90ـ أول ذنب عُصِيَ به اللهُ تعالى

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: أَشْرَفُ الأَعْضَاءِ وَأَعْظَمُهَا خَطَرًا، وَأَكْثَرُهَا أَثَرًا، وَأَدَقُّهَا أَمْرًا، وَأَشَقُّهَا إِصْلَاحًا، هُوَ القَلْبُ.

فَبِالقَلْبِ يَسِيرُ العَبْدُ إلى رَبِّهِ وَيَتَعَرَّفُ عَلَيْهِ، فَهُوَ العَامِلُ للهِ وَالسَّاعِي وَالمُتَقَرِّبُ إِلَيْهِ، لِذَلِكَ فَإِنَّ آكَدَ مَا يَجِبُ عَلَيْنَا، أَنْ نُصْلِحَ هَذَا القَلْبَ الذي هُوَ مَحَلُّ نَظَرِ الرَّبِّ تَبَارَكَ وتعالى؛ «إِنَّ اللهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ» رواه الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

وَيَقُولُ   : «أَلَا وَإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً......المزيد

 

90ـ أول ذنب عُصِيَ به اللهُ تعالى

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: أَشْرَفُ الأَعْضَاءِ وَأَعْظَمُهَا خَطَرًا، وَأَكْثَرُهَا أَثَرًا، وَأَدَقُّهَا أَمْرًا، وَأَشَقُّهَا إِصْلَاحًا، هُوَ القَلْبُ.

فَبِالقَلْبِ يَسِيرُ العَبْدُ إلى رَبِّهِ وَيَتَعَرَّفُ عَلَيْهِ، فَهُوَ العَامِلُ للهِ وَالسَّاعِي وَالمُتَقَرِّبُ إِلَيْهِ، لِذَلِكَ فَإِنَّ آكَدَ مَا يَجِبُ عَلَيْنَا، أَنْ نُصْلِحَ هَذَا القَلْبَ الذي هُوَ مَحَلُّ نَظَرِ الرَّبِّ تَبَارَكَ وتعالى؛ «إِنَّ اللهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ» رواه الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

وَيَقُولُ   : «أَلَا وَإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً......المزيد

 

جديد الموقع

جديد الفتاوى

إضافة فتوى
 السؤال :
 2021-03-04
 3
يُرْجَى بَيَانُ كَيْفِيَّةِ التَّيَمُّمِ.... المزيد
رقم الفتوى : 11011
 السؤال :
 2021-03-04
 3
لَقَدِ ابْتُلِيتُ بِأُمِّ زَوْجِي، كُلَّمَا ذَهَبَتْ إلى مُجْتَمَعٍ فِيهِ النِّسَاءُ، عَادَتْ وَجَلَسَتْ مَعَ أَوْلَادِهَا وَزَوْجِهَا... المزيد
 السؤال :
 2021-03-04
 4
امْرَأَةٌ غَيْرُ قَادِرَةٍ عَلَى الحَمْلِ لِسَبَبٍ في رَحِمِهَا، وَلَكِنَّ مِبْيَضَهَا سَلِيمٌ مُنْتِجٌ، هَلْ يَجُوزُ أَخْذُ مَاءِ الرَّجُلِ... المزيد
 السؤال :
 2021-03-04
 5
هَلْ يَجُوزُ أَنْ تُنْسَبَ المَرْأَةُ لِنِسْبَةِ زَوْجِهَا؟... المزيد
الفتاوى 5307
المقالات 2767
المكتبة الصوتية 4062
الكتب والمؤلفات 18
الزوار 396462809
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :