دليل على ركعات الوتر

6608 - دليل على ركعات الوتر

24-11-2014 4086 مشاهدة
 السؤال :
هل هناك دليل عند السادة الحنفية على أن صلاة الوتر ثلاث ركعات؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 6608
 2014-11-24

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد ذَهَبَ فُقَهَاءُ الحَنَفِيَّةِ إلى أنَّ صَلاةَ الوِتْرِ ثَلاثُ رَكَعَاتٍ، وذلكَ لما رواه الحاكم عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنها قَالَت: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يُوتِرُ بِثَلاثٍ، لا يُسَلِّمُ إلا في آخِرِهِنَّ. وقَالَ: صَحِيحٌ على شَرْطِ الشَّيخَينِ.

وروى أَيضَاً عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنها، أنَّ رَسُولَ اللِه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُوتِرُ بِثَلاثٍ، يَقرَأُ في الرَّكعَةِ الأُولَى بِـ ﴿سَبِّحِ اسمَ رَبِّكَ الأَعلَى﴾ وفي الثَّانِيَةِ: ﴿قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ﴾ وفي الثَّالِثَةِ: ﴿قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ﴾ و﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ﴾ و﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ﴾. وقَالَ: هذا حَدِيثٌ صَحِيحٌ على شَرْطِ الشَّيخَينِ

وروى النَّسَائِيُّ عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُوتِرُ بِثَلَاثِ رَكَعَاتٍ، كَانَ يَقْرَأُ فِي الْأُولَى: بِسَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى، وَفِي الثَّانِيَةِ: بِقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ، وَفِي الثَّالِثَةِ بِقُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ؛ وَيَقْنُتُ قَبْلَ الرُّكُوعِ، فَإِذَا فَرَغَ قَالَ عِنْدَ فَرَاغِهِ: «سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ» ـ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ـ يُطِيلُ فِي آخِرِهِنَّ. وهوَ حَدِيثٌ صَحِيحٌ.

ورُوِيَ عن سَيِّدِنَا عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ أنَّهُ رَأَى سَعْداً يُوتِرُ بِرَكْعَةٍ، فَقَالَ: مَا هَذِهِ الْبُتَيْرَاءُ؟ لَتَشْفَعَنَّهَا، أَوْ لَأُوذِيَنَّكَ؛ وَإِنَّمَا قَالَ ذَلِكَ؛ لِأَنَّ الْوِتْرَ اشْتُهِرَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَن الْبُتَيْرَاءِ. كذا في المَبسُوطِ.

وذَكَرَ صَاحِبُ الهِدَايَةِ: حَكَى الحَسَنُ إجمَاعَ المُسلِمِينَ على الثَّلاثِ.

وقَالَ ابنُ الهَمَّامِ: وهوَ مَروِيٌّ عن فُقَهَاءِ المَدِينَةِ السَّبعَةِ.

وجَاءَ في البَحْرِ الرَّائِقِ: وَهُوَ ثَلَاثُ رَكَعَاتٍ بِتَسْلِيمَةٍ؛ أَي: الْوِتْرُ؛  لِمَا رَوَاهُ الْحَاكِمُ وَصَحَّحَهُ وَقَالَ عَلَى شَرْطِهِمَا، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يُوتِرُ بِثَلَاثٍ، لَا يُسَلِّمُ إلَّا فِي آخِرِهِنَّ.

قِيلَ لِلْحَسَنِ: أَنَّ ابْنَ عُمَرَ كَانَ يُسَلِّمُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ مِن الْوِتْرِ.

فَقَالَ: كَانَ عُمَرُ أَفْقَهَ مِنْهُ، وَكَانَ يَنْهَضُ فِي الثَّانِيَةِ بِالتَّكْبِيرِ. اهـ.

وجَاءَ في العِنَايَةِ شَرْحُ الهِدَايَةِ: وَلَنَا مَا رَوَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُوتِرُ بِثَلَاثِ رَكَعَاتٍ؛ وَحَكَى الْحَسَنُ الْبَصْرِيُّ إجْمَاعَ الْمُسْلِمِينَ عَلَى الثَّلَاثِ، وَهُوَ مَذْهَبُ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَالْعَبَادِلَةِ، وَأَبِي هُرَيْرَةَ رُوِيَ أَنَّ عُمَرَ رَأَى سَعِيداً يُوتِرُ بِرَكْعَةٍ فَقَالَ: مَا هَذِهِ الْبُتَيْرَاءُ؟ لَتَشْفَعَنَّهَا أَوْ لَأُؤَدِّبَنَّك.

إنَّمَا قَالَ ذَلِكَ؛ لِأَنَّ الْأَثَرَ اشْتُهِرَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَنْ الْبُتَيْرَاءِ. اهـ.

وبناء على ذلك:

 

فالوِتْرُ عِندَ السَّادَةِ الحَنَفِيَّةِ ثَلاثُ رَكَعَاتٍ مُتَّصِلاتٍ بِقُعُودَينِ وسَلامٍ. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
4086 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  صلاة الوتر

 السؤال :
 2018-04-21
 547
ما حكم صلاة الوتر؟ وما حكم تاركها كسلاً؟ وماذا يجب عليه؟
رقم الفتوى : 8826
 السؤال :
 2014-05-29
 56956
كيف تصلَّى الوتر في المذاهب الأربعة؟
رقم الفتوى : 6351
 السؤال :
 2014-03-27
 67419
إذا صلى الرجل بعد صلاة العشاء صلاة الوتر، واستيقظ قبل الفجر فصلى التهجد، فهل يجب عليه أن يعيد صلاة الوتر؟
رقم الفتوى : 6222
 السؤال :
 2013-11-02
 10007
صلاة الوتر تكون بعد صلاة قيام الليل، أم بعد صلاة التهجد؟
رقم الفتوى : 5988
 السؤال :
 2013-05-17
 12606
ما حكم صلاة الوتر عند الحنفية. وهل يجب قضاؤها؟
رقم الفتوى : 5856
 السؤال :
 2011-12-03
 24574
هل يجوز أن يصلي الرجل صلاة الوتر قاعداً؟
رقم الفتوى : 4568

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5194
المقالات 2612
المكتبة الصوتية 4057
الكتب والمؤلفات 16
الزوار 389128953
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2020 
برمجة وتطوير :