نحو أسرة مسلمة

نحو أسرة مسلمة

 
200ـ نحو أسرة مسلمة: اللَّهُمَّ فهمنيها

لِتَحْقِيقِ السَّعَادَةِ في حَيَاتِنَا الأُسَرِيَّةِ لَا بُدَّ مِنَ التَّعَامُلِ مَعَ القُرْآنِ العَظِيمِ تَعَامُلَاً صَحِيحَاً، وَهَذَا لَا يَكُونُ إِلَّا بِالتِّلَاوَةِ مَعَ التَّدَبُّرِ، قَالَ تعالى: ﴿الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ﴾.  ... المزيد

 28-01-2018
 
 1774
199ـ نحو أسرة مسلمة :مفتاح سعادتنا بأيدينا

كُلَّمَا تَذَكَّرْنَا يَوْمَ الحِسَابِ، يَوْمَ العَرْضِ عَلَى اللهِ تعالى، يَوْمَ نَقِفُ بَيْنَ يَدَيِ اللهِ تعالى حُفَاةً عُرَاةً غُرْلَاً، وَكُلَّمَا تَذَكَّرْنَا الجَنَّةَ وَالنَّارَ، وَنَعِيمَ أَهْلِ الجَنَّةِ، وَعَذَابَ أَهْلِ النَّارِ، كُلَّمَا تَغَيَّرَتْ حَيَاتُنَا الزَّوْجِيَّةُ مِنْ حَسَنٍ إلى أَحْسَنَ.  ... المزيد

 21-01-2018
 
 2123
198ـنحو أسرة مسلمة : بعد كل امتحان ستعلن النتائج

صَلَاحُ أُسَرِنَا لَا يَكُونُ إِلَّا إِذَا عَرَفَ كُلٌّ مِنَ الزَّوْجَيْنِ الغَايَةَ مِنْ وُجُودِهِ في هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا؛ الكَثِيرُ مِنَ الأَزْوَاجِ مِمَّنْ دَخَلَ الدُّنْيَا ثُمَّ خَرَجَ مِنْهَا وَهُوَ لَا يَدْرِي وَلَا يَعْلَمُ لِمَاذَا وُجِدَ في هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا؟ وَلِمَاذَا تَزَوَّجَ؟ وَلِمَاذَا أَنْجَبَ؟  ... المزيد

 14-01-2018
 
 1849
197ـنحو أسرة مسلمة: وصية الصحابة رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ لنا

القُرْآنُ العَظِيمُ الذي أَكْرَمَنَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهِ، وَاصْطَفَانَا لِوِرَاثَتِهِ هُوَ مَصْدَرُ سَعَادَتِنَا في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، فَمَنْ أَرَادَ السَّعَادَةَ في حَيَاتِهِ الزَّوْجِيَّةِ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ فَعَلَيْهِ بِالقُرْآنِ العَظِيمِ، تِلَاوَةً وَتَدَبُّرَاً وَعَمَلَاً، وَأَنْ يَنْظُرَ إلى الصَّحَابَةِ الكِرَامِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ كَيْفَ كَانُوا يَتَعَامَلُونَ مَعَ القُرْآنِ العَظِيمِ.  ... المزيد

 08-01-2018
 
 1768
196ـ نحو أسرة مسلمة :دمار الأسر بسبب الفسق والفجور

إِنَّ مِنْ أَسْبَابِ شَقَاءِ البُيُوتِ، وَكَثْرَةِ الخِلَافَاتِ بَيْنَ الأَزْوَاجِ، المَعَاصِيَ وَالمُنْكَرَاتِ، التي تُنَكِّسُ الرُّؤُوسَ في الدُّنْيَا قَبْلَ الآخِرَةِ، وَالتي تُسْلِمُ إلى مُقَاسَاةِ العَذَابِ الأَلِيمِ في الدُّنْيَا قَبْلَ الآخِرَةِ، وَالتي تُخْرِجُ البَعْضَ مِنَ الدِّينِ وَالعِيَاذُ بِاللهِ تعالى، كَمَا تُخْرَجُ الشَّعْرَةُ مِنَ العَجِينِ.  ... المزيد

 31-12-2017
 
 1861
195ـنحو أسرة مسلمة : أين بيوتنا من تلاوة القرآن؟

سِرُّ سَعَادَتِنَا في حَيَاتِنَا الزَّوْجِيَّةِ القُرْآنُ العَظِيمُ، وَسِرُّ تَحَوُّلِنَا مِنَ الشَّقَاءِ إلى السَّعَادَةِ القُرْآنُ العَظِيمُ، وَسِرُّ هِدَايَتِنَا مِنَ الضَّلَالِ إلى الهُدَى القُرْآنُ العَظِيمُ، وَسِرُّ تَمَاسُكِ أُسَرِنَا مَعَ بَعْضِهَا القُرْآنُ العَظِيمُ.  ... المزيد

 24-12-2017
 
 1854
194ـ نحو أسرة مسلمة :عداوة الشيطان ليست ملتبسة

مَا مِنْ أُسْرَةٍ مُسْلِمَةٍ الْتَزَمَتْ كِتَابَ رَبِّهَا عَزَّ وَجَلَّ تِلَاوَةً وَتَدَبُّرَاً وَعَمَلَاً، إِلَّا سَعِدَتْ في الدُّنْيَا قَبْلَ الآخِرَةِ، وَالعَكْسُ بِالعَكْسِ.  ... المزيد

 18-12-2017
 
 1778
نحو أسرة مسلمة 193ـ تدبروا: ﴿أَنْتُمُ الفُقَرَاءُ إِلَى اللهِ﴾

لَقَدْ فَسَدَتِ الأُسَرُ اليَوْمَ بِسَبَبِ ظَنِّهَا أَنَّهَا مُسْتَغْنِيَةٌ عَنِ اللهِ تعالى، وَعَنْ كِتَابِ رَبِّهَا عَزَّ وَجَلَّ، وَعَنْ هَدْيِ نَبِيِّهَا سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.  ... المزيد

 10-12-2017
 
 1855
191ـ نحو أسرة مسلمة: مشكلة أسرنا مشكلة إيمانية

إِنَّ الاهْتِمَامَ بِالبَيْتِ هُوَ الوَسِيلَةُ الكُبْرَى لِمَنْ أَرَادَ صَلَاحَ المُجْتَمَعِ، لِأَنَّ المُجْتَمَعَ يَتَكَوَّنُ مِنْ بُيُوتٍ هِيَ لَبِنَاتُهُ، فَلَو صَلَحَتِ اللَّبِنَةُ لَصَلَحَ البِنَاءُ وَكَانَ مُتَمَاسِكَاً وَقَوِيَّاً يَدْفَعُ عَنْ نَفْسِهِ كُلَّ كَيْدٍ وَكُلَّ مَكْرٍ، وَيَشِعُّ مِنْهُ الخَيْرُ وَالنُّورُ، وَلَا يُمْكِنُ أَنْ تَدْخُلَهُ ظُلْمَةٌ أَو شَرٌّ.  ... المزيد

 26-11-2017
 
 2061
190ـ نحو أسرة مسلمة:القرآن يزيد في الإيمان

لَقَدْ لَزِمَ أَصْحَابُ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَخَاصَّةً في بُيُوتِهِمْ، كِتَابَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، تِلَاوَةً وَتَدَبُّرَاً وَعَمَلَاً، وَبِذَلِكَ كَانُوا خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ للنَّاسِ، فَجَعَلَهُمُ القُرْآنُ العَظِيمُ رِجَالَاً وَنِسَاءً رَبَّانِيِّينَ، وَهَذِهِ حَقِيقَةٌ لَا مَجَالَ لِإِنْكَارِهَا.  ... المزيد

 19-11-2017
 
 1960
189ـ نحو أسرة مسلمة: يا صاحب القيل والقال، ماذا تزرع من قولك؟

أُسَرُنَا اليَوْمَ في حَالَةٍ مِنَ التَّفَكُّكِ الذي يُدْمِي القَلْبَ وَيُدْمِعُ العَيْنَ، تَحَاسُدٌ، تَدَابُرٌ، تَقَاطُعٌ، خُصُومَاتٌ، قُلُوبٌ امْتَلَأَتْ غَيْظَاً بَعْضُهَا عَلَى بَعْضٍ.  ... المزيد

 12-11-2017
 
 1887
188ـ ما هي طموحات كل من الزوجين؟

مِنْ أَسْبَابِ السَّعَادَةِ في الحَيَاةِ الزَّوْجِيَّةِ عُلُوُّ هِمَّةِ كُلٍّ مِنَ الزَّوْجَيْنِ، وَصَاحِبُ الهِمَّةِ العَالِيَةِ يَجْعَلُ جَسَدَهُ في الأَرْضِ، وَرُوحَهُ وَقَلْبَهُ مُتَعَلِّقَانِ بِاللهِ تعالى، وَبِجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ.  ... المزيد

 06-11-2017
 
 1702
187ـ نحو أسرة مسلمة: الرفق وعدم التسرع في الحياة الزوجية

إِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُحَقِّقَ السَّعَادَةَ لِأَنْفُسِنَا في بُيُوتِنَا، عَلَيْنَا الأَخْذُ بِوَصَايَا سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، التي تَجْعَلُنَا في حَيَاتِنَا الدُّنْيَا في سَعَادَةٍ، وَفي الآخِرَةِ في جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ.  ... المزيد

 29-10-2017
 
 1615
186ـ نحو أسرة مسلمة :الزوجة الصالحة لا توقع زوجها في العقوق

سِرُّ سَعَادَتِنَا في حَيَاتِنَا الزَّوْجِيَّةِ الْتِزَامُ هَدْيِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ؛ وَاللهِ مَا سَعِدَ مَنْ سَعِدَ في حَيَاتِهِ الزَّوْجِيَّةِ إِلَّا الذي اتَّبَعَ هَدْيَ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَمَا شَقِيَ مَنْ شَقِيَ في حَيَاتِهِ الزَّوْجِيَّةِ إِلَّا الذي اتَّبَعَ هَوَاهُ، وَأَعْرَضَ عَنْ هَدْيِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.  ... المزيد

 15-10-2017
 
 1768
185ـ نحو أسرة مسلمة :تبلد الإحساس في البيوت ـ إلا ما رحم الله ـ

وَاقِعُ أُسَرِنَا اليَوْمَ مَرِيرٌ، وَكَادَ أَنْ يُوصَفَ بِقَوْلِهِ تعالى: ﴿فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الْأَدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا﴾. يَعْنِي: رَكَنُوا إلى الدُّنْيَا وَعَاجِلِهَا، وَزَهِدُوا في الآخِرَةِ، وَجَعَلُوا نَصِيبَهُمْ مِنْهَا الأَمَانِيُّ، فَقَالُوا: ﴿سَيُغْفَرُ لَنَا﴾.  ... المزيد

 09-10-2017
 
 1907
184ـ نحو أسرة مسلمة:اطرق باب أهل زوجتك أولاً

مِنْ أَسْبَابِ وَدَوَاعِي الأُلْفَةِ وَالمَوَدَّةِ وَالمَحَبَّةِ بَيْنَ الزَّوْجَيْنِ، أَنْ يَتَفَقَّدَ الزَّوْجُ حَالَةَ أَبَوَيِ الزَّوْجَةِ، وَأَنْ يُحْسِنَ إِلَيْهِمَا، وَأَنْ يَنْظُرَ في شَأْنِهِمَا، فَإِنْ كَانَا بِحَاجَةٍ إلى مَعُونَةٍ وَمُسَاعَدَةٍ أَسْرَعَ في قَضَاءِ حَاجَتِهِمَا.  ... المزيد

 01-10-2017
 
 1920
183ـ نحو أسرة مسلمة :أستحيي أن أقف على بابه شاكياً

مَنْ أَرَادَ أَنْ يُحَقِّقَ لِنَفْسِهِ السَّعَادَةَ في حَيَاتِهِ الزَّوْجِيَّةِ، وَأَنْ يُذْكَرَ بِخَيْرٍ، وَأَنْ يَكُونَ لَهُ لِسَانُ صِدْقٍ في الآخِرِينَ، عَلَيْهِ أَنْ يَتَذَكَّرَ حَقَّ وَالِدِ الزَّوْجَةِ عَلَيْهِ.  ... المزيد

 24-09-2017
 
 1941
182ـ نحو أسرة مسلمة :صلة رحم الزوجين

لَا يُمْكِنُ أَنْ تَسْتَقِيمَ بُيُوتُ المُؤْمِنِينَ اليَوْمَ، وَأَنْ تَتِمَّ الأُلْفَةُ وَالمَوَدَّةُ وَالمَحَبَّةُ بَيْنَ الزَّوْجَيْنِ، إِلَّا بِالأَخْلَاقِ الفَاضِلَةِ الكَرِيمَةِ، إِلَّا بِأَدَاءِ الحُقُوقِ التي فَرَضَهَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى كُلٍّ مِنَ الزَّوْجَيْنِ.  ... المزيد

 17-09-2017
 
 1942
181ـ نحو أسرة مسلمة: سلم الرقي إلى الكمال

كان المُسْلِمُونَ في زَمَنِ السَّلَفِ الصَّالِحِ أَصْحَابَ هِمَمٍ سَامِيَةٍ وَعَالِيَةٍ، فَمَلَأُوا بِهَا الأَرْضَ قُوَّةً وَبَأْسَاً، وَحِكْمَةً وَعِلْمَاً  ... المزيد

 20-08-2017
 
 2127
180ـ نحو أسرة مسلمة :الثقة بالله تعالى من صفات أصحاب الهمم العالية

يَجِبُ عَلَيْنَا وَعَلَى نِسَائِنَا أَنْ تَكُونَ هِمَمُنَا هِمَمَاً عَالِيَةً، وَأَنْ نَتَطَلَّعَ إلى الأَسْمَى وَالأَعْلَى في جَمِيعِ شُؤُونِنَا، أَلَا وَهُوَ مَرْضَاةُ اللهِ تعالى، وَابْتِغَاءُ وَجْهِهِ الأَعْلَى، وَابْتِغَاءُ الجَنَّةِ مَعَ الذينَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِمْ، وَالهِمَّةُ العَالِيَةُ لَا يَقْدِرُ عَلَيْهَا إِلَّا الأَكَابِرُ مِنْ عِبَادِ اللهِ تعالى، إِلَّا مَنْ وَفَّقَهُ اللهُ تعالى إِلَيْهَا.  ... المزيد

 13-08-2017
 
 2076
 
الصفحة :  1  2  3  4  5  6  7  8  9  10 
1 - 10 من نحو أسرة مسلمة

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5113
المقالات 2440
المكتبة الصوتية 4031
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 387494766
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :