72ـ كلمة شهر صفر الخير 1434هـ: هل نحن صادقون في طلب الرحمة؟

72ـ كلمة شهر صفر الخير 1434هـ: هل نحن صادقون في طلب الرحمة؟

 

مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد فيا عباد الله:

لو ألقينا السَّمعَ وأصغينا إلى حديثِ النَّاسِ في هذهِ الأيامِ العصيبَةِ، فإنَّا نَجِدُ أعظَمَ ما يَتَحَدَّثُ النَّاسُ عنهُ ويطلبُونَهُ منَ اللهِ تعالى هو الرَّحمة.

والكُلُّ يعلَمُ بأنَّ رحمةَ اللهِ تعالى ليسَ لها حدٌّ، وأنَّ رحمةَ اللهِ سَبَقَت غَضَبَهُ.

والكُلُّ يعلمُ بأنَّ من مَظاهِرِ رحمةِ اللهِ تعالى سيِّدَنا محمَّداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، قال تعالى في حقِّهِ: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين﴾. وقالَ جلَّت قدرتُهُ: ﴿لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيم﴾. وقالَ تَقَدَّسَت أسماؤُهُ عنهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: ﴿النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ﴾.

والكُلُّ يعلمُ حديثَ سيِّدِنا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ عن ذاتِهِ الشَّريفَةِ: «إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّاناً وَإِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً» رواه الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضيَ اللهُ عنه والحديث الذي يقولُ فيهِ: «أَنَا نَبِيُّ التَّوبَةِ وأَنَا نَبِيُّ المَلحَمَةِ» رواه الحكيم عن حذيفَةَ رضيَ اللهُ عنهُ.

والكُلُّ يعلمُ حديثَ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ «أَنَا أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ، فَمَنْ تُوُفِّيَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ فَتَرَكَ دَيْناً فَعَلَيَّ قَضَاؤُهُ، وَمَنْ تَرَكَ مَالًا فَلِوَرَثَتِهِ» رواه الإمام البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضيَ اللهُ عنه.

والكُلُّ يعلمُ حديثَ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ «إِنِّي لَأَدْخُلُ فِي الصَّلَاةِ وَأَنَا أُرِيدُ إِطَالَتَهَا، فَأَسْمَعُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ، فَأَتَجَوَّزُ فِي صَلَاتِي، مِمَّا أَعْلَمُ مِنْ شِدَّةِ وَجْدِ أُمِّهِ مِنْ بُكَائِهِ» رواه الإمام البخاري عن أنسٍ رضيَ اللهُ عنه.

من لا يَرحَمُ لا يُرحَمُ:

يا عبادَ الله، رحمةُ اللهِ تعالى واسعةٌ، ورحمةُ اللهِ تعالى هيَ مُبتَغى كلِّ مؤمنٍ، فما من مؤمنٍ على وجهِ البَسيطَةِ إلا ويسألُ اللهَ تعالى الرَّحمَةَ، وخاصَّةً في هذهِ الظُّروفِ العصِيَّةِ العصيبةِ التي كَثُرَ فيها الهَرجُ، وتَيتِيمُ الأطفالِ، وتَرمِيلُ النِّساءِ، وتَهدِيمُ البُيوتِ.

ولكن نَسِيَ الكثيرُ من النَّاسِ قانونَ الجَزاءِ الذي جَعَلَهُ الله تعالى سُنَّةً كَونيَّةً، نَسِيَ الكثيرُ أنَّ الجزاءَ من جِنسِ العَمَلِ، نَسِيَ الكثيرُ قولَ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «واعمَل مَا شِئتَ فَإِنَّكَ مَجزِيٌّ بِهِ» رواهُ الحاكم عن أبي حازم رضيَ اللهُ عنهُ.

أيُّها الإخوةُ الكرام: الكثيرُ نَسِيَ أو تَنَاسى حديثَ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ الذي يقولُ فيهِ: «أَوَ أَمْلِكُ أَنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ نَزَعَ مِنْ قَلْبِكَ الرَّحْمَةَ» رواه الإمام أحمد عن عائِشَةَ رضيَ اللهُ عنها.

أيُّها الإخوةُ الكرام: الكثيرُ نَسِيَ أو تَنَاسى حديثَ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ الذي يقولُ فيهِ: «عُذِّبتِ امْرَأةٌ في هِرَّةٍ حبستها حَتَّى ماتَتْ، فَدَخلَتْ فِيهَا النَّارَ، لا هِيَ أطْعمتْهَا وسقَتْها ، إذ هي حبَستْهَا ولا هِي تَرَكتْهَا تَأكُلُ مِنْ خَشَاشِ الأرضِ» رواه الإمامان البخاري ومسلم عنِ ابنِ عُمر رضي اللهُ عنْهُما.

هل سَمِعَ هذا الحديثَ مَن مَنَعَ النَّاسَ من أن يُهاجِروا في أرضِ اللهِ الواسِعَةِ؟ هل سَمِعَ هذا الحديثَ مَن مَنَعَ النَّاسَ من الدُّخولِ إلى بلدَةٍ ثانِيَةٍ لعلَّهُ أن يَجِدَ فيها مأوىً وطعاماً وشراباً وداوءً؟ هل سَمِعَ هذا الحديثَ الشَّريفَ من ولَّاهُ اللهُ تعالى أمرَ بعضِ المؤمنينَ؟

لا تُنزعُ الرَّحمةُ إلا من شقيٍّ:

يا عبادَ اللهِ، حقَّاً لا تُنزعُ الرَّحمةُ إلا من شقيٍّ، حقَّاً لا تحلُّ القوَّةُ في قلبٍ بعيدٍ عنِ اللهِ تعالى، حقَّاً صاحِبُ القلبِ الحقودِ الحسودِ لن يَسودَ، وإن سَادَ كانت سِيادَتُهُ وبالاً عليهِ في الدُّنيا قبلَ الآخرَةِ، عَرَفَ هذا مَن عَرَفَ وجَهِلَهُ من جَهِلَهُ.

من نُزِعت من قَلبِهِ الرَّحمَةُ فهوَ بعيدٌ عن نَهْجِ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، ولو تظاهَرَ بالاتباعِ والاقتداءِ، وهوَ ليس على طريقِ سيِّدِنا محمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.

فيا مَن امتلأ قلبُهُ حقداً وغِلاً وهوَ مِمَّن يَتظاهَرُ بالاتِّباعِ، هل تذكُرُ حديثَ  سيِّدِنا رسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ الذي يرويهِ الإمامُ البخاري عن عَبْدِ اللهِ بنِ مسعودٍ رضيَ اللهُ عنهُ قال: (كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَحْكِي نَبِيًّاً مِنْ الْأَنْبِيَاءِ ضَرَبَهُ قَوْمُهُ فَأَدْمَوْهُ وَهُوَ يَمْسَحُ الدَّمَ عَنْ وَجْهِهِ وَيَقُولُ: «اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِقَوْمِي فَإِنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ»)؟.

هل نحنُ صادقونَ في طَلَبِ الرَّحمةِ:

يا عبادَ الله، كُلُّنا يسألُ اللهَ تعالى أن يكشِفَ الغُمَّةَ عن هذهِ الأُمَّةِ، ولكن أقولُ: هل نحنُ صادقونَ في طلبِ الرَّحمةِ؟ فإن كنَّا صادقينَ في طلبِ الرَّحمةِ فلنتراحم.

لِنرحَمِ اليَتامى، وأرجو الله تعالى أن لا نكونَ سبباً في يُتمِهِم، ولِنرحَمِ الأرامِلَ، وأرجو الله تعالى أن لا نكونَ سبباً في ترمِيلِهِم، ولِنرحَمِ الجرحى، وأرجو الله تعالى أن لا نكونَ سبباً في جِراحِهِم، و لِنرحَمِ النَّازِحينَ، وأرجو الله تعالى أن لا نكونَ سبباً في نُزوحِهِم، و لِنرحَمِ الجائعينَ العارينَ، وأرجو الله تعالى أن لا نكونَ سبباً في جُوعِهِم وعُريِّهِم، و لِنرحَمِ الخائِفينَ المُرَوَّعينَ، وأرجو الله تعالى أن لا نكونَ سبباً في خَوفِهِم وترويعِهِم.

خاتمة نسألُ اللهَ تعالى حُسنَها:

يا عبادَ الله، أتريدونَ كشفَ الغُمَّةِ؟ أتريدونَ رفعَ هذا الضَّغطِ عنكم؟ أتريدونَ رفعَ الظُّلمِ عنكم؟ أتريدونَ الفَرَجَ والخُروجَ من هذا الضِّيقِ؟ إذاً تَراحَموا، ليرحَمِ الكُلُّ الكُّلَّ، فبِرَحمَتِكُم لأنفُسِكم ولغيرِكُم سَيَرحَمُكُمُ اللهُ تعالى ويُبعِدُ عنكمُ الظَّالمينَ الذين امتلأت قُلوبُهُم قَسوةً وعُتوَّاً وظُلماً وإجراماً.

يا عبادَ الله، أظهِروا حقيقةَ إسلامِكم من خلالِ قولِ الله تعالى: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظَّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ﴾.

يا عبادَ الله، إذا لم نَتَحلَّ بأخلاقِ سيِّدِنا رسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ فوَ اللهِ لن نستطيعَ أن ندعوَ الناسَ للإسلامِ، فَلْنَلْبَس ثوبَ الرَّحمةِ من فَرْقِنا إلى قَدَمِنا، ليكن كلُّ عضوٍ فينا مُتَحَلِّياً بالرَّحمةِ، لِتَكُن يَدُنا رحيمةً، وكذلكَ لِسانُنَا وعينُنَا ورِجلُنَا، وكلُّ ذرَّاتِنَا، فبالرَّحمةِ ندفعُ هذهِ الشِّدَّةَ بإذنِ اللهِ تعالى.

أقول هذا القول، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

**     **     **

تاريخ الكلمة:

الأحد: 1/صفر/1434هـ، الموافق: 14/كانون الأول/ 2013م

 2013-12-14
 22414
الشيخ أحمد شريف النعسان
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

14-10-2021 88 مشاهدة
181ـ وجوب معرفة سيرته صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

أُوصِي نَفْسِي وَإِيَّاكُمْ بِتَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ سِرًّا وَجَهْرًا، في جَمِيعِ الأَقْوَالِ وَالأَفْعَالِ وَالنِّيَّاتِ، فَهِيَ وَصِيَّةُ اللهِ تعالى للأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ ﴿وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ ... المزيد

 14-10-2021
 
 88
03-10-2021 78 مشاهدة
180ـ المخرج من الأزمات

رُّ مَا فَنِيَتْ بِهِ النُّفُوسُ يَأْسٌ يُمِيتُ القُلُوبَ، وَقُنُوطٌ تُظْلِمُ بِهِ الدُّنْيَا، وَتَتَحَطَّمُ مَعَهُ الآمَالُ، لَقَدْ نَسِيَ الكَثِيرُ مِنَ النَّاسِ طَبِيعَةَ هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا، هَذِهِ الدُّنْيَا تُضْحِكُ وَتُبْكِي، ... المزيد

 03-10-2021
 
 78
08-08-2021 231 مشاهدة
179ـ الثقة المطلقة بالله تعالى

نَحْنُ نَعِيشُ ذِكْرَى هِجْرَةِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ مِنْ مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ إلى المَدِينَةِ المُنَوَّرَةِ، هَذِهِ الذِّكْرَى التي نَعِيشُهَا تُوجِبُ عَلَيْنَا أَخْذَ دُرُوسٍ ... المزيد

 08-08-2021
 
 231
13-07-2021 174 مشاهدة
178ـ حتى تنقلب العداوة صداقة

حَيَاتُنَا كُلُّهَا للهِ تعالى ﴿قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ﴾. لَقَدْ خُلِقْنَا لِعِبَادَتِهِ تَبَارَكَ وتعالى، وَلَا يَجُوزُ أَنْ نَنْسَى قَوْلَهُ تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ ... المزيد

 13-07-2021
 
 174
20-06-2021 224 مشاهدة
177ـ الزنا من أعظم الذنوب

يَقُولُ اللهُ تعالى: ﴿وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلَّا بِالحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ العَذَابُ يَوْمَ القِيَامَةِ ... المزيد

 20-06-2021
 
 224
12-05-2021 260 مشاهدة
176ـ من صمت نجا

يَا مَنْ أَكْرَمَكُمُ اللهُ تعالى بِمُرَاقَبَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ في شَهْرِ رَمَضَانَ، وَدَخَلْتُمْ مَقَامَ الإِحْسَانِ، وَعَبَدْتُمُ اللهَ تعالى كَأَنَّكُمْ تَرَوْنَهُ، وَأَنْتُمْ عَلَى يَقِينٍ أَنَّهُ يَرَاكُمْ، فَأَتْقَنْتُمْ صِيَامَكُمْ ... المزيد

 12-05-2021
 
 260

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5367
المقالات 2853
المكتبة الصوتية 4150
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 402682513
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :