مع الحبيب المصطفى   

مع الحبيب المصطفى   

 
276ـ من مظاهر عبوديته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ

العُبُودِيَّةُ للهِ عَزَّ وَجَلَّ هِيَ الغَايَةُ مِنْ وَرَاءِ الخَلْقِ، قَالَ تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾.  ... المزيد

 09-01-2017
 
 724
275-مع الحبيب المصطفى:نموذج فريد من رحمته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ

خُلُقُ الرَّحْمَةِ هُوَ مِنْ أَخْلَاقِ الدُّعَاةِ إلى اللهِ تعالى؛ وَسَادَةُ الدُّعَاةِ هُمُ الأَنْبِيَاءُ وَالمُرْسَلُونَ عَلَيْهِمُ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، لِذَا كَانَ هَذَا الخُلُقُ مَعَ كُلِّ نَبِيٍّ مِنَ الأَنْبِيَاءِ وَالمُرْسَلِينَ، وَكَانَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ عَلَيْهِمُ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ يَقُولُ لِقَوْمِهِ: ﴿إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ﴾.  ... المزيد

 27-12-2016
 
 707
274-مع الحبيب المصطفى:سلامة وطهارة القلب

أَهَمُّ جَارِحَةٍ يَجِبُ على المُؤْمِنِ أَنْ يَهْتَمَّ بِسَلَامَتِهَا هِيَ جَارِحَةُ القَلْبِ، لِأَنَّ الإِيمَانَ الكَامِلَ وَالحَقِيقِيَّ لَا يَكُونُ إِلَّا مَعَ سَلَامَةِ القَلْبِ مِمَّا لَا يُحِبُّهُ اللهُ تعالى وَلَا يَرْضَاهُ، وَلِأَنَّهُ لَا نَجَاةَ وَلَا فَلَاحَ يَوْمَ القِيَامَةِ إِلَّا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ.  ... المزيد

 19-12-2016
 
 715
273-مع الحبيب المصطفى : خير زاد ليوم المعاد سلامة الصدر

الفَارِقُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ سَلَفِ الأُمَّةِ لَيْسَ في غَزَارَةِ العِلْمِ، وَلَكِنْ في نَقَاءِ القُلُوبِ وَصَفَائِهَا.  ... المزيد

 12-12-2016
 
 719
272-مع الحبيب المصطفى: كان صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أمناً وأمنة

مِمَّا أَفَاءَهُ اللهُ تعالى عَلَيْنَا أَنْ جَعَلَ سَيِّدَنَا مُحَمَّدَاً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ حَظَّنَا مِنَ النَّبِيِّينَ، قَالَ تعالى: ﴿لَقَدْ مَنَّ اللهُ عَلَى المُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولَاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ﴾.  ... المزيد

 05-12-2016
 
 650
271-مع الحبيب المصطفى: كيف يكون الرضا عن الله تعالى

رَبُ الزَّمَانِ، وَفَقْدُ الأَحِبَّةِ، خَطْبٌ مُؤْلِمٌ، وَحَدَثٌ مُوجِعٌ، وَأَمْرٌ مُزْعِجٌ، وَهُيَ مِنْ أَشَدِّ المَصَائِبِ التي تُصيبُ الإِنْسَانَ، وَتَكَادُ أَنْ تَكُونَ الأَحْدَاثُ وَالكُرَبُ نَارَاً تَسْتَعِرُ  ... المزيد

 29-11-2016
 
 618
270ـ مع الحبيب المصطفى: ما أجمل العفو عند المقدرة

لَقَدْ أَصْبَحْنَا في زَمَنٍ لَوْ ظُلِمَ فِيهِ أَحَدُنَا بِنَفْسِهِ، أَوْ مَالِهِ، أَوْ في أَيِّ حَاجَةٍ مِنْ حَوَائِجِهِ، أَوْ مَصْلَحَةٍ مِنْ مَصَالِحِهِ، أَلْبَسَ قَضِيَّتَهُ بِلِبَاسِ الدِّينِ، وَأَظْهَرَ أَنَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَنْتَقِمَ لِدِينِ اللهِ تعالى لَا لِنَفْسِهِ، وَأَنَّهُ يَذُبُّ وَيُدَافِعُ عَنْ دِينِ اللهِ تَبَارَكَ وتعالى، وَهُوَ في الحَقِيقَةِ يَذُبُّ وَيُدَافِعُ عَنْ نَفْسِهِ، وَيَظْهَرُ أَنَّهُ يــُنَافِحُ عَنْ دِينِ اللهِ تعالى، وَهُوَ في الحَقِيقَةِ يُنَافِحُ عَنْ نَفْسِهِ.  ... المزيد

 21-11-2016
 
 553
269ـمع الحبيب المصطفى: «أَيْنَ اللَّيْلُ إِذَا جَاءَ النَّهَارُ»؟

لَقَدْ مَنَّ اللهُ تعالى عَلَيْنَا بِهَذَا الدِّينِ الذي قَالَ فِيهِ مَوْلَانَا عَزَّ وَجَلَّ: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينَاً﴾. هَذَا الدِّينُ هُوَ أَمَانَةٌ في أَعْنَاقِنَا، وَيَجِبُ عَلَيْنَا أَنْ نُبَلِّغَهُ للآخَرِينَ، وَذَلِكَ لِأَمْرِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً» رواه الإمام البخاري عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا.  ... المزيد

 14-11-2016
 
 532
268-مع الحبيب المصطفى:الإيمان يحول الألم إلى أمل

لَقَدْ كَانَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَغْضَبُ كَثِيرَاً إِذَا رَأَى إِحْبَاطَاً أَوْ يَأْسَاً في قَلْبِ إِنْسَانٍ مُسْلِمٍ مَهْمَا كَانَتِ الأَسْبَابُ التي تُؤَدِّي إلى ذَلِكَ اليَأْسِ، وَلَا يَعْتَرِفُ بِأَيِّ مُسَبِّبٍ.  ... المزيد

 07-11-2016
 
 302
267ـ مع الحبيب المصطفى :«مَا جِئْتُ بِمَا جِئْتُكُمْ بِهِ أَطْلُبُ أَمْوَالَكُمْ»

لَقَدْ جَهِلَ النَّاسُ حَقِيقَةَ هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا، فَمَا عَرَفُوهَا مِنْ خِلَالِ وَصْفِ القُرْآنِ العَظِيمِ لَهَا، وَجَهِلُوا الغَايَةَ مِنْ وُجُودِهِمْ فِيهَا، لِذَا تَرَاهُمْ تَائِهِينَ حَيَارَى، ضَائِعِينَ في مُنْحَنَيَاتِ الطَّرِيقِ، وَالكَثِيرُ مِنْهُمْ يَبْقَى في حَيْرَتِهِ ضَائِعَاً في مُنْحَنَيَاتِ الطَّرِيقِ حَتَّى يَأْتِيَهُ مَلَكُ المَوْتِ فَيَسُلَّ رُوحَهُ، فَيَعْصِرُ الأَلَمُ نَفْسَهُ، وَالحَسْرَةُ وَالنَّدَامَةُ تَأْكُلُ قَلْبَهُ، فَإِذَا بِهِ يَتَذَكَّرُ العُمُرَ الذي قَضَاهُ بِدُونِ فَائِدَةٍ وَلَا جَدْوَى  ... المزيد

 03-11-2016
 
 267
266ـ مع الحبيب المصطفى:ربط على القلوب بصبر صادق في ذات الله تعالى

كَمْ يَجِبُ عَلَيْنَا أَنْ نَشْكُرَ اللهَ تعالى على نِعْمَةِ الإِسْلَامِ وَالإِيمَانِ الذي نَعِيشُ في كَنَفِهِ، وَنَحْيَا في ظِلِّ سَمَاحَتِهِ، وَنَتَقَلَّبُ في كَمَالِهِ؟  ... المزيد

 25-10-2016
 
 304
265-مع الحبيب المصطفى:«هَلَّا مَعَ صَاحِبِ الْـحَقِّ كُنْتُمْ؟»

لَقَدْ أَكْرَمَنَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ بِدِينٍ عَلَّمَنَا بِهِ الإِنْصَافَ مِنْ خِلَالِ القُرْآنِ العَظِيمِ، وَمِنْ خِلَالِ السُّنَّةِ المُطَهَّرَةِ، وَسِيرَةِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.  ... المزيد

 17-10-2016
 
 383
264-مع الحبيب المصطفى:﴿وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ﴾

عَظَمَةُ هَذَا الدِّينِ وَقُوَّتُهُ إنَّمَا تَظْهَرُ وَتَتَجَسَّدُ في كَوْنِهِ دِينَاً رَبَّانِيَّاً، شَرَّعَهُ الذي خَلَقَ الإِنْسَانَ، شَرَّعَهُ الذي يَعْلَمُ تَرْكِيبَ هَذَا الإِنْسَانِ، هَذِهِ الصِّفَةُ لِدِينِ اللهِ تعالى صِفَةُ كَمَالٍ وَشُمُولٍ وَعَدْلٍ، فَلَا تَعْتَرِيهِ جَوَانِبُ نَقْصٍ، وَلَا تُزَعْزِعُهُ أَو تَلْعَبُ بِهِ الأَهْوَاءُ وَالرَّغَبَاتُ  ... المزيد

 10-10-2016
 
 315
263ـ مع الحبيب المصطفى:﴿وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾

التَّوَاضُعُ بَيْنَ المُسْلِمِينَ خَصْلَةٌ مَرْجُوَّةٌ، وَهِيَ أُسٌّ في خُلُقِ المُجْتَمَعَاتِ، بِالتَّوَاضُعِ يَمِيزُ اللهُ تعالى الخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ، بِالتَّوَاضُعِ تُكْتَسَبُ السَّلَامَةُ، وُتُورَثُ الأُلْفَةُ  ... المزيد

 03-10-2016
 
 339
262ـ مع الحبيب المصطفى:﴿وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجَاً مِنْهُمْ)

هَذِهِ الحَيَاةُ الدُّنْيَا دَارُ الغُرُورِ، وَهِيَ ضُرَّةٌ للآخِرَةِ، فَمَنْ أَحَبَّهَا أَضَرَّ بِآخِرَتِهِ، وَمَنْ أَحَبَّ الآخِرَةَ أَضَرَّ بِدُنْيَاهُ، يَقُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ أَحَبَّ دُنْيَاهُ أَضَرَّ بِآخِرَتِهِ، وَمَنْ أَحَبَّ آخِرَتَهُ أَضَرَّ بِدُنْيَاهُ، فَآثِرُوا مَا يَبْقَى عَلَى مَا يَفْنَى» رواه الإمام أحمد والحاكم عَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.  ... المزيد

 26-09-2016
 
 254
261-مع الحبيب المصطفى :عبادة الدعاء في حياة سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

مِنَ العِبَادَةِ التي خُلِقْنَا مِنْ أَجْلِهَا عِبَادَةُ الدُّعَاءِ، قَالَ تعالى: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ﴾.  ... المزيد

 05-09-2016
 
 366
260-مع الحبيب المصطفى:لا يأمر بخير إلا كان أول آخذ به

كُلُّ إِنْسَانٍ قُدْوَةٌ لِغَيْرِهِ، وَمَا مِنْ إِنْسَانٍ إلا وَهُوَ قُدْوَةٌ مِنْ حَيْثُ يَدْرِي أَو لَا يَدْرِي، فَالأَبُ قدْوَةٌ، وَالأُمُّ قُدْوَةٌ، وَالأَخُ قُدْوَةٌ، وَالمَسْؤُولُ قُدوَةٌ، وَالأُسْتَاذُ قُدْوَةٌ، وَالصَّدِيقُ قُدْوَةٌ، وَكُلُّ إِنْسَانٍ تَرَاهُ يَأْمُرُ في ظَاهِرِ الأَمْرِ بِالمَعْرُوفِ، وَيَنْهَى عَنِ المُنْكَرِ حَسْبَ زَعْمِهِ قُدْوَةٌ.  ... المزيد

 29-08-2016
 
 296
259-مع الحبيب المصطفى :ما خرج صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ عن الصدق والحق

مِنْ أَسْبَابِ وَدَوَاعِي الإِيمَانِ وَالتَّصْدِيقِ، أَنْ تَجِدَ كُلَّ قَوْلٍ أَو فِعْلٍ يَصْدُرُ عَمَّنْ تُؤْمِنُ بِهِ وَتُصَدِّقُهُ لَا يَخْرُجُ عَنِ الصِّدْقِ وَالحَقِّ قَيْدَ أُنْمُلَةٍ.  ... المزيد

 22-08-2016
 
 305
258-مع الحبيب المصطفى:فما فعل رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ؟

الإِنْسَانُ تُعْرَفُ حَقِيقَتُهُ مِنْ خِلَالِ اخْتِلَاطِهِ بِالنَّاسِ، وَمِنْ خِلَالِ شِدَّةِ قُرْبِهِ مِنَ النَّاسِ، وَخَاصَّةً إِذَا كَانَ هَؤُلَاءِ النَّاسُ مِنْ أَهْلِ الذَّكَاءِ وَالفِطْنَةِ.  ... المزيد

 15-08-2016
 
 270
257-مع الحبيب المصطفى :والله ما هو بساحر ولا كذاب

لَوْ قَرَأْنَا تَارِيخَ البَشَرِيَّةِ فَإِنَّا نَجِدُ انْفِصَالَاً وَتَبَايُنَاً بَيْنَ المَثَلِ وَالوَاقِعِ، بَيْنَ القَوْلِ وَالفِعْلِ.  ... المزيد

 08-08-2016
 
 300
 
الصفحة :  1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  التالي 
3 - 16 من مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5092
المقالات 2402
المكتبة الصوتية 4024
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 387078698
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :