32ـ وصية من وصايا سيدنا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: (إنكم لم تخلقوا عبثاً)

32ـ وصية من وصايا سيدنا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: (إنكم لم تخلقوا عبثاً)

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد جاء في حلية الأولياء، عن يعقوب بن عبد الرحمن، عن أبيه قال: خطب عمر بن عبد العزيز هذه الخطبة، وكانت آخر خطبة خطبها، حمد الله وأثنى عليه ثم قال:

إنكم لم تُخلقوا عَبَثاً، ولمْ تُتْرَكوا سُدًى، وإنَّ لكم مَعاداً ينزلُ اللهُ فيه ليحكمَ بينكم ويفصلَ بينكم، وخابَ وخسرَ مَنْ خرجَ من رحمةِ الله، وحُرِمَ جنةً عرضُها السمواتُ والأرض.

ألم تعلموا أنَّه لا يأمنَ غداً إلا من حذرَ اللهَ اليومَ وخافَهُ، وباع نافداً بباق، وقليلاً بكثير، وخوفاً بأمان؟

ألا ترون أنَّكم في أسلابِ الهالكينَ، وستصيرُ مِنْ بعدِكم للباقينَ، وكذلكَ حتى تُرَدُّوا إلى خيرِ الوارثين.

ثمَّ إنَّكم تشيِّعون كلَّ يوم غادياً ورائحاً، قد قضى نحبَه، وانقضى أجلُه، حتى تغيِّبوه في صَدْعٍ من الأرض، في شقِّ صَدْعٍ، ثم تتركوه غيرَ مُمَهَّدٍ ولا مُوَسَّد، فارقَ الأحبابَ، وباشرَ الترابَ، ووُجِّهَ للحسابِ، مُرْتَهَنٌ بما عملَ، غنيٌّ عما تركَ، فقيرٌ إلى ما قدَّم. فاتقوا اللهَ وموافاتَه وحلولَ الموتِ بكم.

أما والله إني لأقول هذا، والله تعالى أعلم. وما أعلمُ عندَ أحدٍ من الذنوب أكثرَ مما عندي، وأستغفرُ اللهَ، وما منكم من أحدٍ يبلِّغُنا حاجَته لا يسعُ له ما عندنا، إلاَّ تمنَّيْتُ أنْ يبدأَ بي وبخاصَّتي، حتى يكون عيشُنا وعيشُهُ واحداً.

أما واللهِ لو أردتُ غيرَ هذا من غضارةِ العيشِ لكانَ اللسانُ به ذَلولاً، وكنتُ بأسبابِهِ عالماً، ولكنْ سَبَقَ منَ اللهِ كتابٌ ناطقٌ، وسُنَّةٌ عادلةٌ، دلَّ فيها على طاعتِهِ، ونهى فيها عن معصيتِهِ.

ثم رفعَ طرف ردائه فبكى، وأبكى من حوله. ثم نزل، فما عاد بعدها إلى المنبر حتى مات رحمه الله تعالى.

أيها الإخوة: طوبى لمن وعاها، وعمل بها. اللهمَّ وفِّقنا لذلك. آمين.

أخوكم أحمد النعسان

يرجوكم دعوة صالحة

**    **      **

تاريخ المقال

الاثنين: 1 / صفر / 1433هـ الموافق 26 / كانون الأول / 2011م

الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  من وصايا الصالحين

25-10-2014 12364 مشاهدة
42ـ من وصايا الصالحين: وصية سيدنا عمر لأبي موسى الأشعري رَضِيَ اللهُ عَنهُما

فَإِنَّ لِلنَّاسِ نَفْرَةً عَنْ سُلْطَانِهِمْ، فَأَعُوذُ باللهِ أَنْ يُدْرِكَنِي وَإِيَّاكَ عَمْيَاءُ مَجْهُولَةٌ، وَضَغَائِنُ مَحْمُولَةٌ، فَأَقِمِ الْحُدُودَ وَلَوْ سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ. ... المزيد

 25-10-2014
 
 12364
17-03-2013 16434 مشاهدة
41ـ من وصايا الصالحين: عظم ربك ونزهه أن يراك حيث نهاك

يَا أَبَا حَازِمٍ، مَا هَذَا الْجَفَاءُ؟ قَالَ أَبُو حَازِمٍ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، وَأَيَّ جَفَاءٍ رَأَيْتَ مِنِّي؟ قَالَ: أَتَانِي وُجُوهُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَلَمْ تَأْتِنِي. ... المزيد

 17-03-2013
 
 16434
22-07-2012 63550 مشاهدة
40ـ من وصايا الصالحين: وصية القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني لمن أراد عزة النفس

فقد جاء في كتاب أدب الدنيا والدين عن علي بن عبد العزيز القاضي رحمه الله تعالى قال: يَــقُولونَ لِيْ فِـيْكَ انْــقِـبَاضٌ وَإِنَّما **** رَأَوا رَجلاً عَنْ مَوْقِفِ الذُّلِّ أَحْجَمَا ... المزيد

 22-07-2012
 
 63550
20-06-2012 74495 مشاهدة
39 ـ من وصايا الصالحين: وصيَّةٌ عُمَرِيَّةٌ تُكتبُ بماءٍ من ذَهبٍ

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فيقولُ سيِّدُنا عمرُ بنُ الخطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ لِفُضيلِ بنِ زيدٍ الرَّقاشيِّ: لا يُلهِيَنَّكَ النَّاسُ عن ذاتِ نفسِكَ فإنَّ الأمرَ يَخلُصُ إليكَ ... المزيد

 20-06-2012
 
 74495
21-05-2012 78612 مشاهدة
38ـ من وصايا الصالحين: اسمع أيها المسؤول واسمع يا طالب العلم

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فإلى كلِّ مسؤولٍ صَغيرٍ أو كبيرٍ، وإلى كلِّ طالبِ علمٍ، أقول: اسمع إلى وصيَّةِ الفُضَيل بن عياض لهارونَ الرَّشيدِ رحمَهُمَا الله تعالى. ... المزيد

 21-05-2012
 
 78612
11-05-2012 84193 مشاهدة
37ـ من وصايا الصالحين: مِن أعظمِ الحسراتِ غداً أن تَرى مَالَكَ في مِيزانِ غَيرِكَ

اُنظرُوا إلى هذا المسكينِ، أَتاهُ شَيطانُهُ فَحَذَّرَهُ رَوعةَ زَمانِهِ، وجَفوَةَ سُلطانِهِ، ومُكاثَرَةَ عَشيرَتِهِ، عمَّا رَزَقَهُ اللهُ إيَّاهُ وغَمَرَهُ فيه، اُنظرُوا كيف خَرَجَ مِنها مَسلوباً مَحروباً ـ مأخوذَ المالِ ـ. ... المزيد

 11-05-2012
 
 84193

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5023
المقالات 2282
المكتبة الصوتية 4002
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 385589031
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :