ولده يسهر مع رفاقه سهرات فيها المعاصي

663 - ولده يسهر مع رفاقه سهرات فيها المعاصي

18-11-2007 9311 مشاهدة
 السؤال :
رجل لديه ابن عمره عشرون سنة، و يريد أحياناً أن يسهر مع الشباب في سهرات فيها بعض المخالفات الشرعية، وهو طبعاً يمنعه من ذلك ولكن أبواه يعني جد الشاب وجدته يغلظون عليه في الكلام ويتشاجرون معه ويقولون له أن يتركه يسهر مع الشباب لا يرون هذه المعاصي شيئاً، فالمشكلة أنه إذا ترك ابنه يفعل ما يشاء يضيع، وإذا حاول أن يمنعه فلديه مشكلة مع أبويه، فماذا تنصحونه؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 663
 2007-11-18

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:

بالنسبة لولد هذا الأخ، فإنه لا يملك نحو ولده إلا النصيحة، وخاصة بعد بلوغه سن الرجال، لأنه عندما يجري القلم على ابن آدم بعد الاحتلام، فالأب يملك النصيحة فقط، ثم يفوض أمره إلى الله تعالى. وعليه أن يكون حكيماً في تقديم النصح لولده، وعليه أولاً أن يتحبب إلى ولده، وذلك بكثرة الإحسان إليه، وخاصة وهو يعلم المحيط الذي يعيش فيه، حيث كثر فيه الفساق والفجار وقلَّ النصَّاح. ثم بعد ذلك يقدم له النصيحة سراً وبلطف وبدون استعلاء، ويكثر له من الدعاء بظهر الغيب. وأن يرشد ولده إلى الصحبة الصالحة، وكونوا عوناً له في النصح لولده، وتوددوا لولده بالأخلاق الحسنة وأحيطوه برعايتكم وتوجيهاتكم. وليكن عزاؤه في ولده قصة سيدنا نوح عليه السلام مع ولده، وأن يتوجه هذا الرجل إلى والديه بتقديم النصح لهما بأسلوب لطيف، وليتذكر سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما كان يذكر والده بقوله: {يا أبت لا تعبد الشيطان إن الشيطان كان للرحمن عصياً}. وأذكر نفسي وإياه بقوله تعالى: {وجعلنا بعضكم لبعض فتنة}. أسأل الله تعالى أن يحفظنا وأصولنا وفروعنا وأزواجنا وأحبابنا من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
9311 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مشكلات الشباب

 السؤال :
 2023-12-29
 281
هَلْ مِنْ حَرَجٍ في حَدِيثِ الشَّبَابِ مَعَ الشَّابَّاتِ عَلَى أَجْهِزَةِ التَّوَاصُلِ الاجْتِمَاعِيِّ كِتَابَةً فَقَطْ، دُونَ صَوْتٍ وَصُورَةٍ؟
رقم الفتوى : 12881
 السؤال :
 2023-07-13
 321
أَنَا شَابٌّ في العِشْرِينَاتِ مِنْ عُمُرِي، أَعْمَلُ في مُؤَسَّسَةٍ، تَعَرَّفْتُ عَلَى فَتَاةٍ مُتَزَوِّجَةٍ، حَتَّى أَصْبَحْنَا لَا نَسْتَطِيعُ فِرَاقَ بَعْضِنَا، وَمَضَى عَلَى ذَلِكَ عَامٌ كَامِلٌ، وَأَكَادُ أَنْ أَفْقِدَ عَقْلِي مِنْ هَذِهِ الجَرِيمَةِ التي وَقَعْتُ فِيهَا، فَمَاذَا أَصْنَعُ؟
رقم الفتوى : 12643
 السؤال :
 2023-02-02
 597
أَنَا شَابٌّ أَعْمَلُ في الجَامِعَةِ، وَأَكْرَمَنِي اللهُ تعالى بِحُسْنِ الهَيْئَةِ، وَعَمَلِي فِيهِ اخْتِلَاطٌ مَعَ النِّسَاءِ، وَأَخْشَى مِنَ العَلَاقَاتِ غَيْرِ الشَّرْعِيَّةِ، فَمَا الحِيلَةُ؟
رقم الفتوى : 12377
 السؤال :
 2022-08-22
 321
أَنَا شَابٌّ ابْتُلِيتُ بِالعَادَةِ السِّرِّيَّةِ، وَأُرِيدُ أَنْ أَتَخَلَّصَ مِنْهَا، وَأَتُوبَ إلى اللهِ تعالى، لِأَنَّهَا أَصْبَحَتْ وَبَالًا عَلَيَّ، فَمَاذَا أَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 12136
 السؤال :
 2021-08-29
 1545
فَتَاةٌ تَعَرَّفَ عَلَيْهَا شَابٌّ وَتَعَلَّقَ بِهَا تَعَلُّقًا شَدِيدًا، وَشَعَرَتِ الفَتَاةُ بِالخَطَأِ الفَاحِشِ التي ارَتَكَبَتْهُ مِنْ خِلَالِ صِلَتِهَا بِهِ، فَقَطَعَتِ الصِّلَةَ مَعَهُ، فَهَدَّدَهَا إِنْ لَمْ تَرْجِعْ إِلَيْهِ فَسَوْفَ يَنْتَحِرُ، لِأَنَّهُ لَا يَسْتَطِيعُ العَيْشَ بِدُونِهَا، فَمَاذَا تَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 11451
 السؤال :
 2021-08-12
 764
لَقَدْ سَمِعْتُ مِنْكُمْ مِنْ أَسْبَابِ الخُشُوعِ في الصَّلَاةِ غَضُّ البَصَرِ، كَيْفَ أَفْعَلُ في زَمَنٍ كَثُرَتْ فِيهِ الكَاسِيَاتُ العَارِيَاتُ في الشَّوَارِعِ؟
رقم الفتوى : 11412

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411526223
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :