بر الوالدين

بر الوالدين

 
30ـ بر الوالدين : أيها الآباء الأبناء

أما بعد، فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: مِن أَهَمِّ عَوَامِلِ بِرِّ الوَلِدِ بِوَالِدَيْهِ كَوْنُ الوالِدِ نَفْسِهِ كَانَ بَارَّاً بِوَالِدَيْهِ مِنْ قَبْلُ، فَيَقْذِفُ اللهُ سُبْحَانَهُ وتعالى في قُلُوبِ الأَبْنَاءِ أَنْ يَبِرُّوا بِوَالِدِهِمُ الذي كَانَ بَارَّاً بِوَالِدَيْهِ، لِيَكُونَ الجَزَاءُ مِن جِنْسِ العَمَلِ ﴿هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ﴾.  ... المزيد

 24-12-2018
 
 1252
29ـ بر الوالدين :فتنة الأولاد أخطر من فتنة المال

أما بعد، فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: طَالَمَا أَنَّ الأَوْلَادَ عَارِيَةٌ مُسْتَرَدَّةٌ مَرْدُودَةٌ، وَأَمَانَةٌ يَأْخُذُهَا اللهُ سُبْحَانَهُ وتعالى مَتَى شَاءَ، فَعَلَى الوَالِدَيْنِ المُحَافَظَةُ عَلَيْهِمْ حِفَاظَهُمْ عَلَى الأَمَانَةِ وَالعَارِيَةِ.  ... المزيد

 09-12-2018
 
 2464
28ـ بر الوالدين:يعطي للابتلاء، ويأخذ للابتلاء

أما بعد، فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: لَقَدْ جَعَلَ اللهُ تعالى هَؤُلَاءِ الأَوْلَادَ أَمَانَةً عِنْدَ وَالِدِيهِمْ، وَعَارِيَةً يَسْتَرِدُّهَا مَتَى شَاءَ تَبَارَكَ وتعالى، وَهَذَا مَا قَالَتْهُ أُمُّ سُلَيْمٍ لِأَبِي طَلْحَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا.  ... المزيد

 02-12-2018
 
 1117
27ـ بر الوالدين : العدل بين الأبناء

مَّا يُسَاعِدُ عَلَى بِرِّ الوَالِدَيْنِ وَاحْتِرَامِهِمَا وَتَقْدِيرِهِمَا، مُسَاوَاةُ الوَالِدَيْنِ بَيْنَ أَوْلَادِهِمَا في العَطِيَّةِ، وَإِظْهَارُ المَحَبَّةِ وَالمَوَدَّةِ، فَلَا يُفَرِّقَانِ بَيْنَ الأَوْلَادِ، بِأَنْ يَمْدَحَا وَاحِدَاً مِنْهُمْ، وَيُكْثِرَا الشِّكَايَةَ مِنَ الآخَرِ، وَيُقَدِّمَا وَاحِدَاً عَلَى غَيْرِهِ ـ خَاصَّةً الذُّكُورَ عَلَى الإِنَاثِ ـ فَإِنَّ هَذَا عَدَا عَنْ كَوْنِهِ يُورِثُ الحَسَدَ في نُفُوسِ الأَوْلَادِ وَالحِقْدَ بَيْنَهُمْ، إِلَّا أَنَّهُ يَجْعَلُ في نُفُوسِ الأَبْنَاءِ شَيْئَاً تُجَاهَ وَالِدِيهِمْ، حَتَّى لَو كَانَ أَحَدُهُمْ مُقَدَّمَاً عَلَى الآخَرِينَ في الأَخْلَاقِ أَو المُعَامَلَةِ أَو البِرِّ.  ... المزيد

 11-11-2018
 
 1295
26ـ بر الوالدين :حث الوالد ولده على بر أمه

مَن أَرَادَ مِنَ الآبَاءِ وَالأُمَّهَاتِ بِرَّ الأَبْنَاءِ، فَيَجِبُ عَلَى كُلٍّ مِنَ الزَّوْجَيْنِ احْتِرَامُ بَعْضِهِمَا أَمَامَ الأَبْنَاءِ، لِأَنَّ هَذَا يَغْرِسُ في نُفُوسِ الأَوْلَادِ الاحْتِرَامَ وَالتَّقْدِيرَ وَالبِرَّ وَالإِحْسَانَ إلى الوَالِدَيْنِ.  ... المزيد

 05-11-2018
 
 1233
25ـبر الوالدين: الشقاق بين الزوجين أمام الأولاد

أما بعد: فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: إِنَّ مِنْ وَاجِبِ الزَّوْجَيْنِ المُسْلِمَيْنِ ـ إِذَا أَرَادَا بَقَاءَ أَوْلَادِهِمَا في صَفَاءٍ وَوِئَامٍ وَهَنَاءٍ وَسَعَادَةٍ وَاحْتِرَامٍ لَهُمَا وَتَبْجِيلٍ لَهُمَا ـ أَنْ لَا يُظْهِرَا مَا يَقَعَ بَيْنَهُمَا مِنْ شِقَاقٍ أَو خِلَافٍ أَمَامَ الأَوْلَادِ.  ... المزيد

 29-10-2018
 
 1241
24ـ بر الوالدين :أهمية الصحبة الصالحة

فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: مِنْ وَاقِعِ المَسْؤُولِيَّةِ التي أَلْقَاهَا اللهُ تعالى عَلَى عَاتِقِ الوَالِدَيْنِ، كَمَا قَالَ جَلَّ شَأْنُهُ: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارَاً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ﴾. وَمِنْ وَاقِعِ الحِرْصِ الذي جَعَلَهُ اللهُ تعالى في قُلُوبِ الوَالِدَيْنِ نَحْوَ أَبْنَائِهِمَا، وَمِنْ وَاقِعِ الفِطْرَةِ التي فُطِرَ عَلَيْهَا الوَالِدَانِ، فَإِنَّهُ يَلْزَمُ مِنْهُمَا اخْتِيَارُ الرُّفْقَةِ الصَّالِحَةِ لِأَبنَائِهِمَا، وَتَحْذِيرُ الأَوْلَادِ مِن رُفَقَاءِ السَّوْءِ.  ... المزيد

 21-10-2018
 
 2131
23ـ بر الوالدين :التأديب له أثر كبير في حياة الولد

إِنَّ الأَدَبَ مِنْ أَغْلَى مَا يُقَدِّمُهُ الوَالِدُ لِوَلَدِهِ، لِأَنَّ بِهِ يُعَاشِرُ النَّاسَ، وَبِهِ يَتَعَامَلُ مَعَ النَّاسِ، فَإِذَ اقَلَّ أَدَبُهُ نَفَرَ النَّاسُ مِنْهُ، كَمَا أَنَّ كَرَمَ الأَخْلَاقِ هُوَ أَثْقَلُ مَا يُوزَنُ في مِيزَانِ العَبْدِ يَوْمَ القِيَامَةِ، فَبِالأَخْلَاقِ وَالأَدَبِ الرَّفِيعِ يُكْرِمُ الكَبِيرَ، وَيُحْسِنُ عَلَى الصَّغِيرِ، وَيُعِينُ ضَعْفَةَ المُسْلِمِينَ، وَيُوَقِّرُ العَالِمَ، وَيَعْرِفُ حَقَّ الجَارِ وَالصَّدِيقِ، وَيَصِلُ الرَّحِمَ، وَيَبَرُّ الوَالِدَ، وَيُكْرِمُ أَهْلَ الفَضْلِ، وَيُقَدِّرُ أَهْلَ الخَيْرِ، وَبِالخُلُقِ الرَّفِيعِ وَالأَدَبِ العَالِي يَصُونُهُ اللهُ تعالى عَنْ أَخْلَاقِ السُّفَهَاءِ، وَصِفَاتِ العُصَاةِ وَالفَسَقَةِ، فَيَحْمَدُهُ أَهْلُ الأَرْضِ وَأَهْلُ السَّمَاءِ، وَيُرْفَعُ لَهُ في الدَّرَجَاتِ، وَيُثَقَّلُ لَهُ في المِيزَانِ.  ... المزيد

 14-10-2018
 
 1164
22ـ بر الوالدين : أمر الأبناء بالعبادة

مِنْ مُنْطَلَقِ المَسْؤُولِيَّةِ المُلْقَاةِ عَلَى عَاتِقِ الوَالِدَيْنِ تُجَاهَ أَوْلَادِهِمَا، كَمَا قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْؤُولٌ عَنْهُمْ، وَالمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ، وَهِيَ مَسْؤُولَةٌ عَنْهُمْ» رواه الشيخان.  ... المزيد

 07-10-2018
 
 1156
21ـ بر الوالدين : حسن معاملة الوالدين لأولادهم

مِنْ أَهَمِّ عَوَامِلِ بِرِّ الأَوْلَادِ بِوَالِدِيهِمْ، وَمِنْ أَهَمِّ مَا يُحَبِّبُ الوَالِدَانِ إلى أَوْلَادِهِمْ، وَيَجْعَلُهُمْ في غَايَةِ التَّقْدِيرِ وَالاحْتِرَامِ وَالطَّاعَةِ لَهُمْ: حُسْنُ مُعَامَلَةِ الوَالِدَيْنِ لِأَوْلَادِهِمَا، بِحَيْثُ يَشْعُرُ الوَلَدُ بِقُرْبِ وَالِدِهِ مِنْهُ، وَالبِنْتُ بِقُرْبِ وَالِدَتِهَا مِنْهَا، فَاللُّطْفُ في المُعَامَلَةِ، وَالإِحْسَانُ إِلَيْهِمْ، وَالتَّوَدُّدُ إِلَيْهِمْ، وَعَدَمُ التَّعْنِيفِ وَالقَسْوَةِ عِنْدَ الخَطَأِ أَو التَّقْصِيرِ، وَالمُدَاعَبَةُ لَهُمْ، وَالتَّقَرُّبُ إِلَيْهِمْ، خَاصَّةً وَهُمْ صِغَارٌ، وَاحْتِرَامُهُمْ وَهُمْ كِبَارٌ، وَتَقْدِيرُهُمْ، وَعَدَمُ تَعْنِيفِهِمْ خَاصَّةً أَمَامَ الآخَرِينَ، كُلُّ ذَلِكَ يُعْتَبَرُ مِنْ أَهَمِّ أَسْبَابِ بِرِّ الوَلَدِ بِوَالِدَيْهِ، لِأَنَّ ذَلِكَ يَكُونُ مِنْ بَابِ رَدِّ الجَمِيلِ، وَالمُعَامَلَةِ بِالمِثْلِ.  ... المزيد

 30-09-2018
 
 1767
20ـبر الوالدين : الحرص على هداية الأولاد

لَقَدْ أَوْصَانَا رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ في أَوْلَادِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا خَيْرَاً، وَأَمَرَنَا أَنْ نُنَشِّئَهُمْ عَلَى طَاعَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَاجْتِنَابِ مَعْصِيَتِهِ، إِذَا كُنَّا حَرِيصِينَ عَلَى بِرِّهِمْ بِنَا.  ... المزيد

 16-09-2018
 
 1057
19ـ بر الوالدين : حرص الوالد على عدم مشاركة الشيطان له في الولد

مَنْ كَانَ حَرِيصَاً عَلَى أَنْ يَكُونَ أَوْلَادُهُ بَرَرَةً بِهِ، عَلَيْهِ أَنْ يَكُونَ حَرِيصَاً عَلَى عَدَمِ مُشَارَكَةِ الشَّيْطَانِ لَهُ في الوَلَدِ، لِأَنَّ الشَّيْطَانَ يُشَارِكُ أَتْبَاعَهُ وَمُطِيعِيهِ مِنَ الكَفَرَةِ وَالعُصَاةِ في أَمْوَالِهِمْ وَفِي أَوْلَادِهِمْ، قَالَ تعالى: ﴿وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورَاً﴾.  ... المزيد

 10-09-2018
 
 4796
18ـ بر الوالدين :صلاح الوالدين

إِذَا أَرَادَ الوَالِدَانِ أَنْ يَكُونَ أَبْنَاؤُهُمَا بَارِّينَ بِهِمَا، فَلْيَكُونُوا صَالِحِينَ مُتَّقِينَ اللهَ تعالى، حَتَّى يَحْفَظَ اللهُ تعالى لَهُمَا ذُرِّيَّتَهُمَا في حَيَاتِهِمَا، وَبَعْدَ وَفَاتِهِمَا.  ... المزيد

 03-09-2018
 
 964
17ـ بر الوالدين : ليكون أبناؤك بررة بك

مَنْ كَانَ حَرِيصَاً عَلَى بِرِّ أَوْلَادِهِ لَهُ، عَلَيْهِ أَنْ يُعِينَ أَبْنَاءَهُ عَلَى ذَلِكَ، وَمِنْ أَهَمِّ الأُمُورِ التي تُعِينُ الوَلَدَ عَلَى بِرِّ وَالِدَيْهِ اخْتِيَارُ أُمِّ الوَلَدِ.  ... المزيد

 30-07-2018
 
 1031
16ـ بر الوالدين: رحمة الوالدين

مِنْ مُوجِبَاتِ البِرِّ للوَالِدَيْنِ، مَا جُبِلَ عَلَيْهِ الوَالِدَانِ مِنْ رَحْمَةٍ وَشَفَقَةٍ وَإِحْسَانٍ عَلَى الأَوْلَادِ ـ خَاصَّةً وَهُمْ صِغَارٌ ـ بَلْ إِنَّ ذَلِكَ يَبْدَأُ قَبْلَ وُجُودِ الأَوْلَادِ، وَالوَالِدَانِ مَفْطُورَانِ عَلَى ذَلِكَ، حَتَّى يَكْبُرَ الأَوْلَادُ وَيَسْعَدَ بِهِمُ الآبَاءُ.  ... المزيد

 15-07-2018
 
 1852
15ـبر الوالدين: حرص الوالد على رزق أولاده

مِنْ مُوجِبَاتِ بِرِّ الوَالِدَيْنِ، وَخَاصَّةً الأَبَ، حِرْصُهُ عَلَى رِزْقِ أَوْلَادِهِ، وَغِنَاهُمْ، وَعَدَمِ حَاجَتِهِمْ إلى النَّاسِ، فَهَذَا أَمْرٌ وَاضِحٌ وَمَعْلُومٌ، لِأَنَّ في ذَلِكَ سَعَادَةً للأَبْنَاءِ، وَهُوَ مَطْلَبٌ مِنْ مَطَالِبِ الوَالِدَيْنِ لِأَوْلَادِهِمَا.  ... المزيد

 08-07-2018
 
 5738
14ـ موجبات بر الوالدين (3)

مِنْ مُوجِبَاتِ بِرِّ الوَالِدَيْنِ حِرْصُ الوَالِدَيْنِ عَلَى تَرْبِيَةِ الوَلَدِ التَّرْبِيَةَ الصَّحِيحَةَ، وَخَاصَّةً التَّرْبِيَةَ العَقَدِيَّةَ، بِحَيْثُ تَكُونُ عَقِيدَتُهُ سَلِيمَةً صَحِيحَةً، وَكَذَلِكَ تَرْبِيَتُهُ عَلَى صَفَاءِ دِينِهِ وَحُسْنِ عِبَادَتِهِ وَاسْتِقَامَتِهِ، كَمَا كَانَ سَيِّدُنَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ وَحَفِيدُهُ سَيِّدُنَا يَعْقُوبُ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ.  ... المزيد

 02-07-2018
 
 889
13ـ موجبات بر الوالدين (2)

مِنْ مُوجِبَاتِ بِرِّ الوَالِدَيْنِ حِرْصُ الوَالِدَيْنِ عَلَى وَلَدِهِمَا، مِنْ سَاعَةِ عُلُوقِهِ في الرَّحِمِ حَتَّى يُولَدَ وَيَكْبُرُ وَيَشِيبُ، بَلْ مِنْ قَبْلِ وُجُودِهِ، إلى أَنْ يَمُوتَ الوَالِدَانِ، وَهُمَا أَحْرَصُ عَلَيْهِ مِنْ نَفْسِهِ، كَمَا هُوَ مُشَاهَدٌ وَمَعْرُوفٌ عِنْدَ عَامَّةِ الآبَاءِ وَالأُمَّهَاتِ، فَهُمَا يُرَبِّيَانِهِ وَيَخْدُمَانِهِ، وَيُحْسِنَانِ إِلَيْهِ وَيَرْعَيَانِهِ، وَيَتَمَنَّيَانِ لَهُ الحَيَاةَ وَالرِّفْعَةَ، بَيْنَمَا إِذَا كَبُرَا فَهُوَ يَخْدُمُهُمَا ـ إِذَا كَانَ بَارَّاً ـ لَكِنْ في النِّهَايَةِ يَتَمَنَّى زَوَالَ العِبْءِ عَنْ كَتِفَيْهِ.  ... المزيد

 06-05-2018
 
 926
12ـ بر الوالدين :موجبات بر الوالدين (1)

إِنَّ لِاسْتِحْقَاقِ الوَالِدَيْنِ البِرَّ وَالإِحْسَانَ وَالتَّكْرِيمَ وَالتَّقْدِيرَ، أَسْبَابَاً ذَكَرَهَا اللهُ تعالى في كِتَابِهِ، وَإِنْ كَانَ للأُمِّ النَّصِيبُ الأَوْفَى مِنْ ذَلِكَ، وَهَذِهِ الأَسْبَابُ وَالمُوجِبَاتُ هِيَ:  ... المزيد

 30-04-2018
 
 1102
11ـ بر الوالدين: الأم أعظم المحارم

لَمَّا كَانَتِ الأُمُّ أَعْظَمَ المَحَارِمِ وَأَجَلَّهَا وَأَشَدَّهَا حُرْمَةً، وَأَلْصَقَ المَحَارِمِ إلى نُفُوسِ الأَبْنَاءِ، اتَّفَقَتْ عَامَّةُ الشَّرَائِعِ السَّمَاوِيَّةِ ـ بَلْ حَتَّى الوَضْعِيَّةُ ـ عَلَى ذَلِكَ، وَعَلَى تَحْرِيمِ نِكَاحِ الأُمِّ، لِمَا لَهَا مِنَ المَهَابَةِ وَالقُدْسِيَّةِ وَالتَّجِلَّةِ وَالاحْتِرَامِ، في نُفُوسِ النَّاسِ، خَاصَّةً العَرَبَ، حَتَّى اسْتَقَرَّ هَذَا المَعْنَى في نُفُوسِ البَشَرِ.  ... المزيد

 23-04-2018
 
 897
 
الصفحة :  1  2  3  4 
3 - 4 من بر الوالدين

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5333
المقالات 2810
المكتبة الصوتية 4136
الكتب والمؤلفات 18
الزوار 399725963
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :