16ـ كلمة شهر جمادى الثانية 1429هـ: إنه فهم العقل ونور الحكمة وينابيع العلم

16ـ كلمة شهر جمادى الثانية 1429هـ: إنه فهم العقل ونور الحكمة وينابيع العلم

 

الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً، والصلاة والسلام على من قال فيه مولانا جل جلاله: {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِين * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِين}، ورضي الله تبارك وتعالى عن أصحابه الكرام الذي حملوا القرآن العظيم فبلَّغوه لنا، ونسأل الله تعالى أن يرزقنا السير على نهجهم.

أما بعد:

فيقول كعب رضي الله عنه: عليكم بالقرآن، فإنه فهم العقل، ونور الحكمة، وينابيع العلم، وأحدث الكتب بالرحمن عهداً.

ويقول عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: من جمع القرآن فقد حمل أمراً عظيماً، لقد أدرجت النبوة بين كتفيه، غير أنه لا يوحى إليه، فلا ينبغي لحامل القرآن أن يحِدَّ مع من يحِدُّ، ولا يجهلَ مع من يجهل، لأن القرآن في جوفه.

ويقول قتادة رضي الله عنه: أعمروا به ـ بالقرآن ـ قلوبكم، وأعمروا به بيوتكم.

فيا إخوتي الكرام وخاصة الشباب والشابات: هذا الصيف قد أقبل، وقد انتهيتم من دراستكم، وأصبح عندكم وقت متسع، فاستغلوا هذا الوقت بتلاوة القرآن العظيم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (اغتنم خمساً قبل خمس: حياتك قبل موتك، وفراغك قبل شغلك، وغناك قبل فقرك، وشبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك) رواه ابن أبي شيبة والحاكم.

عليكم بتلاوة القرآن العظيم، الذي قال فيه مولانا لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: {تِلْكَ آيَاتُ اللّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِين}، فتليت على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم أمر بعد ذلك بتلاوتها بقول الله تعالى: {اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُون}، فتلاها النبي صلى الله عليه وسلم آناء الليل وأطراف النهار، امتثالاً لأمر الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّل * قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً * نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً}.

ثم بعد ذلك منَّ علينا ربنا عز وجل بأن أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يتلو علينا القرآن العظيم، فقال تعالى: {لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِين}، فتلاه علينا، فجزاه الله عنا خير ما جزى نبياً عن أمته.

وببركته صلى الله عليه وسلم بعد فضل الله علينا أصبحنا من ورثة هذا القرآن العظيم، حيث قال تعالى: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا}، فالحمد لله أن اصطفانا وجعلنا من أهل القرآن العظيم.

فهلاَّ حافظنا على هذه النعمة العظمى بتقوية الصلة معها، وبكثرة تلاوة هذه الآيات التي هي سرُّ سعادتنا دنيا وأخرى، حتى لا نندرج لا قدر الله تحت قوله تعالى حكاية عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا}.

واعلموا يا إخوتي بأن فوائد تلاوة القرآن العظيم والله لا تعدُّ ولا تُحصى، ولكن أذكر طرفاً من فوائد تلاوة القرآن العظيم، وأرجو الله تعالى أن تكون حجّة لنا لا علينا:

أولاً: إذا أردت أن تكون من الصالحين فعليك بتلاوة القرآن العظيم آناء الليل، وأكثر من السجود، قال تعالى: {يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُون * يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِين}.

ثانياً: إذا أردت أن تكون من المرحومين، فعليك بتلاوة القرآن العظيم، وبكثرة الاستماع له والإنصات، قال تعالى: {وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُون}.

ثالثاً: إذا أردت زيادة في إيمانك الذي يجعلك سعيداً في الدنيا والآخرة فعليك بتلاوة القرآن العظيم وسماعه من أهله. قال تعالى: {وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا}.

رابعاً: إذا أردت أن يحفظك الله من شر الشياطين، وألا يكون للشيطان عليك سبيل، فعليك بتلاوة القرآن العظيم بعد الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، قال تعالى: {فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم * إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُون}.

خامساً: إذا أردت أن يحجب الله تعالى عنك شر الأشرار وكيد الفجار، فعليك بتلاوة القرآن العظيم، قال تعالى: {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَابًا مَّسْتُورًا}.

سادساً: إذا أردت أن تُحشَر يوم القيامة مع صاحب المقام المحمود سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فعليك بتلاوة القرآن العظيم وخاصة عند الفجر، قال تعالى: {أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا * وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا}.

سابعاً: إذا أردت الهداية للطريق الأقوم سلوكاً وعملاً، وكنت حريصاً على البشارة بالأجر العميم العظيم فعليك بتلاوة القرآن العظيم، قال تعالى: {إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا}.

ثامناً: إذا أردت التجارة الرابحة التي لا تبور، والأجرَ الكاملَ يوم القيامة، مع زيادة الفضل من الله تعالى بعد المغفرة والشكر، فعليك بتلاوة القرآن العظيم، قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاَةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُور * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُور}.

تاسعاً: إذا أردت أن يُخرجك الله تعالى من الظلمات إلى النور ويدخلك جنات وأنت خالد فيها، فعليك بتلاوة القرآن العظيم، قال تعالى: {فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا قَدْ أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا * رَّسُولاً يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ}.

عاشراً: إذا أردت أن تجد ثمرة عملك يوم القيامة أعظم مما تتوقع، فعليك بتلاوة القرآن العظيم، قال تعالى: {فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيم}.

بعد كل هذا، فهو فهم العقل، ونور الحكمة، وينابيع العلم، ألا تطمع في ذلك يا أخي؟ ألا تطمعين في ذلك يا أختاه؟ فعلينا جميعاً بتلاوة القرآن العظيم آناء الليل وأطراف النهار، لنقيم حروفه وحدوده.

اللهم أعنَّا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك يا أرحم الراحمين. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. آمين.

أخوكم أحمد النعسان

لا تنسوه من دعوة صالحة

** ** **

 

 2008-06-04
 4504
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

23-01-2023 142 مشاهدة
197ـ أيها المغرور عمرك قصير

الحَيَاةُ الدُّنْيَا دَارُ لَهْوٍ وَلَعِبٍ، وَدَارُ اخْتِبَارٍ وَابْتِلَاءٍ، وَدَارُ مَمَرٍّ لَا مَقَرٍّ، وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ القَرَارِ، قَالَ تعالى: ﴿وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ ... المزيد

 23-01-2023
 
 142
30-12-2022 164 مشاهدة
196ـ مسايرة الواقع جريمة

مِنْ عَلَامَاتَ تَوْفِيقِ اللهِ تعالى لِعَبْدِهِ، أَنْ يَجْعَلَهُ عَلَى بَصِيرَةٍ مِنْ أَمْرِهِ، وَأَنْ يَرْزُقَهُ اليَقَظَةَ وَالتَّنَبُّهَ في حَيَاتِهِ الدُّنْيَا، فَلَا تَرَاهُ إِلَّا حَذِرًا مُحَاسِبًا نَفْسَهُ، خَائِفًا مِنَ الزَّيْغِ ... المزيد

 30-12-2022
 
 164
16-12-2022 148 مشاهدة
195ـ لا يكن إيمانك إيمان هوى

مِنْ أَرْكَانِ الإِيمَانِ، الإِيمَانُ بِالقَضَاءِ وَالقَدَرِ، وَالرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى بِأَحْكَامِهِ، وَالرِّضَا بِقَضَائِهِ وَقَدَرِهِ، حُلْوِهِ وَمُرِّهِ، خَيْرِهِ وَشَرِّهِ فِيمَا يَبْدُو ذَلِكَ. أَمَّا الرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى في عَطَائِهِ ... المزيد

 16-12-2022
 
 148
06-11-2022 222 مشاهدة
194ـ وصية أيام المحن

نِعَمُ اللهِ تعالى عَلَيْنَا كَثِيرَةٌ وَغَزِيرَةٌ، وَمِنْ أَعْظَمِهَا أَنْ جَعَلَنَا خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ للنَّاسِ، وَأَكْرَمَنَا بِدِينٍ كَامِلٍ، وَشَرْعٍ شَامِلٍ، وَقَوْلٍ فَصْلٍ، وَقَضَاءٍ عَدْلٍ، مَنْ تَمَسَّكَ بِهِ حَصَلَ عَلَى ... المزيد

 06-11-2022
 
 222
25-09-2022 200 مشاهدة
193ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (2)

هَذَا هُوَ شَهْرُ الرَّبِيعِ أَطَلَّ عَلَى الأُمَّةِ الإِسْلَامِيَّةِ، لِيَرْبِطَهَا بِنَبِيِّهَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلِتَنْظُرَ إلى الجِيلِ الذي رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ ... المزيد

 25-09-2022
 
 200
29-08-2022 227 مشاهدة
192ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (1)

جِيلٌ بِأَكْمَلِهِ رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلَمْ يَسْبِقْ لِنَبِيٍّ مِنَ الأَنْبِيَاءِ أَنَّهُ رَبَّى جِيلًا بِأَكْمَلِهِ، كَمَا فَعَلَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ ... المزيد

 29-08-2022
 
 227

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5574
المقالات 3041
المكتبة الصوتية 4441
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 408698547
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2023 
برمجة وتطوير :