حكم العقيقة وحلق رأس المولود

2593 - حكم العقيقة وحلق رأس المولود

02-01-2010 15735 مشاهدة
 السؤال :
أكرمني الله عز وجل ببنتين، فأرجو منكم بيان حكم حلق الشعر والتصدق بوزنه، وهل هل للذكور فقط أم للذكور والإناث؟ وكذلك بالنسبة للعقيقة.
 الاجابة :
رقم الفتوى : 2593
 2010-01-02

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فالعقيقة سنة عند أكثر الفقهاء، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (الْغُلامُ مُرْتَهَنٌ بِعَقِيقَتِهِ يُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ السَّابِعِ وَيُسَمَّى وَيُحْلَقُ رَأْسُهُ) رواه الترمذي عن سمرة رضي الله عنه. وذهب جمهور الفقهاء إلى أن الأنثى تشرع العقيقة عنها كما تشرع عن الذكر، للذكر شاتان وللأنثى شاة، للحدي الشريف: عَنْ أُمِّ كُرْزٍ الْكَعْبِيَّةِ رضي الله عنها قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (عَنْ الْغُلامِ شَاتَانِ مُكَافِئَتَانِ، وَعَنْ الْجَارِيَةِ شَاةٌ) رواه الإمام أحمد.

ويستحب أن تكون في اليوم السابع من ولادته، ويوم الولادة يحسب من السبعة، ولا تحسب الليلة إن ولد ليلاً بل يحسب اليوم الذي يليها.

أما بالنسبة لحلق شعر رأس المولود فذهب جمهور الفقهاء إلى استحبابه ويكون ذلك في اليوم السابع، ولا فرق بين الذكر والأنثى عند المالكية والشافعية.

ويستحب أن يتصدق بزنة شعره ذهباً أو فضة، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها: (يَا فَاطِمَةُ احْلِقِي رَأْسَهُ وَتَصَدَّقِي بِزِنَةِ شَعْرِهِ فِضَّةً، قَالَ: فَوَزَنَتْهُ فَكَانَ وَزْنُهُ دِرْهَمًا أَوْ بَعْضَ دِرْهَمٍ) رواه الترمذي. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
15735 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  أحكام العقيقة والمولود

 السؤال :
 2020-12-30
 1547
مَتَى يَكُونُ وَقْتُ العَقِيقَةِ، هَلْ يُشْتَرَطُ أَنْ يَكُونَ في اليَوْمِ السَّابِعِ؟
 السؤال :
 2019-04-05
 1168
والدي ما عقَّ عني، فهل يجوز أن أعق عن نفسي؟
 السؤال :
 2017-11-02
 2176
أيهما أفضل وأعظم أجراً، ذبح العقيقة، أم التصدق بثمنها لأصحاب الحاجة؟
 السؤال :
 2017-10-31
 2540
هل صحيح بأنه من السنة إذا ولد للإنسان مولود، وعقَّ عنه، أن يلطخ رأس المولود بدم العقيقة؟
 السؤال :
 2017-03-13
 753
إذا ولد المولود بعد العشاء قبل الفجر، متى تذبح عقيقته؟
 السؤال :
 2012-05-30
 30915
لقد رزقني الله بغلام، ولم أتمكَّن من ذبح العقيقة له في اليوم السابع، وبلغ الولد من العمر ثلاث سنوات، فهل يصح أن أعقَّ عنه الآن؟

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411477193
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :