18 ـ دروس رمضانية: أسألك مرافقة نبيك في أعلى درجة الجنة

18 ـ دروس رمضانية: أسألك مرافقة نبيك في أعلى درجة الجنة

 

 18 ـ دروس رمضانية: أسألك مرافقة نبيك صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في أعلى درجة الجنة

مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:

أيُّها الإخوة الكرام: قالوا: كُلُّ مُحِبٍّ مُتَّبِعٌ على قَدْرِ الاستِطاعَةِ، فإن عَجَزَ عن الاتِّباعِ لِعُذرٍ من الأعذارِ تَوَلَّى وعَينُهُ تَفيضُ من الدَّمعِ، ومن كانَ مُحِبَّاً مُتَّبِعاً قلا شَكَّ أنَّهُ سَيَكونُ داعِياً اللهَ تعالى في أن يَحشُرَهُ معَ مَحبوبِهِ الذي اتَّبَعَهُ في الدُّنيا.

وأصدَقُ المُحِبِّينَ لسيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ هُم أصحابُهُ الكِرامُ رَضِيَ اللهُ عنهُم، وأكمَلُ المُتَّبِعينَ لهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ هُم أصحابُهُ الكِرامُ رَضِيَ اللهُ عنهُم، وكانوا يَسألونَ اللهَ تعالى مُرافَقَةَ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في أعلى دَرجَةِ جَنَّةِ الخُلدِ.

ولا شَكَّ أنَّ دُعاءَهُم كانَ دُعاءَ الصَّادِقينَ، فقد سَلَكوا الطَّريقَ الموصولَةَ إلى ما يَسألونَ اللهَ تعالى عنهُ، سَلَكوا طَريقَ أهلِ الجَنَّةِ وسَألوهُ الجَنَّةَ، سَلَكوا نَهجَ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ وسَألوا اللهَ تعالى مُرافَقَتَهُ في الجَنَّةِ.

«سَل تُعطَه»:

أيُّها الإخوة الكرام: روى الإمام أحمد عن عُمَرَ بن الخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عنهُ قال: كَانَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لَا يَزَالُ يَسْمُرُ عِنْدَ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ اللَّيْلَةَ كَذَاكَ فِي الْأَمْرِ مِنْ أَمْرِ الْمُسْلِمِينَ، وَإِنَّهُ سَمَرَ عِنْدَهُ ذَاتَ لَيْلَةٍ وَأَنَا مَعَهُ، فَخَرَجَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ وَخَرَجْنَا مَعَهُ، فَإِذَا رَجُلٌ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمَسْجِدِ.

فَقَامَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَسْتَمِعُ قِرَاءَتَهُ، فَلَمَّا كِدْنَا أَنْ نَعْرِفَهُ قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَقْرَأَ الْقُرْآنَ رَطْباً كَمَا أُنْزِلَ، فَلْيَقْرَأْهُ عَلَى قِرَاءَةِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ»

أيُّها الإخوة الكرام: تَصَوَّروا أنفُسَكُم هل بإمكان الواحِدِ منَّا أن يَقرَأ القُرآنَ العَظيمَ أمامَ سيِّدِنا محمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ؟

في أيِّ أمرٍ قَضَينا هذا العُمُرَ؟ كُلُّ واحِدٍ منَّا بَلَغَ من العُمُرِ ما بَلَغَ، ولكن إلى الآنَ لا يُتقِنُ قِراءَةَ القُرآنِ العَظيمِ بِحيثُ يُطَبِّقُ قَولَهُ تعالى: ﴿وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً﴾.

أيُّها الإخوة الكرام: اُنظُروا إلى هذا الشَّرَفِ العَظيمِ لابنِ مَسعودٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ عِندَما نالَ هذهِ الشَّهادَةَ من سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَقْرَأَ الْقُرْآنَ رَطْباً كَمَا أُنْزِلَ، فَلْيَقْرَأْهُ عَلَى قِرَاءَةِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ».

ما هيَ الشَّهاداتُ التي يَحمِلُها الواحِدُ منَّا؟ هل هذهِ الشَّهاداتُ تَنفَعُ صاحِبَها يومَ القِيامَةِ، كما تَنفَعُ شَهادَةُ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لابنِ مَسعودٍ؟

أيُّها الإخوة الكرام: يُتابِعُ الفاروقُ رَضِيَ اللهُ عنهُ حديثَهُ فَيَقولُ: ثُمَّ جَلَسَ الرَّجُلُ يَدْعُو، فَجَعَلَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَهُ: «سَلْ تُعْطَهْ، سَلْ تُعْطَهْ».

لماذا لا يُستَجابُ دُعاؤُهُ وهوَ الذي استَجابَ لأمرِ الله تعالى؟ ألم يَقُل مولانا عزَّ وجلَّ: ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُون﴾.

مَا سَبَقْتُهُ إِلَى خَيْرٍ قَطُّ إِلَّا وَسَبَقَنِي إِلَيْهِ:

أيُّها الإخوة الكرام: اُنظُروا إلى حُبِّ الصَّحابَةِ الكِرامِ رَضِيَ اللهُ عنهُم لِبَعضِهِمُ البَعضِ، عِندَما سَمِعَ سيِّدُنا عُمَرُ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَولَ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لابنِ مَسعودٍ: «سَلْ تُعْطَهْ، سَلْ تُعْطَهْ». قال: قُلْتُ: والله لَأَغْدُوَنَّ إِلَيْهِ فَلَأُبَشِّرَنَّهُ.

قَالَ: فَغَدَوْتُ إِلَيْهِ لِأُبَشِّرَهُ فَوَجَدْتُ أَبَا بَكْرٍ قَدْ سَبَقَنِي إِلَيْهِ فَبَشَّرَهُ، وَلَا والله مَا سَبَقْتُهُ إِلَى خَيْرٍ قَطُّ إِلَّا وَسَبَقَنِي إِلَيْهِ.

هل عِندَنا هذا الحُبُّ لِبَعضِنا البَعضِ؟

أسألُكَ مُرافَقَةَ نَبِيِّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ:

أيُّها الإخوة الكرام: سيِّدُنا ابنُ مَسعودٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ مُحِبٌّ ومُتَّبِعٌ، وكانَ يَسألُ اللهَ تعالى مُرافَقَةَ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في أعلى دَرَجَةِ الجَنَّةِ، جَنَّةِ الخُلدِ.

روى الإمام أحمد أنَّهُ عِندَما قال النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لا بن مَسعودٍ : «سَلْ تُعْطَهْ، سَلْ تُعْطَهْ». غَدَا إِلَيْهِ أَبُو بَكْرٍ لِيُبَشِّرَهُ وَقَالَ لَهُ: مَا سَأَلْتَ اللهَ الْبَارِحَةَ؟

قَالَ: قُلْتُ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ إِيمَاناً لَا يَرْتَدُّ، وَنَعِيماً لَا يَنْفَدُ، وَمُرَافَقَةَ مُحَمَّدٍ فِي أَعْلَى جَنَّةِ الْخُلْدِ.

وفي رواية أبي نُعَيم قال: بينَما أنا أصلِّي ذاتَ لَيلَةٍ، إذ مَرَّ بيَ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ وأبو بكرٍ وعُمَرَ.

فقالَ رسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «سَلْ تُعطَهْ».

قال عُمَرُ: فاستَبقتُ أنا وأبو بكرٍ، وما سابقتُ أبا بكرٍ إلى خَيرٍ، إلا وَجَدتُهُ قد سَبَقَني إليه.

ثمَّ انطلَقتُ، فقال: إنَّ لي دُعاءً ما أكادُ أن أدَعَهُ: اللَّهُمَّ إنِّي أسألُكَ إيماناً لا يَرتَدُّ ـ أو قال: لا يَبيدُ ـ وقُرَّةَ عَينٍ لا تَنقَطِعُ، ومُرافَقَةَ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في أعلى جَنَّةِ الخُلدِ.

خاتِمَةٌ ـ نسألُ اللهَ تعالى حُسنَ الخاتِمَةِ ـ:

أيُّها الإخوةُ الكرامُ: لِيَسألْ كُلُّ واحِدٍ منَّا نَفسَهُ: هل أنا مُحِبٌّ؟ هل أنا مُتَّبِعٌ لِمَحبوبي؟ هل أسألُ اللهَ تعالى أن يَجمَعَني معَ مَحبُوبي؟ ثمَّ ليَسألْ نَفسَهُ: من هوَ مَحبُوبي؟

أصحابُ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ فازوا بِمَحَبَّةِ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وفَازُوا بالاتِّباعِ، وهُم فَائِزونَ إن شاءَ اللهُ تعالى بالمَعِيَّةِ.

أسألُ اللهَ تعالى أن نَكونَ من الذينَ اتَّبَعوهُم بإحسانٍ. آمين.

**     **     **

تاريخ الكلمة:

السبت: 18 /رمضان /1434هـ، الموافق: 27 /تموز / 2013م

 2013-07-27
 9231
الشيخ أحمد شريف النعسان
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  دروس رمضانية

26-05-2022 24 مشاهدة
28ـ غزوة بدر وحسرة المشركين

فِي خِتَامِ هَذَا الشَّهْرِ العَظِيمِ المُبَارَكِ، وَنَحْنُ نَتَحَدَّثُ عَنْ غَزْوَةِ بَدْرٍ الكُبْرَى العَظِيمَةِ المُبَارَكَةِ، التي جَسَّدَتْ لَنَا بِوُضُوحٍ تَامٍّ قَوْلَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ: ﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * ... المزيد

 26-05-2022
 
 24
26-05-2022 28 مشاهدة
27ـ غزوة بدر درس عملي لكل ظالم ومظلوم

غَزْوَةُ بَدْرٍ الكُبْرَى فِيهَا دَرْسٌ عَمَلِيٌّ لِكُلِّ ظَالِمٍ، وَلِكُلِّ مَظْلُومٍ، وَكَأَنَّ لِسَانَ حَالِ الغَزْوَةِ يَقُولُ لِكُلِّ مَظْلُومٍ: اصْبِرْ وَصَابِرْ، وَإِيَّاكَ أَنْ تَحِيدَ عَنْ جَادَّةِ الصَّوَابِ، فَالعَاقِبَةُ لَكَ، ... المزيد

 26-05-2022
 
 28
29-04-2022 52 مشاهدة
26ـ غزوة بدر وتواضع القائد

مِنْ غَزْوَةِ بَدْرٍ الكُبْرَى نَتَعَلَّمُ خُلُقَ التَّوَاضُعِ مِنْ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَكَيْفَ كَانَ يَتَعَامَلُ مَعَ أَصْحَابِهِ الكِرَامِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَأَرْضَاهُمْ. ... المزيد

 29-04-2022
 
 52
29-04-2022 73 مشاهدة
25ـ هنيئًا لكم أيها الصائمون القائمون

يَقُولُ اللهُ تَبَارَكَ وتعالى: ﴿قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ﴾. وَيَقُولُ تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ ... المزيد

 29-04-2022
 
 73
29-04-2022 110 مشاهدة
24ـ أقوام عاشوا عيش السعداء

الزَّمَنُ يَمضِي ولا يَعُودُ، ولَيسَ هُناكَ شَيءٌ أسرَعُ من الزَّمَنِ، فهوَ لا يَتَوَقَّفُ، تَمُرُّ اللَّيالِي والأيَّامُ والشُّهُورُ والسَّنَوَاتُ على الإنسَانِ ويَنتَهِي وُجُودُهُ فِيها كَأَنَّهُ لم يَلبَثْ فِيها إلا سَاعَةً من الزَّمَنِ. ... المزيد

 29-04-2022
 
 110
26-04-2022 40 مشاهدة
23ـ غزوة بدر، وجندي البركة (2)

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: إِنَّ قِصَّةَ قَتْلِ أَبِي جَهْلٍ فِرْعَوْنِ هَذِهِ الأُمَّةِ، وَقَائِدِ المُشْرِكِينَ، وَهُوَ وَاحِدٌ مِنْ أَبْرَزِ فُرْسَانِ المُشْرِكِينَ، وَأَكْثَرُ المُشْرِكِينَ جُرْأَةً عَلَى المُسْلِمِينَ وَأَمْنَعُهُمْ، ... المزيد

 26-04-2022
 
 40

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5481
المقالات 2976
المكتبة الصوتية 4312
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 405887222
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :