أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

1056 - تفوته الصلاة أحياناً فماذا يفعل؟

10-05-2008 12318 مشاهدة
 السؤال :
لي أخت تقول لأطفالها: الله يغضب عليكم إذا تركتم الصلاة، وفي يوم من الأيام جاء إليَّ ابن أختي الأكبر قائلاً لي: أنا أصلي معظم الفروض ولكن صلاة الصبح لا أستيقظ إليها، وأحياناً أكون في المدرسة وتفوتني الصلاة فماذا أفعل؟ فبماذا أجيب ابن أختي وماذا أقول له؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1056
 2008-05-10

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فانصح أختك أولاً بأن لا تكون فظَّة غليظة القلب، لأن الله تعالى يقول: {وَلَوْ كُنْتَ فَظَّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} [آل عمران: 159]، والقول الليِّن مطلوب من المسلم نحو الكافر، فكيف نحو المسلم؟ وخاصة إذا كان ولداً.

وذكِّرها عوضاً من الدعاء عليهم بالدعاء لهم، لأن الله تعالى يقول: {وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولاً} [الإسراء: 11]، فالدعاء عليهم من العجلة والغفلة، ولا يليق بالمسلم ولا المسلمة أن يفعلا هذا.

ثانياً: انصح ابن أختك بأن يحافظ على صلواته، وخاصة صلاة الفجر، لأنها مشهودة تشهدها الملائكة، وعندها تنزل الرحمات، فلا يفوِّت هذا الخير العظيم، وإذا فاتته صلاة الفجر لا قدر الله فعليه بقضائها بعد طلوع الشمس في وقت صلاة الضحى، يقضيها مع سنتها قبل أذان الظهر.

 

وعليه أن يأخذ بالأسباب للاستيقاظ على صلاة الفجر. وأسأل الله لنا ولكم وله الهداية والسداد والثبات. آمين. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
12318 مشاهدة