ما هو حكم الاعتكاف؟ وما الحكمة منه؟

104 - ما هو حكم الاعتكاف؟ وما الحكمة منه؟

18-05-2007 97669 مشاهدة
 السؤال :
 2007-03-13
ما هو حكم الاعتكاف؟ وما الحكمة منه؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 104
 2007-05-18

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَالاعْتِكَافُ سُنَّةٌ مُؤَكَّدَةٌ عَلَى الكِفَايَةِ في العَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ، هَذَا عِنْدَ الحَنَفِيَّةِ وَالشَّافِعِيَّةِ، اقْتِدَاءً بِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَطَلَبَاً لِلَيْلَةِ القَدْرِ، وَقَدْ وَاظَبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ، كَمَا جَاءَ في الحَدِيثِ الشَّرِيفِ الذي رواه الإمام البخاري عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، كَانَ يَعْتَكِفُ العَشْرَ الأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللهُ، ثُمَّ اعْتَكَفَ أَزْوَاجُهُ مِنْ بَعْدِهِ.

وَفِي حَدِيثِ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَعْتَكِفُ فِي العَشْرِ الأَوْسَطِ مِنْ رَمَضَانَ، فَاعْتَكَفَ عَامَاً، حَتَّى إِذَا كَانَ لَيْلَةَ إِحْدَى وَعِشْرِينَ، وَهِيَ اللَّيْلَةُ الَّتِي يَخْرُجُ مِنْ صَبِيحَتِهَا مِنَ اعْتِكَافِهِ، قَالَ: «مَنْ كَانَ اعْتَكَفَ مَعِي، فَلْيَعْتَكِفِ العَشْرَ الأَوَاخِرَ، وَقَدْ أُرِيتُ هَذِهِ اللَّيْلَةَ ثُمَّ أُنْسِيتُهَا، وَقَدْ رَأَيْتُنِي أَسْجُدُ فِي مَاءٍ وَطِينٍ مِنْ صَبِيحَتِهَا، فَالْتَمِسُوهَا فِي العَشْرِ الأَوَاخِرِ» أخرجه البخاري.

أَمَّا الحِكْمَةُ مِنَ الاعْتِكَافِ، فَفِيهِ تَسْلِيمُ المُعْتَكِفِ نَفْسِهِ بِالكُلَّيَّةِ إلى عِبَادَةِ اللهِ تعالى، وَإِبْعَادُ النَّفْسِ مِنْ شُغْلِ الدُّنْيَا التي هِيَ مَانِعَةٌ عَمَّا يَطْلُبُهُ العَبْدُ مِنَ القُرْبَى، وَفِيهِ اسْتِغْرَاقُ المُعْتَكِفِ أَوْقَاتِهِ في الصَّلَاةِ إِمَّا حَقِيقَةً وَإِمَّا حُكْمَاً، لِأَنَّ المَقْصِدَ الأَصْلِيَّ مِنْ شَرْعِيَّةِ الاعْتِكَافِ انْتِظَارُ الصَّلَاةِ في الجَمَاعَاتِ، وَتَشْبِيهُ المُعْتَكِفِ نَفْسِهِ بِالمَلَائِكَةِ الذينَ لَا يَعْصُونَ اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ، وَيُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَلَا يَفْتُرُونَ. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
97669 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  الاعتكاف

 السؤال :
 2019-05-23
 610
ما حكم المرأة المعتكفة العشر الأخير من رمضان إذا حاضت؟
رقم الفتوى : 9696
 السؤال :
 2018-06-05
 809
هل يسن للمرأة أن تعتكف كما يسن للرجال؟ وما هي شروط اعتكافها؟ وأين يكون مكان اعتكافها؟
رقم الفتوى : 8926
 السؤال :
 2007-03-13
 42944
أين مكان اعتكاف الرجل والمرأة؟
رقم الفتوى : 105

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5366
المقالات 2846
المكتبة الصوتية 4145
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 401894192
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :