سماع خطبة الجمعة في البيت

10210 - سماع خطبة الجمعة في البيت

12-03-2020 957 مشاهدة
 السؤال :
هَلْ يَجُوزُ أَنْ أَسْمَعَ خُطْبَةَ الجُمُعَةِ وَأَنَا في بَيْتِي، لِأَنَّ الصَّوْتَ مَسْمُوعٌ عِنْدِي بِوُضُوحٍ، ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ أَنْزِلُ إلى صَلَاةِ الجُمُعَةِ؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 10210
 2020-03-12

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَيَقُولُ اللهُ تَبَارَكَ وتعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ﴾.

فَاللهُ تعالى يَأْمُرُ عِبَادَهُ بِالسَّعْيِ إلى صَلَاةِ الجُمُعَةِ عِنْدَ سَمَاعِ النِّدَاءِ، وَهَذَا وَاجِبٌ عَلَيْهِمْ.

وروى أبو داود عَنْ أَوْسِ بْنِ أَوْسٍ الثَّقَفِيِّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «مَنْ غَسَّلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَاغْتَسَلَ، ثُمَّ بَكَّرَ وَابْتَكَرَ، وَمَشَى وَلَمْ يَرْكَبْ، وَدَنَا مِنَ الْإِمَامِ فَاسْتَمَعَ وَلَمْ يَلْغُ كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ عَمَلُ سَنَةٍ أَجْرُ صِيَامِهَا وَقِيَامِهَا».

وَمِنْ هَذَا يُعْلَمُ بِأَنَّ سَيِّدَنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ سَنَّ التَّبْكِيرَ إِلَيْهَا.

وَذَكَرَ الفُقَهَاءُ بِأَنَّهُ يَجِبُ السَّعْيُ إلى خُطْبَةِ الجُمُعَةِ عِنْدَ سَمَاعِ النِّدَاءِ، وَلَا يَجُوزُ التَّخَلُّفُ عَنْ حُضُورِ الخُطْبَةِ إِلَّا لِعُذْرٍ.

وَمَنْ كَانَ بَيْتُهُ بَعِيدًا وَجَبَ عَلَيْهِ أَنْ يَسْعَى لَهَا قَبْلَ النِّدَاءِ، لِيُدْرِكَ الخُطْبَةَ وَالصَّلَاةَ، لِأَنَّ إِدْرَاكَهُمَا وَاجِبٌ، وَمَا لَا يَتِمُّ الوَاجِبُ إِلَّا بِهِ فَهُوَ وَاجِبٌ.

وَبِنَاءً عَلَى ذَلِكَ:

فَيَجِبُ عَلَيْكَ أَنْ تَسْعَى لِسَمَاعِ خُطْبَةِ الجُمُعَةِ عِنْدَ سَمَاعِ النِّدَاءِ، وَلَا يَجُوزُ لَكَ أَنْ تَسْتَمِعَ إِلَيْهَا وَأَنْتَ في بَيْتِكَ.

وَسَمَاعُكَ لَهَا في بَيْتِكَ يُفَوِّتُ عَلَيْكَ أَجْرَ التَّبْكِيرِ إلى صَلَاةِ الجُمُعَةِ، وَيُضَيِّعُ عَلَيْكَ سَاعَاتِ الأَجْرِ التي جَعَلَهَا اللهُ تعالى لِمَنْ يُبَكِّرُ لِصَلَاةِ الجُمُعَةِ. هذا، والله تعالى أعلم.

957 مشاهدة
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  صلاة الجمعة

 السؤال :
 2022-03-16
 114
مَا هِيَ عُقُوبَةُ تَارِكِ صَلَاةِ الجُمُعَةِ، وَأَوْلَادُهُ لَا يَعْرِفُونَ شَيْئًا عَنْ صَلَاةِ الجُمُعَةِ إِلَّا سَمَاعًا، وَهُوَ لَا يَقْبَلُ النُّصْحَ؟
رقم الفتوى : 11847
 السؤال :
 2020-03-24
 933
في ظِلِّ هَذِهِ الظُّرُوفِ التي تَمُرُّ بِهَا البَشَرِيَّةُ جَمْعَاءُ، كَيْفَ يُصَلِّي الإِنْسَانُ صَلَاةَ الجُمُعَةِ؟
رقم الفتوى : 10238
 السؤال :
 2019-03-01
 1378
ما هي الأدلة على فرضية صلاة الجمعة؟
رقم الفتوى : 9511
 السؤال :
 2019-02-20
 3130
هل يسن غسل الجمعة للنساء؟
رقم الفتوى : 9496
 السؤال :
 2018-10-27
 2130
هل يجوز إقامة صلاة الجمعة مرتين، وذلك لضيق المسجد، وكثرة المصلين، ولا مجال لفتح مسجد آخر؟
رقم الفتوى : 9251
 السؤال :
 2017-02-07
 4258
متى تصلي المرأة صلاة الظهر يوم الجمعة، هل بعد صلاة الجمعة، أم تصح قبل صلاة الجمعة، بعد دخول الوقت؟
رقم الفتوى : 7864

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5508
المقالات 2995
المكتبة الصوتية 4337
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 406368253
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :