عاشر زوجته وهي حائض وهو لا يعلم

1329 - عاشر زوجته وهي حائض وهو لا يعلم

16-08-2008 20759 مشاهدة
 السؤال :
جامعت زوجتي قبل الفجر وأنا أجامعها نزل دم الدورة الشهرية، مع العلم أنها نامت بعد ما صلت العشاء ولم تكن قد نزلت الدورة، وأنا لم ألاحظ الدم إلا بعد ما جامعتها، فما حكم الشرع بذلك؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1329
 2008-08-16

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد اتفق الفقهاء على حرمة وطء الحائض حتى تطهر، وذلك لقول الله عز وجل: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ}، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: (اصْنَعُوا كُلَّ شَيْءٍ إِلا النِّكَاحَ).

وإذا وطئ الرجل زوجته الحائض وهو عامد عالم بالتحريم فإنه ارتكب كبيرة من الكبائر، فيجب عليه التوبة والاستغفار وعدم العودة إلى مثل ذلك، ويسن له عند الشافعية أن يتصدق بدينار من الذهب ما يعادل خمس غرامات إذا كان الجماع في أول الحيض، وبنصفه إن كان في آخره، كما جاء في مغني المحتاج: (وَيُسَنُّ لِلْوَاطِئِ الْمُتَعَمِّدِ الْمُخْتَارِ الْعَالِمِ بِالتَّحْرِيمِ فِي أَوَّلِ الدَّمِ وَقُوَّتِهِ التَّصَدُّقُ بِمِثْقَالٍ إسْلامِيٍّ مِنْ الذَّهَبِ الْخَالِصِ، وَفِي آخِرِ الدَّمِ وَضَعْفِهِ بِنِصْفِ مِثْقَالٍ لِخَبَرِ: (إذَا وَاقَعَ الرَّجُلُ أَهْلَهُ وَهِيَ حَائِضٌ إنْ كَانَ دَمًا أَحْمَرَ فَلْيَتَصَدَّقْ بِدِينَارٍ، وَإِنْ كَانَ أَصْفَرَ فَلْيَتَصَدَّقْ بِنِصْفِ دِينَارٍ) رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَالْحَاكِمُ وَصَحَّحَهُ . وَيُقَاسُ النِّفَاسُ عَلَى الْحَيْضِ) اهـ.

ويندب له عند الحنفية أن يتصدق بدينار أو نصفه، كما جاء في الدر المختار: (ثُمَّ هُوَ كَبِيرَةٌ لَوْ عَامِدًا مُخْتَارًا عَالِمًا بِالْحُرْمَةِ، لا جَاهِلًا أَوْ مُكْرَهًا أَوْ نَاسِيًا، فَتَلْزَمُهُ التَّوْبَةُ؛ وَيُنْدَبُ تَصَدُّقُهُ بِدِينَارٍ أَوْ نِصْفِهِ).

وبناء على ذلك:

فلا إثم عليك ما دمت أنك عاشرتها وأنت لا تعلم بحيضها وهي كذلك، وإن تصدقت بدينار من الذهب ـ أي ما يعادل خمس غرامات ـ يكون أولى. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
20759 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة

 السؤال :
 2021-03-12
 1286
امْرَأَةٌ حَامِلٌ بِتَوْأَمَيْنِ، وَلَدَتِ الأَوَّلَ، وَتَأَخَّرَ الثَّانِي عَنِ الوِلَادَةِ، فَهَلِ الدَّمُ الذي تَرَاهُ يُعْتَبَرُ نِفَاسًا؟
 السؤال :
 2019-11-12
 2154
هَلْ صَحِيحٌ بِأَنَّهُ يَجِبُ عَلَى المَرْأَةِ المُسْتَحَاضَةِ أَنْ تَغْتَسِلَ لِكُلِّ صَلَاةٍ؟
 السؤال :
 2019-09-30
 5342
مَاذَا يَحْرُمُ عَلَى المَرْأَةِ أَيَّامَ حَيْضِهَا وَنِفَاسِهَا؟
 السؤال :
 2019-07-07
 1561
امْرَأَةٌ في وَقْتِ حَيْضِهَا تَرَى بَعْضَ نِقَاطِ الدَّمِ، فَهَلْ يُعْتَبَرُ هَذَا مِنَ الحَيْضِ؟
 السؤال :
 2019-06-23
 185
مَتَى تَدْخُلُ المَرْأَةُ سِنَّ اليَأْسِ؟
 السؤال :
 2019-03-29
 1019
بعض النساء قبل ولادتها بيوم أو يومين تردى دماً، فهل تدع صلاتها؟

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411352505
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :