أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

1832 - ما معنى: الشتاء الغنيمة الباردة؟

04-03-2009 10699 مشاهدة
 السؤال :
لقد سمعت من بعض الناس يتحدث عن الشتاء بأنَّه غنيمة باردة بالنسبة للمؤمن، فما هو المقصود من الغنيمة الباردة؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1832
 2009-03-04

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد جاء في الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: (الصَّوْمُ فِي الشِّتَاءِ الْغَنِيمَةُ الْبَارِدَةُ) رواه أحمد.

فالصوم عبادة عظيمة يتقرَّب بها العبد إلى الله تعالى، وأجر الصوم لا يعلمه إلا الله تعالى، كما جاء في الحديث الشريف عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعمِائَة ضِعْفٍ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إِلا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي، لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ، فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ، وَلَخُلُوفُ فِيهِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ) رواه مسلم.

ويقول صلى الله عليه وسلم: (مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بَعَّدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنْ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا) رواه مسلم.

ويقول صلى الله عليه وسلم: (مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ زَحْزَحَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنْ النَّارِ بِذَلِكَ سَبْعِينَ خَرِيفًا) رواه أحمد. إلى غير ذلك من الأحاديث الشريفة التي ترغب في صوم النافلة.

وعندما كان ليل الشتاء طويلاً ونهاره قصيراً، جعله النبي صلى الله عليه وسلم غنيمة باردة، حيث يسهل على المؤمن صيام النهار القصير، وقيام بعض الليل الطويل. قال عليه الصلاة والسلام: (الشتاء ربيع المؤمن، قصر نهاره فصام، وطال ليله فقام) رواه البيهقي.

نسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن اغتنم الغنيمة الباردة بين صيام وقيام، ونرجوه القبول آمين. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
10699 مشاهدة