عمل عند والده فترة طويلة ولم يعطه شيئاً مقابل عمله

601 - عمل عند والده فترة طويلة ولم يعطه شيئاً مقابل عمله

05-05-2008 10527 مشاهدة
 السؤال :
أنا شاب كنت أعمل مع والدي منذ كنت صغيراً، وكل ما أنتجه يأخذه والدي دون أن يكون لي منه شيء، فتركت العمل مع والدي وافتتحت عملاً لنفسي، ثم إني كبرت وتزوجت وصار عندي أولاد، ولا أملك الآن بيتاً، ووالدي يملك بيتاً صغيراً، فطلبت منه أن يعطيني هذا البيت لقاء عملي معي السابق الذي يقارب العشر سنوات، فرفض ذلك، ثم إنه أعطاني البيت لأسكن فيه فقط، ويأخذ مني أجرة على سكن البيت، فبماذا تنصحونني؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 601
 2008-05-05

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

الجواب: الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيا أخي الكريم:

أولاً: هذه ليست مشكلتك فقط، بل هي مشكلة أكثر الشباب اليوم، والآباء بكل أسف عن هذا الأمر غافلون، وربما أن أرى هذا من ظلم الوالد للولد من حيث لا يقصد الظلم.

ثانياً: أرى أنه من حسن التعامل بين الآباء والأبناء، أن لا يضيع الآباء جهد الأبناء، وأن لا يستغلوا جهد أبنائهم في تثمير أموالهم على حساب الأبناء، لأن هذا التصرف قد يوغر صدر الإخوة على بعضهم البعض بعد وفاة أبيهم.

ثالثاً: ومن حسن التعامل بين الآباء والأبناء أن يخصص الآباء لأمثال هؤلاء الأبناء، الذين يعملون والآباء يأخذون ثمرة أعمالهم، أن يخصصوا لهم شيئاً في حال حياتهم، لا وصيةً بعد وفاتهم، لأنه لا وصية لوارث ، وهذا التخصيص لا يعتبر جوراً وحيفاً، لأنه من حق الأبناء وخاصة إذا وعد الآباء الأبناء، والمؤمن إذا وعد وفى.

رابعاً: إذا خصص الآباء لبعض الأبناء شيئاً لقاء جهدهم فلا حرج عليهم شرعاً، بل قد يكون عليه الحرج إذا لم يخصصوا طالما أنهم وعدوا أبنائهم بشيء.

وبناء على ذلك:

فلا حرج عليك أن تطالب والدك بأن يعطيك شيئاً لقاء تعبك ولا إثم عليه إن فعل ذلك بل أرجو الله تعالى أن يكون بذلك مأجوراً. وإذا رأيت والدك مصراً على موقفه فلا تحزن، واعلم بأن الله تعالى سيجعل لك فرجاً ومخرجاً عاجلاً أم إن شاء الله تعالى ببركة برك لأبيك.

وأحذرك يا أخي من إساءة العشرة مع والدك إذا بقي مصراً على قراره، وأذكرك بقول الله تعالى: {وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون}. فإذا طلب منا الله تعالى أن نصحبهم في الدنيا بالمعروف إذا أمرونا بالشرك لا قدر الله فكيف إذا كانت المسألة تتعلق بحطام الدنيا؟ فمن باب أولى وأولى أن نصحبهم في الدنيا بالمعروف.

وأدعوك يا أخي الكريم أن تكثر من الدعاء لربك عز وجل فخزائن الله تعالى ملآنة، وخزائنه لا تنفذ أبداً، وثق تماماً بأن هذا الأمر الذي حصل معك ومع أمثالك هو نوع من أنواع الاختبار والابتلاء فاصبر وصابر، وتحلى بالأخلاق الكريمة مع والديك فإن الله تعالى يقول: {إن مع العسر يسراً}. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لن يغلب عسر يسرين) رواه البيهقي في شعب الإيمان. أسأل الله أن يفرج كربك، ويغفر ذنبك، ويقضي حوائجك، ويوسع عليك من غير فتنة. ولنا مثل ذلك. آمين. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
10527 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مشكلات الشباب

 السؤال :
 2023-12-29
 193
هَلْ مِنْ حَرَجٍ في حَدِيثِ الشَّبَابِ مَعَ الشَّابَّاتِ عَلَى أَجْهِزَةِ التَّوَاصُلِ الاجْتِمَاعِيِّ كِتَابَةً فَقَطْ، دُونَ صَوْتٍ وَصُورَةٍ؟
رقم الفتوى : 12881
 السؤال :
 2023-07-13
 300
أَنَا شَابٌّ في العِشْرِينَاتِ مِنْ عُمُرِي، أَعْمَلُ في مُؤَسَّسَةٍ، تَعَرَّفْتُ عَلَى فَتَاةٍ مُتَزَوِّجَةٍ، حَتَّى أَصْبَحْنَا لَا نَسْتَطِيعُ فِرَاقَ بَعْضِنَا، وَمَضَى عَلَى ذَلِكَ عَامٌ كَامِلٌ، وَأَكَادُ أَنْ أَفْقِدَ عَقْلِي مِنْ هَذِهِ الجَرِيمَةِ التي وَقَعْتُ فِيهَا، فَمَاذَا أَصْنَعُ؟
رقم الفتوى : 12643
 السؤال :
 2023-02-02
 589
أَنَا شَابٌّ أَعْمَلُ في الجَامِعَةِ، وَأَكْرَمَنِي اللهُ تعالى بِحُسْنِ الهَيْئَةِ، وَعَمَلِي فِيهِ اخْتِلَاطٌ مَعَ النِّسَاءِ، وَأَخْشَى مِنَ العَلَاقَاتِ غَيْرِ الشَّرْعِيَّةِ، فَمَا الحِيلَةُ؟
رقم الفتوى : 12377
 السؤال :
 2022-08-22
 303
أَنَا شَابٌّ ابْتُلِيتُ بِالعَادَةِ السِّرِّيَّةِ، وَأُرِيدُ أَنْ أَتَخَلَّصَ مِنْهَا، وَأَتُوبَ إلى اللهِ تعالى، لِأَنَّهَا أَصْبَحَتْ وَبَالًا عَلَيَّ، فَمَاذَا أَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 12136
 السؤال :
 2021-08-29
 1539
فَتَاةٌ تَعَرَّفَ عَلَيْهَا شَابٌّ وَتَعَلَّقَ بِهَا تَعَلُّقًا شَدِيدًا، وَشَعَرَتِ الفَتَاةُ بِالخَطَأِ الفَاحِشِ التي ارَتَكَبَتْهُ مِنْ خِلَالِ صِلَتِهَا بِهِ، فَقَطَعَتِ الصِّلَةَ مَعَهُ، فَهَدَّدَهَا إِنْ لَمْ تَرْجِعْ إِلَيْهِ فَسَوْفَ يَنْتَحِرُ، لِأَنَّهُ لَا يَسْتَطِيعُ العَيْشَ بِدُونِهَا، فَمَاذَا تَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 11451
 السؤال :
 2021-08-12
 759
لَقَدْ سَمِعْتُ مِنْكُمْ مِنْ أَسْبَابِ الخُشُوعِ في الصَّلَاةِ غَضُّ البَصَرِ، كَيْفَ أَفْعَلُ في زَمَنٍ كَثُرَتْ فِيهِ الكَاسِيَاتُ العَارِيَاتُ في الشَّوَارِعِ؟
رقم الفتوى : 11412

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411350732
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :