حكم قصر الرباعية في السفر عند السادة الأحناف

10083 - حكم قصر الرباعية في السفر عند السادة الأحناف

 السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. سماحة المفتي ماهو حكم قصر الرباعية في السفر عند السادة الأحناف؟! الحقيقة تهت وأنا أقرأ في بعض المراجع..البعض يقول واجب، والبعض والآخر يقول فرض، وآخرين يقولون إنه عزيمة أو لازم، والعزيمة أو اللازم هي رتبة فوق الواجب ودون الفرض..فما هو معتمد المذهب في هذه المسألة..وشكرا لحضرتكم..
 الاجابة :
رقم الفتوى : 10083
 0000-00-00

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الجواب: الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فَقَدْ ذَهَبَ الشَّافِعِيّةُ وَالحَنَابِلَةُ إلى أَنَّ قَصْرَ الصَّلَاةِ في السَّفَرِ جَائِزٌ تَخْفِيفَاً عَلَى المُسَافِرِ لِمَا يَلْحَقُهُ مِنْ مَشَقَّةِ السَّفَرِ غَالِبَاً، وَاسْتَدَلُّوا بِالآيَةِ الكَرِيمَةِ: ﴿وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا﴾. فَقَدْ عَلَّقَ القَصْرَ عَلَى الخَوْفِ؛ لِأَنَّ غَالِبَ أَسْفَارِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لَمْ تَخْل مِنْهُ. وَنَفْيُ الْجُنَاحِ فِي الآيَةِ يَدُلُّ عَلَى جَوَازِ الْقَصْرِ، لَا عَلَى وُجُوبِهِ. وَاسْتَدَلُّوا كَذَلِكَ بِحَدِيثٍ رواه الإمام مسلم عَنْ يَعْلَى بْنِ أُمَيَّةَ قَالَ: قُلْتُ لِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ: ﴿لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا﴾. فَقَدْ أَمِنَ النَّاسُ. فَقَالَ: عَجِبْتُ مِمَّا عَجِبْتُ مِنْهُ، فَسَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ عَنْ ذَلِكَ، فَقَالَ: «صَدَقَةٌ تَصَدَّقَ اللهُ بِهَا عَلَيْكُمْ، فَاقْبَلُوا صَدَقَتَهُ». وَذَهَبَ الْحَنَفِيَّةُ إِلَى أَنَّ فَرْضَ الْمُسَافِرِ مِنْ ذَوَاتِ الأَرْبَعِ رَكْعَتَانِ لَا غَيْرُ، فَلَيْسَ لِلْمُسَافِرِ عِنْدَهُمْ أَنْ يُتِمَّ الصَّلَاةَ أَرْبَعَاً؛ لِقَوْل عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا: فُرِضَتِ الصَّلَاةُ رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ، فَأُقِرَّتْ صَلَاةُ السَّفَرِ، وَزِيدَ فِي صَلاَةِ الْحَضَرِ. رواه الإمام البخاري. وَلَا يُعْلَمُ ذَلِكَ إِلَّا تَوْقِيفَاً، وَقَوْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَل فَرَضَ الصَّلَاةَ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْمُسَافِرِ رَكْعَتَيْنِ وَعَلَى الْمُقِيمِ أَرْبَعَاً، وَفِي الْخَوْفِ رَكْعَةً. وَالرَّاجِحُ الْمَشْهُورُ عِنْدَ الْمَالِكِيَّةِ أَنَّ القَصْرَ سُنَّةٌ مُؤَكَّدَةٌ؛ فَإِنَّهُ لَمْ يَصِحَّ عَنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ أَتَمَّ الصَّلَاةَ، بَلِ الْمَنْقُول عَنْهُ القَصْرُ فِي كُلِّ أَسْفَارِهِ، وَمَا كَانَ هَذَا شَأْنُهُ فَهُوَ سُنَّةٌ مُؤَكَّدَةٌ. وَهُنَاكَ أَقْوَالٌ أُخْرَى فِي الْمَذْهَبِ؛ فَقِيل: إِنَّهُ فَرْضٌ، وَقِيل: إِنَّهُ مُسْتَحَبٌّ، وَقِيل: إِنَّهُ مُبَاحٌ. وَبِنَاءً عَلَى ذَلِكَ: فَقَصْرُ الصَّلَاةِ في السَّفَرِ جَائِزٌ عِنْدَ الشَّافِعِيَّةِ وَالحَنَابِلَةِ، وَسُنَّةٌ مُؤَكَّدَةٌ عِنْدَ المَالِكِيَّةِ، وَفَرْضٌ عِنْدَ الحَنَفِيَّةِ؛ وَبِأَيِّ المَذَاهِبِ أَخَذَ المُسَافِرُ لَا حَرَجَ عَلَيْهِ. هذا، والله تعالى أعلم.

272 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  قصر الصلاة وجمعها

 السؤال :
 2019-12-19
 268
مَا حُكْمُ قَصْرِ الصَّلَاةِ للمُسَافِرِ؟
رقم الفتوى : 10089
 السؤال :
 2018-10-14
 1973
إذا كان الإنسان في سفر، فهل يجوز له أن يجمع بين صلاة الجمعة وصلاة الـعصر جمع تقديم؟
رقم الفتوى : 9219
 السؤال :
 2018-08-02
 1180
كنت مسافراً سفراً طويلاً، وفي طريق العودة صليت الظهر والعصر جمع تقديم، وتابعت السفر، ووصلت إلى بلدي قبل أذان العصر، فهل يجب عليَّ أن أعيد صلاة الظهر؟
رقم الفتوى : 9063
 السؤال :
 2011-09-14
 18232
مسافر يريد جمع الصلوات تقديماً أو تأخيراً، إذا أراد أن يصلي السنن الرواتب، كيف يصليها إذا كانت الصلاة جمع تقديم أو تأخير؟
رقم الفتوى : 4259
 السؤال :
 2010-11-28
 17037
رجل أراد السفر بالطائرة، فذهب إلى المطار الذي يقع خارج المدينة، فهل يجوز له أن يجمع ويقصر الصلاة في المطار قبل إقلاع الطائرة؟
رقم الفتوى : 3526
 السؤال :
 2010-06-06
 830
في مسجد حينا إمام مذهبه شافعي، بمجرد نزول المطر ولو كان خفيفاً فإنه يجمع بين صلاتي الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، فهل هذا جائز شرعاً؟
رقم الفتوى : 3038

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5377
المقالات 2865
المكتبة الصوتية 4199
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 403174244
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :