ترك العشاء مهرمة

1002 - ترك العشاء مهرمة

12-04-2008 1537 مشاهدة
 السؤال :
هل صحيح أن ترك العَشاء مهرمة؟ مع أننا نعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرغب الأمة بالجوع ويقول: (ما مَلأ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ، بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ أُكُلاتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ، فَإِنْ كَانَ لا مَحَالَةَ فَثُلُثٌ لِطَعَامِهِ وَثُلُثٌ لِشَرَابِهِ وَثُلُثٌ لِنَفَسِهِ) رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح.
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1002
 2008-04-12

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

جاء في سنن الترمذي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «تَعَشَّوْا ولو بكف من حَشَفٍ، فإن ترك العَشاء مَهْرَمَةٌ». الحَشَف: التمر اليابس الضعيف.

مَهْرَمة: مظنة للضعف والهرم.

وبعض العلماء قال: إن هذا الحديث ضعيف.

وعلى فرض ضعفه لا يعارض حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه الترمذي: «ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطن، بحسب ابن آدم أكلات يُقمن صلبه، فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنَفَسه». وليس فيه إشارة إلى الإكثار من الطعام، وإدخال الطعام على الطعام، لأن الأكل أكثر من الشبع منهيٌّ عنه، وإدخال الطعام على الطعام مفسدة.

وإنما قوله صلى الله عليه وسلم: «فإن ترك العَشاء مَهْرَمَةٌ». لأن أصحابه الكرام كانوا يخففون في المطعم، ويدع أحدهم طعام الغداء أو يأكل قليلاً بحيث لا يبلغ الشبع، وكانوا يتواصون بذلك، فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: «فإن ترك العَشاء مَهْرَمَةٌ». وطبعاً على القاعدة التي قالها صلى الله عليه وسلم: «فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنَفَسه». هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
1537 مشاهدة
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  فتاوى متعلقة بالحديث الشريف

 السؤال :
 2023-11-23
 4541
مَا صِحَّةُ حَدِيثِ: (أَشَدُّ النَّاسِ عَذَابًا اثْنَانِ: امْرَأَةٌ عَصَتْ زَوْجَهَا، وَإِمَامُ قَوْمٍ وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ)؟
 السؤال :
 2023-09-17
 4101
هَلْ صَحِيحٌ أَنَّ سَيِّدَنَا عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ رَفَضَ إِحْضَارَ كِتَابٍ أَرَادَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَكْتُبَ فِيهِ للأُمَّةِ، حَتَّى لَا يَضِلُّوا مِنْ بَعْدِهِ؟
 السؤال :
 2023-08-07
 3387
مَا مَعْنَى قَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «الوَالِدُ أَوْسَطُ أَبْوَابِ الجَنَّةِ»؟
 السؤال :
 2023-02-25
 3519
مَا صِحَّةُ الحَدِيثِ الشَّرِيفِ: «أُمَّتِي أُمَّةٌ مَرْحُومَةٌ»؟ وَمَا مَعْنَاهُ؟
 السؤال :
 2023-02-25
 1961
لَقَدِ انْتَشَرَتْ في صُفُوفِ النِّسَاءِ الأَحَادِيثُ المَكْذُوبَةُ عَنْ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، مِنْ قِبَلِ بَعْضِ النِّسَاءِ اللَّوَاتِي يَتَظَاهَرْنَ بِأَنَّهُنَّ دَاعِيَاتٌ إلى اللهِ تعالى، فَمَا حُكْمُ ذَلِكَ؟
 السؤال :
 2022-09-09
 3704
هُنَاكَ بَعْضُ المُشَكِّكِينَ في دِينِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، يَقُولُونَ: أَيْنَ المُسَاوَاةُ في دِينِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، مِنْ خِلَالِ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «أَقِيلُوا ذَوِي الْهَيْئَاتِ عَثَرَاتِهِمْ إِلَّا الْحُدُودَ»؟

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3159
المكتبة الصوتية 4796
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 412474547
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :