112ـ مع الحبيب المصطفى: «بِسْمِ الله, وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ الله»

112ـ مع الحبيب المصطفى: «بِسْمِ الله, وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ الله»

 

 مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

112ـ  «بِسْمِ الله، وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ الله»

مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيا أيُّها الإخوة الكرام: أهلُ الغَفْلَةِ عن الله عزَّ وجلَّ أعمارُهُم حُجَّةٌ عَلَيهِم، وأنفاسُ أعمارِهِم تَقودُهُم إلى نِهايَةٍ وَخيمَةٍ.

هذهِ الدُّنيا فَجَعَتِ الكَثيرَ من النَّاسِ الذينَ وَثِقوا بها، وصَرَعَت من اطمَأَنَّ إلَيها، وخَدَعَت من احتَالَ عَلَيها.

هذهِ الدُّنيا جَعَلَتِ المُختالَ حَقيراً، والمُعتَزَّ بِغَيرِ الله ذَليلاً، أعمارُنا فيها قَصيرَةٌ، والعَظيمُ فيها يَسيرٌ، وُجودُها يَسيرُ إلى العَدَمِ، وسُرورُها إلى حُزنٍ، وأكيَسُ النَّاسِ أكثَرُهُم ذِكْراً للمَوتِ، وأشَدُّهُمُ استِعداداً لَهُ، كما جاءَ في الحَديثِ الشَّريفِ الذي رواه الطَّبَرانِيُّ في الكَبيرِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهُما قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ عَاشِرَ عَشْرَةٍ، فَجَاءَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ فَقَالَ: يَا نَبِيَّ الله، مَنْ أَكْيَسُ النَّاسِ وَأَحْزَمُ النَّاسِ؟

قَالَ: «أَكْثَرَهُمْ ذِكْراً لِلْمَوْتِ، وَأَشَدُّهُمُ اسْتِعْدَاداً لِلْمَوْتِ قَبْلَ نُزُولِ الْمَوْتِ، أُولَئِكَ هُمُ الأَكْيَاسُ، ذَهَبُوا بِشَرَفِ الدُّنْيَا، وَكَرَامَةِ الآخِرَةِ».

وجاءَ في سُنَنِ ابنِ ماجه عَن الْبَرَاءِ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: كُنَّا مَعَ رَسُولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ فِي جِنَازَةٍ، فَجَلَسَ عَلَى شَفِيرِ الْقَبْرِ، فَبَكَى حَتَّى بَلَّ الثَّرَى.

ثُمَّ قَالَ: «يَا إِخْوَانِي، لِمِثْلِ هَذَا فَأَعِدُّوا».

أيُّها الإخوة الكرام: يَقولُ الحَسَنُ البَصْرِيُّ رَحِمَهُ اللهُ تعالى: إنَّ المَوتَ قد فَضَحَ الدُّنيا، فَلَمْ يَدَعْ لِذِي لُبٍّ بها فَرَحاً.

لِنَحْذَرْ أيُّها الإخوة الكرام أن يأخُذَنا اللهُ تعالى على ذَنْبٍ، فَنَتَلَقَّاهُ ولا حُجَّةَ لنا.

ما يُسَنُّ فِعلُهُ عِندَ مَوتِ المُحتَضَرِ:

أيُّها الإخوة الكرام: لقد حَضَّنا سَيِّدُنا رَسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ على تَلقينِ المَوتَى كَلِمَةَ التَّوحيدِ، لأنَّ السَّعيدَ من خُتِمَ لَهُ عَلَيها.

ولَعَلَّنا أيُّها الإخوة الكرام أن نَتَعَلَّمَ بَعضَ السُّنَنِ إذا حَضَرْنا مَريضاً، وخاصَّةً إذا كانَ مَريضَاً مَرَضَ المَوتِ، فلا نَقولَ عِندَهُ إلا خَيراً، وذلكَ لِقَولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا حَضَرْتُمُ الْمَرِيضَ أَو الْمَيِّتَ فَقُولُوا خَيْراً، فَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ يُؤَمِّنُونَ عَلَى مَا تَقُولُونَ» رواه الإمام مسلم عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللهُ عنها. هذا أولاً.

ثانياً: يُندَبُ قِرَاءَةُ سُورَةِ يس عِندَ المُحتَضَرِ:

روى الإمام أحمد في مُسنَدِهِ عن صَفوانَ رَضِيَ اللهُ عنهُ قال: كَانَتِ المشيَخَةُ يَقولونَ: إذا قُرِئَتْ يس عِندَ المَوتِ خُفِّفَ عَنهُ بِهَا.

وأسنَدَهُ صَاحِبُ مُسنَدِ الفردوسِ إلى أبي الدَّردَاءِ وأبي ذَرٍّ رَضِيَ اللهُ عنهُما قالا: قالَ رَسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ مَيِّتٍ يَموتُ فَتُقرَأُ عِندَهُ يس إلا هَوَّنَ اللهُ عَلَيهِ».

وقالَ الشَّعبِيُّ: كانَ الأنصارُ يَقرَؤونَ عِندَ المَيِّتِ بِسُورَةِ البَقَرَةِ.

ثالثاً: تَوجيهُ المُحتَضَرِ للقِبلَةِ:

يُستَحَبُّ تَوجيهُ المُحتَضَرِ للقِبلَةِ عِندَ شُخوصِ بَصَرِهِ إلى السَّماءِ، لما روى الحاكم عن عَبدِ الله بنِ أبي قتادَةَ  رَضِيَ اللهُ عنهُ، أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ حِينَ قَدِمَ المَدينَةَ سَأَلَ عن البَراءِ بنِ مَعرورٍ.

فقالوا: تُوِفِّيَ وأوصَى بِثُلُثِهِ لَكَ يا رَسولَ الله، وأوَصَى أن يُوَجَّهَ إلى القِبلَةِ لما احتُضِرَ.

فقالَ رَسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «أَصَابَ الفِطرَةَ، وقد رَدَدْتُ ثُلُثَهُ عَلَى وَلَدِهِ».

ثمَّ ذَهَبَ فَصَلَّى عَلَيهِ فقال: «اللَّهُمَّ اغفِرْ لَهُ وارحَمْهُ، وأَدخِلْهُ جَنَّتَكَ، وقد فَعَلتَ».

رابعاً: بَلُّ حَلْقِ المُحتَضَرِ بالماءِ:

يُسَنُّ لِمَن حَضَرَ مُحتَضَراً أن يَتَعَهَّدَ بَلَّ حَلْقِهِ بماءٍ أو شَرابٍ، ويُسَنُّ تَندِيَةُ شَفَتَيْهِ بالماءِ، لأنَّهُ رُبَّما يَنشَفُ حَلْقُهُ من شِدَّةِ ما نَزَلَ به فَيَعجَزُ عن الكَلامِ.

خامساً: تَغميضُ بَصَرِهِ عِندَ المَوتِ:

من السُّنَّةِ إذا ماتَ المَيِّتُ أن يُشَدَّ لِحْياهُ وتُغَمَّضَ عَيناهُ، فإنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَى أَبِي سَلَمَةَ وَقَدْ شَقَّ بَصَرُهُ، فَأَغْمَضَهُ ثُمَّ قَالَ: «إِنَّ الرُّوحَ إِذَا قُبِضَ تَبِعَهُ الْبَصَرُ».

فَضَجَّ نَاسٌ مِنْ أَهْلِهِ فَقَالَ: «لَا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ إِلَّا بِخَيْرٍ، فَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ يُؤَمِّنُونَ عَلَى مَا تَقُولُونَ».

ثُمَّ قَالَ: «اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِأَبِي سَلَمَةَ، وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ فِي الْمَهْدِيِّينَ، وَاخْلُفْهُ فِي عَقِبِهِ فِي الْغَابِرِينَ، وَاغْفِرْ لَنَا وَلَهُ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ وَافْسَحْ لَهُ فِي قَبْرِهِ وَنَوِّرْ لَهُ فِيهِ» رواه الإمام مسلم عَن أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللهُ عنها.

وروى الإمام أحمد وابن ماجه عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا حَضَرْتُمْ مَوْتَاكُمْ فَأَغْمِضُوا الْبَصَرَ، فَإِنَّ الْبَصَرَ يَتْبَعُ الرُّوحَ، وَقُولُوا خَيْراً، فَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ تُؤَمِّنُ عَلَى مَا قَالَ أَهْلُ الْبَيْتِ». ولا يَكونُ إغماضُ البَصَرِ إلا بَعدَ التَّأَكُّدِ من خُروجِ الرُّوحِ.

ويَتَوَلَّى ذلكَ أرفَقُ أهلِهِ به، ويَقولُ عِندَ تَغميضِ عَينَيْهِ ما رواه البَيهَقي عَن بَكرِ بنِ عَبدِ الله قَال: إَذَا غَمَضْتَ المَيْتِ فَقُل: بِسمِ اللهِ وعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وإِذَا حَمَلتَهُ فَقُل: بِسمِ الله ثُمَّ سَبِّح مَا دُمتَ تَحمِلُهُ

وجاءَ في الدُّرِّ المُختارِ: وَيَقُولُ مُغَمِّضُهُ: بِسْمِ الله، وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ الله، اللَّهُمَّ يَسِّرْ عَلَيْهِ أَمْرَهُ، وَسَهِّلْ عَلَيْهِ مَا بَعْدَهُ، وَأَسْعِدْهُ بِلِقَائِك، وَاجْعَلْ مَا خَرَجَ إلَيْهِ خَيْراً مِمَّا خَرَجَ عَنْهُ.

ويَقُولُ ذلِكَ عندَ إدخَالِ المَيْتِ القَبرَ روى الإمام أحمد عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهُما، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِذَا وَضَعْتُمْ مَوْتَاكُمْ فِي الْقَبْرِ فَقُولُوا: بِسْمِ الله، وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ».

سادساً: تَليينُ مَفاصِلِهِ:

يُستَحَبُّ بَعدَ خُروجِ الرُّوحِ من المَيِّتِ أن تُنزَعَ عنهُ ثِيابُهُ التي ماتَ فيها، ويُسَجَّى بَعدَ ذلكَ جَميعُ بَدَنِهِ بِثَوبٍ، لما روى الإمام البخاري عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، أَنَّ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ حِينَ تُوُفِّيَ سُجِّيَ بِبُرْدٍ حِبَرَةٍ. والحِبَرَةُ: بُرْدٌ يَمَانٍ.

ويُترَكُ على شَيءٍ مُرتَفِعٍ لِئَلا تُصيبُهُ رُطوبَةُ الأرضِ فَيَتَغَيَّرَ رِيحُهُ، ويُجعَلُ في بَطنِهِ حَديدٌ، أو شَيءٌ ثَقيلٌ لِئَلا يَنتَفِخَ.

سابعاً: كَشْفُ وَجْهِهِ وتَقبيلُهُ:

وَيَجوزُ للحَاضِرينَ كَشْفُ وَجْهِ المَيْتِ وتَقبيلُهُ، والبُكاءُ عَلَيهِ بِدونِ صُراخٍ ونُواحٍ، أخرَجَ الشيخان عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ الله رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: لَمَّا قُتِلَ أَبِي جَعَلْتُ أَكْشِفُ الثَّوْبَ عَنْ وَجْهِهِ أَبْكِي وَيَنْهَوْنِي عَنْهُ، وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لَا يَنْهَانِي، فَجَعَلَتْ عَمَّتِي فَاطِمَةُ تَبْكِي.

فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «تَبْكِينَ أَوْ لَا تَبْكِينَ، مَا زَالَت الْمَلَائِكَةُ تُظِلُّهُ بِأَجْنِحَتِهَا حَتَّى رَفَعْتُمُوهُ».

خاتِمَةٌ ـ نسألُ اللهَ تعالى حُسنَ الخاتِمَةِ ـ:

أيُّها الإخوة الكرام: المَوتُ آتٍ لا مَحالَةَ، أسألُ اللهَ تعالى حُسنَ الخِتامِ، وأسألُ اللهَ تعالى أن يُوَفِّقَنا لاتِّباعِ الحَبيبِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في هَدْيِهِ عِندَ سَكَراتِ المَوتِ. آمين.

وصَلَّى اللهُ عَلَى سيِّدِنا محمَّدٍ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ. وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِين. سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُون * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِين * وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِين.

**     **     **

تاريخ الكلمة:

الخميس: 20/ربيع الثاني/1435هـ، الموافق: 20/شباط/ 2014م

الشيخ أحمد شريف النعسان
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مع الحبيب المصطفى   

26-06-2019 113 مشاهدة
316ـ العناية الربانية بالحبيب صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ

مِنْ مَظَاهِرِ العِنَايَةِ الرَّبَّانِيَّةِ بِسَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أَنْ سَخَّرَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُ المَوْجُودَاتِ، وَمِنْ مَظَاهِرِ العِنَايَةِ الرَّبَّانِيَّةِ بِهِ صَلَّى ... المزيد

 26-06-2019
 
 113
20-06-2019 122 مشاهدة
315ـ سَيَبْلُغُ مَا بَلَغَ مُلْكُ كِسْرَى

الدُّنْيَا كُلُّهَا شَاهِدَةٌ بِأَنَّ اللهَ تَبَارَكَ وتعالى حَافِظٌ سَيِّدَنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَنَاصِرٌ لَهُ، وَمُنْتَقِمٌ مِمَّنْ ظَلَمَهُ عَاجِلَاً وَآجِلَاً، آخِذٌ لَهُ بِحَقِّهِ ... المزيد

 20-06-2019
 
 122
28-04-2019 115 مشاهدة
315ـ«لَوْ دَنَا مِنِّي لَاخْتَطَفَتْهُ المَلَائِكَةُ»

الدُّنْيَا كُلُّهَا شَاهِدَةٌ بِأَنَّ اللهَ تَبَارَكَ وتعالى حَافِظٌ سَيِّدَنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَنَاصِرٌ لَهُ، وَمُنْتَقِمٌ مِمَّنْ ظَلَمَهُ عَاجِلَاً وَآجِلَاً، آخِذٌ لَهُ بِحَقِّهِ ... المزيد

 28-04-2019
 
 115
28-04-2019 112 مشاهدة
314ـ في محط العناية

لَقَدِ رَحِمَ اللهُ تعالى هَذِهِ الأُمَّةَ فَأَرْسَلَ إِلَيْهَا سَيِّدَنَا مُحَمَّدَاً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ مُبَشِّرَاً وَنَذِيرَاً، وَجَعَلَهُ خَاتَمَ الأَنْبِيَاءِ وَالمُرْسَلِينَ، وَجَعَلَ شَرِيعَتَهُ ... المزيد

 28-04-2019
 
 112
21-03-2019 257 مشاهدة
313- مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم : ﴿وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ﴾

فَعَلَى قَدْرِ التَّحَمُّلِ يَكُونُ الأَدَاءُ، وَبِحَسْبِ الشَّهَادَةِ تَكُونُ المُهِمَّةُ، لِذَلِكَ عَلَّمَ اللهُ تعالى سَيِّدَنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بِفَضْلِهِ العَظِيمِ مَا لَمْ يَكُنْ ... المزيد

 21-03-2019
 
 257
13-03-2019 259 مشاهدة
312- مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:«فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ»

وَجَاءَتْ تَارَةً بِمَدْحِ أَهْلِهِ، فَقَالَ تعالى: ﴿وَالمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ﴾. وَقَالَ: ﴿وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ﴾. وَقَالَ: ﴿وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا ... المزيد

 13-03-2019
 
 259

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5085
المقالات 2394
المكتبة الصوتية 4024
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 387041063
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :