12ـ عهود رمضانية: العهد الثاني عشر: الصفح2

12ـ عهود رمضانية: العهد الثاني عشر: الصفح2

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد فيا أيها الإخوة الكرام: اتخذنا على أنفسنا عهداً البارحة أن نتخلق بالصفح، ونمتثل قول الله عز وجل: {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيل}، وذكرنا قول سيدنا معاوية رضي الله عنه: عليكم بالحلم والاحتمال حتى تمكنكم الفرصة، فإذا أمكنتكم فعليكم بالصفح والإفضال.

وعن صالح بن أحمد بن حنبل قال: قلت لأبي يوماً: إن فضلاً الأنماطي جاء إليه رجل فقال: اجعلني في حلٍّ، فقال: لا أجعلك في حلٍّ أبداً، فتبسَّم أحمد بن حنبل، فلما مضت أيام قال أحمد بن حنبل لولده صالح: يا بني مررتُ بهذه الآية: {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ}، قال: فنظرت في تفسيرها فإذا هو: إذا كان يوم القيامة قام منادٍ فنادى: لا يقوم إلا من كان أجره على الله، قال: فلا يقوم إلا مَنْ عفا. قال رضي الله عنه: فجعلت الميت في حلٍّ من ضربه إياي، وما على رجل ألا يعذب الله بسببه أحداً. وهو رضي الله عنه قد عاش حياته في شدة ومحنة ومع ذلك عفا عمن أساء إليه فجعل مَنْ ضربه ممن مات في حلٍّ.

لا يدخل الجنة بغير حساب إلا من عفا، فهل ستعفو أم لا؟ ماذا تخسر إن لم يعذب الله بسببك أحداً من البشر؟ وأنت وقع أجرك على الله إن عفوت وصفحت.

يقول سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه في قوله تعالى: {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيل} قال: الرضا بغير عتاب. نحن نقول: العتاب بين الأحباب، العتاب بينهم ليتسامحوا، وهذا فاسمه صفح، ولكن الصفح الجميل ألا يكون هناك عتاب بينك وبين من أساء إليك، ولذلك ربنا عز وجل قال: {وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيم}.

يقول الإمام الطبري رحمه الله: وإن تعفو أيها المؤمنون عمّا سلف منهم من صدّهم إياكم عن الإسلام والهجرة وتصفحوا لهم عن عقوبتكم إياهم على ذلك وتغفروا لهم غير ذلك من الذنوب، يعني: تتخلق بأخلاق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وربنا يقول: {قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِما كَانُوا يَكْسِبُون} الله سيجازيهم، ولكن أرحْ أنت نفسك، وهذا في حق الكافر، ومن باب أولى بينك وبين الإنسان المؤمن الموحد، لماذا يمتلئ قبلك حقداً وغيظاً عليه لا قدر الله، والله يدعوك ويناديك بقوله: {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ}، فهل عندك استعداد أن يكون أجرك على الله بأن تعفو وتصفح؟ إن قلت: لي كذا من المال أريده، أقول: أتريد أجرك من مخلوق أم من خالق؟

سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعفو ويصفح، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كنا نقعد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد فإذا قام قمنا، فقام يوماً وقمنا معه حتى لما بلغ وسط المسجد أدركه رجل فجبذ بردائه من ورائه، وكان رداؤه خشناً فحمَّر رقبته فقال: يا محمد ـ مع أن الله تعالى أمرنا أن نتأدب مع صلى الله عليه وسلم فقال: {لاَ تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضًا} ـ احمل لي على بعيري هذين فإنك لا تحمل من مالك ولا من مال أبيك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا وأستغفر الله، لا أحمل لك حتى تقيدني مما جبذت برقبتي) فقال الأعرابي: لا والله لا أقيدك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك ثلاث مرات كل ذلك يقول: لا والله لا أقيدك، فلما سمعنا قول الأعرابي أقبلنا إليه سراعاً فالتفت إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (عزمت على من سمع كلامي أن لا يبرح مقامه حتى آذن له)، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل من القوم: (يا فلان احمل له على بعير شعيراً وعلى بعير تمراً)، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (انصرفوا) رواه أبو داود والنسائي واللفظ له.

نحن نمر على مثل هذا الحديث الشريف، وعلى أخلاقه العالية صلى الله عليه وسلم، وعلى قول الله تعالى: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيم}، لمن هذه الأخلاق؟ هل لنتحدث بها في مجالسنا وتنتهي المسألة؟ أم لنتأسى بها، والله يقول: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}، ويقول أيضاً: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيم}، فهل غضب صلى الله عليه وسلم لنفسه؟ اجعل صفة الغضب فيك لله تعالى لا لحظ نفسك أو للدنيا.

هذا سيدنا علي رضي الله عنه كان في موقعة من المواقع، ضرب مشركاً وجثا على صدره، فتفل المشرك في وجهه، فقام عنه ولم يقتله، فسئل فقال: كنت أقتله لله، فخشيت عندما تفل في وجهي أن أقتله لنفسي، وأنا لا أهدم بنيان الله لنفسي.

يقول البعض: بهذا نتعلم المذلة والهوان، ونصبح ضحكة للناس، وإن عفوت سيتمادى، لأنه لا يفهم ويحتاج إلى تأديب، وربنا يقول: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيم}، يقول البعض: أحسنت إليه ولم يصبح ولياً حميماً، نقول: أنت يا مسكين غافل، هل تعلم بأنه نقل إليك حسناته ووضعها في دفتر حسناتك، وحمل أوزارك؟ أليس ولياً حميماً؟ فإما أن يكون ولياً حميماً فيصالحك ويعيد لك حقك، وإما أن تأخذ حسناته، وإن لم يكن له حسنات يأخذ عنك أوزارك في يوم يفر المرء فيه من أخيه، ويتمنى العبد أن تُحمل عنه خطيئة.

لذلك قال العلماء: إذا كنت مغتاباً فاغتب من تحب، لأنك تعطيه حسناتك.

لذلك أيها الإخوة: هذا العهد ينبغي أن نتبناه وأن نحفظ قول الله عز وجل: {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ}، وأن نتخلق بأخلاق سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، اللهم أكرمنا بذلك، والحمد لله رب العالمين.

 

 2007-12-14
 6065
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  دروس رمضانية

17-05-2018 2780 مشاهدة
1ـ دروس رمضانية 1439هـ :القرآن هو أنيسنا في رمضان

شَهْرُ رَمَضَانَ المُبَارَكُ شَهْرُ الخَيْرِ وَالبَرَكَةِ، كَمَا جَاءَ في الحَدِيثِ الشَّرِيفِ الذي رواه النَّسَائِيُّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: ... المزيد

 17-05-2018
 
 2780
24-06-2017 4004 مشاهدة
46ـ دروس رمضانية 1438هـ: مراقبة الله تعالى

يَا أُمَّةَ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، إنَّ أمَّتَكُم هَذهِ التِي ابتَعَثَ إليها ربُّنا عزَّ وجلَّ سيِّدَنا محمَّداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ ربَّاهَا على مُراقَبَةِ ... المزيد

 24-06-2017
 
 4004
23-06-2017 4247 مشاهدة
45ـ دروس رمضانية 1438هـ : إني أخاف أن أقول ما لا أفعل

مَن حُجِبَ عن العِلْمِ عَذَّبَهُ اللهُ تعالى على جَهْلِهِ، وأَشَدُّ النَّاسِ عَذَابَاً من أَقبَلَ عَلَيهِ العِلْمُ فَأَدْبَرَ عَنهُ، وسَاقَ اللهُ إِلَيهِ الهُدَى فَلَمْ يَعْمَلْ بِهِ، قال تعالى: ﴿وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ ... المزيد

 23-06-2017
 
 4247
22-06-2017 3685 مشاهدة
44ـ دروس رمضانية 1438هـ:التسليم للقضاء والقدر

جَمِيعُ الأُمُورِ بِيَدِ اللهِ تعالى مَقَادِيرُهَا، فلا يَأْتِي للعَبْدِ مِنْهَا إلا مَا قُدِّرَ لَهُ، قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ اللهُ تعالى السَّمَاواتِ والأَرْضَ، فَمَا أَصَابَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَهُ، وَمَا أَخْطَأَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَهُ. ... المزيد

 22-06-2017
 
 3685
21-06-2017 3528 مشاهدة
43ـ دروس رمضانية 1438هـ : الحلم بالتحلم

يَقولُ الإمامُ الغزالِيُّ رَحِمَهُ اللهُ تعالى: الحَليمُ هوَ الذي يُشاهِدُ مَعصِيَةَ العُصاةِ، ويَرَى مُخالَفَةَ الأمرِ، ثمَّ لا يَستَفِزُّهُ غَضَبٌ، ولا يَعتَريهِ غَيظٌ، ولا يَحمِلُهُ على المسَارَعَةِ إلى الانتِقامِ معَ غَايَةِ الاقتِدارِ عَجَلَةٌ ... المزيد

 21-06-2017
 
 3528
20-06-2017 3884 مشاهدة
42ـدروس رمضانية 1438هـ : اعملوا عمل أهل الجنة

الحَمدُ لله الذي بِيَدِهِ المَوتُ والحَياةُ، الحَمدُ لله الذي بِيَدِهِ مَلَكوتُ السَّمَاواتِ والأرضِ، الحَمدُ لله الذي يُطعِمُ ولا يُطعَمُ، الحَمدُ لله الذي مَنَّ عَلَينا بالهِدَايَةِ بَعدَ خَلْقِنا، الحَمدُ لله الذي أسبَغَ عَلَينا نِعَمَهُ الظَّاهِرَةَ ... المزيد

 20-06-2017
 
 3884

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5375
المقالات 2862
المكتبة الصوتية 4199
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 403115652
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :