مع الحبيب المصطفى   

مع الحبيب المصطفى   

 
294- مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:الحكمة من العبادة

لَقَدْ حَدَّدَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ الغَايَةَ الأُولَى التي بُعِثَ مِنْ أَجْلِهَا، فَقَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ» رواه الحاكم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.  ... المزيد

 17-07-2017
 
 2134
293- مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:زهد سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم

يَقُولُ اللهُ تَبَارَكَ وتعالى: ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرَاً﴾.  ... المزيد

 22-05-2017
 
 2176
292ـ مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:الإصلاح بين المتخاصمين

إِنَّ تَوْثِيقَ عُرَى المَوَدَّةِ وَالأُخُوَّةِ بَيْنَ النَّاسِ، وَتَصْفِيَةَ القُلُوبِ مِنَ الغِلِّ وَالحِقْدِ وَالحَسَدِ وَالبَغْضَاءِ، وَالحِرْصَ عَلَى مَا يَجْلِبُ المَوَدَّةَ وَالتَّآلُفَ وَالتَّنَاصُرَ وَالتَّعَاضُدَ، وَتَجَنُّبَ مَا يُوغِرُ الصُّدُورَ وَيُورِثُ العَدَاوَاتِ، وَاجِبٌ مِنْ وَاجِبَاتِ الأُخُوَّةِ الإِيمَانِيَّةِ، وَلَا يَكْمُلُ إِيمَانُ المُؤْمِنِ إِلَّا بِذَلِكَ.  ... المزيد

 15-05-2017
 
 2090
291- مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:الإصلاح مهم في حياة الإنسان المسلم

لَيْلَة النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ سَوْفَ تَأْتِي عَلَى الأُمَّةِ بَعْدَ لَيَالِيَ قَلِيلَةٍ، وَالنَّاسُ مُهْتَمُّونَ بِشَأْنِ هَذِهِ اللَّيْلَةِ، وَحَرِيصُونَ عَلَى التَّعَرُّضِ لِنَفَحَاتِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَلَكِنَّ البَعْضَ يَنْسَى أَو يَتَنَاسَى حَدِيثَ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللهَ يَطْلُعُ عَلَى عِبَادِهِ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِلْمُؤْمِنِينَ، وَيُمْلِي الْكَافِرِينَ، وَيَدَعُ أَهْلَ الْحِقْدِ بِحِقْدِهِمْ حَتَّى يَدَعُوهُ» رواه الطَّبَرَانِيُّ في الكَبِيرِ والبيهقي عَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.  ... المزيد

 08-05-2017
 
 2095
290ـ مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم :اغتنام شهر شعبان

أَنْفَاسُ أَعْمَارِنَا مَحْدُودَةٌ، تَنْقَطِعُ بِالمَوْتِ في وَقْتٍ رُبَّمَا لَا يَكُونُ في الحُسْبَانِ، عِنْدَهَا يَنْدَمُ الإِنْسَانُ العَاصِي وَلَا يَنْفَعُهُ النَّدَمُ، وَلَا يُجْدِيهِ شَيْئَاً، الفُرْصَةُ في الحَيَاةِ إِذَا لَمْ تُغْتَنَمْ فَهِيَ غَصَّةٌ.  ... المزيد

 01-05-2017
 
 2107
289ـمع الحبيب المصطفى : ﴿لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى﴾

كُلَّمَا جَاءَ الأُسْبُوعُ الأَخِيرُ مِنْ شَهْرِ رَجَبٍ الفَرْدِ يَتَذَكَّرُ المُسْلِمُونَ سِيرَةَ نَبِيِّهِمْ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَيَتَذَكَّرُونَ مُعْجِزَةَ الإِسْرَاءِ وَالمِعْرَاجِ، يَتَذَكَّرُونَ هَذَا الحَدَثَ العَظِيمَ الذي هَزَّ العَالَمَ، يَتَذَكَّرُونَ قَوْلَ اللهِ تعالى: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلَاً مِنَ المَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾.  ... المزيد

 24-04-2017
 
 1991
288ـ مع الحبيب المصطفى: القلوب وحشية، فمن تألفها أقبلت عليه

كَلِمَةُ خَفْضِ الجَنَاحِ تَأْسِرُ القُلُوبَ، وَتَسْتَثِيرُ العَوَاطِفَ؛ خَفْضُ الجَنَاحِ يَجْمَعُ القُلُوبَ المُتَنَافِرَةَ، وَيُؤَلِّفُهَا، وَيَجْعَلُ الكَلِمَةَ مَسْمُوعَةً وَمَقْبُولَةً وَمَحْبُوبَةً.  ... المزيد

 17-04-2017
 
 2108
287ـ مع الحبيب المصطفى :العفو عمن ظلم، وإعطاء من حرم

الحَدِيثُ عَنْ مُعَامَلَةِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ مَعَ المُذْنِبِينَ وَالعُصَاةِ حَدِيثٌ ذُو شُجُونٍ، وَحَدِيثٌ مُحَبَّبٌ إلى نٌفُوسِ المُؤْمِنِينَ، لِأَنَّهُ يُعْطِي الإِنْسَانَ المُؤْمِنَ زَادَاً لِيُوَاصِلَ فِيهِ طَرِيقَ الدَّعْوَةِ إلى اللهِ تعالى، وَيَعْلَمَ أَنَّ اللهَ تعالى أَمَرَهُ بِهَذَا: ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ﴾. وَيَسِيرَ عَلَى مَنْهَجِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في الدَّعْوَةِ إلى اللهِ تعالى.  ... المزيد

 10-04-2017
 
 2039
286ـ مع الحبيب المصطفى :تعامله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مع المذنبين (5)

لِنَنْظُرْ في كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ نَظْرَةَ العَبْدِ المُتَأَمِّلِ بِرَحْمَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ في خَلْقِهِ، وَخَاصَّةً في العُصَاةِ مِنْهُمْ، يَقُولُ اللهُ تعالى: ﴿وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِهَا وَآمَنُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ﴾.  ... المزيد

 03-04-2017
 
 1941
285-مع الحبيب المصطفى:تعامله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مع المذنبين (4)

العَبْدُ المُذْنِبُ العَاصِي هُوَ عَبْدٌ بِأَمَسِّ الحَاجَةِ إلى رَجَاءِ رَحْمَةِ اللهِ تعالى وَعَفْوِهِ وَغُفْرَانِهِ، هُوَ بِأَمَسِّ الحَاجَةِ إلى إِبْعَادِهِ عَنِ اليَأْسِ وَالقُنُوطِ مِن رَحْمَةِ اللهِ تعالى، لِأَنَّ الشَّيْطَانَ يَلْعَبُ بِهِ وَيَكِيدُ لَهُ كَيْدَاً، وَيَقُولُ لَهُ: لَقَدْ أَذْنَبْتَ وَعَصَيْتَ وَتَمَادَيْتَ، فَأَيَّ تَوْبَةٍ تَرْجُوهَا؟ وَكَيْفَ تُدْرِكُ التَّوْبَةَ الصَّادِقَةَ وَقَدْ فَعَلْتَ وَجَنَيْتَ وَارْتَكَبْتَ الكَبَائِرَ؟  ... المزيد

 27-03-2017
 
 1965
284-مع الحبيب المصطفى :تعامله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مع المذنبين (3)

الإِنْسَانُ ضَعِيفٌ، قَدْ يَسْتَزِلُّهُ الشَّيْطَانُ فَيُوقِعُهُ في مَعْصِيَةٍ مِنَ المَعَاصِي، أَو في كَبِيرَةٍ مِنَ الكَبَائِرِ، أَو في مُنْكَرٍ مِنَ المُنْكَرَاتِ، فَيَكُونُ وَقْعُ هَذِهِ المَعْصِيَةِ عَلَى نُفُوسِ الآخَرِينَ كَبِيرَاً جِدَّاً، وَتَكُونُ رُدُودُ الفِعْلِ خَاطِئَةً وَخَطِيرَةً جِدَّاً في كَثِيرٍ مِنَ الأَحْيَانِ، وَبِذَلِكَ تَكُونُ العَوَاقِبُ وَخِيمَةً جِدَّاً.  ... المزيد

 20-03-2017
 
 2034
283ـ مع الحبيب المصطفى :تعامله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مع المذنبين (2)

مِنْ تَمَامِ فَضْلِ اللهِ تعالى على عَبْدِهِ أَنْ كَرَّمَهُ على سَائِرِ المَخْلُوقَاتِ، قَالَ تعالى: ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلَاً﴾. وَعَلِمَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ ضَعْفَ العَبْدِ أَمَامَ نَفْسِهِ وَأَهْوَائِهِ وَشَيْطَانِهِ، وَأَنَّهُ قَدْ يَقَعُ في الذُّنُوبِ وَالخَطَايَا، فَتَفَضَّلَ عَلَيْهِ بِأَنْ فَتَحَ لَهُ بَابَ التَّوْبَةِ، وَلَمْ يُغْلِقْ بَابَ رَحْمَتِهِ عَنْهُ، وَشَرَعَ لَهُ الاسْتِغْفَارَ، وَبَيَّنَ لَهُ طَرِيقَ الهُدَى، وَسَبِيلَ الفَلَاحِ، فَقَالَ تعالى: ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾.  ... المزيد

 13-03-2017
 
 1728
282- مع الحبيب المصطفى: تعامله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مع المذنبين (1

لَقَدْ كَانَ مِنْ أَخْلَاقِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ رِعَايَتُهُ وَعِنَايَتُهُ بِالتَّائِبِينَ، وَعَلَّمَ أَصْحَابَهُ الكِرَامَ كَيْفَ تَكُونُ رِعَايَةُ التَّائِبِينَ، وَكَيْفَ يَكُونُ التَّعَامُلُ مَعَهُمْ، وَكَيْفَ يَكُونُ الإِحْسَانُ إِلَيْهِمْ، وَأَنَّهُ يَجِبُ نِسْيَانُ مَاضِيهِمُ الذي كَانَ في العِصْيَانِ، وَالنَّظَرُ إلى حَاضِرِهِمْ في الطَّاعَةِ للهِ عَزَّ وَجَلَّ.  ... المزيد

 06-03-2017
 
 1691
281-مع الحبيب المصطفى :مخالفته صلى الله عليه وسلم وبال وشر

إِنَّ اللهَ تَبَارَكَ وتعالى قَدْ أَيَّدَ سَيِّدَنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بِالحَقِّ، وَسَدَّدَهُ في جَمِيعِ أَقْوَالِهِ وَأَفْعَالِهِ وَفِي جَمِيعِ أَحْوَالِهِ، سَدَّدَهُ رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ فِي حَالَةِ رِضَاهُ وَفِي حَالَةِ غَضَبِهِ، فَكَانَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ إِذَا غَضِبَ لَا يُخْرِجُهُ غَضَبُهُ عَنِ الحَقِّ وَالصَّوَابِ، وَكَانَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ على الحَقِّ في حَالَةِ غَضَبِهِ كَمَا هُوَ على الحَقِّ في حَالَةِ رِضَاهُ.  ... المزيد

 27-02-2017
 
 1635
280ـ مع الحبيب المصطفى: ﴿وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ﴾

التَّوْبَةُ وَالاسْتِغْفَارُ مِنْ صِفَاتِ الأَنْبِيَاءِ وَالمُرْسَلِينَ مَعَ عِصْمَتِهِمْ عَنِ الذُّنُوبِ وَالخَطَايَا، قَالَ تعالى في حَقِّ سَيِّدِنَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ: ﴿وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكَّاً وَخَرَّ مُوسَى صَعِقَاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ المُؤْمِنِينَ﴾. أَيْنَ الذَّنْبُ الذي تَابَ إلى اللهِ تعالى مِنْهُ؟  ... المزيد

 21-02-2017
 
 1578
279- مع الحبيب المصطفى:﴿وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ﴾

رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ مَا طَلَبَ مِنَ العَبْدِ أَنْ يَكُونَ مَعْصُومَاً، بَلْ طَلَبَ مِنْهُ أَنْ يَكُونَ تَوَّابَاً مُنِيبَاً مُسْتَغْفِرَاً، وَقَدْ بَيَّنَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُ في كِتَابِهِ العَظِيمِ بِأَنَّ الأَنْبِيَاءَ عَلَيْهِمُ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ يَسْأَلُونَ اللهَ تعالى المَغْفِرَةَ وَالتَّوْبَةَ وَالإِنَابَةَ لِأَنْفُسِهِمْ وَلِلْمُؤْمِنِينَ.  ... المزيد

 13-02-2017
 
 1388
278ـمع الحبيب المصطفى: مقام العبودية يتطلب الاستغفار

قَدْ أَمَرَنَا اللهُ تعالى بِالاسْتِغْفَارِ مِنْ جَمِيعِ ذُنُوبِنَا الصَّغِيرَةِ وَالكَبِيرَةِ، مَا كَانَ مِنْهَا سِرَّاً أَو عَلَانِيَةً، عَمْدَاً أَو خَطَأً، لَيْلَاً أَو نَهَارَاً، وَأَمَرَنَا بِالتَّوْبَةِ إِلَيْهِ، وَسَمَّى وَوَصَفَ نَفْسَهُ في القُرْآنِ العَظِيمِ بِالغَافِرِ وَالغَفُورِ وَالغَفَّارِ، حَتَّى لَا يَيْأَسَ مَنْ كَثُرَتْ ذُنُوبُهُ وَخَطَايَاهُ وَآثَامُهُ؛ وَأَثْنَى رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ على المُسْتَغْفِرِينَ وَالتَّائِبِينَ فَقَالَ: ﴿إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ المُتَطَهِّرِينَ﴾. وَوَعَدَهُم بِجَزِيلِ الثَّوَابِ إِنْ تَابُوا وَاسْتَغْفَرُوا وَرَجَعُوا إلى اللهِ تعالى، قَالَ تعالى: ﴿إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلَاً صَالِحَاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللهُ غَفُورَاً رَحِيمَاً * وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحَاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللهِ مَتَابَاً﴾. وَقَالَ تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالَاً بَعِيدَاً﴾.  ... المزيد

 23-01-2017
 
 900
277ـ مع الحبيب المصطفى :المتحقق بالعبودية لا تزيده القوة إلا تواضعاً

إِنَّ أَعْلَى مَقَامَاتِ وَعَلَامَاتِ الحُبِّ قَاطِبَةً هِيَ العُبُودِيَّةُ، وَهَذَا دَارِجٌ عِنْدَ بَعْضِ النَّاسِ، فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يُعَبِّرَ عَنْ شِدَّةِ حُبِّهِ للآخَرِ، يَقُولُ لَهُ: أَنَا عَبْدُكَ.  ... المزيد

 16-01-2017
 
 842
276ـ من مظاهر عبوديته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ

العُبُودِيَّةُ للهِ عَزَّ وَجَلَّ هِيَ الغَايَةُ مِنْ وَرَاءِ الخَلْقِ، قَالَ تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾.  ... المزيد

 09-01-2017
 
 715
275-مع الحبيب المصطفى:نموذج فريد من رحمته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ

خُلُقُ الرَّحْمَةِ هُوَ مِنْ أَخْلَاقِ الدُّعَاةِ إلى اللهِ تعالى؛ وَسَادَةُ الدُّعَاةِ هُمُ الأَنْبِيَاءُ وَالمُرْسَلُونَ عَلَيْهِمُ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، لِذَا كَانَ هَذَا الخُلُقُ مَعَ كُلِّ نَبِيٍّ مِنَ الأَنْبِيَاءِ وَالمُرْسَلِينَ، وَكَانَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ عَلَيْهِمُ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ يَقُولُ لِقَوْمِهِ: ﴿إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ﴾.  ... المزيد

 27-12-2016
 
 700
 
الصفحة :  1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  التالي 
2 - 16 من مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5003
المقالات 2270
المكتبة الصوتية 4000
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 385433955
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :