حكم دخول الفتاة إلى منتديات الإنترنت

854 - حكم دخول الفتاة إلى منتديات الإنترنت

31-05-2008 10131 مشاهدة
 السؤال :
ما حكم الدخول إلى منتديات الإنترنت وتسجيل العضوية فيها، والمشاركة في المواضيع والردود على الأعضاء، وما حكم المشاركة بـ: 1ــ صفحات (التسلية والترفيه) بكتابة المواضيع والرد على أخرى، ضمن حدود الأدب والأخلاق. 2ـ الصفحات (الدينية) والمشاركة بكتابة المواضيع والرد على أخرى، علماً أن المنتديات يشارك بها الشباب والبنات (ولكن بأسماء وهمية).
 الاجابة :
رقم الفتوى : 854
 2008-05-31

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن الدخول إلى المنتديات وتسجيل العضوية فيها حكمه مرتبط بالمنتدى، فإن كان إسلامياً فلا حرج في ذلك، على أن يكون الرجال مع الرجال والنساء مع النساء.

أما الرجال مع النساء فإن كان منضبطاً بضوابط الشريعة مع مراقبة الله عز وجل، وبوجود محرم فلا حرج في ذلك إن شاء الله تعالى إذا كانت المشاركة على صفحات دينية.

أما منتديات التسلية والترفيه بين الرجال والنساء الأجانب فلا يجوز شرعاً، ولو كانت ضمن الآداب والأخلاق، لأن من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه، وربنا عز وجل يقول: {فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ} [الأحزاب: 32]، وخاصة في هذا الزمن الذي كثر فيه فسق الشباب وطغيان النساء.

فكوني على حذر يا أختاه من المشاركة في المنتديات للتسلية والترفيه، أما في الصفحات الدينية فلا حرج، بشرط وجود زوج أو محرم، وذلك لسلامة الدين، فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم.

نسأل الله الحفظ لنا ولكم من كلِّ الفتن ما ظهر منها وما بطن. آمين. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
10131 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مشكلات الشباب

 السؤال :
 2023-12-29
 281
هَلْ مِنْ حَرَجٍ في حَدِيثِ الشَّبَابِ مَعَ الشَّابَّاتِ عَلَى أَجْهِزَةِ التَّوَاصُلِ الاجْتِمَاعِيِّ كِتَابَةً فَقَطْ، دُونَ صَوْتٍ وَصُورَةٍ؟
رقم الفتوى : 12881
 السؤال :
 2023-07-13
 321
أَنَا شَابٌّ في العِشْرِينَاتِ مِنْ عُمُرِي، أَعْمَلُ في مُؤَسَّسَةٍ، تَعَرَّفْتُ عَلَى فَتَاةٍ مُتَزَوِّجَةٍ، حَتَّى أَصْبَحْنَا لَا نَسْتَطِيعُ فِرَاقَ بَعْضِنَا، وَمَضَى عَلَى ذَلِكَ عَامٌ كَامِلٌ، وَأَكَادُ أَنْ أَفْقِدَ عَقْلِي مِنْ هَذِهِ الجَرِيمَةِ التي وَقَعْتُ فِيهَا، فَمَاذَا أَصْنَعُ؟
رقم الفتوى : 12643
 السؤال :
 2023-02-02
 597
أَنَا شَابٌّ أَعْمَلُ في الجَامِعَةِ، وَأَكْرَمَنِي اللهُ تعالى بِحُسْنِ الهَيْئَةِ، وَعَمَلِي فِيهِ اخْتِلَاطٌ مَعَ النِّسَاءِ، وَأَخْشَى مِنَ العَلَاقَاتِ غَيْرِ الشَّرْعِيَّةِ، فَمَا الحِيلَةُ؟
رقم الفتوى : 12377
 السؤال :
 2022-08-22
 322
أَنَا شَابٌّ ابْتُلِيتُ بِالعَادَةِ السِّرِّيَّةِ، وَأُرِيدُ أَنْ أَتَخَلَّصَ مِنْهَا، وَأَتُوبَ إلى اللهِ تعالى، لِأَنَّهَا أَصْبَحَتْ وَبَالًا عَلَيَّ، فَمَاذَا أَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 12136
 السؤال :
 2021-08-29
 1545
فَتَاةٌ تَعَرَّفَ عَلَيْهَا شَابٌّ وَتَعَلَّقَ بِهَا تَعَلُّقًا شَدِيدًا، وَشَعَرَتِ الفَتَاةُ بِالخَطَأِ الفَاحِشِ التي ارَتَكَبَتْهُ مِنْ خِلَالِ صِلَتِهَا بِهِ، فَقَطَعَتِ الصِّلَةَ مَعَهُ، فَهَدَّدَهَا إِنْ لَمْ تَرْجِعْ إِلَيْهِ فَسَوْفَ يَنْتَحِرُ، لِأَنَّهُ لَا يَسْتَطِيعُ العَيْشَ بِدُونِهَا، فَمَاذَا تَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 11451
 السؤال :
 2021-08-12
 764
لَقَدْ سَمِعْتُ مِنْكُمْ مِنْ أَسْبَابِ الخُشُوعِ في الصَّلَاةِ غَضُّ البَصَرِ، كَيْفَ أَفْعَلُ في زَمَنٍ كَثُرَتْ فِيهِ الكَاسِيَاتُ العَارِيَاتُ في الشَّوَارِعِ؟
رقم الفتوى : 11412

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411526853
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :