أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

3519 - هل يجب على المضحي أن يأكل ويتصدق ويهدي؟

28-11-2010 26856 مشاهدة
 السؤال :
هل صحيح أنه يجب على المضحي أن يأكل من أضحيته الثلث، ويتصدَّق بالثلث، ويهدي الثلث؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 3519
 2010-11-28

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد ذكر الفقهاء أن من المستحب للمضحِّي بعد الذبح أن يأكل منها ويطعم ويدَّخر، لقوله تعالى: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيق * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ الله فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِير}.

ولقوله تعالى: {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ الله لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ الله عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ}. ولقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (إِذَا ضَحَّى أَحَدُكُمْ فَلْيَأْكُلْ مِنْ أُضْحِيَّتِهِ) رواه الإمام أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه.

والأفضل أن يتصدَّق بالثلث، ويتخذ الثلث ضيافة لأقاربه وأصدقائه، ويدَّخر الثلث، وله أن يهب الفقير والغني منها، وقد صحَّ عن ابْنِ عَبَّاسٍ فِي صِفَةِ أُضْحِيَّةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيُطْعِمُ أَهْلَ بَيْتِهِ الثُّلُثَ، وَيُطْعِمُ فُقَرَاءَ جِيرَانِهِ الثُّلُثَ، وَيَتَصَدَّقُ عَلَى السُّؤَالِ بِالثُّلُثِ) رَوَاهُ الْحَافِظُ أَبُو مُوسَى فِي الْوَظَائِفِ.

وذكر الحنفية بأنَّ المضحي لو تصدَّق بالكل جاز، ولو حبس الكل لنفسه جاز، لأن القُربة في إراقة الدم.

وبناء على ذلك:

فلا يجب على المضحي أن يأكل من أضحيته، وأن يتصدَّق بثلثها، وأن يدَّخر ثلثها، بل هو أمرٌ مستحب، ولو تصدَّق بها كاملاً ولم يأكل منها جاز، والأولى في زمن الفقر وفي حال غنى المضحي أن يتصدَّق بأكثرها على الفقراء، وأن يأكل شيئاً منها. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
26856 مشاهدة