33ـ من وصايا الصالحين: وصيَّةُ الخليفةِ للأميرِ

33ـ من وصايا الصالحين: وصيَّةُ الخليفةِ للأميرِ

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد ورد أن سيدنا أبا بكر الصدِّيق رضي الله عنه مَرِضَ، واشتدَّ عليهِ وثقُلَ المَرَض، فجمعَ عَدَداً من الصَّحابةِ المعروفين الذين كانَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يُشاورهم في الأمرِ، وقال لهم: إنَّه قد نَزَلَ بي ما قَدْ تَرَونَ، ولا أظنني إلا ميتاً لما بي، وقد أطلقَ اللهُ أيمانَكم مِن بيعتي، وحلَّ عنكم عُقدتي، وردَّ عليكم أَمْرَكم، فأمِّروا عليكم مَنْ أحببتُم، فإنَّكم إنْ أمَّرتم في حياةٍ مِنِّي، كانَ أجدرَ ألا تختلفُوا بعدي.

وتمَّ استخلاف الفاروقِ عمرَ بنِ الخطاب رضي الله عنه، وتوجَّه الصدِّيق بالدعاء قائلاً: اللهُمَّ إنِّي لم أُرِدْ بذلك إلا صلاحَهم، وخِفْتُ عليهم الفتنةَ، فَعَمِلْتُ فيهم ما أنتَ أعلمُ به، واجتهدتُ لهم رأيي، فَوَلَّيْتُ عليهم خيرَهم وأقواهم عليه، وأحرَصَهُم على ما أرشدهم، وقد حضرني من أمرك ما حضر، فاخلفني فيهم، فهم عبادُك ونواصيهم بيدك، فأصلحْ لهم أميرَهم، واجعلْهُ مِنْ خلفائِكَ الرَّاشدينَ، يتبع هدى نبيِّ الرحمةِ، وهدى الصالحين بعده، وأَصلِحْ له رعيتَهُ.

ثم اختلى الصِّدِّيقُ بالفاروقِ وأوصاه بمجموعة من التوصيات لإخلاء ذمَّته من أيِّ شيءٍ، حتى يمضي إلى ربه خالياً من أيِّ تبعة بعد أن بذل قصارى جهده واجتهاده.

وقد جاء في الوصية:

اتَّقِ الله يا عمر، واعلم أنَّ للهِ عز وجل عملاً بالنهار لا يقبله بالليل، وعملاً بالليل لا يقبله بالنهار، وأنَّه لا يقبل نافلةً حتى تؤدَّى الفريضة.

وإنَّما ثَقُلَت موازينُ من ثَقُلَت موازينه يوم القيامة باتِّباعهم الحقَّ في الدنيا، وثِقَلِهِ عليهم، وحُقَّ لميزانٍ يوضع فيه الحقُّ غداً أن يكون ثقيلاً.

وإنما خَفَّت موازينُ مَن خَفَّت موازينه يوم القيامة، باتِّباعهم الباطل في الدنيا وخِفَّتِهِ عليهم ، وحُقَّ لميزانٍ يوضع فيه الباطل غداً أن يكون خفيفاً.

وإنَّ الله تعالى ذَكَرَ أهلَ الجنة ، فذكَّرهم بأحسنِ أعمالهم ، وتجاوزَ عن سيئاتهم ، فإذا ذكرتهم قلت: إني لأخاف أن لا ألحق بهم.

وإنَّ الله تعالى ذَكَرَ أهلَ النار، فذكَّرهم بأسوأ أعمالهم، وردَّ عليهم أحسنَها، فإذا ذكرتهم قلت: إنَّي لأرجو أن لا أكون مع هؤلاء، ليكونَ العبدُ راغباً راهباً، لا يتمنَّى على الله، ولا يَقْنَطُ من رحمته عز وجل.

فإن أنتَ حفظت وصيتي، فلا يكن غائبٌ أحبَّ إليكَ من الموت ـ وهو آتيك ـ، وإن أنت ضيَّعت وصيتي فلا يكن غائبٌ أبغضَ إليك من الموت، ولستَ بِمُعْجِزِهِ.

يا عباد الله: أبرؤوا ذمَّتكم قبل موتكم، وتذكَّروا قول الله تعالى: {أَلاَ يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُون * لِيَوْمٍ عَظِيم * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِين}.

يا ربِّ احقن دماء المسلمين، واستُر أعراضهم، وأمِّن روعاتهم. آمين.

أخوكم أحمد النعسان

يرجوكم دعوة صالحة بظهر الغيب

**     **     **

الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  من وصايا الصالحين

05-03-2020 3090 مشاهدة
47ـ وصية أبي الدرداء (4)

لَقَدْ كَانَ الصَّحْبُ الكِرَامُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ عَلَى حَذَرٍ شَدِيدٍ مِنَ الصَّغَائِرِ فَضْلاً عَنَ الكَبَائِرِ، روى الإمام البخاري عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: إِنَّكُمْ لَتَعْمَلُونَ أَعْمَالاً، هِيَ أَدَقُّ فِي أَعْيُنِكُمْ ... المزيد

 05-03-2020
 
 3090
27-02-2020 2321 مشاهدة
46ـ وصية أبي الدرداء (3)

مَا أَجْمَلَ الصَّاحِبَ الصَّالِحَ، وَالأَخَ النَّاصِحَ، مَا أَجْمَلَ مَنْ يُذَكِّرُكَ بِاللهِ تعالى، وَيُذَكِّرُكَ بِالمَهَمَّةِ التي خُلِقْتَ مِنْ أَجْلِهَا، مَا أَجْمَلَ مَنْ يُذَكِّرُكَ بِحَقِيقَةِ هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا. مَا أَكْرَمَ ... المزيد

 27-02-2020
 
 2321
21-02-2020 1882 مشاهدة
45ـ وصية أبي الدرداء (2)

إِنَّ مِمَّا يُرَقِّقُ الطِّبَاعَ؛ وَيَعِظُ الْقُلُوبَ ويُشَنِّفُ الأَسْمَاعَ؛ وَيَدْعُو أَصْحَابَهَا إِلَى الاتِّبَاعِ، مَا جَاءَ فِي وَصَايَا السَّلَفِ؛ التِي هِيَ مِنْ أَجَلِّ الْمَوَاعِظِ التُّحَفِ، وَحَسْبُنَا مِنْ وَصَايَا السَّلَفِ ... المزيد

 21-02-2020
 
 1882
06-02-2020 2721 مشاهدة
44ـ وصية أبي الدرداء رَضِيَ اللهُ عَنْهُ

إِنَّ الأَمْرَ بِالمَعْرُوفِ وَالنَّهْيَ عَنِ المُنْكَرِ مِنْ خَصَائِصِ هَذِهِ الأُمَّةِ وَمِنْ مِيزَاتِهَا التي خَصَّهَا اللهُ تعالى، قَالَ تعالى: ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ ... المزيد

 06-02-2020
 
 2721
30-01-2020 2212 مشاهدة
43ـ وصية أبي الدرداء لأهل دمشق

طُولُ الأَمَلِ دَاءٌ عُضَالٌ، وَمَرَضٌ مُزْمِنٌ، وَمَتَى تَمَكَّنَ مِنَ القَلْبِ فَسَدَ مِزَاجَهُ، وَصَعُبَ عِلَاجُهُ، وَلَمْ يُفَارِقْهُ دَاءٌ، وَلَا نَجَعَ فِيهِ دَوَاءٌ، بَلْ أَعْيَا الأَطِبَّاءَ، وَيَئِسَ مِنْ بُرْئِهِ الحُكَمَاءُ وَالعُلَمَاءُ، ... المزيد

 30-01-2020
 
 2212
25-10-2014 15951 مشاهدة
42ـ من وصايا الصالحين: وصية سيدنا عمر لأبي موسى الأشعري رَضِيَ اللهُ عَنهُما

فَإِنَّ لِلنَّاسِ نَفْرَةً عَنْ سُلْطَانِهِمْ، فَأَعُوذُ باللهِ أَنْ يُدْرِكَنِي وَإِيَّاكَ عَمْيَاءُ مَجْهُولَةٌ، وَضَغَائِنُ مَحْمُولَةٌ، فَأَقِمِ الْحُدُودَ وَلَوْ سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ. ... المزيد

 25-10-2014
 
 15951

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5449
المقالات 2959
المكتبة الصوتية 4297
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 405356432
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :