أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

8563 - ما هي سنة الوقت؟

17-12-2017 6487 مشاهدة
 السؤال :
نسمع عن بعض الحنفية، أنه بعيد صلاة الظهر يوم الجمعة بعد صلاة الجمعة، ثم يصلي ركعتين سنة الوقت، فما هي سنة الوقت؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 8563
 2017-12-17

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَقَدْ جَاءَ في حَاشِيَةِ ابْنِ عَابِدِينَ رَحِمَهُ اللهُ تعالى: قَالَ فِي شَرْحِ المُنْيَةِ الصَّغِير: وَالْأَوْلَى أَنْ يُصَلِّيَ بَعْدَ الْجُمُعَةِ سُنَّتَهَا (أَيْ: سُنَّةَ الجُمُعَةِ البَعْدِيَّةِ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ) ثُمَّ الْأَرْبَعَ بِهَذِهِ النِّيَّةِ، أَيْ نِيَّةِ آخِرِ ظُهْرٍ أَدْرَكْتُهُ وَلَمْ أُصَلِّهِ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ سُنَّةَ الْوَقْتِ.

فَإِنْ صَحَّتِ الْجُمُعَةُ يَكُونُ قَدْ أَدَّى سُنَّتَهَا عَلَى وَجْهِهَا، وَإِلَّا فَقَدْ صَلَّى الظُّهْرَ مَعَ سُنَّتِهِ، وَيَنْبَغِي أَنْ يَقْرَأَ السُّورَةَ مَعَ الْفَاتِحَةِ فِي هَذِهِ الْأَرْبَعِ، إنْ لَمْ يَكُنْ عَلَيْهِ قَضَاءٌ، فَإِنْ وَقَعَتْ فَرْضَاً فَالسُّورَةُ لَا تَضُرُّ، وَإِنْ وَقَعَتْ نَفْلَاً فَقِرَاءَةُ السُّورَةِ وَاجِبَةٌ. اهـ.

وبناء على ذلك:

فَالمَقْصُودُ بِسُنَّةِ الوَقْتِ يَوْمَ الجُمُعَةِ بَعْدَ صَلَاةِ الظُّهْرِ بِنِيَّةِ آخِرِ ظُهْرٍ أَدْرَكْتُهُ وَلَمْ أُصَلِّهِ، هُوَ سُنَّةُ الظُّهْرِ البَعْدِيَّةُ المُؤَكَّدَةُ. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
6487 مشاهدة