حكم الذهب واللباس في حال الفسخ بعد العقد

4199 - حكم الذهب واللباس في حال الفسخ بعد العقد

28-08-2011 40218 مشاهدة
 السؤال :
تقدَّمت من خطبة فتاة، وتم الاتفاق على المقدَّم والمؤخر والذهب واللباس، حيث كانت قيمة الذهب مئة ألف ليرة سورية، وقيمة اللباس خمسون ألف ليرة سورية، ودفعت المبلغ لهم كاملاً من أجل شراء الذهب واللباس، وبالفعل تمَّ شراء اللباس للمخطوبة بناء على موافقتي، واقترح والدها عليَّ فكرة شراء شقة سكنية بالتقسيط بيني وبين والدها عوضاً عن الذهب، وتمَّ الاتفاق على ذلك، ودفعنا سلفة البيت مئتي ألف ليرة سورية، من عندي مئة ألف، وهي التي دفعتها لها قيمة الذهب، ومئة ألف من عنده. وشاء الله تعالى أن يتم فسخ الخطوبة بيننا، فهل من حقي أن أستردَّ ما دفعته لوليِّ الفتاة، أم صار ملكاً لها؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 4199
 2011-08-28

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فالخطبة وعدٌ بالزواج، وليست زواجاً، ولا تستحقُّ المرأة شيئاً من المهر المتَّفق عليه من مقدم ومؤخر وذهب وملبس إلا بعد العقد، فإذا تمَّ العقد وأراد الزوج أن يطلِّق زوجته قبل الدخول فيدفع لها نصف المهر، أما بعد الدخول فيدفع لها المهر كاملاً.

أما إذا فسخ الخاطب الخطبة، أو فسخت المخطوبة الخطبة، فإن كلاً من الخاطبين يستردان ما دفع كلٌّ منهما للطرف الآخر من هدايا، وهذا عند جمهور الفقهاء خلافاً للمالكية.

أما بالنسبة للمهر المتفق عليه ـ والذي من جملته الذهب واللباس ـ فإن الزوج يستردُّ ما دفعه على أنه من المهر، سواء كان فسخ الخطبة من قبله أو قبلها، وهذا باتفاق الفقهاء.

وبناء على ذلك:

فلك أن تستردَّ ما دفعته من المهر، ولكن عندما أعطيت الموافقة على شراء اللباس، فلك أن تستردَّ اللباس، لا قيمته، إلا إذا وافق وليُّ الفتاة على دفع قيمته.

أما بالنسبة للبيت فلك نصف ما دفعت من قيمته، ولك أو عليك الربح والخسارة، فإما أن تشتري من ولي الفتاة حصَّته، وإما أن تبيعه حصتك، أو تتفق معه على بيعها لطرف ثالث بسعرها الحالي، والمال بينكما مناصفة. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
40218 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  أحكام المهر

 السؤال :
 2022-02-22
 64
إِذَا زَنَتِ المَرْأَةُ المُتَزَوِّجَةُ وَأَقَرَّتْ لِزَوْجِهَا وَأَرَادَ طَلَاقَهَا، فَهَلْ تَسْتَحِقُّ المَهْرَ كَامِلًا؟
رقم الفتوى : 11813
 السؤال :
 2019-05-08
 1433
امرأة متزوجة، وكان مهرها المقدم مقبوضاً، اشتري به أغراضاً جهازية، ووضعت في بيت الزوجية، وتم طلاقها، فماذا تستحق من المهر؟
رقم الفتوى : 9652
 السؤال :
 2019-04-05
 780
إذا أراد الرجل أن يطلق زوجته، وقد كتب لها المهر منذ ثلاثين سنة أو أكثر على حسب ما كان هو عليه، فماذا تستحق الآن من المهر؟
رقم الفتوى : 9594
 السؤال :
 2018-09-03
 8664
نذرت أن لا أزوج ابنتي إلا بمهر كبير، وتعسرت أسباب خطبتها بسبب المغالاة في المهر، فماذا أفعل؟
رقم الفتوى : 9134
 السؤال :
 2017-10-10
 2319
هل من حق المرأة أن تطالب بمهرها المقدم غير المقبوض، وهي في بيت الزوجية؟
رقم الفتوى : 8347
 السؤال :
 2015-04-29
 2609
تزوجت من فتاة على مهر تم الاتفاق عليه بيني وبين ولي أمرها أبيها، وبعد الزواج تنازلت لي عن حقها في المهر، فاعترض أبوها عليها، فهل هذا من حقه؟
رقم الفتوى : 6861

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5587
المقالات 3054
المكتبة الصوتية 4465
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 409449330
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2023 
برمجة وتطوير :