1ـ تهنئة وتذكرة بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف

1ـ تهنئة وتذكرة بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف

 

أخي الحبيب المحب لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وكل عام وأنتم وأمَّة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بألف خير، وأعاد الله عز وجل علينا وعليكم هذه الذكرى ذكرى مولد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ونحن أشدّ حباً لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم، ونحن أشدّ اتباعاً لهديه صلى الله عليه وسلم، ونحن أشدّ حرصاً على التخلُّق بأخلاقه صلى الله عليه وسلم، ونحن أشد التصاقاً بشخصيته العظيمة صلى الله عليه وسلم.

لأننا ما رأينا وما سمعنا عن أحد أنَّه اصطفاه الله تعالى كما اصطفى هذا الحبيب الأعظم سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم.

فمن الذي يجرؤ أن يقول كما قال عن ذاته الشريفة صلى الله عليه وسلم: (أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَأَوَّلُ مَنْ يَنْشَقُّ عَنْهُ الْقَبْرُ، وَأَوَّلُ شَافِعٍ، وَأَوَّلُ مُشَفَّعٍ) رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم: (أنَا أَوَّلُ النَّاسِ خُرُوجًا إِذَا بُعِثُوا، وَأَنَا خَطِيبُهُمْ إِذَا وَفَدُوا، وَأَنَا مُبَشِّرُهُمْ إِذَا أَيِسُوا، لِوَاءُ الْحَمْدِ يَوْمَئِذٍ بِيَدِي، وَأَنَا أَكْرَمُ وَلَدِ آدَمَ عَلَى رَبِّي وَلا فَخْرَ) رواه الترمذي.

وقال صلى الله عليه وسلم: (أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا فَخْرَ، وَبِيَدِي لِوَاءُ الْحَمْدِ وَلا فَخْرَ، وَمَا مِنْ نَبِيٍّ يَوْمَئِذٍ آدَمَ فَمَنْ سِوَاهُ إِلا تَحْتَ لِوَائِي، وَأَنَا أَوَّلُ مَنْ تَنْشَقُّ عَنْهُ الأَرْضُ وَلا فَخْرَ) رواه الترمذي.

وقال صلى الله عليه وسلم: (أَنَا قَائِدُ الْمُرْسَلِينَ وَلاَ فَخْرَ، وَأَنَا خَاتَمُ النَّبِيِّينَ وَلاَ فَخْرَ، وَأَنَا أَوَّلُ شَافِعٍ وَأَوَّلُ مُشَفَّعٍ وَلاَ فَخْرَ) رواه الدارمي.

وقال صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ الله قَسَمَ الْخَلائِقَ قَسْمَيْنِ، فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهِمَا قَسْمًا أَصْحَابِ الْيَمِينِ، وَأَنَا خَيْرُ أَصْحَابِ الْيَمِينِ، ثُمَّ جَعَلَ الْقَسْمَيْنِ بُيُوتًا، فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهِمَا بَيْتًا، فَذَلِكَ قَوْلُهُ: {فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ * وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ * وَالسَّابَقِونَ السَّابِقُونَ}، فَأَنَا مِنْ خَيْرِ السَّابِقِينَ، ثُمَّ جَعَلَ الْبَيْتَ قَبَائِلَ، فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهما قَبِيلَةً، فَذَلِكَ قَوْلُهُ: {شُعُوبًا وَقَبَائِلَ}، فَأَنَا أَتْقَى وَلَدِ آدَمَ، وَأَكْرَمُهُمْ عَلَى الله وَلا فَخْرَ، ثُمَّ جَعَلَ الْقَبَائِلَ بُيُوتًا، فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهَا بَيْتًا، فَذَلِكَ قَوْلُهُ: {إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}) رواه الطبراني.

ومن الذي يجرؤ أن يقول كما قال عن ذاته الشريفة صلى الله عليه وسلم: (مَنْ صَلَّى عَلَيَّ مَرَّةً وَاحِدَةً كَتَبَ الله عَزَّ وَجَلَّ لَهُ بِهَا عَشْرَ حَسَنَاتٍ) رواه أحمد.

ومن الذي يجرؤ أن يقول كما قال عن ذاته الشريفة صلى الله عليه وسلم: (مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَامِ فَسَيَرَانِي فِي الْيَقَظَةِ ـ أَوْ لَكَأَنَّمَا رَآنِي فِي الْيَقَظَةِ ـ لا يَتَمَثَّلُ الشَّيْطَانُ بِي) رواه مسلم.

ومن الذي يجرؤ أن يقول كما قال عن ذاته الشريفة صلى الله عليه وسلم: (تَنَامُ عَيْنِي وَلا يَنَامُ قَلْبِي). رواه البخاري.

ومن الذي يجرؤ أن يقول كما قال عن ذاته الشريفة صلى الله عليه وسلم: (إن الله ملكاً أعطاه أسماع الخلائق، فلا يصلي عليَّ أحدٌ إلى يوم القيامة إلا أبلغني باسمه واسم أبيه: هذا فلان بن فلان قد صلى عليك) أخرجه البزار في مسنده والطبراني في الكبير بنحوه.

فهل يا أخي الحبيب نتعاهد على أن نكون من أتباعه قولاً وعملاً وخُلُقاً، وأن نكون كإياه من حيث الاتباع لا من حيث المرتبة والارتفاع؟

اللهم أكرمنا بذلك جميعاً، وأرجوك أخي الحبيب أن تخصني بدعوة صالحة.

وكل عام وأنتم وأمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بألف خير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخوكم أحمد شريف النعسان

 

الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 

التعليقات [ 1 ]

مازن قنبر
 2008-03-23

أولاً: أقول أنّا لمثلي أن يعلِّق على كلام سيدي الشيخ؟ ولكن في محبة المصطفى يفنى الزمان وفيه ما لم يوصف.
فمن محبتنا له صلى الله عليه وسلم نصرته أمام الذين قاموا بنشر هذه الصور المسيئة له صلى الله عليه وسلم, مع العلم أنه صلى الله عليه وسلم بغنى عن نصرنا له, وقد نصره الله سبحانه وتعالى, ولكن نصرنا له صلى الله عليه وسلم نصرٌ لأنفسنا لكي ترتفع درجتنا عنده صلى الله عليه وسلم ونحظى بشفاعته يوم القيامة, وكذلك إذا سألنا ربنا يوم القيامة ماذا فعلتم لنصرة نبيكم نقول وهذا أضعف الأيمان: أننا قاطعنا منتجاتهم وأننا أنكرنا عليهم في قلوبنا.
وهنا أقف وقفة مع الذين يقولون: ماذا تنفع المقاطعة؟ وماذا ستؤثر باقتصادهم مقاطعة فرد مثلي؟
أقول: يا أخي نحن مطالبون من قبل الله تعالى بالعمل لا بحساب نتائج العمل, كما كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في غزواته يأخذ بالأسباب ويتوكل على الله, وإن كان من حيث الأسباب عدد المسلمين وعدَّتهم أقلّ بكثير من عدد المشركين, ولكن السر كان يكمن في التوكل على الله حق التوكل وفي قوة الإيمان.
فمن هنا أنا لا أستهين بأن أقول: أنني قاطعت المنتجات الدنماركية تعبيراً عن حبي لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم, ولا يهمني ماذا فعل باقي الناس أو ماذا ستؤثر بهم مقاطعتي؟ فهذا أدنى شيء نفعله لنبرهن عن حبنا له صلى الله عليه وسلم.
عذراً على الإطالة وأرجو أن تكون فكرتي واضحة. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

مواضيع اخرى ضمن  كلمات في مناسبات

28-09-2023 533 مشاهدة
141ـ كلمات في مناسبات: عذرًا يا سيدي يا رسول الله

لقد كُنتَ حَرِيصَاً عَلَينَا أَشَدَّ الحِرْصِ، بِشَهَادَةِ مَولانَا عزَّ وجلَّ القَائِلِ: ﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ﴾. وبِشَهَادَتِكُم عِندَمَا ... المزيد

 28-09-2023
 
 533
07-03-2023 608 مشاهدة
140ـ كلمات في مناسبات: إجابة الدعاء معلقة بالاستجابة لله تعالى

عِنْدَمَا تَنْزِلُ المِحَنُ، وَتَشْتَدُّ الخُطُوبُ، وَتَتَوَالَى الكُرُوبُ، وَتَعْظُمُ الرَّزَايَا، وَتَتَابَعُ الشَّدَائِدُ، لَنْ يَكُونَ أَمَامَ المُسْلِمِ إِلَّا أَنْ يَلْجَأَ إلى اللهِ تعالى وَيَلُوذَ بِجَانِبِهِ، وَيَضْرَعَ إِلَيْهِ ... المزيد

 07-03-2023
 
 608
28-09-2022 603 مشاهدة
1- المحبة محبتان

مَعَ بِدَايَةِ شَهْر رَبِيعٍ الأَوَّلِ، أُهَنِّئُ نَفْسِي وَإِيَّاكُمْ بِنِعْمَةِ الإِيمَانِ بِسَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَبِأَنْ جَعَلَنَا اللهُ تعالى حَظَّهُ مِنْ سَائِرِ الأُمَمِ، ... المزيد

 28-09-2022
 
 603
09-07-2022 510 مشاهدة
138ـ كلمات في مناسبات: درس فجر عيد الأضحى المبارك 1443 هـ شعيرة الأضحية

هَذَا اليَوْمُ هُوَ خِتَامُ الأَيَّامِ العَشْرِ مِنْ ذِي الحِجَّةِ، وَهُوَ مِنْ أَعْظَمِ الأَيَّامِ عِنْدَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، رَوَى الإِمَامُ أَحْمَدُ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ قُرْطٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ ... المزيد

 09-07-2022
 
 510
08-07-2022 426 مشاهدة
137ـ كلمات في مناسبات: يوم عرفة يوم الغفران

يَوْمُ عَرَفَةَ يَوْمٌ أَكْمَلَ اللهُ تعالى فِيهِ الدِّينَ، قَالَ تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾. يَوْمُ عَرَفَةَ يَوْمُ الغُفْرَانِ، وَالعِتْقِ مِنَ النِّيرَانِ، ... المزيد

 08-07-2022
 
 426
02-05-2022 514 مشاهدة
136ـ كلمات في مناسبات: درس فجر يوم عيد الفطر 1443هـ

اليَوْمَ هُوَ يَوْمُ الجَائِزَةِ، سَبَقَ فِيهِ أَقْوَامٌ فَفَازُوا، وَتَخَلَّفَ آخَرُونَ فَخَابُوا، اليَوْمَ فَازَ المُحْسِنُونَ، وَخَسِرَ المُسِيئُونَ، وَغَدًا تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ، وَيَحْصُدُ الزَّارِعُونَ مَا زَرَعُوا، إِنْ ... المزيد

 02-05-2022
 
 514

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411409276
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :