44ـ مشكلات وحلول: ما هي الشجرة الملعونة في القرآن؟

44ـ مشكلات وحلول: ما هي الشجرة الملعونة في القرآن؟

 

السؤال: يقول الله تعالى في سورة الإسراء: {وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ}. فما هي الرؤيا التي كانت فتنة للناس؟ وما هي الشجرة الملعونة في القرآن؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد ذهب جمهور المفسرين إلى أن هذه الرؤيا هي حادثة الإسراء والمعراج، لما ذكره البخاري: عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ الله عَنْهُمَا أنه فِي قَوْلِهِ تَعَالَى:{وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ}. قَالَ: هِيَ رُؤْيَا عَيْنٍ أُرِيَهَا رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِهِ إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ.

وقد يفترض البعض ويقول: هذا الجواب يجعلنا في إشكال، لأن الرؤية البصرية لا يقال عنها رؤيا بل رؤية، وأما المنامية فيقال عنها رؤيا ولا يقال رؤية. ونحن نعلم بأن حادثة الإسراء والمعراج ما كانت منامية بل يقظة، فلماذا قال ربنا جل جلاله: {وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا}، ولم يقل وما جعلنا الرؤية؟ بمعنى لماذا عدل عن الرؤية البصرية إلى الرؤيا المنامية؟

الجواب:

يقال في اللغة العربية: رأيته بعيني رؤية ورؤيا، أي في لغة العرب تطلق كلمة الرؤيا على المنامية والبصرية، بدليل قول شاعرهم الذي فرح برؤية صيد ثمين:

فكبَّر للرؤيا وهاش فؤاده

 

وبشر نفساً كان قبل يلومها

أي قال: الله أكبر حينما رأى الصيد الثمين، فعبر بالرؤيا المنامية عن الرؤية البصرية.

والحق سبحانه وتعالى ذكر كلمة الرؤيا المنامية في حادثة الإسراء والمعراج ليدل على أنها شيء غريب وعجيب كمن يرى حدثاً عجيباً فيقول: لقد رأيت رؤيا كأني في المنام، ومن ناحية أخرى لو أن الإسراء والمعراج كان رؤيا منامية أكانت توجد فتنة بين الناس؟ هب لو أن قائلاً قال لنا: رأيت الليلة أني ذهبت إلى أقاصي الدنيا، ودرت حول الأرض، ثم رأيت نفسي أني على سطح القمر، ثم رجعت إلى بيتي، هل من أحد ينكر عليه؟ هل من أحد يكذبه؟

لذلك كانت من حكمة الله تعالى أن يختبر القوم بهذا الحدث، ولعظمته جاء بلفظ الرؤيا المنامية، حتى يميِّز الصادق من الكاذب، والمؤمن من الكافر، والمصدِّق من الجاحد، وحتى لا يبقى في ساحة المؤمنين الذين سيحملون رسالة القرآن العظيم إلا الصادق.

ولذلك تميَّز الصديق رضي الله عنه عن غيره بكلمته المشهورة: (إن كان قد قال فقد صدق).

وقال بعض المفسرين هذه الرؤيا هي المشار إليها بقوله تعالى: {لَقَدْ صَدَقَ الله رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ الله آَمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا}. فقد وعد الله رسوله صلى الله عليه وسلم والصحابة أن يدخلوا المسجد الحرام، ولكن عندما منعوا من الدخول عام الحديبية، كان هذا المنع فتنة بين المسلمين، فقال بعضهم: أليس كان يعدنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نأتي البيت فنطوف به؟ فقال بعضهم: هل أخبركم أنكم تأتون العام، فقالوا: لا. قالوا: فإنكم تأتون البيت وتطوفون به، وقد تم هذا الأمر والحمد لله الذي لا يخلف وعده.

ثم بعد ذلك بين الله تعالى لهم الحكمة من عدم دخول مكة عام الحديبية وذلك بقوله تعالى: {وَلَوْلَا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَؤُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ الله فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا}. ولكن هذا القول ضعيف، لأن حدث الحديبية كان بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، أما سورة الإسراء فهي مكية، وهذا يؤكد على أن الرؤيا المقصود منها حادثة الإسراء والمعراج، وعدل عن لفظ الرؤية البصرية إلى الرؤيا المنامية لعظمة الحدث. هذا، والله تعالى أعلم.

أما قوله تعالى: {وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ} فيعني:

وما جعلنا الشجرة الملعونة في القرآن إلا فتنة للناس أيضاً، وإن كانت الفتنة في الإسراء والمعراج كامنة في الزمن الذي حدث فيه، فهي في الشجرة كامنة في أنها تخرج من أصل الجحيم في قعر جهنم، ومن المعلوم أن الشجر نبات لا يعيش إلا بالماء والري، فكيف تكون الشجرة في جهنم؟

ومن هنا كانت الشجرة فتنةً تمحِّص إيمان الناس قال تعالى: {أَذَلِكَ خَيْرٌ نُزُلًا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ * إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ * إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ}. فالشجرة الملعونة في القرآن هي شجرة الزقوم التي تنبت في أصل الجحيم، فقال ضعاف الإيمان: النار تحرق الشجرة فكيف تنبتها؟ أخرج البيهقي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما ذكر الله الزقوم خوَّف به هذا الحي من قريش، قال أبو جهل: هل تدرون ما هذا الزقوم الذي يخوِّفكم به محمد؟ قالوا: لا، قال: الثريد بالزُبْد، أما لئن أمكننا منها لنزقمنها زقماً، فنزلت: {وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا}. وأنزل: {إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الْأَثِيمِ}.

وقد يكون هناك تساؤل، ما ذنب الشجرة حتى تلعن مع أنها آية ومعجزة تدل على قدرة الله تعالى؟

الجواب عن هذا: فيه وجوه:

الأول: المراد من اللعن لها لعن آكلها، لأنه لا يأكل منها إلا الأثيم كما قال تعالى: {إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الْأَثِيمِ}. والأثيم ملعون، لأن الشجرة لا ذنب لها حتى تلعن على الحقيقة، وإنما وُصفت بلعن أصحابها على المجاز.

الثاني: العرب تقول لكل طعام مكروه ضار إنه ملعون.

الثالث: أن اللعن في أصل اللغة هو التبعيد، فلما كانت هذه الشجرة الملعونة في القرآن مبعدة عن جميع صفات الخير سميت ملعونة، وقد وصفها الله تعالى في القرآن العظيم بقوله: {إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ}، فإنه أبعد مكان من الرحمة.

الرابع: أخرج ابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {والشجرة الملعونة} قال: ملعونة لأن {طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِين} وهم ملعونون. هذا، والله تعالى أعلم.

**     **     **

 

 2009-02-22
 47602
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مشكلات و حلول

04-07-2013 21799 مشاهدة
56ـ مشكلات وحلول: الترك ليس حجة في التحريم

فالفَتوى فَرضٌ على الكِفايَةِ، ولم تَكُنِ الفَتوى فَرضَ عَينٍ، لأنَّها تَقتَضي تَحصِيلَ عُلومٍ جَمَّةٍ، فَلَو كُلِّفَها كُلُّ وَاحِدٍ لأَفضَى إلى تَعطيلِ أَعمالِ النَّاسِ ومَصالِحِهِم، لانصِرافِهِم إلى تَحصِيلِ عُلومٍ بِخُصوصِهَا. ... المزيد

 04-07-2013
 
 21799
04-07-2013 23376 مشاهدة
55ـ مشكلات وحلول: هل تسقط صلاة الجمعة عمن أكل الثوم أو البصل؟

هل تسقط صلاة الجمعة عمن أكل الثوم أو البصل؟ أم تجب عليه ويكون آثماً بإيذائه للمسلمين بالرائحة الكريهة؟ ... المزيد

 04-07-2013
 
 23376
08-03-2012 66886 مشاهدة
54ـ مشكلات وحلول: اطلاع كل من الزوجين على هاتف الآخر

سؤال: هل هناك حرج شرعي من الاطلاع على هاتف الزوج الخاص به، حيث جعل له رقماً سرياً، وبإمكاني اختراق هذا الرقم؟ ... المزيد

 08-03-2012
 
 66886
08-03-2012 64220 مشاهدة
53ـ مشكلات وحلول: اشترطت على زوجها أن لا يتزوَّج عليها

سؤال: هل يجوز للمرأة أن تشترط على زوجها أثناء العقد أن لا يتزوَّج عليها؟ ... المزيد

 08-03-2012
 
 64220
21-01-2012 59500 مشاهدة
52ـ مشكلات وحلول: حكم عمل المرأة سكرتيرة

سؤال: هل يجوز للمرأة المسلمة أن تعمل كسكرتيرة بسبب حاجتها المادية؟ ... المزيد

 21-01-2012
 
 59500
21-01-2012 56984 مشاهدة
51ـ مشكلات وحلول: الحديث مع المرأة الأجنبية

سؤال: ما حكم الشرع في حديث الرجل مع المرأة الأجنبية من غير ضرورة؟ ... المزيد

 21-01-2012
 
 56984

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5377
المقالات 2865
المكتبة الصوتية 4200
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 403205780
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :