75ـ كلمة شهر جمادى الأولى 1434هـ: أين الرجال في الأزمات؟

75ـ كلمة شهر جمادى الأولى 1434هـ: أين الرجال في الأزمات؟

 

المقدمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيَا أيُّهَا الإخوَةُ الكِرام: الإصلاحُ بينَ المؤمنينَ إذا تَنازَعوا واجبٌ لا بدَّ منهُ، لِتَستَقِيمَ حَياةُ المجتَمعِ، ويَتَّجِهَ نَحوَ العَمَلِ المُثمِرِ، بالإِصلاحِ تُحِلُّ المَوَدَّةُ مَحَلَّ القَطيعَةِ، والمَحَبَّةُ مَحَلَّ الكراهِيَةِ.

الإِصلاحُ ينبُعُ من نُفوسٍ صافِيَةٍ سامِيَةٍ آثَرَتِ الحياةَ الباقِيَةَ على الفانِيَةِ، وطَمِعَت بالخَيرِ من عندِ الله عزَّ وجلَّ، قال تعالى: ﴿لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ الله فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً﴾.

إصلاحُ ذاتِ البَينِ أفضلُ من نافِلَةِ الصِّيامِ والصَّلاةِ والصَّدَقَةِ، كما جاء في      سنن أبي داوود عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلَاةِ وَالصَّدَقَةِ؟» قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ الله، قَالَ: «إِصْلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ، وَفَسَادُ ذَاتِ الْبَيْنِ الْحَالِقَةُ».

حِكمَةُ سيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في الأزَماتِ:

أيُّهَا الإخوَةُ الكرام: لقد أكرَمَ اللهُ عزَّ وجلَّ سيِّدَنا رسولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بِعَقلٍ، فكانَ في أعلى مُستَوى، فهوَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ صاحِبُ العَقلِ الأكمَلِ، وكيفَ لا يكونُ عَقلُهُ فوقَ كُلِّ العُقولِ وقَد أنعَمَ اللهُ تعالى عليهِ وأكرَمَهُ فَخَصَّهُ بالنُّبُوَّةِ الجامِعَةِ والخاتِمَةِ، والرِّسالَةِ العامَّةِ، يقولُ وَهبُ بنُ مُنَبِّه: قَرَأتُ في واحِدٍ وسَبعينَ كِتاباً، فَوَجَدتُ في جَميعِها أنَّ اللهَ تبارَكَ وتعالى لم يُعطِ جَميعَ النَّاسِ من بِدءِ الدُّنيا إلى انقِضَائِها من العَقلِ في جَنبِ عَقلِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ إلا حَبَّةَ رَملٍ من بَينِ جَميعِ رِمالِ الدُّنيا، وأنَّ مُحَمَّداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أرجَحَ النَّاسِ عَقلاً وأفضَلَهُم رَأياً. اهـ.  

أيُّهَا الإخوَةُ الكرام: لقد كانَ سيِّدُنا رسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بهذا العَقلِ الذي وَهَبَهُ اللهُ تعالى إيَّاهُ يَتعايَشُ مع الأزَماتِ، ويُساعِدُ الأمَّةَ على الخَلاصِ مِنها، ويَعمَلُ على إِطفاءِ نَارِ الفِتَنِ والحُروبِ بِحِكمَةٍ بالِغَةٍ واسِعَةٍ.

كانَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بِنِعمَةِ العَقلِ يَنزِعُ فَتيلَ الأزمَةِ حتَّى لا يَنفَجِرَ في الجَميعِ، لأنَّهُ رحمةٌ للعَالمينَ، فكانَ بذلكَ أُسوةً لِجَميعِ العُقَلاءِ الذينَ يَقِفونَ في الأزَماتِ مَوقِفَ رجالٍ يُحِبُّونَ الخَيرَ للنَّاسِ، ويُحِبُّونَ الإصلاحَ بينَ النَّاسِ.

أيُّهَا الإخوَةُ الكرام: إليكُم نَموذَجَينِ من سِيرَتِهِ العَطِرَةِ في الأزَماتِ لَعلَّ اللهَ تعالى أن يُكرِمَ الأمَّةَ بِرِجالٍ في هذهِ الأزمَةِ يُوقِفونَ سَفكَ الدِّماءِ، وهَتكَ الأعراضِ، وتَهديمَ البُيوتِ، وسَلبَ الأموالِ، حيثُ ضاقَتِ الأرضُ بما رَحُبَت بالمسلمينَ في هذا البَلَدِ، وضاقَت عليهِم أنفُسُهُم.

النَّموذَجُ الأوَّلُ:

لمَّا قامَت قُرَيشٌ بِتَجديدِ بِناءِ الكعبَةِ تَنازَعوا في رَفعِ الحَجَرِ الأسوَدِ، وتَنافَسوا رَجاءَ أن تنالَ كُلُّ قبيلةٍ شَرَفَ رَفعِهِ وَوَضْعِهِ في مَوضِعِهِ، وعَظُمَ القِيلُ والقَالُ، واستَمَرَّ النِّزاعُ أربعَ ليالٍ أو خَمساً، واشتَدَّ حتَّى كادَ أن يَتَحَوَّلَ إلى حَربٍ ضَروسٍ في أَرضِ الحَرَمِ.

إلا أنَّ أبا أُميَّةَ بنَ المُغيرةِ المَخزوميِّ قالَ لهُم: حَكِّموا فيما شَجَرَ بَينكُم أوَّلَ داخِلٍ عليكُم من بابِ بني شَيبَةَ، فارتَضُوهُ، وشاءَ اللهُ تعالى أن يكونَ الدَّاخِلُ سيِّدَنا رسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وكانَ ذلكَ قبلَ البِعثَةِ بِخَمسِ سَنواتٍ، فلمَّا رَأَوهُ هَتَفُوا: رَضِينَا بالصَّادِقِ الأمينِ، فلمَّا انتهى إِليهِم، وأخبَروهُ الخَبَرَ، أمَرَ بِثَوبٍ فَجِيءَ بهِ، فَحَمَلَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ الحَجَرَ بِيَدَيهِ الشَّريفَتَينِ، ثمَّ طَلَبَ من رُؤَسَاءِ القَبائِلِ المُتَنازِعينَ أن يُمسِكُوا جَميعاً بأطرافِ الثَّوبِ، وأمَرَهُم أن يَرفَعُوهُ، حتَّى إذا أوصَلوهُ إلى مَوضِعِهِ، أَخَذَهُ بِيَدَيهِ الشَّريفَتَينِ فَوَضَعَهُ في مَكَانِهِ.

وبِذلِكَ حَقَنَ دِماءَ قَومِهِ، وجَنَّبَ قَومَهَ وبَلَدَهُ حَرباً ضَرُوساً.

فاللهَ تعالى أَسأَلُ أن يُهيِّئَ لهذِهِ الأُمَّةِ رِجالاً صادِقِينَ يُوقِفُونَ سَفكَ دِماءَ المُسلِمينَ لِبَعضِهِمُ البَعضِ.

النَّموذَجُ الثَّاني:

في غزوةِ المريسيعِ، قالَ رأسُ المُنَافِقِينَ: أَمَا واللهِ لَئِن رجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنْهَا الأَذَلَّ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى مَنْ حَضَرَهُ مِنْ قَوْمِهِ فَقَالَ لَهُمْ: هَذَا مَا فَعَلْتُمْ بِأَنْفُسِكُمْ، أَحْلَلْتُمُوهُمْ بِلَادَكُمْ، وَقَاسَمْتُوهُمْ أَمْوَالَكُمْ، أَمَا واللهِ لَوْ أَمْسَكْتُمْ عَنْهُمْ مَا بِأَيْدِيكُمْ لَتَحَوَّلُوا إلَى غَيْرِ دَارِكُمْ.

فَبَلَغَ ذلكَ لسيِّدِنا رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، فقالَ عُمَرُ رَضِيَ اللهُ عنهُ: مُرْ بِهِ عَبَّادَ بْن بِشْرٍ فَلْيَقْتُلْهُ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «فَكَيْفَ يَا عُمَرُ إذَا تَحَدَّثَ النَّاسُ أَنَّ مُحَمَّداً يَقْتُلُ أَصْحَابَهُ؟ لَا» وَلَكِنْ أَذِّن بِالرَّحِيلِ.

فارتَحَلَ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في ساعةٍ لم يَكُن يَرتَحِلُ فيها، فَلَقِيَهُ أُسَيْدُ بْنُ حُضَيْرٍ، فَحَيَّاهُ بِتَحِيَّةِ النُّبُوَّةِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: يَا نَبِيَّ الله، والله لَقَدْ رُحْتَ فِي سَاعَةٍ مُنْكَرَةٍ مَا كُنْتَ تَرُوحُ فِي مِثْلِهَا، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «أَوْ مَا بَلَغَك مَا قَالَ صَاحِبُكُمْ؟» قَالَ: وَأَيُّ صَاحِبٍ يَا رَسُولَ الله؟ قَالَ: «عَبْدُ الله بْنُ أُبَيٍّ» قَالَ: وَمَا قَالَ؟ قَالَ: «زَعَمَ أَنَّهُ إنْ رَجَعَ إلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَن الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ» قَالَ: فَأَنْتَ يَا رَسُولَ الله والله تُخْرِجُهُ مِنْهَا إنْ شِئْتَ، هُوَ وَاَللهِ واللهِ الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الْعَزِيزُ. ثُمَّ قَالَ: يَا رَسُولَ الله، اُرْفُقْ بِهِ فواللهِ لَقَدْ جَاءَنَا اللهُ بِكَ، وَإِنَّ قَوْمَهُ لَيَنْظِمُونَ لَهُ الْخَرَزَ لِيُتَوِّجُوهُ فَإِنَّهُ لَيَرَى أَنَّك قَد اسْتَلَبْتهُ مُلْكاً.

ثُمَّ مَشَى رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بِالنَّاسِ يَوْمَهُمْ ذَلِكَ حَتَّى أَمْسَى، وَلَيْلَتَهُمْ حَتَّى أَصْبَحَ، وَصَدْرَ يَوْمِهِمْ ذَلِكَ حَتَّى آذَتْهُمُ الشَّمْسُ، ثُمَّ نَزَلَ بِالنَّاسِ فَلَمْ يَلْبَثُوا أَنْ وَجَدُوا مَسَّ الْأَرْضِ فَوَقَعُوا نِيَاماً.

نعم، لقد فَعَلَ ذلكَ سيِّدُنا رسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لِيَشغَلَ النَّاسَ عن الحَديثِ الذي كادَ أن يُؤَدِّي إلى فِتنَةٍ عَظيمةٍ.

خاتمة ـ نسألُ الله تعالى حُسنَ الخاتمة:

أيُّهَا الإخوَةُ الكرام: شأنُ الرِّجالِ العُقَلاءِ في الأزَماتِ أن يُطفِئوا نَارَ الفِتنَةِ إذا أُوقِدَت، وليسَ من شأنِهِم أن يَزيدوها اشتِعالاً، فهل من رِجالٍ عُقَلاءَ مسلمينَ لهذهِ الفِتنَةِ التي ذَهَبَ ضَحِيَّتَها من دِماءِ الأبرِياءِ ما لا يَعلَمُهُ إلا اللهُ تعالى؟

أسألُ اللهَ تعالى أن يُهَيِّئَ لهذهِ الأمَّةِ رِجالاً صادِقينَ في قُلوبِهِمُ الشَّفَقَةُ والرَّحمَةُ على أهلِ هذا البَلَدِ لإيقافِ نَزيفِ الدِّماءِ. آمين.

أخوكم أحمد شريف النعسان

         يرجوكم دَعوةً صالِحةً بظهرِ الغَيبِ

**        **     **

تاريخ الكلمة:

الثلاثاء: 1/جمادى الأولى/1434هـ، الموافق: 12/آذار/ 2013م

 2013-03-12
 17551
الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

09-02-2024 351 مشاهدة
210ـ انظر عملك في شهر شعبان

أَخْرَجَ الإِمَامُ النَّسَائِيُّ عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنَ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ. قَالَ: «ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبَ ... المزيد

 09-02-2024
 
 351
13-01-2024 234 مشاهدة
209ـ اغتنام ليل الشتاء

الدُّنْيَا دَارُ عَمَلٍ، وَفُرْصَةُ تَزَوُّدٍ لِيَوْمِ الرَّحِيلِ، قَالَ تعالى: ﴿وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى﴾.  الأَيَّامُ تَتَعَاقَبُ وَتَتَوَالَى، وَهَا نَحْنُ في الشِّتَاءِ، فَلْنَسْمَعْ وَصِيَّةَ سَيِّدِنَا رَسُولِ ... المزيد

 13-01-2024
 
 234
14-12-2023 315 مشاهدة
208ـ ماذا جرى لهذه الأمة؟

مَاذَا جَرَى لِهَذِهِ الأُمَّةِ؟ هَلْ تَفْقِدُ ذَاكِرَتَهَا وَتَجْلِسُ مَعَ عَدُوِّهَا تَبْحَثُ عَنْ سَلَامٍ وَعُهُودٍ وَمَوَاثِيقَ؟ يَذْبَحُهَا عَدُوُّهَا بِالأَمْسِ، فَتَمُدُّ لَهُ ذِرَاعَ المُصَافَحَةِ اليَوْمَ. يَصْفَعُهَا بِالأَمْسِ، ... المزيد

 14-12-2023
 
 315
16-11-2023 454 مشاهدة
207ـ لا تزال الأمة تبتلى

مَاذَا يَقُولُ الإِنْسَانُ المُسْلِمُ، وَمَاذَا يَفْعَلُ وَالمَجَازِرُ الدَّمَوِيَّةُ تُرْتَكَبُ عَلَى أَرْضِ فِلَسْطِينَ وَفي غَزَّةَ خَاصَّةً شَمَلَتِ الشُّيُوخَ وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَالَ الضُّعَفَاءَ وَالآمِنِينَ، وَالعَالَمُ كُلُّهُ ... المزيد

 16-11-2023
 
 454
16-09-2023 465 مشاهدة
205ـ كيف لا نحب الحبيب صلى الله عليه وسلم!

مَا أَجْمَلَ شَهْرَ الرَّبِيعِ الذي وُلِدَ فِيهِ الحَبِيبُ المُصْطَفَى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ؟! حَيْثُ إِنَّ هَذَا الشَّهْرَ يُذَكِّرُنَا بِفَصْلِ الرَّبِيعِ الذي فِيهِ تَتَفَتَّحُ الأَزْهَارُ، وَتُغَرِّدُ ... المزيد

 16-09-2023
 
 465
17-08-2023 283 مشاهدة
204ـ مرحبًا بصفر الخير

التَّشَاؤُمُ وَالتَّطَيُّرُ مِنَ الصِّفَاتِ المَذْمُومَةِ، وَالأَخْلَاقِ اللَّئِيمَةِ، وَلَا يَصْدُرَانِ إِلَّا مِنَ النُّفُوسِ المُسْتَكِينَةِ، لِمُنَافَاةِ ذَلِكَ للتَّوَكُّلِ وَاليَقِينِ، فَهُمَا مِنْ سِمَاتِ الكُسَالَى وَالبَطَّالِينَ، ... المزيد

 17-08-2023
 
 283

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411494413
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :