الاحتفال بعيد ميلاد الطفل

4795 - الاحتفال بعيد ميلاد الطفل

14-01-2012 10764 مشاهدة
 السؤال :
ما هو حكم الشرع في الاحتفال بعيد ميلاد الطفل؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 4795
 2012-01-14

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد جاء في الحديث الصحيح الذي رواه الإمامان البخاري ومسلم عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْريِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ النَّبِيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ، شِبْراً بِشِبْرٍ، وَذِرَاعاً بِذِرَاعٍ، حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ. قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ اليَهُودَ وَالنَّصَارَى؟ قَالَ: فَمَنْ).

وفي رواية للإمام أحمد عن شداد بن أوس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم قال: (لَيَحْمِلَنَّ شِرَارُ هَذِهِ الأُمَّةِ عَلَى سَنَنِ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِهِمْ أَهْلِ الكِتَابِ حَذْوَ القُذَّةِ بِالقُذَّةِ). وفي رواية للطبراني: (أَنْتُمْ أَشْبَهُ الأُمَمِ بِبَنِي إِسْرَائِيلَ، لَتَرْكَبُنَّ طَرِيقَتَهُمْ حَذْوَ القُذَّةِ بِالقُذَّةِ، حَتَّى لا يَكُونَ فِيهِمْ شَيْءٌ إِلا كَانَ فِيكُمْ مِثْلُهُ، حَتَّى إِنَّ القَوْمَ لَتَمُرُّ عَلَيْهِمُ المَرْأَةُ فَيَقُومُ إِلَيْهَا بَعْضُهُمْ فَيُجَامِعُهَا، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى أَصْحَابِهِ يَضْحَكُ إِلَيْهِمْ وَيَضْحَكُونَ إِلَيْهِ). والقُذَّة: ريش السهم، وهو دالٌّ على كمال المتابعة.

ويقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَأْخُذَ أُمَّتِي بِأَخْذِ الْقُرُونِ قَبْلَهَا، شِبْرًا بِشِبْرٍ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ، فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَفَارِسَ وَالرُّومِ؟ فَقَالَ: وَمَنْ النَّاسُ إِلا أُولَئِكَ) رواه البخاري.

ولقد صدق رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم في كلِّ ما قال، لقد أصبح مجتمعنا يستقبل كلَّ ما يشيع عند اليهود والنصارى من أمور مُحدَثة، وظهر في المجتمع أمور غريبة عن المنهج الذي جاء به سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، ومن جملة ذلك الاحتفال بعيد ميلاد الطفل، وبعيد الزواج، وما شاكل ذلك.

وبناء على ذلك:

فإن الاحتفال بعيد ميلاد الطفل لا يجوز؛ لأن فيه تشبُّهاً بأهل الكتاب، ويا حبذا لو أظهر أهل البيت فرحهم بيوم محافظة الأبناء على الصلاة، وبيوم حفظهم لكتاب الله تعالى، وبيوم محافظتهم على صلاة الجماعة، وبيوم حجاب البنات الحجاب الشرعي الكامل.

والسعيد من أعلن ولاءه للإسلام وأهله، وتبرَّأ من الكفر وأهله سلوكاً وعملاً. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
10764 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  أحكام العقيقة والمولود

 السؤال :
 2017-11-02
 1114
أيهما أفضل وأعظم أجراً، ذبح العقيقة، أم التصدق بثمنها لأصحاب الحاجة؟
 السؤال :
 2017-10-31
 968
هل صحيح بأنه من السنة إذا ولد للإنسان مولود، وعقَّ عنه، أن يلطخ رأس المولود بدم العقيقة؟
 السؤال :
 2012-05-30
 23329
لقد رزقني الله بغلام، ولم أتمكَّن من ذبح العقيقة له في اليوم السابع، وبلغ الولد من العمر ثلاث سنوات، فهل يصح أن أعقَّ عنه الآن؟
 السؤال :
 2010-11-27
 14477
هل يجوز تحديد النسل خصوصاً في هذا الزمان الذي تعسرت فيه أمور المعيشة وكثرت فيه مشقات الحياة ومتاعبها؟
 السؤال :
 2010-01-02
 15155
أكرمني الله عز وجل ببنتين، فأرجو منكم بيان حكم حلق الشعر والتصدق بوزنه، وهل هل للذكور فقط أم للذكور والإناث؟ وكذلك بالنسبة للعقيقة.
 السؤال :
 2009-05-03
 16260
هل يجوز إعطاء الجزار مع أجرته الجلد مع المصران والكرش، إذا ذبح لنا عقيقة؟

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5270
المقالات 2735
المكتبة الصوتية 4062
الكتب والمؤلفات 17
الزوار 393982917
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2020 
برمجة وتطوير :