44ـ كلمة شهر شوال1431هـ: ليحذر الواصل من المخالفات الشرعية

44ـ كلمة شهر شوال1431هـ: ليحذر الواصل من المخالفات الشرعية

 

مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فلقد أمر الله تعالى بصلة الأرحام والإحسانِ إليهم وبِرِّهم، وحذَّر من قطيعة الرحم والإساءةِ إليهم، بل عدَّ النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم قطيعة الرحم سبباً من أسباب حرمان العبد من الجنة، وسبباً من أسباب دخول نار جهنم، بل سبباً من أسباب اللعنة والعياذ بالله تعالى، قال تعالى: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُم * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُم * أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}.

على الرغم من أمر الله تعالى بصلة الأرحام، ووصية سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم بذلك، وعدِّ الإسلام صلة الرحم من الحقوق العشرة التي أمر الله تبارك وتعالى أن توصل، وذلك بقوله تعالى: {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى}. إلا أن جُلَّ المسلمين ضيَّعوا هذا الحق مثل ضياع حقوق كثيرة أخرى، مما جعل الحقد والحسد والبغضاء تحلُّ محلَّ الألفة والمودة والمحبة والرحمة بين الأقارب.

الرحم نوعان:

أيها الأحبة في الله: الرحم نوعان، ويجب وصل النوعين:

الأول: رحم الدين، وهي رَحِمٌ عامة تشمل جميع المسلمين، وذلك لقوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ}. ولقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (الْمُؤْمِنُونَ كَرَجُلٍ وَاحِدٍ) رواه مسلم عن النعمان بن بشير رضي الله عنه.

الثاني: رحم القرابة التي تكون من جهة الأبوين، ولكلٍّ من النوعين حقوق.

حكم صلة الرحم:

ولقد اتفقت كلمة الفقهاء على أن صلةَ الرحم واجبةٌ، وأنَّ قطيعتها محرَّمة، وهي كبيرة من الكبائر، ويقول ابن عابدين رحمه الله تعالى: صلة الرحم واجبة ولو كانت بسلام وتحية وهدية ومعاونة ومجالسة ومكالمة وتلطُّف وإحسان، وإن كان غائباً يصلهم بالمكتوب إليهم، فإن قدر على السير كان أفضل. اهـ.

والأدلة على وجوب صلة الأرحام كثيرة منها:

1ـً قوله تعالى: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُم}.

2ـً وقوله تعالى: {وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ}.

3ـ قول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (الرَّحِمُ شُجْنَةٌ مِنْ الرَّحْمَنِ فَمَنْ وَصَلَهَا وَصَلَهُ اللَّهُ وَمَنْ قَطَعَهَا قَطَعَهُ اللَّهُ) رواه الترمذي عن عبد الله رضي الله عنه.

ثمرة صلة الرحم في الدنيا والآخرة:

أيها الإخوة الأحبة: إن لصلة الرحم ثمرةٌ في الدنيا والآخرة يجنيها الواصل بفضل الله عز وجل، منها:

أولاً: الواصل موصول بالله تعالى في الدنيا والآخرة، كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ حَتَّى إِذَا فَرَغَ مِنْهُمْ قَامَتْ الرَّحِمُ فَقَالَتْ: هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ مِنْ الْقَطِيعَةِ، قَالَ: نَعَمْ، أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ؟ قَالَتْ: بَلَى، قَالَ: فَذَاكِ لَكِ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: اقْرَؤُوا إِنْ شِئْتُمْ: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمْ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ * أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}.

ثانياً: يبارك الله تعالى في عمر الواصل ورزقه، كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه الإمام مسلم عن أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ).

ثالثاً: صلة الرحم تعمر الديار وتدفع ميتة السوء، كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه أبو يعلى عن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم سمعه يقول : (إن الصدقة وصلة الرحم يزيد الله بها في العمر، ويدفع بها ميتة السوء، ويدفع الله بها المكروه والمحذور).

رابعاً: صلة الرحم سبب من أسباب دخول الجنة، كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه الإمام أحمد عن أبي أَيُّوب خالدِ بن زيدٍ الأنصاري رضي الله عنه أَن رجلاً قال: (يا رسولَ اللَّه أَخْبِرْني بِعملٍ يُدْخِلُني الجنَّةَ، وَيُبَاعِدني مِنَ النَّارِ ، فقال النبيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: تعبُدُ اللهَ، ولا تُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً، وَتُقِيمُ الصَّلاَةَ، وتُؤتي الزَّكاةَ، وتَصِلُ الرَّحِم).

عقوبة قاطع الرحم:

أيها الإخوة الأحبة: كما أن لصلة الرحم ثمرات في الدنيا والآخرة، كذلك لقاطع الرحم عقوبة في الدنيا والآخرة، منها:

أولاً: لا يقبل عمل قاطع الرحم، كما جاء في الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم قال: (إِنَّ أَعْمَالَ بَنِي آدَمَ تُعْرَضُ كُلَّ خَمِيسٍ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ، فَلا يُقْبَلُ عَمَلُ قَاطِعِ رَحِمٍ) رواه الإمام أحمد.

ثانياً: لا تنزل الرحمة على قومٍ فيهم قاطع رحم، هذا إذا كانوا يُقرُّونه على هذه المعصية، وذلك لقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (إن الرَّحمَةَ لاَ تَنْزلُ عَلَى قَوم فِيهِم قَاطِعُ رَحِم) رواه البخاري عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه.

أما إذا كانوا ينكرون فعله ويأمرونه بالمعروف فالرحمة لا تنزل على قاطع الرحم فقط.

ثالثاً: تعجيل العقوبة للعاقِّ في الدنيا قبل الآخرة، وذلك لحديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (مَا مِنْ ذَنْبٍ أَحْرَى أَنْ يُعَجِّلَ بِصَاحِبِهِ الْعُقُوبَةَ مَعَ مَا يُؤَخَّرُ لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ بَغْيٍ أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ) رواه الإمام أحمد عن أبي بكرة رضي الله عنه.

رابعاً: يسفُّ قاطع الرحم الرماد الحار، وذلك لحديث الذي رواه الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه: (أَنَّ رَجُلاً قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي قَرَابَةً أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي، وَأُحْسِنُ إِلَيْهِمْ وَيُسِيئُونَ إِلَيَّ، وَأَحْلُمُ عَنْهُمْ وَيَجْهَلُونَ عَلَيَّ، فَقَالَ: لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمْ الْمَلَّ، وَلا يَزَالُ مَعَكَ مِنْ اللَّهِ ظَهِيرٌ عَلَيْهِمْ مَا دُمْتَ عَلَى ذَلِكَ).

بمَ توصَل الرحم؟

أيها الإخوة الأحبة: الكثير من يتساءل بمَ توصل الرحم؟

الجواب: صلة الرحم تكون بالفعل وهو الإحسان إليها، من جملة ذلك:

أولاً: بالوداد والتراحم والتعاطف، كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه الإمام مسلم عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ، إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى). فإذا كان هذا في رحم الدين فهي في حق رحم القرابة من باب أولى، لأن هذه الرحم لها حقان حق القرابة وحق الإيمان.

ثانياً: في المشي في حاجاتهم وتفريج كروبهم، وذلك لحديث النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (مَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الآخِرَةِ، وَمَنْ سَتَرَ أَخَاهُ الْمُؤْمِنَ فِي الدُّنْيَا سَتَرَهُ اللهُ فِي الآخِرَةِ، وَاللهُ فِي عَوْنِ العَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ) رواه النسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه.

ثالثاً: ردُّ السلام عليهم وإجابة الدعوة، وذلك لقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ، قِيلَ: مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَشَمِّتْهُ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ، وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ) رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه.

وكما تكون صلة الرحم بالفعل، كذلك تكون بالترك وذلك بترك الأذى وكفِّه عنهم، كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه الإمام أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ، وَلا يَخْذُلُهُ، وَلا يَحْقِرُهُ، وَحَسْبُ امْرِئٍ مِنْ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ). وفي قوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا، قِيلَ: يَا رَسُولَ اللهِ، هَذَا أَنْصُرُهُ مَظْلُومًا فَكَيْفَ أَنْصُرُهُ إِذَا كَانَ ظَالِمًا؟ قَالَ: تَحْجُزُهُ تَمْنَعُهُ فَإِنَّ ذَلِكَ نَصْرُهُ) رواه الإمام أحمد عَنْ الْحَسَنِ رضي الله عنه.

احذر المخالفات الشرعية يا واصل الرحم:

أيها الإخوة الأحبة: صلة الرحم من أكبر القربات التي يتقرَّب بها العبد إلى الله عز وجل، ويجب على واصل الرحم الذي يبتغي مرضاة الله تعالى في صلته للرحم أن يحذر المخالفات الشرعية أثناء صلته للرحم، من جملة ذلك:

أولاً: اختلاط الرجال بالنساء الأجنبيات، حيث يقوم الإنسان بصلة رحمه من عمة وخالة وخال وعمٍّ، فإذا به يختلط مع بنات هؤلاء، وبنات هؤلاء كلهنَّ أجنبيات عنه، والنبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم يقول: (إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ؟ قَالَ: الْحَمْوُ الْمَوْتُ) رواه الإمام مسلم عن عقبة بن عامر رضي الله عنه.

ومن جملة ذلك نساء الأعمام والأخوال ونساء الإخوة، وأخوات وخالات وعمات الزوجة، وإذا كان الاختلاط بهنَّ لا يجوز فمصافحتهنَّ من باب أولى تحرم ولا تجوز.

ثانياً: الوقوع في الغيبة وتتبُّع العورات، والنبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم حذَّر من ذلك بقوله: (يَا مَعْشَرَ مَنْ آمَنَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يَدْخُلْ الإِيمَانُ قَلْبَهُ لا تَغْتَابُوا الْمُسْلِمِينَ، وَلا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ، فَإِنَّهُ مَنْ يَتَّبِعْ عَوْرَاتِهِمْ يَتَّبِعْ اللهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ يَتَّبِعْ اللهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ فِي بَيْتِهِ) رواه الإمام أحمد عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه.

ثالثاً: رؤية المنكر والسكوت عليه، وهذا كثيراً ما يحصل، حيث واصل الرحم يرى بعض المنكرات ويسكت عنها، وخاصة بالنسبة لكشف العورات، وذلك إما لضيق الثياب أو لرقَّتها أو لقصرها، والله تعالى بيَّن لنا في القرآن العظيم بأن بني إسرائيل لُعِنوا بسبب ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقال تعالى: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُون * كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُون}.

أسأل الله تعالى أن يوفِّقنا لصلة الأرحام ويكرمنا بثمرتها في الدنيا والآخرة، ويجنِّبنا المخالفات الشرعية. آمين.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، سبحان ربك ربِّ العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

**     **     **

 

 2010-09-12
 9347
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

23-01-2023 125 مشاهدة
197ـ أيها المغرور عمرك قصير

الحَيَاةُ الدُّنْيَا دَارُ لَهْوٍ وَلَعِبٍ، وَدَارُ اخْتِبَارٍ وَابْتِلَاءٍ، وَدَارُ مَمَرٍّ لَا مَقَرٍّ، وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ القَرَارِ، قَالَ تعالى: ﴿وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ ... المزيد

 23-01-2023
 
 125
30-12-2022 156 مشاهدة
196ـ مسايرة الواقع جريمة

مِنْ عَلَامَاتَ تَوْفِيقِ اللهِ تعالى لِعَبْدِهِ، أَنْ يَجْعَلَهُ عَلَى بَصِيرَةٍ مِنْ أَمْرِهِ، وَأَنْ يَرْزُقَهُ اليَقَظَةَ وَالتَّنَبُّهَ في حَيَاتِهِ الدُّنْيَا، فَلَا تَرَاهُ إِلَّا حَذِرًا مُحَاسِبًا نَفْسَهُ، خَائِفًا مِنَ الزَّيْغِ ... المزيد

 30-12-2022
 
 156
16-12-2022 140 مشاهدة
195ـ لا يكن إيمانك إيمان هوى

مِنْ أَرْكَانِ الإِيمَانِ، الإِيمَانُ بِالقَضَاءِ وَالقَدَرِ، وَالرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى بِأَحْكَامِهِ، وَالرِّضَا بِقَضَائِهِ وَقَدَرِهِ، حُلْوِهِ وَمُرِّهِ، خَيْرِهِ وَشَرِّهِ فِيمَا يَبْدُو ذَلِكَ. أَمَّا الرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى في عَطَائِهِ ... المزيد

 16-12-2022
 
 140
06-11-2022 216 مشاهدة
194ـ وصية أيام المحن

نِعَمُ اللهِ تعالى عَلَيْنَا كَثِيرَةٌ وَغَزِيرَةٌ، وَمِنْ أَعْظَمِهَا أَنْ جَعَلَنَا خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ للنَّاسِ، وَأَكْرَمَنَا بِدِينٍ كَامِلٍ، وَشَرْعٍ شَامِلٍ، وَقَوْلٍ فَصْلٍ، وَقَضَاءٍ عَدْلٍ، مَنْ تَمَسَّكَ بِهِ حَصَلَ عَلَى ... المزيد

 06-11-2022
 
 216
25-09-2022 198 مشاهدة
193ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (2)

هَذَا هُوَ شَهْرُ الرَّبِيعِ أَطَلَّ عَلَى الأُمَّةِ الإِسْلَامِيَّةِ، لِيَرْبِطَهَا بِنَبِيِّهَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلِتَنْظُرَ إلى الجِيلِ الذي رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ ... المزيد

 25-09-2022
 
 198
29-08-2022 222 مشاهدة
192ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (1)

جِيلٌ بِأَكْمَلِهِ رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلَمْ يَسْبِقْ لِنَبِيٍّ مِنَ الأَنْبِيَاءِ أَنَّهُ رَبَّى جِيلًا بِأَكْمَلِهِ، كَمَا فَعَلَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ ... المزيد

 29-08-2022
 
 222

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5572
المقالات 3041
المكتبة الصوتية 4441
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 408658132
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2023 
برمجة وتطوير :