15ـ دروس رمضانية: الأفضل الأشد حباً

15ـ دروس رمضانية: الأفضل الأشد حباً

 

 15ـ دروس رمضانية: الأفضل الأشد حباً

مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:

أيُّها الإخوة الكرام: لن يَكونَ المُجتَمَعُ الإيمانِيُّ مُتَماسِكاً إلا إذا بَنَى عَلاقَتَهُ على أساسٍ من الحُبِّ لله تعالى، ولن يَتَحَقَّقَ هذا إلا عِندَ المؤمنينَ الذينَ ذاقوا حَلاوَةَ الإيمانِ.

روى الشيخان عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ، أَنْ يَكُونَ اللهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لله، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ».

ولا يَكمُلُ إيمانُ العَبدِ المؤمنِ إلا إذا أحَبَّ المؤمنينَ، وذلكَ لما رواه الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَوَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ؟ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ».

والعَجيبُ أن تَرى من يَدَّعي الإيمانَ يَحمِلُ في جَنَباتِهِ بُغضاً للمؤمنينَ، معَ أنَّهُ يَعلَمُ هذا الحديثَ الشَّريفَ الذي قال فيه النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا» فكيفَ يَجتَمِعُ الإيمانُ والبُغضُ للمؤمنِ في قَلبٍ واحِدٍ؟

كيفَ يُبغِضُ المؤمنُ أخاهُ المؤمنَ الذي آمَنَ بالله وبِرَسولِهِ وباليَومِ الآخِرِ؟

كيفَ يُبغِضُ المؤمنُ أخاهُ المؤمنَ، وسيِّدُنا رسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَقولُ: «كُلُّ بَني آدَمَ خَطَّاءٌ، وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ»؟ رواه الحاكم عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ.

نعم أيُّها الإخوة: يَجِبُ على المؤمنِ أن يُحِبَّ المؤمنينَ ولو وَقَعوا في الخَطَأ، وَوَقَعوا في الإساءَةِ، لأنَّهُ بالحُبِّ لهُم يَستَطيعُ أن يُقَدِّمَ لهُم النُّصحَ ويُطَبِّقَ قَولَ الله تعالى: ﴿وَتَوَاصَوا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوا بِالصَّبْر﴾.

الأفضَلُ الأشَدُّ حُبَّاً:

أيُّها الإخوة الكرام: وَرَدَ في الحديثِ الشَّريفِ الذي رواه الحاكم عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَا تَحَابَّ رَجُلاَنِ في الله تعالى إِلاَّ كَانَ أَفْضَلَهُمَا أَشَدُّهُمَا حُبَّاً لِصَاحِبِهِ».

ومِمَّا لا شَكَّ فيهِ أنَّ المُحِبَّ يَكونُ حَريصاً على مَحبُوبِهِ أن يُنقِذَهُ من المُخالَفاتِ، وكُلَّما عَظُمَ الحُبُّ عَظُمَ الحِرصُ على إنقاذِهِ، ويَنطَبِقُ عليه قَولُهُ تعالى: ﴿حَرِيصٌ عَلَيْكُم﴾. ولولا الحُبُّ من يأتي الحِرصُ؟

إذا أحبَبتَ المؤمنَ أحَبَّكَ اللهُ تعالى:

أيُّها الإخوة الكرام: إنَّ مَحَبَّةَ المؤمنِ لأخيهِ المؤمنِ جاءَت من إيمانِ من تُحِبُّ بالذي آمَنتَ به، فلولا إيمانُهُ ما أَحبَبتَهُ، وعِندَما أحبَبتَهُ لأنَّهُ آمَنَ بالله تعالى، وأحبَبتَهُ من أجلِ من آمَنتَ به، جازاكَ اللهُ تعالى على هذا الحُبِّ بِحُبٍّ منهُ جلَّ وعَلَا.

روى الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أَنَّ رَجُلاً زَارَ أَخاً لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى، فَأَرْصَدَ اللهُ لَهُ عَلَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكاً، فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ قَالَ: أَيْنَ تُرِيدُ؟

قَالَ: أُرِيدُ أَخاً لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ.

قَالَ: هَلْ لَكَ عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا؟ ـ تُراعيها وتَحفَظُها ـ

قَالَ: لَا، غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِي الله عَزَّ وَجَلَّ.

قَالَ: فَإِنِّي رَسُولُ الله إِلَيْكَ بِأَنَّ اللهَ قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ».

أما يَكفي هذا الحديثُ تَرغيباً في أن يُحِبَّ المؤمنونَ بَعضُهُم بعضاً؟!

المُتَحابُّونَ في ظِلِّ الله تعالى:

أيُّها الإخوة الكرام: الدُّنيا فانِيَةٌ، والسَّعيدُ من وُفِّقَ لِمَحَبَّةِ الُمؤمنينَ في الله تعالى، لأنَّ هذا يَنفَعُ في دَارِ البَقاءِ، ويَجعَلُ هؤلاءِ المُتَحابِّينَ في ظِلِّ الله تعالى، كما جاءَ في الحديثِ الشَّريفِ الذي رواه الشيخان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمْ اللهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ» وعَدَّ منهُم: «وَرَجُلَانِ تَحَابَّا فِي الله اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ».

وروى الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللهَ يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ: أَيْنَ الْمُتَحَابُّونَ بِجَلَالِي؟ الْيَوْمَ أُظِلُّهُمْ فِي ظِلِّي يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلِّي».

خاتِمَةٌ ـ نسألُ اللهَ تعالى حُسنَ الخاتِمَةِ ـ:

أيُّها الإخوةُ الكرامُ: لِيَكُن كُلُّ واحِدٍ منَّا حَريصاً على مَحَبَّةِ المؤمنينَ، ولو أساءَ بعضُهُم إليهِ، لأنَّهُ من المُستَحيلِ أن تَصحَبَ مَعصوماً لا إساءَةَ لهُ، ولأنَّهُ لا عِصمَةَ لأحَدٍ بعدَ الأنبِياءِ.

اللَّهُمَّ ارزُقنا مَحَبَّةَ المؤمنينَ. آمين.

**     **     **

تاريخ الكلمة:

الأربعاء: 15/رمضان /1434هـ، الموافق: 24/تموز / 2013م

 2013-07-24
 6998
الشيخ أحمد شريف النعسان
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  دروس رمضانية

26-05-2022 24 مشاهدة
28ـ غزوة بدر وحسرة المشركين

فِي خِتَامِ هَذَا الشَّهْرِ العَظِيمِ المُبَارَكِ، وَنَحْنُ نَتَحَدَّثُ عَنْ غَزْوَةِ بَدْرٍ الكُبْرَى العَظِيمَةِ المُبَارَكَةِ، التي جَسَّدَتْ لَنَا بِوُضُوحٍ تَامٍّ قَوْلَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ: ﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * ... المزيد

 26-05-2022
 
 24
26-05-2022 28 مشاهدة
27ـ غزوة بدر درس عملي لكل ظالم ومظلوم

غَزْوَةُ بَدْرٍ الكُبْرَى فِيهَا دَرْسٌ عَمَلِيٌّ لِكُلِّ ظَالِمٍ، وَلِكُلِّ مَظْلُومٍ، وَكَأَنَّ لِسَانَ حَالِ الغَزْوَةِ يَقُولُ لِكُلِّ مَظْلُومٍ: اصْبِرْ وَصَابِرْ، وَإِيَّاكَ أَنْ تَحِيدَ عَنْ جَادَّةِ الصَّوَابِ، فَالعَاقِبَةُ لَكَ، ... المزيد

 26-05-2022
 
 28
29-04-2022 52 مشاهدة
26ـ غزوة بدر وتواضع القائد

مِنْ غَزْوَةِ بَدْرٍ الكُبْرَى نَتَعَلَّمُ خُلُقَ التَّوَاضُعِ مِنْ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَكَيْفَ كَانَ يَتَعَامَلُ مَعَ أَصْحَابِهِ الكِرَامِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَأَرْضَاهُمْ. ... المزيد

 29-04-2022
 
 52
29-04-2022 73 مشاهدة
25ـ هنيئًا لكم أيها الصائمون القائمون

يَقُولُ اللهُ تَبَارَكَ وتعالى: ﴿قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ﴾. وَيَقُولُ تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ ... المزيد

 29-04-2022
 
 73
29-04-2022 110 مشاهدة
24ـ أقوام عاشوا عيش السعداء

الزَّمَنُ يَمضِي ولا يَعُودُ، ولَيسَ هُناكَ شَيءٌ أسرَعُ من الزَّمَنِ، فهوَ لا يَتَوَقَّفُ، تَمُرُّ اللَّيالِي والأيَّامُ والشُّهُورُ والسَّنَوَاتُ على الإنسَانِ ويَنتَهِي وُجُودُهُ فِيها كَأَنَّهُ لم يَلبَثْ فِيها إلا سَاعَةً من الزَّمَنِ. ... المزيد

 29-04-2022
 
 110
26-04-2022 40 مشاهدة
23ـ غزوة بدر، وجندي البركة (2)

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: إِنَّ قِصَّةَ قَتْلِ أَبِي جَهْلٍ فِرْعَوْنِ هَذِهِ الأُمَّةِ، وَقَائِدِ المُشْرِكِينَ، وَهُوَ وَاحِدٌ مِنْ أَبْرَزِ فُرْسَانِ المُشْرِكِينَ، وَأَكْثَرُ المُشْرِكِينَ جُرْأَةً عَلَى المُسْلِمِينَ وَأَمْنَعُهُمْ، ... المزيد

 26-04-2022
 
 40

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5481
المقالات 2976
المكتبة الصوتية 4312
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 405886942
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :