32ـ نحو أسرة مسلمة: كل شيء ساجد لله

32ـ نحو أسرة مسلمة: كل شيء ساجد لله

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

خلاصة الدرس الماضي:

فيا أيها الإخوة الكرام: لقد ذكرنا في الدرس الماضي حقيقةً أكثر الناس عنها غافلون، ألا وهي وجوب الغيرة على عقيدة التوحيد، وأن لا يقع الناس في الشرك لا الجلي ولا الخفي، وعرفنا بأن الحيوان يغار على عقيدة التوحيد وينكر على الشرك وأهل الشرك، وضربنا مثالاً على ذلك الهدهد الذي جاء بالنبأ لسيدنا سليمان عليه السلام من سبأ.

فإذا كان الهدهد يغار على عقيدة التوحيد وهو غير مكلف فنحن من باب أولى وأولى لأننا مكلفون.

كل شيء في الوجود ساجد لله تعالى:

واليوم يجب علينا أن نَعلَمَ ونُعلِّم أبناءنا الحقيقة التالية والتي أكثر الناس عنها غافلون كذلك، ألا وهي: ما من شيء في السموات ولا في الأرض إلا وهو يسجد لله عز وجل، ما عدا مردة الإنس والجن.

أولاً: {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَال}.

وفي الآية لطيفة يجب التنبيه إليها ألا وهي قوله تعالى: {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}. لم يقل ما في السموات، والعلماء يقولون (من) للعاقل و(ما) لغير العاقل؟ فهل السموات والأرض تعقل؟ الجواب: نعم، لأنه ما من شيء من الكائنات إلا وتعقل حقيقة الألوهية، وتعبد الله سبحانه وتعالى، والدليل على ذلك قوله تعالى: {إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً}. وقال تعالى: {ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِين}.

وهنا يقول: {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَال}. فالحق جلَّ جلاله يعلِّمنا أن كلَّ الكائنات راضخة لله عز وجل ساجدة، أبعاض الكافر ساجدة لله عز وجل، فهو في أكثر الأحوال مسيَّر لا مخيَّر. وطبعاً العبد لن يكون مسؤولاً يوم القيامة إلا عن الجزء الاختياري الذي وهبه الله تعالى إياه.

والأعظم من هذا ما يلفت نظرنا إليه ربنا عز وجل بقوله: {وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَال}. فكلُّ شيء ساجد لله عز وجل، عرف هذا من عرف وجهله من جهله.

ثانياً: قال تعالى: {الرَّحْمَن * عَلَّمَ الْقُرْآن * خَلَقَ الإِنسَان * عَلَّمَهُ الْبَيَان * الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَان * وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَان}. يقول سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما في هذه الآية: النجم ما لا ساق له من النبات، والشجر ما له ساق.

فالنجم والشجر سُجَّد لله عز وجل، ولكن لا تظنَّ أن سجود هذه المكونات كسجودك، فكلُّ مخلوق له سجوده الذي يعلمه الله تعالى.

وأنت ترى من مظاهر هذا السجود أنه مسخَّر لك، فالأرض والسماء والنجم والشجر مسخَّرات لك بتسخير الله إياها، وإذا ما رأتك هذه الجمادات ملبياً أمر الله تعالى ومستجيباً له أعلنت تلبيتها معك، كما جاء في الحديث الشريف عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (مَا مِنْ مُلَبٍّ يُلَبِّي إِلا لَبَّى مَا عَنْ يَمِينِهِ وَشِمَالِهِ مِنْ حَجَرٍ أَوْ شَجَرٍ أَوْ مَدَرٍ حَتَّى تَنْقَطِعَ الْأَرْضُ مِنْ هَاهُنَا وَهَاهُنَا) رواه ابن ماجه.

الإنسان مأمور بالسجود بالاختيار وذلك لمصلحته:

أيها الإخوة: إذا عرفنا أن كلَّ شيء يسجد لله عز وجل بالقهر، فالله عز وجل أراد أن يكرِّم ابن آدم بالسجود له تعالى بالاختيار، وأن يكون هذا الإنسان منسجماً مع الكون كلِّه في عبوديته لله تعالى، لذلك أمره الله تعالى بالسجود قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون}. وأمر النبيَّ صلى الله عليه وسلم بقوله: {كَلاَّ لاَ تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب}. وبقوله تعالى: {فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِين}. وبقوله تعالى: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلاً طَوِيلاً}.

ومن سجد لله عز وجل باختياره مَدَحه الله وأثنى علي، كما مدح أصحاب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بقوله: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا}. وكان سجوده سبباً من أسباب توبة الله عليه ومغفرةِ ذنوبه قال تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ}.

كما أن سجودَه سببٌ لتفريج كربه وقضاء حوائجه، وخاصة الاضطراب والقلق النفسي، ولا أدلَّ على ذلك من قوله تعالى: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لاَّ إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِين}. ومن قوله تعالى عن سيدنا زكريا عليه السلام: {قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء * فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِين}.

وكان سجوده سبباً لدخوله الجنة بمعية سيدنا رسول صلى الله عليه وسلم، كما جاء في الحديث الشريف عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه قَالَ: (كُنْتُ أَبِيتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آتِيهِ بِوَضُوئِهِ وَحَاجَتِهِ، فَقَالَ: سَلْنِي، فَقُلْت: أَسْأَلُك مُرَافَقَتَك فِي الْجَنَّةِ، فَقَالَ: أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ؟ فَقُلْت: هُوَ ذَاكَ، فَقَالَ: أَعِنِّي عَلَى نَفْسِك بِكَثْرَةِ السُّجُودِ) رَوَاهُ أَحْمَدُ.

عليك بالسجود كما سجد رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أيها الإخوة: من أراد ثمرة السجود فليكن سجوده كسجود سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث جسَّد رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر الله عز وجل: {وَكُن مِّنَ السَّاجِدِين}. أفضل تجسيد، كما روى الإمام مسلم عَنْ حُذَيْفَةَ رضي الله عنه قَالَ: (صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ لَيْلَةٍ فَافْتَتَحَ الْبَقَرَةَ، فَقُلْتُ: يَرْكَعُ عِنْدَ الْمِائَةِ، ثُمَّ مَضَى فَقُلْتُ: يُصَلِّي بِهَا فِي رَكْعَةٍ، فَمَضَى فَقُلْتُ: يَرْكَعُ بِهَا، ثُمَّ افْتَتَحَ النِّسَاءَ فَقَرَأَهَا، ثُمَّ افْتَتَحَ آلَ عِمْرَانَ فَقَرَأَهَا، يَقْرَأُ مُتَرَسِّلًا، إِذَا مَرَّ بِآيَةٍ فِيهَا تَسْبِيحٌ سَبَّحَ، وَإِذَا مَرَّ بِسُؤَالٍ سَأَلَ، وَإِذَا مَرَّ بِتَعَوُّذٍ تَعَوَّذَ، ثُمَّ رَكَعَ فَجَعَلَ يَقُولُ: سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ، فَكَانَ رُكُوعُهُ نَحْوًا مِنْ قِيَامِهِ، ثُمَّ قَالَ: سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ، ثُمَّ قَامَ طَوِيلاً قَرِيبًا مِمَّا رَكَعَ، ثُمَّ سَجَدَ فَقَالَ: سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى فَكَانَ سُجُودُهُ قَرِيبًا مِنْ قِيَامِهِ).

وما هذه الصلاة بطولها ولا القيام بطوله إلا لكون الصلاة كانت قرة عين لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما جاء في الحديث الشريف عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (حُبِّبَ إِلَيَّ مِنْ الدُّنْيَا النِّسَاءُ وَالطِّيبُ، وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلَاةِ) رواه أحمد.

السجود يعطيك عِزَّة:

أيها الإخوة: السجود لله عز وجل يعطي العبد عِزَّة، لأن العبد عندما يسجد لله عز وجل فإنه يسجد بأرقى ما فيه، كما جاء في الحديث الشريف عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لاَ صَلاَةَ لِمَنْ لَمْ يَضَعْ أَنْفَهُ عَلَى الأَرْضِ) رواه الدارقطني. ومن خضع لله شكراً له على نعمه فالله سبحانه وتعالى يعطيه من العزة ما يكفيه كلَّ أوجه السجود لغير الله تعالى، أمَّا من استكبر عن السجود لله عز وجل فيذلُّه الله، ومن أذلَّه الله تراه ساجداً لغير الله تعالى ذليلاً حقيراً. وصدق الله القائل: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ}.

لا يستوي الساجد مع غير الساجد عند الله تعالى:

أيها الإخوة: هناك من يستعلي ويتكبر عن السجود لله عز وجل عندما يخوِّله الله تعالى نعمة من نعمه وينسى فقره وعجزه وضعفه، وهناك من لا تحجبه النعمة عن المنعم فتراه ساجداً قائماً آناء الليل وأطراف النهار شكراً لله عز وجل على نعمه، هذان الصنفان من البشر لا يستوون عند الله عز وجل، قال تعالى: {وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِّنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِن قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَندَادًا لِّيُضِلَّ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلاً إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّار * أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَاب}.

وهؤلاء الذين تأبَّوا عن السجود لله تعالى في الدنيا سوف يتحسَّرون يوم القيامة، كما قال تعالى: {يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلاَ يَسْتَطِيعُون * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُون}.

في هذه الآية توبيخ وتعنيف لمن ترك السجود في الدنيا حيث كان سالماً قادراً مختاراً، ولكنه في يوم القيامة سُحب منه هذا الاختيار، وعندما يدعى إلى السجود لا تعبداً ولا تكليفاً، ولكن توبيخاً وتحقيراً، تسلب منه قدرة السجود، ويحال بينه وبين الاستطاعة حتى تزداد حسرته وندامته على فرَّط فيه حين دُعي إلى السجود وهو سالم الأطراف والمفاصل.

خاتمة نسأل الله تعالى حسنها:

أيها الإخوة: عودة إلى بدء، لنُعلِّمْ أبناءنا أن كلَّ شيء في الوجود ساجد لله عز وجل من حيث هو، فلنكن نحن من الساجدين كما أمرنا الله تعالى وعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لقوله: (صَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي) رواه البيهقي. حتى تنسجم مع الكون كله، وإلا فالحسرة لا قدَّر الله آتية لا محالة.

أسأل الله تعالى أن يجعلنا من الراكعين الساجدين حتى نلقاه وهو راض عنا. إنه خير مسؤول وخير مأمول. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

**     **     **

 

 2008-12-24
 1755
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  نحو أسرة مسلمة

28-01-2018 3547 مشاهدة
200ـ نحو أسرة مسلمة: اللَّهُمَّ فهمنيها

لِتَحْقِيقِ السَّعَادَةِ في حَيَاتِنَا الأُسَرِيَّةِ لَا بُدَّ مِنَ التَّعَامُلِ مَعَ القُرْآنِ العَظِيمِ تَعَامُلَاً صَحِيحَاً، وَهَذَا لَا يَكُونُ إِلَّا بِالتِّلَاوَةِ مَعَ التَّدَبُّرِ، قَالَ تعالى: ﴿الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ ... المزيد

 28-01-2018
 
 3547
21-01-2018 4311 مشاهدة
199ـ نحو أسرة مسلمة :مفتاح سعادتنا بأيدينا

كُلَّمَا تَذَكَّرْنَا يَوْمَ الحِسَابِ، يَوْمَ العَرْضِ عَلَى اللهِ تعالى، يَوْمَ نَقِفُ بَيْنَ يَدَيِ اللهِ تعالى حُفَاةً عُرَاةً غُرْلَاً، وَكُلَّمَا تَذَكَّرْنَا الجَنَّةَ وَالنَّارَ، وَنَعِيمَ أَهْلِ الجَنَّةِ، وَعَذَابَ أَهْلِ النَّارِ، ... المزيد

 21-01-2018
 
 4311
14-01-2018 3123 مشاهدة
198ـنحو أسرة مسلمة : بعد كل امتحان ستعلن النتائج

صَلَاحُ أُسَرِنَا لَا يَكُونُ إِلَّا إِذَا عَرَفَ كُلٌّ مِنَ الزَّوْجَيْنِ الغَايَةَ مِنْ وُجُودِهِ في هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا؛ الكَثِيرُ مِنَ الأَزْوَاجِ مِمَّنْ دَخَلَ الدُّنْيَا ثُمَّ خَرَجَ مِنْهَا وَهُوَ لَا يَدْرِي وَلَا يَعْلَمُ لِمَاذَا ... المزيد

 14-01-2018
 
 3123
08-01-2018 3479 مشاهدة
197ـنحو أسرة مسلمة: وصية الصحابة رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ لنا

القُرْآنُ العَظِيمُ الذي أَكْرَمَنَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهِ، وَاصْطَفَانَا لِوِرَاثَتِهِ هُوَ مَصْدَرُ سَعَادَتِنَا في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، فَمَنْ أَرَادَ السَّعَادَةَ في حَيَاتِهِ الزَّوْجِيَّةِ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ فَعَلَيْهِ ... المزيد

 08-01-2018
 
 3479
31-12-2017 3613 مشاهدة
196ـ نحو أسرة مسلمة :دمار الأسر بسبب الفسق والفجور

إِنَّ مِنْ أَسْبَابِ شَقَاءِ البُيُوتِ، وَكَثْرَةِ الخِلَافَاتِ بَيْنَ الأَزْوَاجِ، المَعَاصِيَ وَالمُنْكَرَاتِ، التي تُنَكِّسُ الرُّؤُوسَ في الدُّنْيَا قَبْلَ الآخِرَةِ، وَالتي تُسْلِمُ إلى مُقَاسَاةِ العَذَابِ الأَلِيمِ في الدُّنْيَا قَبْلَ ... المزيد

 31-12-2017
 
 3613
24-12-2017 3213 مشاهدة
195ـنحو أسرة مسلمة : أين بيوتنا من تلاوة القرآن؟

سِرُّ سَعَادَتِنَا في حَيَاتِنَا الزَّوْجِيَّةِ القُرْآنُ العَظِيمُ، وَسِرُّ تَحَوُّلِنَا مِنَ الشَّقَاءِ إلى السَّعَادَةِ القُرْآنُ العَظِيمُ، وَسِرُّ هِدَايَتِنَا مِنَ الضَّلَالِ إلى الهُدَى القُرْآنُ العَظِيمُ، وَسِرُّ تَمَاسُكِ أُسَرِنَا ... المزيد

 24-12-2017
 
 3213

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5547
المقالات 3024
المكتبة الصوتية 4405
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 407851881
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :