80 ـ كلمة شهر شوال1434هـ : جمع له خمس خصال محمودة

80 ـ كلمة شهر شوال1434هـ : جمع له خمس خصال محمودة

 

 80 ـ كلمة شهر شوال1434هـ : جمع له خمس خصال محمودة

مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

يَقولُ الإمامُ الغزالِيُّ رَحِمَهُ اللهُ تعالى: الحَليمُ هوَ الذي يُشاهِدُ مَعصِيَةَ العُصاةِ، ويَرَى مُخالَفَةَ الأمرِ، ثمَّ لا يَستَفِزُّهُ غَضَبٌ، ولا يَعتَريهِ غَيظٌ، ولا يَحمِلُهُ على المسَارَعَةِ إلى الانتِقامِ معَ غَايَةِ الاقتِدارِ عَجَلَةٌ وطَيشٌ. اهـ.

ومن حِلمِ الله تعالى تأخيرُ العُقوبَةِ عن المُستَحِقِّ لها، فَيُؤَخِّرُ العُقوبَةَ عن بَعضِ االمُستَحِقِّين، ثمَّ قد يُعَذِّبُهُم، وقد يَتَجاوَزُ عنهُم، وقد يُعَجِّلُ العُقوبَةَ لِبَعضِهِم ﴿فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيد﴾. ﴿لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُون﴾.

ومن حِلمِ الله تعالى أنَّهُ قد يُصيبُ بَعضَ العُصاةِ بِمُصيبَةٍ لِيُطَهِّرَهُم بها، ثمَّ يَعفو عن كثيرٍ، قال تعالى: ﴿وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِير﴾.

ومن حِلمِ الله تعالى أنَّهُ لا يُعجِّلُ على العاصينَ العُقوبَةَ والانتِقامَ بعدَ المَعصِيَةِ، بل يُمهِلُهُم، ويَدعوهُم إلى التَّوبَةِ، فإن تابوا قَبِلَ تَوبَتَهُم، وبَدَّلَ سَيِّئاتِهِم حَسَناتٍ، قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ الله إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً * إِلا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللهُ غَفُوراً رَّحِيماً﴾.

الحِلمُ بالتَّحَلُّمِ:

أيُّها الإخوة الكرام: قد يَكونُ الحِلمُ سَجِيَّةً وطَبيعَةً في الإنسانِ، وقد يَكونُ بالمُجاهَدَةِ والتَّكَلُّفِ، وقد يَكونُ مُرَكَّباً مِنهُما، فَيَكونُ حليماً بالطَّبيعَةِ والفِطرَةِ، ومعَ ذلكَ يُجاهِدُ نَفسَهُ لِيَسمُوَ إلى المَقاماتِ العُليا من الحِلمِ.

إذا أحسَنتَ لمن أحسَنَ إليكَ، وحَلُمتَ عمَّن لم يُؤذِكَ فأنتَ لستَ حَليماً، ولستَ مُحسِناً، بل أنتَ مُكافِئٌ لمن أحسَنَ إليكَ بالإحسانِ، ولمن لم يُؤذِكَ بالحِلمِ.

يَقولُ ابنُ حِبَّان رَحِمَهُ اللهُ تعالى: والنَّاسُ بالنِّسبَةِ للمَرءِ ضُروبٌ ثلاثَةٌ: رَجُلٌ أعَزُّ منكَ، ورَجُلٌ أنتَ أعَزُّ منهُ، ورَجُلٌ ساواكَ في العِزِّ.

فالتَّجاهُلُ على من أنتَ أعَزُّ منهُ لُؤمٌ، وعلى من هوَ أعَزُّ منكَ جَنَفٌ، وعلى من هوَ مِثلَكَ هراشٌ كهراشِ الكَلبَينِ، ونِقارٌ كنِقارِ الدِّيكَينِ، ولا يَفتَرِقانِ إلا عن الخَدْشِ، والعقرِ، والهجرِ، ولا يَكادُ يُوجَدُ التَّجاهُلُ، وتركُ التَّحالُمِ إلا من سَفيهَينِ، وقد قِيلَ:

مـا تَـمَّ حِلـمٌ ولا عِـلمٌ بلا أدَبٍ   ***   ولا تَجاهَلَ في قَومٍ حَليمانِ

ومـا التَّجاهُلُ إلا ثَوبُ ذي دَنَسٍ   ***   وليسَ يَلبَسُهُ إلا سَـفيهانِ

فالواجِبُ على العاقِلِ إذا غَضِبَ واحتَدَّ أن يَذكُرَ كَثرَةَ حِلمَ الله تعالى عنهُ معَ تواتُرِ انتِهاكِهِ مَحارِمَهُ، وتَعَدِّيهِ حُرُماتِهِ. اهـ.

وقالَ محمَّدُ السَّعدِيُّ لابنِهِ عُروَةَ لمَّا وُلِّيَ اليَمَنَ: إذا غَضِبتَ فانظُر إلى السَّماءِ فَوقَكَ، وإلى الأرضِ تَحتَكَ، ثمَّ عَظِّم خالِقَهُما.

جُمِعَ له خَمسُ خِصالٍ مَحمودَةٍ:

أيُّها الإخوة الكرام: عن عَلِيِّ بنِ الحُسَينِ رَضِيَ اللهُ عنهُما، أنَّ رَجُلاً سَبَّهُ، فَرَمَى إليه بِخَميصَةٍ كانَت عليهِ، وأمَرَ لهُ بألفِ دِرهَمٍ.

فقالَ بَعضُهُم: جُمِعَ له خَمسُ خِصالٍ مَحمودَةٍ: الحِلمُ، وإسقاطُ الأذى، وتَخليصُ الرَّجُلِ مِمَّا يُبعِدُهُ عن الله عزَّ وجلَّ، وحَملُهُ على النَّدَمِ والتَّوبَةِ، ورُجوعُهُ إلى مَدحٍ بَعدَ الذَّمِّ، اشتَرى جَميعَ ذلكَ بِشَيءٍ من الدُّنيا يَسيرٍ. من إحياء علوم الدين.

خاتِمَةٌ ـ نسألُ اللهَ تعالى حُسنَ الخاتِمَةِ ـ:

الحِلمُ دَليلٌ على كَمالِ العَقلِ وسَعَةِ الصَّدرِ، وسَبَبٌ لِتَآلُفِ القُلوبِ ونَشرِ المَحَبَّةِ بينَ النَّاسِ، ويُزيلُ البُغضَ ويَمنَعُ الحَسَدَ.

نَسألُكَ اللهُمَّ الحِلمَ الذي يُرضيكَ عنَّا. آمين.

أخوكم أحمد شريف النعسان

         يرجوكم دَعوةً صالِحةً بظهرِ الغَيبِ

**        **     **

تاريخ الكلمة:

الخميس: 1/شوال /1434هـ، الموافق: 8 /آب / 2013م

 2013-08-08
 17484
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

14-10-2021 88 مشاهدة
181ـ وجوب معرفة سيرته صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

أُوصِي نَفْسِي وَإِيَّاكُمْ بِتَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ سِرًّا وَجَهْرًا، في جَمِيعِ الأَقْوَالِ وَالأَفْعَالِ وَالنِّيَّاتِ، فَهِيَ وَصِيَّةُ اللهِ تعالى للأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ ﴿وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ ... المزيد

 14-10-2021
 
 88
03-10-2021 78 مشاهدة
180ـ المخرج من الأزمات

رُّ مَا فَنِيَتْ بِهِ النُّفُوسُ يَأْسٌ يُمِيتُ القُلُوبَ، وَقُنُوطٌ تُظْلِمُ بِهِ الدُّنْيَا، وَتَتَحَطَّمُ مَعَهُ الآمَالُ، لَقَدْ نَسِيَ الكَثِيرُ مِنَ النَّاسِ طَبِيعَةَ هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا، هَذِهِ الدُّنْيَا تُضْحِكُ وَتُبْكِي، ... المزيد

 03-10-2021
 
 78
08-08-2021 231 مشاهدة
179ـ الثقة المطلقة بالله تعالى

نَحْنُ نَعِيشُ ذِكْرَى هِجْرَةِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ مِنْ مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلى المَدِينَةِ المُنَوَّرَةِ، هَذِهِ الذِّكْرَى التي نَعِيشُهَا تُوجِبُ عَلَيْنَا أَخْذَ دُرُوسٍ ... المزيد

 08-08-2021
 
 231
13-07-2021 174 مشاهدة
178ـ حتى تنقلب العداوة صداقة

حَيَاتُنَا كُلُّهَا للهِ تعالى ﴿قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ﴾. لَقَدْ خُلِقْنَا لِعِبَادَتِهِ تَبَارَكَ وتعالى، وَلَا يَجُوزُ أَنْ نَنْسَى قَوْلَهُ تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ ... المزيد

 13-07-2021
 
 174
20-06-2021 224 مشاهدة
177ـ الزنا من أعظم الذنوب

يَقُولُ اللهُ تعالى: ﴿وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلَّا بِالحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ العَذَابُ يَوْمَ القِيَامَةِ ... المزيد

 20-06-2021
 
 224
12-05-2021 260 مشاهدة
176ـ من صمت نجا

يَا مَنْ أَكْرَمَكُمُ اللهُ تعالى بِمُرَاقَبَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ في شَهْرِ رَمَضَانَ، وَدَخَلْتُمْ مَقَامَ الإِحْسَانِ، وَعَبَدْتُمُ اللهَ تعالى كَأَنَّكُمْ تَرَوْنَهُ، وَأَنْتُمْ عَلَى يَقِينٍ أَنَّهُ يَرَاكُمْ، فَأَتْقَنْتُمْ صِيَامَكُمْ ... المزيد

 12-05-2021
 
 260

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5367
المقالات 2853
المكتبة الصوتية 4150
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 402682465
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :