84 ـ كلمة شهر صفر 1435هـ : وقفة المؤمن مع القضاء والقدر

84 ـ كلمة شهر صفر 1435هـ : وقفة المؤمن مع القضاء والقدر

 

 84 ـ كلمة شهر صفر 1435هـ : وقفة المؤمن مع القضاء والقدر

مقدمة الكلمة:

فيَأيُّها الإخوة الكرام:  إنَّ ما يَجري اليَومَ ومَا جَرى سَابِقاً ومَا سَيجرِي لاحِقاً إنَّما هوَ بِقَضاءِ الله تعالى وقَدَرِهِ، ولهُ في ذلكَ حِكمَةٌ بالِغَةٌ، قَدَرُ الله تعالى مُحكَمٌ لا لَعِبَ فيهِ ولا باطِلَ، قال تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّار﴾. وقال تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِين * مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُون﴾.

عَقيدَتُنا أنَّ ما يَجري في الكَونِ إنَّمَا يَجرِي لِحِكَمٍ عَظيمَةٍ بالِغَةٍ، أدرَكْنا بَعضَها وغابَ عنَّا الكَثيرُ منها، عَقيدَتُنا أنَّ ما يَجري بِحِكمَةِ الله تعالى العَظيمِ، لهُ الحِكمَةُ في كُلِّ ما يَقضي ويُقَدِّرْ ﴿لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُون﴾.

وِقفَةُ المُؤمِنِ معَ القَضاءِ والقَدَرِ:

يا عِبادَ الله، المُؤمِنُ بالله تعالى إنْ أصابَهُ خَيرٌ شَكَرَ اللهَ تعالى على نِعَمِهِ التي لا تُعَدُّ ولا تُحصى، واستَعانَ بها على ما يُرضي رَبَّهُ عزَّ وجلَّ، وتَقَرَّبَ إلَيهِ من صَالِحِ الأقوالِ والأفعالِ؛ وإنْ أصابَهُ ضُرٌّ وَقَفَ وِقفَةَ العاقِلِ المُتَدَبِّرِ معَ قَضاءِ الله تعالى وقَدَرِهِ، وعَلِمَ:

أولاً: أنَّ ما وَقَعَ هوَ ابتِلاءٌ وامتِحانٌ، قال تعالى: ﴿الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُون * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِين﴾.

ثانياً: أنَّ ما وَقَعَ هوَ تَمحيصٌ وتَمييزٌ، قال تعالى: ﴿وَلِيَبْتَلِيَ اللهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ واللهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُور﴾. وقال تعالى: ﴿ما كَانَ اللهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ﴾.

ثالثاً: أنَّ ما وَقَعَ قد يَكونُ عُقُوبَةً على تَرْكِ الواجِباتِ وفِعلِ المَحظوراتِ، قال تعالى: ﴿وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِير﴾. وقال تعالى: ﴿أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير﴾.

رابعاً: أنَّ ما وَقَعَ يَدفَعُ المُؤمِنَ لأنْ يَبحَثَ في نَفسِهِ ومَكامِنِ الخَطَأِ فيها، ويَعلَمَ أنَّ اللهَ تعالى أعدَلُ العادِلينَ، قال تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُون﴾. وقال تعالى: ﴿وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِّلْعَبِيد﴾.

أيُّها الإخوة الكرام: لنَكُن حَرِيصِينَ كُلَّ الحِرصِ على سلامَةِ العَقِيدَةِ في هذِهِ الأزمَةِ، وأَرجُو الله تعالى أن لا تَصِلَ خُيُوطُهَا إلى عَقِيدَتِنَا.

اللهمَّ ثَبِّتنَا بِالقَولِ الثَّابِتِ في الحياةِ الدُّنيَا وفِي الآخِرَة، واكشِف عَنَّا هذِهِ الغُمَّةَ، ولا تُحَمِّلنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ. آمين

**        **     **

تاريخ المقال:

الأربعاء: 1/صفر /1435هـ، الموافق: 4/كانون الأول/ 2013م
 2013-12-04
 30945
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

23-01-2023 143 مشاهدة
197ـ أيها المغرور عمرك قصير

الحَيَاةُ الدُّنْيَا دَارُ لَهْوٍ وَلَعِبٍ، وَدَارُ اخْتِبَارٍ وَابْتِلَاءٍ، وَدَارُ مَمَرٍّ لَا مَقَرٍّ، وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ القَرَارِ، قَالَ تعالى: ﴿وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ ... المزيد

 23-01-2023
 
 143
30-12-2022 165 مشاهدة
196ـ مسايرة الواقع جريمة

مِنْ عَلَامَاتَ تَوْفِيقِ اللهِ تعالى لِعَبْدِهِ، أَنْ يَجْعَلَهُ عَلَى بَصِيرَةٍ مِنْ أَمْرِهِ، وَأَنْ يَرْزُقَهُ اليَقَظَةَ وَالتَّنَبُّهَ في حَيَاتِهِ الدُّنْيَا، فَلَا تَرَاهُ إِلَّا حَذِرًا مُحَاسِبًا نَفْسَهُ، خَائِفًا مِنَ الزَّيْغِ ... المزيد

 30-12-2022
 
 165
16-12-2022 148 مشاهدة
195ـ لا يكن إيمانك إيمان هوى

مِنْ أَرْكَانِ الإِيمَانِ، الإِيمَانُ بِالقَضَاءِ وَالقَدَرِ، وَالرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى بِأَحْكَامِهِ، وَالرِّضَا بِقَضَائِهِ وَقَدَرِهِ، حُلْوِهِ وَمُرِّهِ، خَيْرِهِ وَشَرِّهِ فِيمَا يَبْدُو ذَلِكَ. أَمَّا الرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى في عَطَائِهِ ... المزيد

 16-12-2022
 
 148
06-11-2022 222 مشاهدة
194ـ وصية أيام المحن

نِعَمُ اللهِ تعالى عَلَيْنَا كَثِيرَةٌ وَغَزِيرَةٌ، وَمِنْ أَعْظَمِهَا أَنْ جَعَلَنَا خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ للنَّاسِ، وَأَكْرَمَنَا بِدِينٍ كَامِلٍ، وَشَرْعٍ شَامِلٍ، وَقَوْلٍ فَصْلٍ، وَقَضَاءٍ عَدْلٍ، مَنْ تَمَسَّكَ بِهِ حَصَلَ عَلَى ... المزيد

 06-11-2022
 
 222
25-09-2022 200 مشاهدة
193ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (2)

هَذَا هُوَ شَهْرُ الرَّبِيعِ أَطَلَّ عَلَى الأُمَّةِ الإِسْلَامِيَّةِ، لِيَرْبِطَهَا بِنَبِيِّهَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلِتَنْظُرَ إلى الجِيلِ الذي رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ ... المزيد

 25-09-2022
 
 200
29-08-2022 227 مشاهدة
192ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (1)

جِيلٌ بِأَكْمَلِهِ رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلَمْ يَسْبِقْ لِنَبِيٍّ مِنَ الأَنْبِيَاءِ أَنَّهُ رَبَّى جِيلًا بِأَكْمَلِهِ، كَمَا فَعَلَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ ... المزيد

 29-08-2022
 
 227

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5574
المقالات 3041
المكتبة الصوتية 4441
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 408699428
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2023 
برمجة وتطوير :