79ـ كلمة شهر رمضان1434هـ

79ـ كلمة شهر رمضان1434هـ

 

 مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أخي الصَّائِمَ الكريمَ: يا من راقَبتَ اللهَ تعالى في صِيامِكَ، فَكَفَفتَ جَوارِحَكَ عن المُفطِراتِ، امتِثالاً لأمرِ الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون﴾. أُذَكِّرُ نَفسي وأُذَكِّرُكَ ونحنُ نُراقِبُ اللهَ تعالى في شَهرِ رَمضانَ بِبَعضِ الأحاديثِ الشَّريفَةِ:

أولاً: روى الطبراني في الكبير عن عَبْدِ الله بن عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهُما قال: سَمِعْتُ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «النَّمِيمَةُ وَالشَّتِيمَةُ وَالْحَمِيَّةُ فِي النَّارِ، وَلا يَجْتَمِعَنَّ فِي صَدْرِ مُؤْمِنٍ». وفي لفظٍ: «إِنَّ النَّمِيمَةَ وَالْحِقْدَ فِي النَّارِ، لا يَجْتَمِعَانِ فِي قَلْبِ مُسْلِمٍ».

فاحذَر يا أخي الصَّائمَ من النَّميمَةِ والشَّتيمَةِ وَالْحَمِيَّةِ والحِقدِ، وما ذاكَ إلا لِسَلامَةِ قَلبِكَ، وتَذَكَّر قَولَهُ تعالى: ﴿يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُون * إِلا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيم﴾.

ثانياً: روى الحاكم عن أنسِ بنِ مالِكٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ، عن النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قال: «المَكرُ والخَديعَةُ والخِيانَةُ في النَّارِ».

وفي رواية للبيهقي عَنْ قَيْسِ بْنِ سَعْدٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: لَوْلَا أَنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «الْمَكْرُ وَالْخَدِيعَةُ فِي النَّارِ» لَكُنْتُ مِنْ أَمْكَرِ هَذِهِ الْأُمَّةِ.

فاحذَر يا أخي الصَّائمَ من المَكرِ والخَديعَةِ والخِيانَةِ.

ثالثاً: روى الإمام أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّهَا سَتَأْتِي عَلَى النَّاسِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ، يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ، وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ، وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ، وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِينُ، وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ».

قِيلَ: وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ؟

قَالَ: «السَّفِيهُ، يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ الْعَامَّةِ».

فاحذَر يا أخي الصَّائمَ أن تُصَدِّقَ الكاذِبَ، أو تُكَذِّبَ الصَّادِقَ، أو تُخَوِّنَ الأمينَ، أو تُؤَمِّنَ الخائِنَ، أو أن تَكونَ سَفيهاً.

رابعاً: روى الإمام أحمد عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللهُ عنهُما، أَنَّ رَجُلاً قَالَ: يَا رَسُولَ الله، أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ؟

قَالَ: «مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ».

قَالَ: فَأَيُّ النَّاسِ شَرٌّ؟

قَالَ: «مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَسَاءَ عَمَلُهُ».

فاحذَر يا أخي الصَّائمَ أن تَكونَ ممَّن ساءَ عَمَلُهُ، حتَّى لا تَكونَ من شَرِّ النَّاسِ.

خامساً: روى الحاكم عن ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهُما قال: قال رسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «اِتَّقوا دَعَواتِ المَظلومِ، فإنَّها تَصعَدُ إلى السَّماءِ كَأنَّها شَرارٌ».

فاحذَر يا أخي الصَّائمَ الظُّلمَ، واتَّقِ دَعوَةَ المَظلومِ، فإنَّها مُستَجابَةٌ ولو بعدَ حينٍ، وتَذَكَّر قولَ البرمكيِّ لولده عندما حُبِسا: يا ولدي، دَعوَةُ مَظلومٍ سَرَت ليلاً غَفَلنا عنها، وما غَفَلَ اللهُ عنها.

وفي الخِتامِ أقولُ لنفسي ولك يا أخي الصَّائِم: الموتُ يَطلُبُنا، واللهُ تعالى ليسَ بِغافِلٍ عنَّا، ورَضِيَ اللهُ عن سيِّدِنا سَلمانَ الفارِسِيِّ الذي كانَ يَقولُ: ثَلاثٌ أضحَكنَنِي، وثَلاثٌ أبكَينَني، فأمَّا اللَّاتي أضحَكنَني، فَمُؤَمِّلُ الدُّنيا والموتُ يَطلُبُهُ، وغَافِلٌ ولَيسَ بِمَغفولٍ عنهُ، وضَاحِكٌ مِلءَ فِيهِ لا يَدري أراضٍ رَبُّهُ عنهُ أو سَاخِطٌ، وأمَّا اللَّاتي أبكَينَني، مُفارَقَةُ الأحِبَّةِ، مُحَمَّدٍ وحِزبِهِ، وهَولُ المطلَعِ، ومَوقِفي غَداً بَين يَدَيِ الله عزَّ وجلَّ.

أسألُ اللهَ تعالى لي ولكَ يا أخي الصَّائِم حَقَّ التَّقوى، لأنَّ الغايَةَ من الصِّيامِ أن نَصِلَ إلى دَرَجَةِ التَّقوى، وحَقُّ التَّقوى كما جاءَ في الحديثِ الشَّريفِ الذي رواه الترمذي عَنْ عَبْدِ الله بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «اسْتَحْيُوا مِنْ الله حَقَّ الْحَيَاءِ»

قُلْنَا: يَا رَسُولَ الله، إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لله.

قَالَ: «لَيْسَ ذَاكَ، وَلَكِنَّ الِاسْتِحْيَاءَ مِن الله حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى، وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى، وَلْتَذْكُر الْمَوْتَ وَالْبِلَى».

أسألُ اللهَ تعالى أن لا يَجعَلَنا من النَّادِمينَ عندَ سَكَراتِ الموتِ، وأن يَجعَلَنا فَرِحينَ مُستَبشِرينَ ضاحِكينَ مَسرورينَ، قائلينَ: غداً نَلقى الأحِبَّةَ، سيِّدَنا محمَّداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ وأصحابَهُ الكِرامَ. آمين.

أرجوكَ أخي الصَّائم دَعوَةً صالِحَةً بظهرِ الغيبِ، وجزاكُمُ اللهُ تعالى عنِّي خَيرَ الجَزاءِ.

أخوكم أحمد شريف النعسان

         يرجوكم دَعوةً صالِحةً بظهرِ الغَيبِ

**        **     **

تاريخ الكلمة:

الأربعاء: 1/رمضان /1434هـ، الموافق: 10/تموز / 2013م

 2013-07-10
 31017
الشيخ أحمد شريف النعسان
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  كلمة الشهر

09-02-2024 351 مشاهدة
210ـ انظر عملك في شهر شعبان

أَخْرَجَ الإِمَامُ النَّسَائِيُّ عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنَ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ. قَالَ: «ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبَ ... المزيد

 09-02-2024
 
 351
13-01-2024 234 مشاهدة
209ـ اغتنام ليل الشتاء

الدُّنْيَا دَارُ عَمَلٍ، وَفُرْصَةُ تَزَوُّدٍ لِيَوْمِ الرَّحِيلِ، قَالَ تعالى: ﴿وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى﴾.  الأَيَّامُ تَتَعَاقَبُ وَتَتَوَالَى، وَهَا نَحْنُ في الشِّتَاءِ، فَلْنَسْمَعْ وَصِيَّةَ سَيِّدِنَا رَسُولِ ... المزيد

 13-01-2024
 
 234
14-12-2023 315 مشاهدة
208ـ ماذا جرى لهذه الأمة؟

مَاذَا جَرَى لِهَذِهِ الأُمَّةِ؟ هَلْ تَفْقِدُ ذَاكِرَتَهَا وَتَجْلِسُ مَعَ عَدُوِّهَا تَبْحَثُ عَنْ سَلَامٍ وَعُهُودٍ وَمَوَاثِيقَ؟ يَذْبَحُهَا عَدُوُّهَا بِالأَمْسِ، فَتَمُدُّ لَهُ ذِرَاعَ المُصَافَحَةِ اليَوْمَ. يَصْفَعُهَا بِالأَمْسِ، ... المزيد

 14-12-2023
 
 315
16-11-2023 454 مشاهدة
207ـ لا تزال الأمة تبتلى

مَاذَا يَقُولُ الإِنْسَانُ المُسْلِمُ، وَمَاذَا يَفْعَلُ وَالمَجَازِرُ الدَّمَوِيَّةُ تُرْتَكَبُ عَلَى أَرْضِ فِلَسْطِينَ وَفي غَزَّةَ خَاصَّةً شَمَلَتِ الشُّيُوخَ وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَالَ الضُّعَفَاءَ وَالآمِنِينَ، وَالعَالَمُ كُلُّهُ ... المزيد

 16-11-2023
 
 454
16-09-2023 465 مشاهدة
205ـ كيف لا نحب الحبيب صلى الله عليه وسلم!

مَا أَجْمَلَ شَهْرَ الرَّبِيعِ الذي وُلِدَ فِيهِ الحَبِيبُ المُصْطَفَى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ؟! حَيْثُ إِنَّ هَذَا الشَّهْرَ يُذَكِّرُنَا بِفَصْلِ الرَّبِيعِ الذي فِيهِ تَتَفَتَّحُ الأَزْهَارُ، وَتُغَرِّدُ ... المزيد

 16-09-2023
 
 465
17-08-2023 283 مشاهدة
204ـ مرحبًا بصفر الخير

التَّشَاؤُمُ وَالتَّطَيُّرُ مِنَ الصِّفَاتِ المَذْمُومَةِ، وَالأَخْلَاقِ اللَّئِيمَةِ، وَلَا يَصْدُرَانِ إِلَّا مِنَ النُّفُوسِ المُسْتَكِينَةِ، لِمُنَافَاةِ ذَلِكَ للتَّوَكُّلِ وَاليَقِينِ، فَهُمَا مِنْ سِمَاتِ الكُسَالَى وَالبَطَّالِينَ، ... المزيد

 17-08-2023
 
 283

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411493936
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :