حكم إتيان المرأة في دبرها

796 - حكم إتيان المرأة في دبرها

31-05-2008 135 مشاهدة
 السؤال :
أريد أن أسأل سؤالاً لكني أستحي منه، في أحد الأيام لعب الشيطان في رأسي وجامعت زوجتي في دبرها، فما حكم ذلك؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 796
 2008-05-31

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فالخجل والحياء لا يأتيان إلا بخير، وأرجو الله جل وعلا أن يرزقنا وإياكم حق الحياء منه، بأن نحفظ الرأس وما وعى، والبطن وما حوى، وأن نذكر الموت والبلى. هذا أولاً.

ثانياً: اجعل همَّك مراقبةَ الله عز وجل، وأسقط الخلق من اعتبارك، وقل دائماً وأبداً: علم الله فيني يكفيني.

ثالثاً: الفعلة التي فعلتها هي كبيرة من الكبائر يجب عليك أن تتوب منها إلى الله عز وجل، وأن تستغفر الله عز وجل، وألا تعود إلى مثل هذا مرة ثانية، فدائرة الحلال تكفينا، والخروج منها من سوء الأدب مع الله عز وجل. وقد ورد تحريم هذا الفعل في كثير من الأحاديث الشريفة، منها:

ما رواه أبو داود عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ملعونٌ من أتى امرأته في دبرها». واللعنة هي الطرد من رحمة الله تعالى، والعياذ بالله تعالى.

وما رواه ابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا ينظر الله عز وجل إلى رجل جامع امرأته في دبرها».

وما رواه أبو داود عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أتى حائضًا أو امرأة في دبرها أو كاهناً فصدَّقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد».

وروى الإمام أحمد عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الذي يأتي امرأته في دبرها: «هي اللوطية الصغرى».

والله تعالى يقول: {نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ} [البقرة: 223]، والدبر ليس مكان الحرث الذي يأتي منه الولد.

رابعاً: إتيان المرأة في دبرها لا يؤثر على صحة عقد الزواج عليها، وبالتالي لا تحتاج إلى تجديد عقد.

وبناء على ذلك:

1ـ الوطء في الدبر محرَّم حرمة شديدة، وفاعله آثم، وإذا كانت الزوجة موافقة على ذلك فهي آثمة أيضاً.

2ـ هذا الفعل لا يؤثر على صحة عقد الزواج، ولا تحتاج إلى تجديد عقد، ولا تعتبر الزوجة طالقاً بهذا الفعل.

3ـ عليك بالتوبة والاستغفار والصدقة بما تيسر. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
135 مشاهدة
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مشكلات الشباب

 السؤال :
 2023-12-29
 195
هَلْ مِنْ حَرَجٍ في حَدِيثِ الشَّبَابِ مَعَ الشَّابَّاتِ عَلَى أَجْهِزَةِ التَّوَاصُلِ الاجْتِمَاعِيِّ كِتَابَةً فَقَطْ، دُونَ صَوْتٍ وَصُورَةٍ؟
رقم الفتوى : 12881
 السؤال :
 2023-07-13
 301
أَنَا شَابٌّ في العِشْرِينَاتِ مِنْ عُمُرِي، أَعْمَلُ في مُؤَسَّسَةٍ، تَعَرَّفْتُ عَلَى فَتَاةٍ مُتَزَوِّجَةٍ، حَتَّى أَصْبَحْنَا لَا نَسْتَطِيعُ فِرَاقَ بَعْضِنَا، وَمَضَى عَلَى ذَلِكَ عَامٌ كَامِلٌ، وَأَكَادُ أَنْ أَفْقِدَ عَقْلِي مِنْ هَذِهِ الجَرِيمَةِ التي وَقَعْتُ فِيهَا، فَمَاذَا أَصْنَعُ؟
رقم الفتوى : 12643
 السؤال :
 2023-02-02
 589
أَنَا شَابٌّ أَعْمَلُ في الجَامِعَةِ، وَأَكْرَمَنِي اللهُ تعالى بِحُسْنِ الهَيْئَةِ، وَعَمَلِي فِيهِ اخْتِلَاطٌ مَعَ النِّسَاءِ، وَأَخْشَى مِنَ العَلَاقَاتِ غَيْرِ الشَّرْعِيَّةِ، فَمَا الحِيلَةُ؟
رقم الفتوى : 12377
 السؤال :
 2022-08-22
 303
أَنَا شَابٌّ ابْتُلِيتُ بِالعَادَةِ السِّرِّيَّةِ، وَأُرِيدُ أَنْ أَتَخَلَّصَ مِنْهَا، وَأَتُوبَ إلى اللهِ تعالى، لِأَنَّهَا أَصْبَحَتْ وَبَالًا عَلَيَّ، فَمَاذَا أَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 12136
 السؤال :
 2021-08-29
 1540
فَتَاةٌ تَعَرَّفَ عَلَيْهَا شَابٌّ وَتَعَلَّقَ بِهَا تَعَلُّقًا شَدِيدًا، وَشَعَرَتِ الفَتَاةُ بِالخَطَأِ الفَاحِشِ التي ارَتَكَبَتْهُ مِنْ خِلَالِ صِلَتِهَا بِهِ، فَقَطَعَتِ الصِّلَةَ مَعَهُ، فَهَدَّدَهَا إِنْ لَمْ تَرْجِعْ إِلَيْهِ فَسَوْفَ يَنْتَحِرُ، لِأَنَّهُ لَا يَسْتَطِيعُ العَيْشَ بِدُونِهَا، فَمَاذَا تَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 11451
 السؤال :
 2021-08-12
 759
لَقَدْ سَمِعْتُ مِنْكُمْ مِنْ أَسْبَابِ الخُشُوعِ في الصَّلَاةِ غَضُّ البَصَرِ، كَيْفَ أَفْعَلُ في زَمَنٍ كَثُرَتْ فِيهِ الكَاسِيَاتُ العَارِيَاتُ في الشَّوَارِعِ؟
رقم الفتوى : 11412

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411353069
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :