السكنى مع شارب الخمر

6404 - السكنى مع شارب الخمر

19-06-2014 44579 مشاهدة
 السؤال :
أنا طالب جامعي، وأسكن في المدينة الجامعية في غرفة مع رجل مدمن على الخمر، فهل أكون آثماً في ذلك؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 6404
 2014-06-19

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَيَجِبُ على المُؤمِنِ إذا رَأَى مُنكَراً أن يُنكِرَهُ بالمَعرُوفِ، وأن لا يَسكُتَ عَنهُ، إذا كَانَ يَستَطِيعُ ذلكَ، ولا يُصِيبُهُ بذلكَ ضَرَرٌ، وذلكَ لِقَولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَراً فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ» رواه الإمام مسلم عن أَبي سَعِيدٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ.

وإذا لم يَستَطِعْ أن يُغَيِّرَ المُنكَرَ، فلا يَجُوزُ لَهُ أن يَقعُدَ أثنَاءَ وُجُودِ المُنكَرِ إذا كَانَ ذلكَ بإمكَانِهِ، وذلكَ لِما روَاهُ الحاكم والإمام أحمد عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رَضِيَ اللهُ عنهُما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ باللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلَا يَقْعُدْ عَلَى مَائِدَةٍ يُشْرَبُ عَلَيْهَا الْخَمْرُ».

وبناء على ذلك:

فلا يَجُوزُ لَكَ أن تُجَالِسَ شَارِبَ الخَمرِ أثنَاءَ شُربِهِ الخَمرَ، لأنَّ شَارِبَ الخَمرِ مَلعونٌ إذا لم يَتُبْ إلى اللهِ تعالى، وعَلَيكَ أن تَأمُرَ بالمَعرُوفِ وأن تَنهَى عن المُنكَرِ، فإنْ لم يَستَجِبْ لَكَ وَجَبَ عَلَيكَ أن تَترُكَ المَسكَنَ، وعَدَمُ مُجَالَسَتِهِ إذَا كُنتَ قَادِراً على ذَلِك، أَمَّا إِذَا لَم يَتَوَفَّر لَدَيكَ سَكَنٌ آخَر وجَالَستَهُ وَهُوَ مُصِرٌّ عَلى شُربِ الخَمرِ فَقُل: اللهُمَّ إنَّ هَذا مُنكَرٌ لا أَرضَى بِهِ ولا أقدِرُ على رَدِّهِ، وإلا كُنتَ آثِماً. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
44579 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مسائل فقهية متنوعة

 السؤال :
 2023-12-29
 365
اتَّصَلَتِ امْرَأَةٌ بِمُدِيرِهَا تُبَارِكُ لَهُ بِمَوْلُودٍ جَاءَهُ، فَرَدَّ عَلَيْهَا وَأَخْبَرَهَا أَنَّهُ يُحِبُّهَا مُنْذُ أَنْ عَرَفَهَا، وَطَلَبَ مِنْهَا أَنْ يَزُورَهَا في زِيَارَةً خَاصَّةً، فَمَاذَا تَفْعَلُ، وَهِيَ امْرَأَةٌ مُتَزَوِّجَةٌ وَمُحَافِظَةٌ؟
رقم الفتوى : 12878
 السؤال :
 2023-12-29
 8
لَقَدْ دَعَانَا الإِسْلَامُ إلى العَفْوِ وَالصَّفْحِ عَنِ المُسِيءِ، أَلَا تَرَى في ذَلِكَ ضَيَاعًا لِكَرَامَةِ الإِنْسَانِ؟
رقم الفتوى : 12876
 السؤال :
 2023-12-11
 358
أَنَا طَالِبُ عِلْمٍ، وَأَدْرُسُ الشَّرِيعَةَ، وَلَكِنَّ نَظْرَةَ المُجْتَمَعِ وَالأَقَارِبِ نَظْرَةٌ دُونِيَّةٌ، وَيَقُولُونَ: إِنَّنِي إِنْسَانٌ مُتَخَلِّفٌ، وَيُسْمِعُونِي كَلَامًا جَارِحًا، وَوَالِدِي مِنْ أَهْلِ العِلْمِ، يَرَى الأَخْطَاءَ، فَأَقُولُ لَهُ: قَدِّمِ النُّصْحَ لَهُمْ، فَيَقُولُ: لَا شَأْنَ لَنَا مَعَ أَحَدٍ، فَبِمَ تَنْصَحُنِي؟
رقم الفتوى : 12849
 السؤال :
 2023-07-13
 2458
هَلْ صَحِيحٌ أَنَّ مُعَلِمَ الصِّبْيَانِ لَا تُقْبَلُ شَهَادَتُهُ؟
رقم الفتوى : 12644
 السؤال :
 2023-07-13
 1068
هَلْ صَحِيحٌ أَنَّ المَحْرُومَ مِنَ الوَلَدِ إِذَا لَازَمَ الاسْتِغْفَارَ يُكْرِمُهُ رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ بِذُرِّيَّةٍ صَالِحَةٍ؟
رقم الفتوى : 12642
 السؤال :
 2023-03-25
 6879
امْرَأَةٌ مُتَزَوِّجَةٌ، ارْتَكَبَتْ جَرِيمَةَ الزِّنَا، وَتُرِيدُ أَنْ تَتُوبَ إلى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، فَهَلْ يَجُوزُ لَهَا أَنْ تَطْلُبَ الطَّلَاقَ مِنْ زَوْجِهَا، وَتَتَزَوَّجَ مِنَ الزَّانِي بِهَا، لَعَلَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقْبَلُ تَوْبَتَهَا؟
رقم الفتوى : 12474

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411351865
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :