41ـ كلمة شهر رجب1431هـ: الحكمة من وجود الفقر في الإنسان

41ـ كلمة شهر رجب1431هـ: الحكمة من وجود الفقر في الإنسان

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيقول سيدي ابن عطاء الله السكندري: (فاعلم أن سلامة القلوب من التدبير في شأن الرزق، مِنَّةٌ عظمى لا يسلم منها إلا المؤمنون الذين صدقوا الله في حسن الثقة، فاطمأنت قلوبهم إليه وتحققوا بالتوكل عليه، حتى قال بعض المشايخ: أحكموا لي أمر الرزق ـ أي سلموا أمر الرزق إلى الله، وأريحوا أنفسكم من عناء التفكير في تحصيله يأتيكم كاملاً غير منقوص ـ ولا عليكم من سائر المقامات) اهـ.

لقد شاء الله تعالى أن يجعل الآدمي محتاجاً إلى الطعام والشراب من أجل سلامة بنيته، ولو شاء الله تبارك وتعالى لجعل الإنسان كالملائكة الكرام لا يأكلون ولا يشربون ولا يتناسلون. قال تبارك وتعالى: {قُلْ أَغَيْرَ اللهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ}. فربنا جلَّت قدرته يُطعِم خلقه جميعاً دفعة واحدة، فالكلُّ أكل من رزقه وخيراته، والكلُّ بحاجة إليه، وهو تبارك وتعالى غني عن خلقه، وصدق الله القائل: {قُلْ هُوَ اللهُ أَحَد * اللهُ الصَّمَد}. الصمد هو المقصود، وهو الذي يُطعِم ولا يُطعَم.

والله تبارك وتعالى جعل العبد فقيراً إليه لحكمة بالغة، فقال تبارك وتعالى مخاطباً الناس جميعاً فقال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللهِ وَاللهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيد}. ولو ترك الله تعالى العبد من غير فقر وحاجة إليه تعالى لادَّعى الألولهية والربوبية، وظنَّ نفسه أنه المقصود من قبل الغير، أو ادُّعِيَت فيه الألوهية والربوبية وقيل عنه إله من دون الله تعالى ـ والعياذ بالله تعالى ـ.

فمن رحمة الله عز وجل في الإنسان أن جعله فقيراً إليه في إيجاده وفي إمداده وفي كل نَفَسٍ من أنفاسه حتى لا تتحرك نفسه الأمَّارة بالسوء بالادعاء أنها غنيَّة عن مولاها، وليعرِّفه أنه بحاجة إلى الله تعالى، فيكون فقره وحاجته سبباً من أسباب التي توصل العبد إلى الله تعالى، ولذلك قالوا: من عرف نفسه عرف ربه.

من عرف نفسه مخلوقاً عرف الله خالقاً، ومن عرف نفسه فقيراً عرف الله غنياً، ومن عرف نفسه عاجزاً عرف الله قادراً، ومن عرف نفسه ذليلاً عرف الله عزيزاً إلى آخر الصفات.

الحكمة من وجود الفقر في الإنسان:

فمن حكمة الله تعالى أن يجعل الإنسان فقيراً، حتى لا يطغى ويتكبر ويتعالى ويدعي لنفسه ما ليس فيه، هذا أولاً.

ثانياً: حتى يحب العبد ربه تبارك وتعالى، وإذا أحب العبد ربه أطاعه وأقبل عليه ممتثلاً أمره ومجتنباً نهيه، وهذا هو الخير في حق العبد.

وإلى هذا أشار النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (أحبوا الله لما يغذوكم به من نِعَمه) رواه الحاكم عن ابن عباس رضي الله عنهما.

فالله تعالى أفقرَ العبدَ إليه، فشعر العبد بالحاجة والفقر إلى الله تعالى، وإذا قضى الله تعالى حاجة العبد فأغناه ورفع عنه الفاقة والفقر والحاجة انجذب القلب إليه، لأن القلوب مجبولة على حبِّ من يحسن إليها.

لذلك ما أفقر الله تعالى العبد إلا ليتوجَّه العبد إليه، وإذا توجَّه إليه أعطاه وحباه ومنحه، وإذا أسبغ عليه نعمه أحبَّه، وإذا أحبَّه أعطاه، وإذا أعطاه أسعده، فلله الحمد والنعمة والفضل على نعمة الفقر إليه، لأنه كلما تجدَّدت النعم تجدَّدَ الحبُّ للمُنعم.

ثالثاً: حتى يشكر العبد ربه كلما أسبغ عليه نعمه، قال تعالى: {كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُور}. ومَنْ شَكَرَ الله تعالى على نعمه عَقَلها، فبالشكر يعقِل العبدُ النعمةَ الموجودةَ ويستجلبُ النعمةَ المفقودة، كما قال تعالى: {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ}.

رابعاً: حتى يناجي ربه، لأن العبد كلما شعر بفقره وحاجته توجَّه إلى مولاه بالمناجاة والسؤال، ولولا الحاجة والفقر لاستغنى العبد، واستغناء العبد عن مولاه يعني هلاكه، وصدق الله تعالى القائل: {كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى * أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى}.

يقول سيدي ابن عطاء الله السكندري رحمه الله: (أراد الله تعالى أن يفتح للعباد باب المناجاة، فكلما احتاجوا إلى الأقوات والنعم توجَّهوا إليه برفع الهمم، فَشُرِّفوا بمناجاته، ومُنِحُوا من هباته، ولو لم تسقهم الفاقة إلى المناجاة لم يَفقهها عقول العموم من العباد، ولولا الحاجة لم يَستَفْتِح بابها إلا عقولُ أهل الوداد، فصار ورود الفاقة سبباً للمناجاة، والمناجاة شرف عظيم، ومنصب من الكرامة جسيم) اهـ.

فالحمد لله على نعمة الفاقة والفقر إليه، فهو تبارك وتعالى غنيٌّ عن العالمين، وجميع العوالم مفتقرة إليه، وما أفقرنا إليه إلا ليرحمنا، فنعوذ بالله من الاعتماد على النعمة دون المنعم، اللهم لا تكلنا إلى أنفسنا ولا لأحد من خلقك طرفة عين ولا أقلَّ من ذلك، فإنك إن وكلتنا إلى أنفسنا فإنك تباعدنا من الخير وتقرِّبنا من الشر، ونحن لا نثق إلا برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم إنا تبرَّأنا إليك من حولنا وقوتنا إلى حولك وقوتك، فدبِّر لنا فإنا لا نحسن التدبير. آمين.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، سبحان ربك ربِّ العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

**      **      **

 

 2010-06-12
 9603
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

23-01-2023 142 مشاهدة
197ـ أيها المغرور عمرك قصير

الحَيَاةُ الدُّنْيَا دَارُ لَهْوٍ وَلَعِبٍ، وَدَارُ اخْتِبَارٍ وَابْتِلَاءٍ، وَدَارُ مَمَرٍّ لَا مَقَرٍّ، وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ القَرَارِ، قَالَ تعالى: ﴿وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ ... المزيد

 23-01-2023
 
 142
30-12-2022 164 مشاهدة
196ـ مسايرة الواقع جريمة

مِنْ عَلَامَاتَ تَوْفِيقِ اللهِ تعالى لِعَبْدِهِ، أَنْ يَجْعَلَهُ عَلَى بَصِيرَةٍ مِنْ أَمْرِهِ، وَأَنْ يَرْزُقَهُ اليَقَظَةَ وَالتَّنَبُّهَ في حَيَاتِهِ الدُّنْيَا، فَلَا تَرَاهُ إِلَّا حَذِرًا مُحَاسِبًا نَفْسَهُ، خَائِفًا مِنَ الزَّيْغِ ... المزيد

 30-12-2022
 
 164
16-12-2022 148 مشاهدة
195ـ لا يكن إيمانك إيمان هوى

مِنْ أَرْكَانِ الإِيمَانِ، الإِيمَانُ بِالقَضَاءِ وَالقَدَرِ، وَالرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى بِأَحْكَامِهِ، وَالرِّضَا بِقَضَائِهِ وَقَدَرِهِ، حُلْوِهِ وَمُرِّهِ، خَيْرِهِ وَشَرِّهِ فِيمَا يَبْدُو ذَلِكَ. أَمَّا الرِّضَا عَنِ اللهِ تعالى في عَطَائِهِ ... المزيد

 16-12-2022
 
 148
06-11-2022 222 مشاهدة
194ـ وصية أيام المحن

نِعَمُ اللهِ تعالى عَلَيْنَا كَثِيرَةٌ وَغَزِيرَةٌ، وَمِنْ أَعْظَمِهَا أَنْ جَعَلَنَا خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ للنَّاسِ، وَأَكْرَمَنَا بِدِينٍ كَامِلٍ، وَشَرْعٍ شَامِلٍ، وَقَوْلٍ فَصْلٍ، وَقَضَاءٍ عَدْلٍ، مَنْ تَمَسَّكَ بِهِ حَصَلَ عَلَى ... المزيد

 06-11-2022
 
 222
25-09-2022 200 مشاهدة
193ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (2)

هَذَا هُوَ شَهْرُ الرَّبِيعِ أَطَلَّ عَلَى الأُمَّةِ الإِسْلَامِيَّةِ، لِيَرْبِطَهَا بِنَبِيِّهَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلِتَنْظُرَ إلى الجِيلِ الذي رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ ... المزيد

 25-09-2022
 
 200
29-08-2022 227 مشاهدة
192ـ جيل رباه سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (1)

جِيلٌ بِأَكْمَلِهِ رَبَّاهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلَمْ يَسْبِقْ لِنَبِيٍّ مِنَ الأَنْبِيَاءِ أَنَّهُ رَبَّى جِيلًا بِأَكْمَلِهِ، كَمَا فَعَلَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ ... المزيد

 29-08-2022
 
 227

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5574
المقالات 3041
المكتبة الصوتية 4441
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 408698502
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2023 
برمجة وتطوير :