أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

8878 - عمر سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ    في القرآن

15-05-2018 2630 مشاهدة
 السؤال :
عمر سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ ثلاث وستون سنة، أربعون منها قبل البعثة، وثلاثة عشر بعدها، وعشر سنوات بعد الهجرة، وهذا مشار إليه في ثلاث سور؛ الأولى في سورة غافر، قَالَ تعالى: ﴿فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ﴾ الآية (77). ورقم السورة أربعون. والثانية في سورة الرعد، قَالَ تعالى: ﴿وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ﴾ الآية (40). ورقم السورة ثلاثة عشر. والثالثة في سورة يونس، قَالَ تعالى: ﴿وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ﴾ الآية (46). ورقم السورة عشرة. في جميع هذه السور ذكر قوله تعالى: ﴿أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ﴾. فهل هذا من الإعجاز العلمي في القرآن الكريم؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 8878
 2018-05-15

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَنَحْنُ عَلَى يَقِينٍ بِأَنَّ كَلَامَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ مُعْجِزٌ في بَيَانِه، وَمُعْجِزٌ في أَلْفَاظِهِ، وَمُعْجِزٌ في أَحْكَامِهِ، وَهَذَا انْتِبَاهٌ لَطِيفٌ، وَإِنْ دَلَّ فَإِنَّمَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ ﴿تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ﴾.

وَلَكِنْ مَنِ انْتَبَهَ إلى هَذَا، هَلِ انْتَبَهَ إلى قَوْلِ اللهِ تعالى: ﴿إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ﴾.

فَمَاذَا أَعَدَّ لِمَوْتِهِ، وَلِلوُقُوفِ بَيْنَ يَدَيِ اللهِ تعالى؟ هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
2630 مشاهدة