حكم الصلاة على الكرسي

2816 - حكم الصلاة على الكرسي

10-04-2010 16653 مشاهدة
 السؤال :
ما حكم صلاة الفريضة والنافلة على الكرسي؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 2816
 2010-04-10

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فالمصلي واحد من أربعة:

أولاً: قادر على القيام والركوع والسجود:

فمن كان قادراً على الصلاة قائماً ثم راكعاً ثم ساجداً على الأرض، لا تصحُّ صلاة الفريضة منه إلا كذلك، لقوله صلى الله عليه وسلم: (صَلِّ قائماً) رواه البخاري.

أما بالنسبة لصلاة النافلة من القادر على القيام والركوع والسجود على الأرض، فيجوز له أن يصلي قاعداً على الأرض ـ لا على الكرسي ـ يومئ في ركوعه ويسجد على الأرض، وله نصف أجر القائم إن كان بغير عذر، للحديث الشريف الذي رواه الإمام البخاري عن سيدنا عمران بن حصين رضي الله عنه قال: سَأَلْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَنْ صَلاةِ الرَّجُلِ وَهُوَ قَاعِدٌ، فَقَالَ: (مَنْ صَلَّى قَائِمًا فَهُوَ أَفْضَلُ، وَمَنْ صَلَّى قَاعِدًا فَلَهُ نِصْفُ أَجْرِ الْقَائِمِ، وَمَنْ صَلَّى نَائِمًا فَلَهُ نِصْفُ أَجْرِ الْقَاعِدِ).

ثانياً: قادر على الجلوس على الأرض والسجود عليها:

ومن كان عاجزاً عن الوقوف في الصلاة وقادراً على الجلوس على الأرض والسجود عليها، فلا يجوز له أن يصلي على الكرسي فريضة ولا نافلة. بل يصلي الفرض والنافلة جالساً على الأرض، لقوله صلى الله عليه وسلم: (صَلِّ قَائِمًا، فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَقَاعِدًا) رواه البخاري.

ثالثاً: عاجز عن القعود على الأرض والسجود عليها:

ومن كان عاجزاً عن القعود على الأرض والسجود عليها جاز له أن يصلي على الكرسي، وفي هذه الحالة يسقط عنه فرض القيام عند الحنفية، لأن القيام شُرع من أجل السجود على الأرض، فإذا تعذَّر عليه السجود على الأرض سقط عنه القيام، وسقط عنه الركوع والسجود، ويصلي إيماء وهو جالس على الكرسي، وهذا سواء في صلاة الفريضة أو النافلة.

والصلاة على الكرسي أولى من الصلاة مستلقياً أو على جنب، لأن الصلاة النافلة على الراحلة شُرعت في السفر الطويل الذي يجوز فيه القصر، وسواء قدر على النزول على الأرض أم لا.

ومن المعلوم أن صلاة الفريضة على الراحلة لا تجوز إذا أمكن الراكبَ النزولُ والصلاة على الأرض.

رابعاً: عاجز عن القيام والجلوس:

ومن كان عاجزاً عن القيام والجلوس والسجود على الأرض يصلي على جنب، لقوله صلى الله عليه وسلم: (صَلِّ قَائِمًا فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَقَاعِدًا فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَعَلَى جَنْبٍ) رواه البخاري. دون تحديد للشق الأيمن أو الأيسر عند جمهور الفقهاء، والأفضل عندهم على جنبه الأيمن.

وعند الحنفية الأفضل مستلقياً على قفاه، أو على أحد شقَّيه، والأيمن أفضل.

وبناء على ذلك:

فأنا أنصح كلَّ مصلٍّ على الكرسي أن يدقِّق على نفسه من أيِّ الأصناف الأربعة هو، فإن تحقَّق فيه العجز عن القعود على الأرض والسجود عليها فليصلِّ على الكرسي الفرضَ والنفلَ، وإلا فما صحت صلاته، وما برئت ذمته من حيث الصلاة.

وأخيراً أقول:

من كان يصلي على الكرسي في صلاة الجماعة فعليه أن يجعل رجلي الكرسي مكان أخمص قدميه في الصف، حتى لا يُحدث خللاً في الصف الذي خلفه، لأنَّ تقدُّمه على الصف لا يضرُّ، ولكن تأخُّره عن الصف يضرُّ بالآخرين، وبذلك يقع في الإثم. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
16653 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  صلاة أهل الأعذار

 السؤال :
 2018-07-19
 656
إنسان مريض مرضاً شديداً، فهل يصح أن يجمع بين الصلوات أم لا؟
رقم الفتوى : 9041
 السؤال :
 2018-03-24
 2636
هل تصح الصلاة قاعداً بغير عذر؟
رقم الفتوى : 8769
 السؤال :
 2016-08-22
 2339
إنسان صاحب عذر، توضأ لصلاة الفجر، فهل بإمكانه أن يصلي الضحى بنفس الوضوء أم لا؟
رقم الفتوى : 7512
 السؤال :
 2012-04-07
 19001
رجلٌ مشلولُ الأطرافِ، هل تجب عليه صلاةُ الجُمُعة؟
رقم الفتوى : 5034
 السؤال :
 2011-12-18
 13945
هل يجوز الجمع بين صلاتي الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، لإنسان مريض، تصعب عليه الحركة أثناء الوضوء؟
رقم الفتوى : 4658
 السؤال :
 2010-05-04
 27406
رجل مريض عاجز عن السجود على الأرض، هل يصح أن يجلس على الكرسي ويصلي إيماءً؟
رقم الفتوى : 2898

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5367
المقالات 2853
المكتبة الصوتية 4160
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 402709870
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :