أحكام الطلاق

أحكام الطلاق

 
 السؤال :
 2020-01-20
 3
حَصَلَ خِلَافٌ بَيْنِي وَبَيْنَ زَوْجَتِي، وَكَانَ شَدِيدَاً، وَخَرَجْتُ مِنَ البَيْتِ مُغْضَبَاً، فَقُلْتُ بَيْنِي وَبَيْنَ نَفْسِي بِصَوْتٍ مُنْخَفِضٍ، حَيْثُ سَمِعْتُ مَا قُلْتُ: سَوْفَ أُرِيحُ نَفْسِي وَأُرِيحُهَا فَهِيَ طَالِقَةٌ، ثُمَّ نَدِمْتُ، فَهَلْ وَقَعَ بِذَلِكَ الطَّلَاقُ أَمْ لَا؟
رقم الفتوى : 10136
 السؤال :
 2020-01-20
 9
هَلْ صَحِيحٌ بِأَنَّ الرَّجُلَ إِذَا لَعَنَ زَوْجَتَهُ بِقَوْلِهِ: لَعْنَةُ اللهِ عَلَيْكِ كَمَا لَعَنَ اليَهُودَ وَالنَّصَارَى، يَقَعُ عَلَيْهَا بِذَلِكَ الطَّلَاقُ؟
رقم الفتوى : 10132
 السؤال :
 2019-11-12
 54
طُلِّقَتِ امْرَأَةٌ بَعْدَ وِلَادَتِهَا، فَهَلْ يُعْتَبَرُ النِّفَاسُ بِحُكْمِ الحَيْضَةِ الأُولَى أَمْ لَا؟
رقم الفتوى : 10028
 السؤال :
 2019-10-17
 40
امْرَأَةٌ تَمَّ طَلَاقُهَا عِنْدَ القَاضِي الشَّرْعِيِّ، وَأَمَرَهَا القَاضِي بالعِدَّةِ، وَكَانَ القَرَارُ قَابِلَاً للطَّعْنِ، وَبَعْدَ انقِضَاءِ عِدَّتِهَا تَزَوَّجَتْ قَبْلَ صُدُورِ قَرَارِ مَحْكَمَةِ النَّقْضِ، وَبَعْدَ زَوَاجِهَا جَاءَ قَرَارُ مَحْكَمَةِ النَّقْضِ بِنَقْضِ الحُكْمِ، فَمَا حُكْمُ زَوَاجِهَا بَعْدَ انْقِضَاءِ عِدَّتِهَا؟
رقم الفتوى : 9985
 السؤال :
 2019-10-08
 83
تَزَوَّجَت امْرَأَةٌ مِنْ رَجُلٍ، وَبَعْدَ سَنَوَاتٍ عِدَّةٍ عَرَفَتْ أَنَّهُ عَقِيمٌ، وَلَا يُرْجَى لَهُ شِفَاءٌ، فَإِذَا طَلَبَتِ الطَّلَاقَ، فَهَلْ تَسْتَحِقُّ المَهْرَ؟
رقم الفتوى : 9971
 السؤال :
 2019-08-08
 148
طَلَّقْتُ زَوْجَتِي وَهِيَ حَامِلٌ، وَقَبْلَ أَنْ تَضَعَ حَمْلَهَا اصْطَلَحْنَا، وَرَجَعَتْ إِلَيَّ زَوْجَتِي، ظَنَّاً مِنِّي بِأَنَّ طَلَاقَ الحَامِلِ لَا يَقَعُ، فَهَلْ رَجْعَتِي إِلَيْهَا صَحِيحَةٌ؟
رقم الفتوى : 9876
 السؤال :
 2019-04-18
 1154
إذا طلقت الزوجة، وكانت طاهرة، وأرادت الجلوس في العدة، فكم عدتها عند الشافعية؟
رقم الفتوى : 9622
 السؤال :
 2019-02-24
 930
امرأة عرضت نفسها على رجل أن يتزوجها مقابل مبلغ من المال، لكي تصبح حلالاً لزوجها الأول الذي طلقها، فهل هذا التواطؤ جائز شرعاً؟
رقم الفتوى : 9502
 السؤال :
 2019-01-13
 12948
في ساعة خلاف بين الزوجين، قالت الزوجة لزوجها: أنت عليَّ كظهر أبي، فهل يقع بذلك ظهاراً، ووجبت على المرأة كفارة الظهار؟
رقم الفتوى : 9374
 السؤال :
 2018-12-09
 999
هل يعدُّ الظهار طلقة بائنة أم طلقة رجعية؟
رقم الفتوى : 9313
 السؤال :
 2018-11-10
 1346
هل الطلاق المعلق يعتبر طلاقاً، أم يميناً، كقول الرجل لزوجته: إن ذهبت إلى بيت أهلك فأنت طالقة بالثلاثة؟
رقم الفتوى : 9275
 السؤال :
 2018-10-23
 850
تزوجت امرأة، وبعد مدة من الزمن مرضت مرضاً معدياً، وأريد طلاقها، فهل يجب عليَّ أن أدفع لها مهرها كاملاً؟
رقم الفتوى : 9242
 السؤال :
 2018-10-23
 834
رجل تم عقد زواجه على فتاة بـشروطه الـشرعية، وتمت خلوة بينه وبينها، وكانت الخلوة شرعية، ثم اختلف مع زوجته قبل الدخول، وقال لها: أنت طالقة، أنت طالقة، أنت طالقة، والآن هو نادم يريد أن يرجعها إلى عصمته، فهل يجوز له أن يراجعها مراجعة؟
رقم الفتوى : 9240
 السؤال :
 2018-09-24
 853
فتاة تقدم منها خاطب، وكان يشرب الدخان، فوافقت على الزواج منه بـشرط ترك الدخان، وبعد الزواج عاد إلى الدخان، وهي متضايقة من ذلك، فهل من حقها طلب الطلاق من زوجها؟
رقم الفتوى : 9169
 السؤال :
 2018-09-24
 863
امرأة ابتليت بزوج يشرب المخدرات، ويقترف الفواحش، فهل من حقها أن تطلب الطلاق منه؟
رقم الفتوى : 9168
 السؤال :
 2018-03-28
 2255
ما صحة ما يتناقله بعض الناس على أجهزة التواصل الاجتماعي بأن صحابياً قال لامرأته: أنت طالق إلى حين، ثم لما هدأ وأراد ردها استحى أن يكلم رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، فكلم الصديق رضي الله عنه، فأجاب الصديق: يا رجل موعد ردها يوم القيامة، ألم تقرأ قوله سبحانه: ﴿فآمنوا فمتعناهم إلى حين﴾. والحين يوم القيامة. فذهب الرجل إلى ابن الخطاب رضي الله عنه، فأجابه بقوله: المسألة أقرب من ذلك، لأن الله تعالى قال: ﴿هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً﴾. وأخبرنا النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أن الحين هو المدة التي قضاها آدم وهو منجدل في طينة. قال الرجل: كم؟ قال ابن الخطاب: أربعون سنة. فقطع الرجل فرحته وذهب إلى ابن عفان رضي الله عنه فأجابه: هون عليك، فإن الأمر أهون، لأن الله قال عن الأرض: ﴿تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها﴾. فالحين هنا سنة زراعية. فرح الرجل وأراد تصديق النبي على حكم عثمان بأن تكون المدة فقط سنة، فذهب إليه مـسرعاً والتقى على بابه ابن أبي طالب فقال: استأذن لي لأحدث النبي. فقال: وما بالك اليوم منشرحاً؟ فقص عليه الخبر وقال: الحين عند الأول يوم القيامة، وعند الثاني أربعون سنة، وعند الثالث سنة واحدة، فأجابه بسؤال: متى طلقتها؟ قال: بالأمس. فقال له: ردها اليوم ولا تثريب عليك. فغر الرجل فاه، وقال: كيف يا ابن عم رسول الله؟ قال: ألم يقل ربنا: ﴿فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون﴾. فالحين قد يكون يوماً، وقد يكون ليلة، وأنت قضيت اليوم والليلة. فجرى الرجل إلى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ
رقم الفتوى : 8777
 
الصفحة :  1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  التالي 
1 - 12 من أحكام الطلاق

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5155
المقالات 2550
المكتبة الصوتية 4043
الكتب والمؤلفات 16
الزوار 388369702
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2020 
برمجة وتطوير :