40ـ كلمة شهر جمادى الثانية1431هـ: يا أختاه! لا تكوني مِعولاً يُهدَم بك الإسلام

40ـ كلمة شهر جمادى الثانية1431هـ: يا أختاه! لا تكوني مِعولاً يُهدَم بك الإسلام

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيا أختي المسلمة المؤمنة التقية النقيَّة الصافية البريئة، لقد أكرمك الله تعالى ونشأت في رياض الإسلام، وشربت من وحي السماء، ورضعت لبان الفطرة، فكنت زهرة غالية يجب على المجتمع أن يحافظ عليك.

يا أختاه إني أرجو الله تعالى أن تكوني من أهل الجنة، والجنة سِلعة غالية تحتاج إلى ثمن، يقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ خَافَ أَدْلَجَ، وَمَنْ أَدْلَجَ بَلَغَ الْمَنْزِلَ، أَلا إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ غَالِيَةٌ، أَلا إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ الْجَنَّةُ) رواه الترمذي وقال: حديث حسن.

وثمنها بيدك، ألا وهو طاعتك لله تعالى وطاعتك لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقًا}.

يا أختاه! أناشدك الله عليك بالحجاب:

أختي الكريمة: الإسلام يريد أن يجعل مجتمعنا مجتمعاً نظيفاً، لا تُثار فيه الشهوات، ولا تُنتهك في الأعراض، لذلك حرَّم الإسلام التبرُّج، وفرض الحجاب على كلِّ مسلمة.

وما فرض الإسلام الحجاب على المرأة إلا لصيانتها من عبث العابثين ومجون الماجنين، وإلا لتكون المرأة المسلمة كالدرَّة المصونة، وكاللؤلؤة المكنونة التي لا تصل إليها الأيدي الآثمة.

الإسلام ما فرض عليكِ الحجاب اتهاماً لكِ، ولكن لأنك جوهرة يجب أن تُصان عن الأعين، فإنه كلما ازدادت قيمة الجوهرة كلما ازدادت الحاجة لسترها وحفظها، وكلَّما استترت المرأة كلَّما ازدادت غلاوة وقيمة، لذلك وصف الله تبارك وتعالى الحور العين في الجنة بقوله تعالى: {حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَام} [الرحمن: 72].

يا أختاه! أنت مؤمنة بالله ـ والحمد لله ـ:

يا أختاه! أنت مؤمنة بالله تعالى فلا تجعلي من نفسك مكان امرأة لا تؤمن بالله تعالى، فما دمت آمنت بالله تعالى رباً موجداً، وآمنت بالله تعالى رباً مُمِدّاً، وآمنت بالله تعالى رباً منعماً، وآمنت بالله تعالى رباً محاسباً، وآمنت بالله تعالى رباً مرغِّباً ومرهِّباً، وآمنت بالله تعالى رباً لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، كيف تجترئ هذه المرأة المؤمنة على مخالفة أمر الله تعالى؟ بل كيف تجترئ على الاعتراض على أمر الله تعالى؟ والله تعالى يقول: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً مُّبِينًا} [الأحزاب: 36].

بالله عليك يا أختاه لا تسلكي سلوك النساء اللواتي ما آمنَّ بالله تعالى رباً موجداً مُمِدّاً مُنعِماً محاسباً، إن جمالك مستور في الحياة الدنيا لزوجك، فاحذري أن تخرِّبي مستقبلك في الآخرة بشهوة ساعة في الدنيا، تعقبها حسرة في الدنيا وحسرة في الآخرة.

أما حسرة الدنيا فتكون بخراب البيت وتمزيق شمل الأسرة، والفشل في تربية الأبناء، وضياع حقوق الزوج، إضافة إلى ما يُرتَكب من جرائم في كثير من الأحيان.

أما حسرة الآخرة ـ والعياذ بالله تعالى ـ فهي الحرمان من جنة الله تعالى، كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم: (صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا: قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ، يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ. وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ، مُمِيلاتٌ مَائِلاتٌ، رُؤُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ، لا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ، وَلا يَجِدْنَ رِيحَهَا، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا) رواه مسلم.

يا أختاه! أتريدين الجنة؟

لا شك أنه ما من امرأة مسلمة إلا وهي تتمنى أن تكون من أهل الجنة، وأنت تملكين ثمن الجنة بإذن الله تعالى، وثمنها طاعة الله تعالى وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، كما قال تعالى: {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقًا}.

فاسمعي يا أختاه إلى نداء الله تعالى لكِ:

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ} [الأنفال: 24]، إنها دعوة لحياة القلب، ولحياة الدين والعرض والحياء، فمن استجابت لهذا النداء فإنها سوف تنضم بإذن الله تعالى مع قافلة أطهر النساء على الإطلاق وأكمل النساء، وعلى رأس هؤلاء النسوة أمهات المؤمنين زوجات سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكم هو شرف لك يا أختاه أن تكوني مندرجة في النداء الذي جاء من الله تعالى لأزواج وبنات سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ونساء المؤمنين.

تدبَّري يا أختاه قول الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلاَبِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الأحزاب: 59].

هل هناك شرف أعظم من هذا الشرف، في أن تندرجي مع نساء وبنات سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتكوني على قدمهنَّ في الحياة الدنيا، لتجتمعي معهنَّ في الآخرة في جنة عرضها السماوات والأرض، مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

لا ترفضي الجنة يا أختاه!

قفي مع نفسك لحظة واحدة يا أختاه، واحذري من اتباع خطوات الشيطان، لأنه يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب النار، كما قال تعالى: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِير} [فاطر: 6].

والله أنا لا أتصوَّر امرأة مؤمنة ترفض جنة عرضها السماوات والأرض، أو ترفض معيَّة أمهات المؤمنين وبنات سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لا أتصوَّر هذا على الإطلاق.

لذلك كان لزاماً أن أذكِّر هذه الأخت الكريمة بقول الله تعالى: {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا} [النساء: 65].

حكِّمي الإسلام في حجابك، وتدبَّري ماذا أراد الإسلام من الحجاب؟ وماذا أراد أعداء الإسلام من الفجور؟

لا تكوني مِعْوَلاً يُهدَم به الإسلام:

أخيراً أقول لك يا أختاه: أنت بنت الإسلام، أنت من سلالة السيدة خديجة وعائشة وأسماء وصفية وفاطمة رضي الله عنهنَّ.

فيا بنت الإسلام اعلمي: والله أعداء الإسلام يحاربون الإسلام من خلالك، أترضين ياأختاه أن تكوني مِعْوَلاً يُهدَم به الإسلام، بدلاً من أن تكوني لَبِنة طيبة مباركة في جدار الإسلام.

قال أحد أعداء الإسلام: كأس وغانية تفعلان في تحطيم الأمة المحمدية ما لا تفعله المدافع والصواريخ.

فاحذري يا أختاه أن تكوني مِعْوَلاً بيد أعداء الإسلام يُهدَم بك الإسلام، لقد ضاع شباب الأمة، وتمزَّق كيان الأمة، وانحلَّت الأخلاق، وانتشرت الفاحشة، وظهر الفجور حتى سمعنا بزنى المحارم والعياذ بالله تعالى، كل ذلك سببه تبرُّج المرأة وإبداء زينتها، هكذا أراد أعداء الإسلام من المرأة المسلمة أن تهدم دينها بنفسها.

فهل يرضيك هذا يا أختاه؟

أنا واثق والله بأن هذا لا يرضي المرأة المسلمة المؤمنة، لذلك عليك بالحجاب ونبذ التبرُّج، وقولي: سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير.

اللهم استر أعراضنا وآمن روعاتنا. آمين.

وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

أخوكم أحمد النعسان

يرجوكم دعوة صالحة

**     **     **

 

 

 2010-05-15
 9215
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

23-01-2023 143 مشاهدة
197ـ أيها المغرور عمرك قصير

الحَيَاةُ الدُّنْيَا دَارُ لَهْوٍ وَلَعِبٍ، وَدَارُ اخْتِبَارٍ وَابْتِلَاءٍ، وَدَارُ مَمَرٍّ لَا مَقَرٍّ، وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ القَرَارِ، قَالَ تعالى: ﴿وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ ... المزيد

 23-01-2023
 
 143
30-12-2022 165 مشاهدة
196ـ مسايرة الواقع جريمة

مِنْ عَلَامَاتَ تَوْفِيقِ اللهِ تعالى لِعَبْدِهِ، أَنْ يَجْعَلَهُ عَلَى بَصِيرَةٍ مِنْ أَمْرِهِ، وَأَنْ يَرْزُقَهُ اليَقَظَةَ وَالتَّنَبُّهَ في حَيَاتِهِ الدُّنْيَا، فَلَا تَرَاهُ إِلَّا حَذِرًا مُحَاسِبًا نَفْسَهُ، خَائِفًا مِنَ الزَّيْغِ ... المزيد

 30-12-2022
 
 165
16-12-2022 148 مشاهدة
195ـ لا يكن إيمانك إيمان هوى

مِنْ أَرْكَانِ الإِيمَانِ، الإِيمَانُ بِالقَضَاءِ وَالقَدَرِ، وَالرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى بِأَحْكَامِهِ، وَالرِّضَا بِقَضَائِهِ وَقَدَرِهِ، حُلْوِهِ وَمُرِّهِ، خَيْرِهِ وَشَرِّهِ فِيمَا يَبْدُو ذَلِكَ. أَمَّا الرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى في عَطَائِهِ ... المزيد

 16-12-2022
 
 148
06-11-2022 222 مشاهدة
194ـ وصية أيام المحن

نِعَمُ اللهِ تعالى عَلَيْنَا كَثِيرَةٌ وَغَزِيرَةٌ، وَمِنْ أَعْظَمِهَا أَنْ جَعَلَنَا خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ للنَّاسِ، وَأَكْرَمَنَا بِدِينٍ كَامِلٍ، وَشَرْعٍ شَامِلٍ، وَقَوْلٍ فَصْلٍ، وَقَضَاءٍ عَدْلٍ، مَنْ تَمَسَّكَ بِهِ حَصَلَ عَلَى ... المزيد

 06-11-2022
 
 222
25-09-2022 200 مشاهدة
193ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (2)

هَذَا هُوَ شَهْرُ الرَّبِيعِ أَطَلَّ عَلَى الأُمَّةِ الإِسْلَامِيَّةِ، لِيَرْبِطَهَا بِنَبِيِّهَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلِتَنْظُرَ إلى الجِيلِ الذي رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ ... المزيد

 25-09-2022
 
 200
29-08-2022 227 مشاهدة
192ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (1)

جِيلٌ بِأَكْمَلِهِ رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلَمْ يَسْبِقْ لِنَبِيٍّ مِنَ الأَنْبِيَاءِ أَنَّهُ رَبَّى جِيلًا بِأَكْمَلِهِ، كَمَا فَعَلَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ ... المزيد

 29-08-2022
 
 227

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5574
المقالات 3041
المكتبة الصوتية 4441
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 408699518
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2023 
برمجة وتطوير :