33ـ كلمة شهر ذي القعدة1430هـ: لا تجعل قلبك أسيراً بعد أن كان ملكاً

33ـ كلمة شهر ذي القعدة1430هـ: لا تجعل قلبك أسيراً بعد أن كان ملكاً

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيقول ابن القيم رحمه الله تعالى: إنَّ النَّظر يولِّد المحبّة، فتبدأ علاقة يتعلَّق بها القلب بالمنظور إليه، ثمَّ تقوى فتصير صبابة ينصبُّ إليه القلب بكلِّيَّته، ثمّ تقوى فتصير غراماً يلزم القلب كلزوم الغريم الذي لا يفارق غريمه، ثمَّ تقوى فيصير عشقاً وهو الحبُّ المفرط، ثمَّ يقوى فيصير شغفاً، وهو الحبُّ الذي قد وصل إلى شغاف القلب وداخله، ثمَّ يقوى فيصير تتيُّماً وهو التَّعبُّد، فيصير القلب عبداً لمن لا يصلح أن يكون هو عبداً له، وهذا كلُّه جناية النَّظر، فحينئذ يصير القلب أسيراً بعد أن كان ملكاً، ومسجوناً بعد أن كان مطلقاً، فيتظلَّم من الطّرف ويشكوه، والطَّرف يقول: أنا رائدك ورسولك وأنت بعثتني، فيبتلى بطمس البصيرة فلا يرى به الحقَّ حقّاً، ولا الباطل باطلاً، وهذا أمر يحسُّه الإنسان من نفسه، فإنَّ القلب كالمرآة، والهوى كالصَّدأ فيها، فإذا خلصت المرآة من الصَّدأ انطبعت فيها صور الحقائق كما هي، وإذا صدئت لم تنطبع فيها صور المعلومات. اهـ.

فإطلاق النظر نحو ما حرَّم الله تعالى النظر إليه من المحارم وغيرها منهيٌّ عنه شرعاً، وذلك لضرره البليغ على القلب الذي هو سلطان الجوارح كلِّها، وإذا تضرَّر القلب بالنظر إلى ما حرَّم الله تعالى فسد، وإذا فسد فسدت الجوارح كلُّها، يقول صلى الله عليه وسلم: (أَلا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً، إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، أَلا وَهِيَ الْقَلْبُ) رواه البخاري ومسلم.

ولهذا أمر الله عز وجل المؤمنين والمؤمنات بغضِّ البصر، وزاد أمراً للمؤمنات عدم إبداء الزينة، فقال تعالى: {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُون * وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ}.

وقد روى أبو داود والترمذي عن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت: كُنْتُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعِنْدَهُ مَيْمُونَةُ، فَأَقْبَلَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ، وَذَلِكَ بَعْدَ أَنْ أُمِرْنَا بِالْحِجَابِ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (احْتَجِبَا مِنْهُ) فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَيْسَ أَعْمَى لا يُبْصِرُنَا وَلا يَعْرِفُنَا؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَفَعَمْيَاوَانِ أَنْتُمَا أَلَسْتُمَا تُبْصِرَانِهِ).

إن إطلاق البصر أضراره كثيرة:

أولاً: هو بريد الزنا، كما جاء في الحديث الشريف عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: مَا رَأَيْتُ شَيْئًا أَشْبَهَ بِاللَّمَمِ مِمَّا قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنْ الزِّنَا، أَدْرَكَ ذَلِكَ لا مَحَالَةَ، فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ، وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ أَوْ يُكَذِّبُهُ) رواه البخاري ومسلم.

ثانياً: يجعل في القلب لوعةً وهِياجاً فيجرُّ إلى الحرام والعياذ بالله تعالى.

ثالثاً: يفسد القلب والخُلُق.

رابعاً: فيه قلة حياء من الله تعالى، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (اسْتَحْيُوا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ) قَالَ: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، قَالَ: لَيْسَ ذَاكَ، وَلَكِنَّ الاسْتِحْيَاءَ مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ: أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى، وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى، وَلْتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى، وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ اسْتَحْيَا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ) رواه الترمذي. ومن حفظ الرأس غض البصر عمَّا حرَّم الله تعالى.

خامساً: سبب من أسباب شيوع الفاحشة في المجتمعات، وهذا سبب من أسباب دمار المجتمعات، روى ابن ماجه عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: (يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ: لَمْ تَظْهَرْ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلا فَشَا فِيهِمْ الطَّاعُونُ وَالأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلافِهِمْ الَّذِينَ مَضَوْا...) رواه ابن ماجه وغيره. وفي رواية للبيهقي: (ولا ظهرت الفاحشة في قوم قط إلا سلط الله عليهم الموت).

وغضُّ البصر عما حرَّم الله تعالى فوائده كثيرة:

أولاً: تتذوَّق حلاوة الإيمان ولذَّته، والتي هي أطيب وأحلى مما تركته لله تعالى، فمن ترك شيئاً لله عوَّضه الله خيراً منه. روى الطبراني والحاكم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ النَّظْرَةَ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ إِبْلِيسَ مَسْمُومٌ، مَنْ تَرَكَهَا مَخَافَتِي أَبْدَلْتُهُ إِيمَانًا يَجِدُ حَلاوَتَهُ فِي قَلْبِهِ).

ثانياً: ينوِّر القلب، وإذا تنوَّر القلب تنوَّر الفكر والعقل، وإذا تنوَّر القلب والفكر استقام العبد على شريعة الله عز وجل.

ثالثاً: من غضَّ بصره كان من أهل الحياء، والحياء لا يأتي إلا بخير.

رابعاً: فيه راحة للنفس والبدن.

خامساً: غضُّ البصر يجعل المجتمع آمناً متحابَّاً، لا تنتشر فيه الفواحش.

سادساً: يُرضي الرحمن ويُغيظ الشيطان.

ورحم الله القائل:

وكنتَ متى أرسلتَ طرفك رائداً *** لقلبك يوماً أتعبتك المناظر

رأيت الذي لا كُلُّه أنت قادر *** عليه، ولا عن بعضه أنت صابر

وأخيراً أقول لنفسي ولك:

لا تجعل قلبك أسيراً بعد أن كان ملكاً، ويرحم الله القائل:

رُبَّ مستورٍ سَبَتْهُ صَبْوَةٌ *** فَتَعَرَّى سِتْرُهُ فانْتَهَكا

صاحبُ الشَّهوةِ عَبْدٌ فإذا *** غَلَبَ الشَّهوةَ صارَ المَلِكا

اللهم وفِّقنا لغضِّ البصر وحفظ الفرج واللِّسان. آمين.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

أخوكم أحمد النعسان

يرجوكم دعوة صالحة

**     **     **

 

 2009-10-19
 8081
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

14-10-2021 88 مشاهدة
181ـ وجوب معرفة سيرته صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

أُوصِي نَفْسِي وَإِيَّاكُمْ بِتَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ سِرًّا وَجَهْرًا، في جَمِيعِ الأَقْوَالِ وَالأَفْعَالِ وَالنِّيَّاتِ، فَهِيَ وَصِيَّةُ اللهِ تعالى للأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ ﴿وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ ... المزيد

 14-10-2021
 
 88
03-10-2021 78 مشاهدة
180ـ المخرج من الأزمات

رُّ مَا فَنِيَتْ بِهِ النُّفُوسُ يَأْسٌ يُمِيتُ القُلُوبَ، وَقُنُوطٌ تُظْلِمُ بِهِ الدُّنْيَا، وَتَتَحَطَّمُ مَعَهُ الآمَالُ، لَقَدْ نَسِيَ الكَثِيرُ مِنَ النَّاسِ طَبِيعَةَ هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا، هَذِهِ الدُّنْيَا تُضْحِكُ وَتُبْكِي، ... المزيد

 03-10-2021
 
 78
08-08-2021 231 مشاهدة
179ـ الثقة المطلقة بالله تعالى

نَحْنُ نَعِيشُ ذِكْرَى هِجْرَةِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ مِنْ مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلى المَدِينَةِ المُنَوَّرَةِ، هَذِهِ الذِّكْرَى التي نَعِيشُهَا تُوجِبُ عَلَيْنَا أَخْذَ دُرُوسٍ ... المزيد

 08-08-2021
 
 231
13-07-2021 174 مشاهدة
178ـ حتى تنقلب العداوة صداقة

حَيَاتُنَا كُلُّهَا للهِ تعالى ﴿قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ﴾. لَقَدْ خُلِقْنَا لِعِبَادَتِهِ تَبَارَكَ وتعالى، وَلَا يَجُوزُ أَنْ نَنْسَى قَوْلَهُ تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ ... المزيد

 13-07-2021
 
 174
20-06-2021 224 مشاهدة
177ـ الزنا من أعظم الذنوب

يَقُولُ اللهُ تعالى: ﴿وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلَّا بِالحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ العَذَابُ يَوْمَ القِيَامَةِ ... المزيد

 20-06-2021
 
 224
12-05-2021 260 مشاهدة
176ـ من صمت نجا

يَا مَنْ أَكْرَمَكُمُ اللهُ تعالى بِمُرَاقَبَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ في شَهْرِ رَمَضَانَ، وَدَخَلْتُمْ مَقَامَ الإِحْسَانِ، وَعَبَدْتُمُ اللهَ تعالى كَأَنَّكُمْ تَرَوْنَهُ، وَأَنْتُمْ عَلَى يَقِينٍ أَنَّهُ يَرَاكُمْ، فَأَتْقَنْتُمْ صِيَامَكُمْ ... المزيد

 12-05-2021
 
 260

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5367
المقالات 2853
المكتبة الصوتية 4150
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 402682424
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :