44ـ دروس رمضانية 1438هـ:التسليم للقضاء والقدر

44ـ دروس رمضانية 1438هـ:التسليم للقضاء والقدر

 

دروس رمضانية 1438هـ

44ـ التسليم للقضاء والقدر

مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: جَمِيعُ الأُمُورِ بِيَدِ اللهِ تعالى مَقَادِيرُهَا، فلا يَأْتِي للعَبْدِ مِنْهَا إلا مَا قُدِّرَ لَهُ، قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ اللهُ تعالى السَّمَاواتِ والأَرْضَ، فَمَا أَصَابَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَهُ، وَمَا أَخْطَأَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَهُ.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: أَرْزَاقُنَا مَقْسُومَةٌ، وَآجَالُنَا مَحْتُومَةٌ، وَلَنْ يَمُوتَ الوَاحِدُ مِنَّا حَتَّى يَسْتَكْمِلَ رِزْقَهُ وَأَجَلَهُ، فلماذا القَلَقُ والتَّوَتُّرُ والرِّيبَةُ؟

يَقُولُ سَيِّدُنَا عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ:

أيُّ يَـوْمَيَّ مِنَ الْمَوْتِ أَفِرْ   ***   يَــوْمَ لا قُدِّرَ أوْ يَوْمَ قُـدِرْ

يَـوْمَ لا قُـــدِّرَ لا أَرْهَبُهُ    ***   ومن المَقْدُورِ لا يَنْجُو الحَذِرْ

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: لا دَرَجَةَ أَشْرَفُ ولا أَرْفَعُ ولا أَعْلَى من الرِّضَا عن الله تعالى في قَضَائِهِ وَقَدَرِهِ، وَهُوَ رَأْسُ المَحَبَّةِ، وَلِذَلِكَ دَعَا سَيِّدُنَا زَكَرِيَّا عَلَيْهِ السَّلامُ بِهِ لِوَلَدِهِ، فَقَالَ: ﴿وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيَّا﴾. فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا، وَمَنْ قَلَّ رِضَاهُ صَارَ مَرْتَعَاً للأَوْهَامِ والأَحْزَانِ والهُمُومِ والأَكْدَارِ، بَلْ صَارَ مَرْتَعَاً للأَسْقَامِ والأَوْجَاعِ والأَمْرَاضِ.

رِجَالٌ سَلَّمُوا لِقَضَاءِ اللهِ تعالى وَقَدَرِهِ:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: هُنَاكَ رِجَالٌ سَلَّمُوا لِقَضَاءِ اللهِ تعالى وَقَدَرِهِ، فَكَانُوا من أَسْعَدِ النَّاسِ في حَيَاتِهِمُ الدُّنْيَا، وَكَانُوا من أَسْعَدِ النَّاسِ يَوْمَ القِيَامَةِ بِإِذْنِ اللهِ تعالى، وَكَانُوا مَضْرِبَ مَثَلٍ لِكُلِّ مَن أُصِيبَ بِمُصِيبَةٍ، وَلِكُلِّ مَن فَقَدَ حَبِيبَاً من الأَحِبَّةِ، فَيَا سَعَادَةَ مَن سَارَ على سَيْرِهِم، وَيَا سَعَادَةَ مَن تَشَبَّهَ بِهِم إِنْ لَمْ يَكُنْ مِثْلَهُم، وَيَا سَعَادَةَ مَن جَنَى مَا جَنَوْهُ.

أولاً: تَسْلِيمُ سَيِّدِنَا عُمَرَ بْنِ عَبْدِ العَزِيزِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: من عُظَمَاءِ هذهِ الأُمَّةِ، الذينَ ضَرَبُوا أَرْوَعَ الأَمْثِلَةِ في الصَّبْرِ على فَقْدِ الأَحِبَّةِ، سَيِّدُنَا عُمَرُ بْنُ عَبْدِ العَزِيزِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ.

دَخَلَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ العَزِيزِ على ابْنِهِ في وَجَعِهِ، فَقَالَ: يَا بُنَيَّ، كَيْفَ تَجِدُكَ؟

قَالَ: أَجِدُنِي في الحَقِّ (المَوْتِ).

قَالَ: يَا بُنَيَّ، لَأَنْ تَكُونَ في مِيزَانِي أَحَبَّ إِلَيَّ من أَنْ أَكُونَ في مِيزَانِكَ.

فَقَالَ: يَا أَبَتِ، لَأَنْ يَكُونَ مَا تُحِبُّ أَحَبَّ إِلَيَّ من أَنْ يَكُونَ مَا أُحِبُّ؛ ثمَّ مَاتَ.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: بَعْدَ أَنْ مَاتَ وَلَدُهُ رَضِيَ اللهُ عَنهُما، وَدَفَنَهُ في قَبْرِهِ، اِسْتَوَى عِنْدَ قَبْرِهِ، يَقُولُ زِيَادُ بْنُ أَبِي حَسَّانٍ، إِنَّهُ شَهِدَ عُمَرَ بْنَ عَبْدِ العَزِيزِ حَيْثُ دَفَنَ ابْنَهُ عَبْدَ المَلِكِ، قَالَ: لَمَّا دَفَنَهُ وَسَوَّى عَلَيْهِ، وَقَبَرَهُ بِالأَرْضِ، وَضَعُوا عِنْدَهُ خَشَبَتَيْنِ من زَيْتُونٍ، إِحْدَاهُمَا عِنْدَ رَأْسِهِ، والأُخْرَى عِنْدَ رِجْلَيْهِ، ثمَّ جَعَلَ قَبْرَهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ القِبْلَةِ، وَاسْتَوَى قَائِمَاً وَأَحَاطَ بِهِ النَّاسُ.

فَقَالَ: رَحِمَكَ اللهُ يَا بُنَيَّ، لَقَد كُنْتَ بَارَّاً بِأَبِيكَ، واللهِ مَا زِلْتُ مُنْذُ وَهَبَكَ اللهُ لِي مَسْرُورَاً بِكَ، وَلا واللهِ مَا كُنْتُ قَطُّ أَشَدَّ بِكَ سُرُورَاً، أَوْ أَرْجَى لِحَظِّي من اللهِ فِيكَ مُنْذُ وَضَعْتُكَ في هذا المَنْزِلِ الذي صَيَّرَكَ اللهُ إِلَيْهِ، فَرَحِمَكَ اللهُ، وَغَفَرَ لَكَ ذَنْبَكَ، وَجَزَاكَ بْأَحْسَنِ عَمَلِكَ، وَرَحِمَ اللهُ كُلَّ شَافِعٍ يَشْفَعُ لَكَ بِخَيْرٍ من شَاهِدٍ أَوْ غَائِبٍ، رَضِينَا بِقَضَاءِ اللهِ، وَسَلَّمْنَا لِأَمْرِهِ، إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ؛ ثمَّ انْصَرَفَ.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: لَقَد تُوُفِّيَ وَلَدُهُ عَبْدُ المَلِكِ رَضِيَ اللهُ عَنهُما، وَكَانَ قَبْلَ وَفَاتِهِ تُوُفِّيَ أَخُوهُ سَهْلُ بْنُ عَبْدِ العَزِيزِ، وَكَانَ من أَحَبِّ إِخْوَتِهِ إِلَيْهِ، وَتُوُفِّيَ مَوْلاهُ مُزَاحِم، وَكَانَ عَزِيزَاً عَلَيْهِ، كُلُّ ذَلِكَ مُتَتَابِعَاً.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: دَخَلَ سَيِّدُنَا عُمَرُ بْنُ عَبْدِ العَزِيزِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ بَيْتَهُ بَعْدَ دَفْنِ وَلَدِهِ عَبْدِ المَلِكِ،  فَجَاءَهُ الرَّبِيعُ بْنُ سَبْرَةَ عَلَيْهِ رَحْمَةُ اللهِ، فَقَالَ: عَظَّمَ اللهُ أَجْرَكَ يَا أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ، مَا رَأَيْتُ أَحَدَاً أُصِيبَ بِأَعْظَمَ من مُصِيبَتِكَ، مَا رَأَيْتُ مِثْلَ ابْنِكَ ابْنَاً، وَلا مِثْلَ أَخِيكَ أَخَاً، وَلا مِثْلَ مَوْلَاكَ مَوْلَىً قَطُّ.

فَطَأْطَأَ رَأْسَهُ عُمَرُ رَحِمَهُ اللهُ تعالى، فَقَالَ أَحَدُ الحَاضِرِينَ: لَقَد هَيَّجْتَ عَلَيْهِ.

فَقَالَ: كَيْفَ قُلْتَ يَا رَبِيعُ؟ أَعِدْ.

قَالَ: فَأَعَدْتُ عَلَيْهِ.

فَقَالَ: لا والذي قَضَى عَلَيْهِمُ المَوْتَ، مَا أُحِبُّ أَنَّ شَيْئَاً كَانَ من ذَلِكَ لَمْ يَكُنْ.

فَيَا أَيُّهَا الكَوْنُ مِنْهُ اسْتَمِعْ   ***   وَيَا أُذُنَ الدَّهْرِ عَنْهُ افْهَمِي

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: مَا أَعْظَمَ ثِقَتَهُم باللهِ تعالى، وَمَا أَحْسَنَ فَهْمَهُم عَن اللهِ تعالى، وَمَا أَعْظَمَ إِيمَانَهُم باللهِ تعالى، وبالقَضَاءِ والقَدَرِ، وباليَوْمِ الآخِرِ؟

ثانياً: تَسْلِيمُ سَيِّدِنَا عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنهُما:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: من عُظَمَاءِ هذهِ الأُمَّةِ، الذينَ ضَرَبُوا أَرْوَعَ الأَمْثِلَةِ في الصَّبْرِ على فَقْدِ الأَحِبَّةِ، سَيِّدُنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنهُما.

رُوِيَ أَنَّ ابْنَاً لِعَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنهُم اشْتَكَى، فَاشْتَدَّ وَجْدُ ابْنِ عُمَرَ عَلَيْهِ، حَتَّى قَالَ بَعْضُ القَوْمِ: لَقَد خَشِينَا على هذا الشَّيْخِ إِنْ حَدَثَ بِهذا الغُلَامِ حَدَثٌ؛ وَشَاءَ اللهُ فَمَاتَ هذا الغُلَامُ.

فَخَرَجَ ابْنُ عُمَرَ في جَنَازَتِهِ، وَمَا أَبْدَى رَجُلٌ سُرُورَاً إلا ابْنَ عُمَرَ.

فَقِيلَ: مَا هَذَا؟ قَد خَشِينَا عَلَيْكَ يَا ابْنَ عُمَرَ.

قَالَ: إِنَّمَا تِلْكَ كَانَتْ رَحْمَةً بِهِ، فَلَمَّا وَقَعَ أَمْرُ اللهِ رَضِينَا بِهِ.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: لا تَعْجَبُوا من ذَلِكَ، لِأَنَّهُ كَانَ فَرْعَاً لِأَصْلٍ عَظِيمٍ يُنْسَبُ إِلَيْهِ، لا تَعْجَبُوا، فَإِنَّهُ ابْنُ الفَارُوقِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ، الذي قَالَ يَوْمَاً: مَا مِنْ أَهْلٍ وَلَا مَالٍ وَلَا وَلَدٍ إِلَّا وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَقُولَ عَلَيْهِ: إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، إِلَّا عَبْدَ اللِه بْنَ عُمَرَ، فَإِنِّي أَرْجُو أَنْ يَطُولَ في عُمُرِهِ، وَذَلِكَ لِعِلْمِهِ بِمَنْفَعَتِهِ للنَّاسِ، والأَعْمَالُ بالنِّيَّاتِ، وَلِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى.

ثالثاً: امْرَأَةٌ عَجُوزٌ:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: يَذْكُرُ ابْنُ الجَوْزِيِّ رَحِمَهُ اللهُ تعالى في عُيُونِ الحِكَايَاتِ: قَالَ الأَصْمَعِيُّ: خَرَجْتُ أَنَا وَصَدِيقٌ لِي إلى البَادِيَةِ، فَضَلَلْنَا الطَّرِيقَ، فَإِذَا نَحْنُ بِخَيْمَةٍ عَن يَمِينِ الطَّرِيقِ، فَقَصْدَنَا نَحْوَهَا فَسَلَّمْنَا، فَإِذَا عَجُوزٌ تَرُدُّ السَّلَامَ، ثمَّ قَالَتْ: مَن أَنْتُمْ؟

قُلْنَا: قَوْمٌ ضَلَلْنَا الطَّرِيقَ وَأَنِسْنَا بِكُمْ، وَقَوْمٌ جِيَاعٌ.

فَقَالَتْ: وَلُّوا وُجُوهَكُم حَتَّى أَقْضِيَ من حَقِّكُم مَا أَنْتُمْ لَهُ أَهْلٌ.

فَفَعَلْنَا وَجَلَسْنَا على فِرَاشٍ أَلْقَتْهُ لَنَا، وَإِذَا بِبَعِيرٍ مُقْبِلٍ عَلَيْهِ رَاكِبٌ، وَإِذَا بِهَا تَقُولُ: أَسْأَلُ اللهَ بَرَكَةَ المُقْبِلِ، أَمَّا البَعِيرُ فَبَعِيرُ وَلَدِي، وَأَمَّا رَاكِبُهُ فَلَيْسَ بِوَلَدِي.

وَجَاءَ الرَّاكِبُ، فَقَالَ: السَّلَامُ عَلَيْكِ يَا أُمَّ عَقِيلٍ، أَعْظَمَ اللهُ أَجْرَكِ في عَقِيلٍ.

فَقَالَتْ: وَيْحَكَ، أَوَ قَد مَاتَ عَقِيلٌ؟

قَالَ : نَعَمْ.

قَالَتْ: مَا سَبَبُ مَوْتِهِ؟

قَالَ: اِزْدَحَمَتْ عَلَيْهِ الإِبِلُ فَرَمَتْ بِهِ في البِئْرِ.

فَقَالَتْ لَهُ: اِنْزِلْ؛ وَدَفَعَتْ لَهُ كَبْشَاً، وَنَحْنُ مُنْدَهِشُونَ، فَذَبَحَهُ وَأَصْلَحَهُ وَقَرَّبَ إِلَيْنَا الطَّعَامَ، فَجَعَلْنَا نَتَعَجَّبُ من صَبْرِهَا.

فَلَمَّا فَرَغْنَا قَالَتْ: هَلْ فِيكُم أَحَدٌ يُحْسِنُ من كِتَابِ اللهِ عزَّ وجلَّ شَيْئَاً؟

قُلْنَا: نَعَمْ.

قَالَتْ: فَاقْرَؤُوا عَلَيَّ آيَاتٍ أَتَعَزَّى بِهَا عَن ابْنِي.

فَقُلْتُ: ﴿وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾.

قَالَتْ: آللهِ إِنَّها لَفِي كِتَابِ اللهِ؟

قُلْتُ: وَاللهِ إِنَّها لَفِي كِتَابِ اللهِ.

قَالَتْ: إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، صَبْرَاً جَمِيلَاً، وَعِنْدَ اللهِ أَحْتَسِبُ عَقِيلَاً، اللَّهُمَّ إِنِّي فَعَلْتُ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ، فَأَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتَنِي، وَلَوْ بَقِيَ أَحَدٌ لِأَحَدٍ لَبَقِيَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لِأُمَّتِهِ.

قَالَ: فَخَرَجْنَا وَنَحْنُ نَقُولُ: مَا أَكْمَلَ مِنْهَا ولا أَجْزَلَ لَمَّا عَلِمَتْ أَنَّ المَوْتَ لا دَافِعَ لَهُ وَلا مَحِيصَ عَنْهُ، وَأَنَّ الجَزَعَ لا يُجْدِي نَفْعَاً، وَأَنَّ البُكَاءَ لا يَرُدُّ هَالِكَاً، رَجَعَتْ إلى الصَّبْرِ الجَمِيلِ، والرِّضَا بِقَضَاءِ السَّمِيعِ العَلِيمِ، وَاحْتَسَبَتْ ابْنَهَا عِنْدَ اللهِ عزَّ وجلَّ ذَخِيرَةً نَافِعَةً لِيَوْمِ الفَقْرِ والفَاقَةِ.

خَاتِمَةٌ ـ نَسْأَلُ اللهَ تعالى حُسْنَ الخَاتِمَةِ ـ:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: إِنَّ من أَعْظَمِ أَرْكَانِ الإِيمَانِ المَعْلُومَةِ لَدَى كُلِّ مُسْلِمٍ وَمُسْلِمَةٍ الإِيمَانَ بالقَضَاءِ والقَدَرِ، خَيْرِهِ وَشَرِّهِ، حُلْوِهِ وَمُرِّهِ، لِأَنَّهُ من عِنْدِ اللهِ تعالى، ولا رَادَّ لِقَضَائِهِ المُبْرَمِ.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: من ثَمَرَاتِ الإِيمَانِ بالقَضَاءِ والقَدَرِ، أَنَّهُ يُهَدِّئُ رَوْعَ المُصَابِ عِنْدَ وُقُوعِ المَصَائِبِ، فلا يُذْهِبُ نَفْسَهُ حَسَرَاتٍ، وَصَدَقَ اللهُ تعالى القَائِلُ: ﴿مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ واللهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾.

اللَّهُمَّ زِدْ في إِيمَانِنَا يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ. آمين.

**     **     **

تاريخ الكلمة:

الخميس: 27/رمضان /1438هـ ، الموافق: 22/حزيران/ 2017م

 2017-06-22
 3674
الشيخ أحمد شريف النعسان
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  دروس رمضانية

17-05-2018 2758 مشاهدة
1ـ دروس رمضانية 1439هـ :القرآن هو أنيسنا في رمضان

شَهْرُ رَمَضَانَ المُبَارَكُ شَهْرُ الخَيْرِ وَالبَرَكَةِ، كَمَا جَاءَ في الحَدِيثِ الشَّرِيفِ الذي رواه النَّسَائِيُّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: ... المزيد

 17-05-2018
 
 2758
24-06-2017 3987 مشاهدة
46ـ دروس رمضانية 1438هـ: مراقبة الله تعالى

يَا أُمَّةَ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، إنَّ أمَّتَكُم هَذهِ التِي ابتَعَثَ إليها ربُّنا عزَّ وجلَّ سيِّدَنا محمَّداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ ربَّاهَا على مُراقَبَةِ ... المزيد

 24-06-2017
 
 3987
23-06-2017 4210 مشاهدة
45ـ دروس رمضانية 1438هـ : إني أخاف أن أقول ما لا أفعل

مَن حُجِبَ عن العِلْمِ عَذَّبَهُ اللهُ تعالى على جَهْلِهِ، وأَشَدُّ النَّاسِ عَذَابَاً من أَقبَلَ عَلَيهِ العِلْمُ فَأَدْبَرَ عَنهُ، وسَاقَ اللهُ إِلَيهِ الهُدَى فَلَمْ يَعْمَلْ بِهِ، قال تعالى: ﴿وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ ... المزيد

 23-06-2017
 
 4210
21-06-2017 3514 مشاهدة
43ـ دروس رمضانية 1438هـ : الحلم بالتحلم

يَقولُ الإمامُ الغزالِيُّ رَحِمَهُ اللهُ تعالى: الحَليمُ هوَ الذي يُشاهِدُ مَعصِيَةَ العُصاةِ، ويَرَى مُخالَفَةَ الأمرِ، ثمَّ لا يَستَفِزُّهُ غَضَبٌ، ولا يَعتَريهِ غَيظٌ، ولا يَحمِلُهُ على المسَارَعَةِ إلى الانتِقامِ معَ غَايَةِ الاقتِدارِ عَجَلَةٌ ... المزيد

 21-06-2017
 
 3514
20-06-2017 3864 مشاهدة
42ـدروس رمضانية 1438هـ : اعملوا عمل أهل الجنة

الحَمدُ لله الذي بِيَدِهِ المَوتُ والحَياةُ، الحَمدُ لله الذي بِيَدِهِ مَلَكوتُ السَّمَاواتِ والأرضِ، الحَمدُ لله الذي يُطعِمُ ولا يُطعَمُ، الحَمدُ لله الذي مَنَّ عَلَينا بالهِدَايَةِ بَعدَ خَلْقِنا، الحَمدُ لله الذي أسبَغَ عَلَينا نِعَمَهُ الظَّاهِرَةَ ... المزيد

 20-06-2017
 
 3864
19-06-2017 3957 مشاهدة
41ـ دروس رمضانية 1438هـ :الوقوف مع أصحاب الحاجة

إِنَّ من أَزْكَى الأَعْمَالِ عِنْدَ اللهِ تعالى، ومن أَحَبِّهَا إلى الرَّحْمَنِ، ومن أَعْلاهَا شَرَفَاً، ومن أَكْرَمِهَا مُرُوءَةً، الإِحْسَانَ إلى الضُّعَفَاءِ والمَرْضَى وأَصْحَابِ الحَوَائِجِ واليَتَامَى والأَرَامِلِ والمَسَاكِينِ، والقِيَامَ ... المزيد

 19-06-2017
 
 3957

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5367
المقالات 2853
المكتبة الصوتية 4150
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 402682273
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :