اقاوم اي مثيرات تثيريني

12138 - اقاوم اي مثيرات تثيريني

 السؤال :
اسلام عليكم . انا شخص بتليت بالعادة السرية وانا انسان اقاوم اي مثيرات تثيريني واحاول ابعاد نفسي عن اي شيء يثير شهوتي مع العلم اني ذو شهوة عالية جداً لكن اخاف الله ومعصيته ورغم كل هذا اني افشل بكل مرة احاول بها فقررت ان اقسم ان لا افعلها لمدة معينة منها كان اقسم بالله ان لا افعلها من شهر فلان الى شهر فلان وكنت اضع مدة لكي اروض نفسي واقنعها انت تتعود على تركها ولكن افشل ويكسر يميني ورجع اتوب واحلف من جديد واضع مدة ورجع اكسر يميني مع العلم اني استطعت ان اتركها اكثر من سنتين بهذه الطريقة ولكن بالفترى الاخيرة لم اعد اتمالك نفسي وقد كسرت اكثر من خمسة ايمان . وقررت ان اتوب عن فعلها و ان اخلف بالله وان استعين بذكره ونصاح مشايخنا وعسى الله ان يهديني . خلاصة السؤالي : هل يجب علية دفع خمس كفارات عن كل يمين ام كفارة واحدة عن الخمسة كلهن لان كان الحلف على فعل واحد وعلماً اني لم اسدد اي من الايمان التي نقضتها حتى الان واتمنى الرد علية حتى أدي الكفارة باقرب وقت فالعمار بيد الله . وشكراً جزيلاً لكم
 الاجابة :
رقم الفتوى : 12138
 0000-00-00

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الجواب: الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: أسأل الله تعالى أن يتولاك ويحفظك من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن ، وتجب عليك الكفارة عن كل يوم حنثت فيه، ورجعت وحلفت ثانية، وهكذا، وهذه فتوى: أصبحت وبالًا عليه سؤال 40: أَنَا شَابٌّ ابْتُلِيتُ بِالعَادَةِ السِّرِّيَّةِ، وَأُرِيدُ أَنْ أَتَخَلَّصَ مِنْهَا، وَأَتُوبَ إلى اللهِ تعالى، لِأَنَّهَا أَصْبَحَتْ وَبَالًا عَلَيَّ، فَمَاذَا أَفْعَلُ؟ الجواب: الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فَالحَمْدُ للهِ تعالى الذي جَعَلَ الوَازِعَ الإِيمَانِيَّ في قَلْبِكَ نَامِيًا، وَجَعَلَ فُؤَادَكَ يَحْتَرِقُ مِنْ أَثَرِ مَعْصِيَةِ اللهِ تعالى، وَهَذَا مِنْ فَضْلِ اللهِ تعالى عَلَيْكَ، وَمِنْ فَضْلِهِ تعالى عَلَيْكَ أَيْضًا أَنَّكَ تَشْعُرُ بِمَرَارَةِ المَعْصِيَةِ، وَتَشْعُرُ بِحَيَاةِ الضَّنْكِ بِسَبَبِ ارْتِكَابِ هَذِهِ المَعْصِيَةِ، قَالَ تعالى: ﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى﴾. هَذَا أَوَّلًا. ثَانِيًا: مِنْ تَمَامِ فَضْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْنَا أَنَّهُ فَتَحَ لَنَا بَابَ التَّوْبَةِ، فَقَالَ تعالى: ﴿إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا * وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللهِ مَتَابًا﴾. فَلَا بُدَّ مِنَ التَّوْبَةِ وَالإِنَابَةِ، وَالإِيمَانِ أَنَّهَا مَعْصِيَةٌ، وَالعَمَلِ الصَّالِحِ بَعْدَهَا، وَمِنْ أَهَمِّ الأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ بَعْدَ المَعْصِيَةِ أَنْ تُغْلِقَ جَمِيعَ الأَبْوَابِ التي تُوقِعُكَ فِيهَا. ثَالِثًا: العَادَةُ السِّرِّيَّةُ مَعْصِيَةٌ، وَحَرَامٌ، لِقَوْلِهِ تعالى: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ﴾. وَبِنَاءً عَلَى ذَلِكَ: فَقَدْ أَرْشَدَكَ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ لِطَرِيقِ الخَلَاصِ مِنْ ذَلِكَ، فَقَالَ: «يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ، فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ» رَوَاهُ الشَّيْخَانِ عَنْ عَبْدِ اللهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ. فَإِذَا لَمْ تَسْتَطِعِ الزَّوَاجَ فَعَلَيْكَ بِالصِّيَامِ. هَذَا هُوَ العِلَاجُ، وَلَيْسَ عِلَاجُ تَسْكِينِ الشَّهْوَةِ بِالعَادَةِ السِّرِّيَّةِ، وَلَو كَانَ الأَمْرُ جَائِزًا لَأَرْشَدَنَا إِلَيْهِ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ. وَسَامَحَ اللهُ تعالى أَوْلِيَاءَ البَنَاتِ الذينَ يُغَالُونَ في المُهُورِ، وَيَجْعَلُونَ العَقَبَاتِ أَمَامَ الشَّبَابِ، وَيُضَيِّعُونَ الشَّبَابَ وَالشَّابَّاتِ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ، وَقَدْ تَنَاسَى أَوْلِيَاءُ البَنَاتِ قَوْلَ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ أَعْظَمَ النِّكَاحِ بَرَكَةً أَيْسَرُهُ مَؤُونَةً» رَوَاهُ الإِمَامُ أَحْمَدُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا. وَقَوْلَهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ، وَفَسَادٌ عَرِيضٌ» رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ. هذا، والله تعالى أعلم.

23 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مشكلات الشباب

 السؤال :
 2022-08-22
 208
أَنَا شَابٌّ ابْتُلِيتُ بِالعَادَةِ السِّرِّيَّةِ، وَأُرِيدُ أَنْ أَتَخَلَّصَ مِنْهَا، وَأَتُوبَ إلى اللهِ تعالى، لِأَنَّهَا أَصْبَحَتْ وَبَالًا عَلَيَّ، فَمَاذَا أَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 12136
 السؤال :
 2021-08-29
 967
فَتَاةٌ تَعَرَّفَ عَلَيْهَا شَابٌّ وَتَعَلَّقَ بِهَا تَعَلُّقًا شَدِيدًا، وَشَعَرَتِ الفَتَاةُ بِالخَطَأِ الفَاحِشِ التي ارَتَكَبَتْهُ مِنْ خِلَالِ صِلَتِهَا بِهِ، فَقَطَعَتِ الصِّلَةَ مَعَهُ، فَهَدَّدَهَا إِنْ لَمْ تَرْجِعْ إِلَيْهِ فَسَوْفَ يَنْتَحِرُ، لِأَنَّهُ لَا يَسْتَطِيعُ العَيْشَ بِدُونِهَا، فَمَاذَا تَفْعَلُ؟
رقم الفتوى : 11451
 السؤال :
 2021-08-12
 176
لَقَدْ سَمِعْتُ مِنْكُمْ مِنْ أَسْبَابِ الخُشُوعِ في الصَّلَاةِ غَضُّ البَصَرِ، كَيْفَ أَفْعَلُ في زَمَنٍ كَثُرَتْ فِيهِ الكَاسِيَاتُ العَارِيَاتُ في الشَّوَارِعِ؟
رقم الفتوى : 11412
 السؤال :
 2021-02-22
 1440
أَنَا شَابٌّ مُبْتَلًى بِالنَّظَرِ إلى الأَفْلَامِ الإِبَاحِيَّةِ، دُونَ أَنْ يَرَانِي أَحَدٌ، فَمَا هِيَ نَصِيحَتُكَ لِي؟
رقم الفتوى : 10967
 السؤال :
 2020-01-15
 1139
فَتَاةٌ تَعَلَّقَتْ بِشَابٍّ عِنْدَهُ زَلَّاتٌ كَبِيرَةٌ، وَهِيَ تُعَالِجُ زَلَّاتِهِ رَجَاءَ أَنْ يَسْتَقِيمَ حَالُهُ، حَتَّى تَتَزَوَّجَ مِنْهُ، فَهَلْ مِنْ حَرَجٍ في ذَلِكَ؟
رقم الفتوى : 10127
 السؤال :
 2019-12-28
 594
شَعَرْتُ بِأَنَّ ابْنَتِي لَهَا عَلَاقَةٌ مَعَ بَعْضِ الشَّبَابِ، عَنْ طَرِيقِ الجَوَّالِ، فَمَاذَا أَفْعَلُ مَعَهَا؟
رقم الفتوى : 10103

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5548
المقالات 3023
المكتبة الصوتية 4405
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 407819579
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :