12ـ كلمة شهر صفر الخير: (البلاء مُوكَّلٌ بالمنطق)

12ـ كلمة شهر صفر الخير: (البلاء مُوكَّلٌ بالمنطق)

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد الصادق الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: (البلاء موكل بالمنطق) رواه القضاعي في مسند الشهاب، ورواه البيهقي في شعب الإيمان بلفظ: (البلاء موكَّل بالقول).

وروي أن سيدنا يوسف عليه السلام شكا إلى الله تعالى طول الحبس، فأوحى الله تعالى إليه: يا يوسف أنت حبست نفسك حيث قلت: {رب السجن أحب إليَّ}، ولو قلت العافية أحب إليَّ لعوفيت [أورده ابن كثير في تفسيره].

عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم سَمِعَ كَلِمَةً فَأَعْجَبَتْهُ فَقَالَ: (أَخَذْنَا فَأْلَكَ مِنْ فِيكَ) رواه أبو داود. فكان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه الفأل الحسن ويكره الطيرة، لأن التشاؤم سوء ظن بالله تعالى بغير سبب محقق، والتفاؤل حسن ظن بالله تعالى، والمؤمن مأمور بحسن الظن بالله تعالى على كل حال، فهو يجلب السعادة إلى النفس والقلب، ويستريح المؤمن فيه، وتقوى عزيمته، ويكون مقتدياً بالنبي صلى الله عليه وسلم، آخذاً بالأسوة الحسنة، حيث كان يتفاءل النبي صلى الله عليه وسلم.

وإنه من العجيب أن ترى البعض إذا دخل شهر صفر الخير تشاءموا من هذا الشهر المبارك، وهذه عادة جاهلية، وهو شقاء في الدنيا وعذاب في الآخرة، لأنه من الكبائر.

وذلك لقول النَبِيِ صلى الله عليه وسلم: (الطِّيَرَةُ شِرْكٌ، الطِّيَرَةُ شِرْكٌ، ثَلاثًا، وَمَا مِنَّا إِلا وَلَكِنَّ الله يُذْهِبُهُ بِالتَّوَكُّلِ) رواه أبو داود وابن ماجه. وقوله صلى الله عليه وسلم: (وما منَّا إلا) يعني: ما منا إلا وقع في قلبه شيء من ذلك يعني قلوب أمته ، ولكن الله يذهب ذلك عن قلب كل من يتوكل على الله تعالى.

وقد جاء في صحيح مسلم، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: (لا عَدْوَى وَلا هَامَةَ وَلا نَوْءَ وَلا صَفَرَ).

الهامة : الرأس ، واسم طائر ليلي ـ وهو المراد هنا ـ كانوا يتشاءمون بها، وقيل: هي البومة.

الأنواء : ثمان وعشرون مَنْزلةً، ينزل القَمَر كلَّ ليلة في منزلة منها، وكانت العرب تزعُم أن مع سُقوط المنزِلة وطلُوع رَقيبها يكون مَطر.

الصفر : كانت العَرَب تزعُم أن في البَطْن حيَّةً يقال لها الصَّفَر، تُصِيب الإنسان إذا جَاع وتُؤْذِيه، وأنَّها تُعْدِي، وقيل : تأخيرُ المُحرَّم إلى صَفَر، ويجعَلُون صَفَر هو الشهرَ الحرامَ.

وعن عكرمة رضي الله عنه قال: كنت عند ابن عباس رضي الله عنهما، فمرَّ طائر يصيح، فقال رجل من القوم: خيرٌ خيرٌ، فقال ابن عباس رضي الله عنهما: ما عند هذا لا خير ولا شر.

تعال يا أخي واسمع، إذا كنت ممن يتشاءم من شهر صفر، أو من طير أومن شخص:

روى الإمام أحمد في مسنده بسند صحيح عَنْ عَبْدِ الله بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ رَدَّتْهُ الطِّيَرَةُ مِنْ حَاجَةٍ فَقَدْ أَشْرَكَ، قَالُوا: يَا رَسُولَ الله مَا كَفَّارَةُ ذَلِكَ؟ قَالَ: أَنْ يَقُولَ أَحَدُهُمْ: اللهمَّ لا خَيْرَ إِلا خَيْرُكَ، وَلا طَيْرَ إِلا طَيْرُكَ، وَلا إِلَهَ غَيْرُكَ).

لذلك كان سلفنا الصالح دائماً في حالة التفاؤل لأن اعتمادهم وتوكلهم على الله تعالى، هذا سيدنا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه عندما خرج من المدينة، قال مزاحم: فنظرت فإذا القمر في الدَّبَران، ـ يعني منزل من منازل القمر حين يتبع الثريا ـ فكرهت أن أقول له، فقلت: ألا تنظر إلى القمر ما أحسن استواءه هذه الليلة؟ قال : فنظر عمر رضي الله عنه فإذا هو الدَّبَرَان، فقال لمزاحم: كأنك أردت أن تُعلمَني أن القمر في الدَّبَرَان يا مزاحم، إنا لا نخرج بشمس ولا بقمر، ولكنا نخرج بالله الواحد القهار.

وإذا شعرت بضعفك ولم تسلم من ذلك فخذ بوصية سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: قَالَ صلى الله عليه وسلم : (ثَلاثٌ لازِمَاتٌ لأُمَّتِي : الطِّيَرَةُ ، وَالْحَسَدُ ، وَسُوءُ الظَّنِّ، فَقَالَ رَجُلٌ: مَا يُذْهِبُهُنَّ يَا رَسُولَ الله مِمَّنْ هُوَ فِيهِ ؟ قَالَ: إِذَا حَسَدْتَ فَاسْتَغْفَرِ الله، وَإِذَا ظَنَنْتَ فَلا تُحَقِّقْ، وَإِذَا تَطَيَّرْتَ فَامْضِ) رواه الطبراني.

أخي المسلم: كن متفائلاً، وإياك أن تكون متشائماً، وادع الله بهذا الدعاء: اللهم لا طيرَ إلا طيرُك، ولا خير إلا خيرك، ولا إله غيرك، اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت، ولا يذهب بالسيئات إلا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بك.

أخي المسلم: إذا كنت عازماً على سفر في شهر صفر الخير فسافر، وإذا كنت عازماً على تجارة في شهر صفر فتاجر، وإذا كنت عازماً على عقد زواج أو زواج في شهر صفر الخير فاعقد عقد الزواج وتزوج، وتذكر قول الله تعالى: { تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}. فالخير كله في يد الله تعالى، فإنه لا يأتي بالخير إلا الله تعالى، ولا يصرف السوء إلا الله، اللهم إنا نسألك سعادة الدارين لنا جميعاً. آمين، وأرجوكم دعوة صالحة بظهر الغيب.

أخوكم أحمد النعسان

** ** **

 

 2008-02-12
 6130
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

09-05-2024 180 مشاهدة
213ـ أقبلوا على الملك العليم العلام

إِنَّ حَيَاةَ الإِنْسَانِ مَحْدُودَةُ الآجَالِ، وَأَيَّامَهُ وَلَيَالِيَهُ تَمْضِي سَرِيعَةً إلى الزَّوَالِ، وَكُلُّ وَاحِدٍ مِنَّا يَنْتَقِلُ مِنْ حَالٍ إلى حَالٍ، وَاللهُ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ في كِتَابِهِ العَظِيمِ: ﴿قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا ... المزيد

 09-05-2024
 
 180
09-04-2024 254 مشاهدة
212ـ كيف تستقبل العيد أنت؟

هَا هُوَ يَوْمُ العِيدِ قَدْ جَاءَ بَعْدَ طَاعَةٍ عَظِيمَةٍ، بَعْدَ رُكْنٍ عَظِيمٍ مِنْ أَرْكَانِ الإِسْلَامِ، كَيْفَ لَا يَأْتِي يَوْمُ عِيدٍ بَعْدَ انْتِهَاءِ شَهْرٍ عَظِيمٍ مُبَارَكٍ أُنْزِلَ فِيهِ القُرْآنُ، الذي هُوَ سِرُّ سَعَادَتِنَا؟ ... المزيد

 09-04-2024
 
 254
13-03-2024 335 مشاهدة
211ـ القرآن أنيسنا

شَهْرُ رَمَضَانَ المُبَارَكُ شَهْرُ الخَيْرِ وَالبَرَكَةِ، كَمَا جَاءَ في الحَدِيثِ الـشَّرِيفِ الذي رَوَاهُ النَّسَائِيُّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: ... المزيد

 13-03-2024
 
 335
09-02-2024 571 مشاهدة
210ـ انظر عملك في شهر شعبان

أَخْرَجَ الإِمَامُ النَّسَائِيُّ عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنَ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ. قَالَ: «ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبَ ... المزيد

 09-02-2024
 
 571
13-01-2024 407 مشاهدة
209ـ اغتنام ليل الشتاء

الدُّنْيَا دَارُ عَمَلٍ، وَفُرْصَةُ تَزَوُّدٍ لِيَوْمِ الرَّحِيلِ، قَالَ تعالى: ﴿وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى﴾.  الأَيَّامُ تَتَعَاقَبُ وَتَتَوَالَى، وَهَا نَحْنُ في الشِّتَاءِ، فَلْنَسْمَعْ وَصِيَّةَ سَيِّدِنَا رَسُولِ ... المزيد

 13-01-2024
 
 407
14-12-2023 528 مشاهدة
208ـ ماذا جرى لهذه الأمة؟

مَاذَا جَرَى لِهَذِهِ الأُمَّةِ؟ هَلْ تَفْقِدُ ذَاكِرَتَهَا وَتَجْلِسُ مَعَ عَدُوِّهَا تَبْحَثُ عَنْ سَلَامٍ وَعُهُودٍ وَمَوَاثِيقَ؟ يَذْبَحُهَا عَدُوُّهَا بِالأَمْسِ، فَتَمُدُّ لَهُ ذِرَاعَ المُصَافَحَةِ اليَوْمَ. يَصْفَعُهَا بِالأَمْسِ، ... المزيد

 14-12-2023
 
 528

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3166
المكتبة الصوتية 4802
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 415218044
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :