةِ، مُثِيرَةً للوُجْدَانِ وَالعَوَاطِفِ، فَرِبَاطُ الإِيمَانِ يَسْكُنُ القَلْبَ الجَائِشَ، حِينَ تَدْلَهِمُّ الأُمُورُ، فَقَدْ وَصَفَ اللهُ حَالَ أُمِّ مُوسَى سَاعَةَ أَنْ أَلْقَتْ بِوَلَدِهَا في اليَمِّ، وَذَكَرَ أَنَّهُ رَبَطَ عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مُؤْمِنَةً صَابِرَةً مُصَدِّقَةً بِوَعْدِ اللهِ تعالى لَهَا، فَقَالَ: ﴿وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ﴾. وفي مَوْقِفُ الحُدَيْبِيَةِ يَذْكُرُ اللهُ تعالى في سُورَةِ الفَتْحِ مَا يَرْبِطُ بَيْنَ الثَّبَاتِ عِنْدَ النَّوَازِلِ، وَازْدِيَادِ الإِيمَانِ وَاليَقِينِ، وَيُكَرِّرُ ذَلِكَ في عِدَّةِ مَوَاضِعَ مِنَ السُّورَةِ.  ... المزيد

 17-02-2023
 
 308
30ـ فاطمة الزهراء رضي الله عنها

وُلِدَتْ قَبْلَ البِعْثَةِ بِخَمْسِ سَنَوَاتٍ، وَعَاشَتْ في كَنَفِ أَعْظَمِ وَالِدَيْنِ، وَصَحِبَتْ أَبَاهَا في أَسْعَدِ الأَيَّامِ، ثُمَّ في أَقْسَاهَا مَرَارَةً، وَلَقَدْ كَانَتْ أَحَبَّ أَوْلَادِهِ إِلَيْهِ، صَحِبَتْ أَبَوَيْهَا في حِصَارِ الشِّعْبِ، وَذَاقَتْ مَعَ المُحَاصَرِينَ أَلَمَ الحَرْبِ النَّفْسِيَّةِ وَالاجْتِمَاعِيَّةِ، التي شَنَّهَا عَلَيْهِمْ كُفَّارُ مَكَّةَ.  ... المزيد

 22-12-2022
 
 400
29ـ أَوْلَادُ الُمصطَفَى مِنَ السَّيِدَةِ خَديجة

إِنَّهُمْ ذُرِّيَّةُ المُصْطَفَى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، إِنَّهُمُ النُّطَفُ الطَّاهِرَةُ، وَالأَوْلَادُ البَرَرَةُ، أَبُوهُمْ سَيِّدُنَا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَأُمُّهُمُ سَيِّدَتُنَا خَدِيجَةُ الكُبْرَى رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، إِنَّهُمْ أَشْجَارٌ عَرِيقَةُ الجُذُورِ وَالأَنْسَابِ، كُلُّهُمْ يَتَّصِفُونَ بِالشَّرَفِ وَيَمْتَازُونَ بِالأَدَبِ، فَهُمْ ذُرِّيَّةٌ بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ، مِنْ أَعْرَقِ بُيُوتِ قُرَيْشٍ، وَمِنْ نَسَبِ شَرَفٍ وَصِدْقٍ وَأَمَانَةٍ، وَأُمٍّ فَاضِلَةٍ لَا يُدَانِيهَا أَحَدٌ في شَرَفِهَا وَعِزَّتِهَا وَرِفْعَتِهَا في مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ، بَلْ وَفي غَيْرِ مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ.  ... المزيد

 04-11-2022
 
 398
28ـ زواج تم بتقدير الله واختياره

لِمَاذَا تَزَوَّجَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بِخَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا؟ هَذَا سُؤَالٌ يُرَدِّدُهُ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، عَلَى الرَّغْمِ مِنْ أَنَّهَا أَكْبَرُ مِنْهُ سِنًّا، وَعَلَى الرَّغْمِ مِنْ وُجُودِ عَشَرَاتِ الفَتَيَاتِ في قُرَيْشٍ وَغَيْرِهَا مِنَ القَبَائِلِ، وَكُلُّهُنَّ حَرِيصَاتٌ عَلَى الزَّوَاجِ مِنْهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، فَلِمَاذَا آثَرَ الزَّوَاجَ بِالسَّيِّدَةِ خَدِيجَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا؟ وَلِمَاذَا أَقْبَلَ عَلَيْهَا وَقَبِلَ بِهَا؟  ... المزيد

 26-08-2022
 
 315
27ـ الزواج الميمون

عَادَتِ السَّيِّدَةُ خَدِيجَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا مِنْ عِنْدِ ابْنِ عَمِّهَا وَرَقَةَ بْنِ نَوْفَلٍ، أُسْتَاذِهَا وَمُسْتَشَارِهَا الذي تَطْمَئِنُّ إلى قَوْلِهِ وَتَثِقُ في عِلْمِهِ، فَقَدْ كَانَ مَعْرُوفًا أَنَّهُ يَكْتُبُ الكِتَابَ العِبْرَانِيَّ، وَكَتَبَ مِنَ الإِنْجِيلِ مَا شَاءَ اللهُ أَنْ يَكْتُبَ، عَادَتْ مِنْ عِنْدِهِ تَتَرَاءَى لَهَا الأَحْلَامُ التي طَمَحَتْ إِلَيْهَا عُمُرَهَا كُلَّهُ، وَيَدُورُ في خَوَاطِرِهَا أَمْرٌ يُهَدْهِدُ مَشَاعِرَهَا.  ... المزيد

 06-08-2022
 
 1333
26ـ السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها وتجارتها

انَتِ السَّيِّدَةُ خَدِيجَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَأَرْضَاهَا تُرْسِلُ الرِّجَالَ في تِجَارَتِهَا إلى الشَّامِ، وَإلى أَمَاكِنَ أُخْرَى، وَكَانَتْ دَائِمًا تُدَقِّقُ وَتُمَحِّصُ، وَتَخْتَارُ أَكْثَرَ النَّاسِ أَمَانَةً، حَتَّى تَضْمَنَ سَلَامَةَ أَمْوَالِهَا، وَعَظِيمَ رَبْحِهَا، وَكَانَتْ تَسْمَعُ عَنْ أَمَانَةِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَمَا يَقُولُهُ النَّاسُ عَنْهُ، وَمَا يَشْهَدُونَ لَهُ بِهِ مِنْ أَمَانَةٍ، وَصِدْقٍ، وَعَفَافٍ، ثُمَّ تَذَكَّرَتْ بِشَارَةً سَمِعَتْ بِهَا في الجَاهِلِيَّةِ، كَمَا جَاءَ في كِتَابِ الإِصَابَةِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، أَنَّ نِسَاءَ أَهْلِ مَكَّةَ اجْتَمَعْنَ في عِيدٍ لَهُنَّ في الجَاهِلِيَّةِ، فَتَمَثَّلَ لَهُنَّ رَجُلٌ، فَلَمَّا قَرُبَ نَادَى بِأَعْلَى صَوْتِهِ: يَا نِسَاءَ مَكَّةَ، إِنَّهُ سَيَكُونُ في بَلَدِكُنَّ نَبِيٌّ يُقَالُ لَهُ أَحْمَدُ، فَمَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُنَّ أَنْ تَكُونَ زَوْجًا لَهُ فَلْتَفْعَلْ، فَحَصَبْنَهُ (رَمَيْنَهُ بِالحِجَارَةِ) إِلَّا خَدِيجَةُ، فَإِنَّهَا عَضَّتْ عَلَى قَوْلِهِ، وَلَمْ تُعْرِضْ لَهُ؛ وَخَالَفَ مَوْقِفَهَا كُلُّ النِّسَاءِ.  ... المزيد

 21-07-2022
 
 450
25ـ السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها في الجاهلية

لمْ تَكُنِ السَّيِّدَةُ خَدِيجَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَأَرْضَاهَا امْرَأَةً عَادِيَّةً في الجَاهِلِيَّةِ، بَلْ تَمَيَّزَتْ بِأَنَّهَا ذَاتُ جَاهٍ وَوَجَاهَةٍ، وَإِيمَانٍ فِطْرِيٍّ، وَسُمُوِّ نَفْسٍ، وَطَهَارَةِ سُلُوكٍ، حَتَّى سُمِّيَتْ بِالطَّاهِرَةِ، وَعُرِفَتْ بِهَذَا اللَّقَبِ قَبْلَ الإِسْلَامِ، فَهِيَ امْرَأَةٌ قَرِيبَةٌ مِنْ مَصَادِرِ الإِيمَانِ، تَشْعُرُ في أَعْمَاقِ نَفْسِهَا بِكَثِيرٍ مِنَ القَلَقِ نَحْوَ الوَثَنِيَّةِ الجَاهِلِيَّةِ، وَلِهَذَا كَانَتْ كَثِيرًا مَا تَلْجَأُ لِوَرَقَةَ بْنِ نَوْفَلٍ حَتَّى قَبْلَ زَوَاجِهَا مِنْ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، تَعْرِضُ عَلَيْهِ مَنَامَاتِهَا، وَكُلَّ مَا يَمُرُّ بِهَا مِنْ إِحْسَاسٍ أَو رُؤْيَا تَرَاهَا، أَو هَاجِسٍ تُحِسُّ بِهِ، وَهِيَ بِالجُمْلَةِ في قَلَقٍ مِنْ جَوِّ الجَاهِلِيَّةِ، وَضَلَالَاتِ الوَثَنِيَّةِ، وَهِيَ لَيْسَتْ بِدْعًا في سُلُوكِهَا، وَلَيْسَتِ الوَحِيدَةَ التي تُحِسُّ بِهَذَا الإِحْسَاسِ نَحْوَ الوَثَنِيَّةِ الجَاهِليَّةِ.  ... المزيد

 09-06-2022
 
 318
24ـ نسب السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها

اخْتَارَ اللهُ سُبْحَانَهُ وَتعالى السَّيِّدَةَ الكَرِيمَةَ لِتَكُونَ زَوْجَةً لِأَعْظَمِ البَشَرِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَقَدِ اخْتَارَ لَهَا الآبَاءَ وَالأُمَّهَاتِ مِنْ أَكْرَمِ العَنَاصِرِ، وَاخْتَارَ لَهَا البِيئَةَ التي نَمَتْ فِيهَا وَتَرَعْرَعَتْ، فَهِيَ عَطَاءٌ وِرَاثَةً وَبِيئَةً، كَرِيمَةٌ وَأَصْلٌ عَرِيقٌ وَحَسَبٌ وَنَسَبٌ كَرِيمٌ، اخْتَارَهَا اللهُ وَهَيَّأَهَا لَهُ، وَرَفَدَتْهَا العَوَامِلُ التي تَرَكَتْ طَابَعَهَا المُمَيَّزَ في كُلِّ مَا أَحَاطَ بِهَا مِنْ ظُرُوفِ الزَّمَانِ عَلَى امْتِدَادِهِ، وَالمَكَانِ عَلَى تَنَوُّعِهِ وَاتِّسَاعِهِ.  ... المزيد

 11-02-2022
 
 999
23ـ لماذا السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها؟

وَالجَوَابُ في رَأْيِي هُوَ أَنَّ هَذِهِ سَيِّدَةٌ اخْتَارَهَا اللهُ تعالى لِسَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في مَرْحَلَةٍ دَقِيقَةٍ، اخْتَارَهَا اللهُ سُبْحَانَهُ وتعالى عَلَى عِلْمٍ وَهُوَ العَلِيمُ الحَكِيمُ، لِتَكُونَ بِجِوَارِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في مَرْحَلَةٍ مُهِمَّةٍ مِنْ حَيَاتِهِ، وَحَيَاةِ الرِّسَالَةِ، فَكَانَتِ الأَمِينَةَ، وَكَانَتِ الرَّزِينَةَ، وَكَانَتِ الصِّدِّيقَةَ وَالصَّدِيقَةَ وَالصَّادِقَةَ، إِنَّهَا سَيِّدَتُنَا خَدِيجَةُ الطَّاهِرَةُ أُمُّ المُؤْمِنِينَ وَأَوَّلُ المُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَأَرْضَاهَا، لَا تُفَارِقُهُ وَلَكِنَّهَا مِنْ حَوْلِهِ كَالهَالَةِ حِينَ تَرْنُو إلى البَدْرِ، إِنَّهَا أُولَى نِسَاءِ النَّبِيِّ اللَّوَاتِي مَنَحَهُنَّ الوَحْيُ وِسَامَ التَّمَيُّزِ وَالفَخَارِ: ﴿يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ﴾. وَسَجَّلَ الحَدِيثُ عَنِ المُصْطَفَى خِطَابَهُ لِأَكْثَرِهِنَّ عِنْدَهُ بَعْدَهَا قُرْبًا وَدَلَالًا، وَهِيَ أُمُّنَا السَّيِّدَةُ عَائِشَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، وَلَكِنَّهُ قَالَ عَنْ حَبِيبَتِهِ وَوَزِيرَتِهِ الأُولَى خَدِيجَةَ الكُبْرَى:  ... المزيد

 27-01-2022
 
 375
22ـ بين يدي السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها

إِنَّ حَيَاةَ أُمِّ المُؤْمِنِينَ خَدِيجَةَ تَارِيخٌ مُشَرِّفٌ وُمُشْرِقٌ لِسَيِّدَةٍ طَاهِرَةٍ شَرِيفَةٍ فَاضِلَةٍ، أَكْرَمَهَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ فَاخْتَارَهَا زَوْجًا لِهَذَا النَّبِيِّ الكَرِيمِ وَالرَّسُولِ العَظِيمِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَأَكْرَمَهَا عَزَّ وَجَلَّ بِسُمْعَةٍ عَطِرَةٍ وَسِيرَةٍ  فَاضِلَةٍ في الجَاهِلِيَّةِ وَالإِسْلَامِ، وَعَقْلٍ رَاجِحٍ، وَهِمَّةٍ عَالِيَةٍ، فَكَانَتْ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَصَدَّقَ وَآمَنَ بِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، حَتَّى إِنَّهَا بَشَّرَتْهُ وَهَدَّأَتْ مِنْ رَوْعِهِ، حِينَ جَاءَهُ الوَحْيُ أَوَّلَ مَرَّةٍ، وَعَادَ إلى بَيْتِهِ مُشْفِقًا عَلَى نَفْسِهِ مِمَّا سَمِعَ وَرَأَى وَهُوَ يَقُولُ: «زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي» رواه الشيخان.  ... المزيد

 30-12-2021
 
 264
21ـ من خديجة رضي الله عنها وأرضاها؟ (3)

إِنَّهَا أُمُّ المُؤْمِنِينَ الأُولَى، وَزَوْجُ الحَبِيبِ المُصْطَفَى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ الأُولَى، وَالمُسْلِمَةُ الأُولَى، وَالصِّدِّيقَةُ الأُولَى، وَالحَبِيبَةُ الأُولَى، وَالمُجَاهِدَةُ الأُولَى، وَالوَزِيرَةُ الأُولَى، التي هَيَّأَتْهَا العِنَايَةُ الإِلهِيَّةُ لِسَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.  ... المزيد

 24-12-2021
 
 415
20ـ من خديجة رضي الله عنها وأرضاها (2)؟

كَانَتِ السَّيِّدَةُ خَدِيجَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَأَرْضَاهَا أَوَّلَ المُجَاهِدَاتِ، وَأَوَّلَ المُسْلِمَاتِ، وَأَوَّلَ المُصَلِّيَاتِ، وَأَوَّلَ الصَّابِرَاتِ، وَأَوَّلَ البَاذِلَاتِ، كَمَا جَعَلَ اللهُ تعالى ابْنَتَهَا السَّيِّدَةَ فَاطِمَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَأَرْضَاهَا مِنْ بَعْدِهَا أُمَّ عِتْرَتِهِ وَأَصْلَ ذُرِّيَّتِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.  ... المزيد

 16-12-2021
 
 274
19ـ من خديجة رضي الله عنها وأرضاها؟

السَّيِّدَةُ خَدِيجَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَأَرْضَاهَا خَيْرُ نِسَاءِ أَهْلِ الجَنَّةِ، وَمَا أَبْدَلَ اللهُ تعالى سَيِّدَنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ خَيْرًا مِنْهَا بَعْدَ وَفَاتِهَا، هِيَ أَصْلُ الشَّرَفِ، وَقِمَّةُ الكَرَمِ، وَطِيبُ العُنْصُرِ، وَطُهْرُ عُلُوِّ النَّسَبِ؛ وَمَا مِنِ امْرَأَةٍ تَسْبِقُ السَّيِّدَةَ خَدِيجَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَأَرْضَاهَا، هِيَ الشَّرِيفَةُ، الطَّاهِرَةُ، الطَّيِّبَةُ، الحَسِيبَةُ، النَّسِيبَةُ، وَكَانَ جِيرَانُهَا مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ (أُمُّ هَاشِمٍ).  ... المزيد

 10-12-2021
 
 329
18ـ السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها (1)

رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ أَهْلُ الثَّنَاءِ وَالمَجْدِ، لَهُ الخَلْقُ وَالأَمْرُ، وَلَهُ المُلْكُ وَالحَمْدُ، وَلَهُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَلَهُ النِّعْمَةُ وَالفَضْلُ، وَلَهُ الثَّنَاءُ الحَسَنُ الجَمِيلُ، لَهُ المُلْكُ كُلُّهُ، وَلَهُ الحَمْدُ كُلُّهُ، وَبِيَدِهِ الخَيْرُ كُلُّهُ، شَمَلَتْ قُدْرَتُهُ كُلَّ شَيْءٍ، وَوَسِعَتْ رَحْمَتُهُ كُلَّ شَيْءٍ، كُلَّ يَوْمٍ هُوَ في شَأْنٍ، يَرْفَعُ أَقْوَامًا وَيَخْفِضُ آخَرِينَ.  ... المزيد

 02-09-2021
 
 554
 
الصفحة :  1  2 
1 - 2 من مع أمهاتنا أمهات المؤمنين رضي الله عنهن

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3170
المكتبة الصوتية 4809
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 416257110
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :