أعطت جميع مالها لزوجها, وغضب أبوها

5632 - أعطت جميع مالها لزوجها, وغضب أبوها

12-11-2012 56674 مشاهدة
 السؤال :
امرأة وهبت جميع ما تملك لزوجها، وغضب عليها أبوها، فهل يضرها هذا الغضب؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 5632
 2012-11-12

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

 أولاً: يقولُ اللهُ تبارك وتعالى: ﴿فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ﴾. فالرَّشيدُ يُفَكُّ الحجرُ عنه، وتُطلقُ يَدُهُ في التَّصَرُّفِ وِفقَ الشَّرعِ الشَّريفِ، أخرج الإمام مسلم عَنْ عَبْدِ الله بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنهُما، عَنْ رَسُولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ، وَأَكْثِرْنَ الِاسْتِغْفَارَ، فَإِنِّي رَأَيْتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ» فَقَالَتْ امْرَأَةٌ مِنْهُنَّ جَزْلَةٌ: وَمَا لَنَا يَا رَسُولَ الله أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ؟ قَالَ: «تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ، وَمَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَغْلَبَ لِذِي لُبٍّ مِنْكُنَّ» قَالَتْ: يَا رَسُولَ الله، وَمَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ وَالدِّينِ؟ قَالَ: «أَمَّا نُقْصَانُ الْعَقْلِ، فَشَهَادَةُ امْرَأَتَيْنِ تَعْدِلُ شَهَادَةَ رَجُلٍ، فَهَذَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ، وَتَمْكُثُ اللَّيَالِيَ مَا تُصَلِّي، وَتُفْطِرُ فِي رَمَضَانَ، فَهَذَا نُقْصَانُ الدِّينِ».

وأخرج الإمام البخاري عن عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ».

ثانياً: ذَهَبَ جمهورُ الفقهاءِ إلى أنَّ ذِمَّةَ المرأةِ الماليَّةِ مُستقلَّةٌ، ولها حقُّ التَّصَرُّفِ في مالِها تَبَرُّعاً ومُعاوضةً إن كانت رشيدةً وِفقَ الضَّوابِطِ الشَّرعيَّةِ.

فالمرأةُ المسلمةُ الرَّشيدةُ حُرَّةٌ في التَّصَرُّفِ بمالِها وِفقَ الضَّوابِطِ الشَّرعيَّةِ، وليسَ من حقِّ أبيها ولا زوجِها التَّدخُّلُ في تصرُّفاتِها الماليَّةِ، فإذا تَبَرَّعتْ بمالِها لِزوجِها أو لِأبيها فلا يحقُّ للطَّرفِ الثَّاني أن يعترِضَ عليها، فضلاً عن الغَضَبِ، ورَحِمَ اللهُ تعالى والداً أعانَ ابنَتَهُ على الإحسانِ لِزوجِها، ورَحِمَ اللهُ تعالى زوجاً أعانَ زوجتَهُ على بِرِّ والِدَيها.

وبناء على ذلك:

 فليسَ لأبيها حقٌّ في الغَضَبِ عليها، بل الأكملُ في حقِّهِ الدُّعاءُ لها، وخاصَّةً إذا كانَ زوجُها فقيراً وهوَ غنيٌّ، ولا إثمَ على المرأةِ في ذلك، ويجبُ عليها أن تُرضي والِدَها بإقناعِهِ في هذا التَّصَرُّفِ.

أمَّا إذا قَصَدَتْ بهذهِ الهِبَةِ الإضرارَ بوالِدِها حتَّى تحرِمَهُ من الإرثِ منها، فَهِبَتُها لِزوجِها صحيحةٌ، وهيَ آثِمةٌ في نِيَّتِها. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
56674 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  بر الوالدين وصلة الأرحام

 السؤال :
 2020-07-16
 1577
هَلْ صَحِيحٌ أَنَّهُ يَجِبُ عَلَى الإِنْسَانِ أَنْ يَصِلَ خَالَتَهُ، وَأَنْ يُحْسِنَ إِلَيْهَا، وَهَلْ يَجُوزُ دَفْعُ الزَّكَاةِ لَهَا؟
 السؤال :
 2020-07-02
 4031
مَا حُكْمُ مُنَادَةِ الوَالِدِ: يَا حَاج، وَكَذَلِكَ بِالنِّسْبَةِ للأُمِّ؟
 السؤال :
 2019-05-23
 3752
هل هناك علاقة بين وصل الرحم والرزق؟
 السؤال :
 2019-03-22
 15499
ما هو الواجب عليَّ وعلى إخوتي وأخواتي تجاه زوجة أبي؟ وهل هي من الأرحام التي يجب صلتها؟
 السؤال :
 2018-10-06
 1594
زوجتي صاحبة دين وخلق، وأنا وإياها في حالة تفاهم ووفاق، ولكن والديَّ يطلبان مني أن أطلقها، وأنا لا أرغب، وإذا لم أطلق سيطردانني إن دخلت بيتهما، فهل أعتبر قاطعاً للرحم إذا لم أطلق، ومنعاني من وصلهما؟
 السؤال :
 2018-10-06
 198
هل من حق الرجل أن يمنع زوجته من صلة أرحامها، لأنهم منعوها من حقها في الميراث؟

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5547
المقالات 3025
المكتبة الصوتية 4407
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 407902694
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :